موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

عندما يتيه التعاون ويغيب المشترك

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

وأخيراً، ها إن مؤسسة القمة العربية تجتمع. وهو اجتماع كان من المفروض أن يكون العشرين، أو أكثر لمناقشة تداعيات، وتعقيدات، ومتاهات، ومآسي حراكات وثورات السنوات الست الماضية.

 

أما وأن وتيرة، واهتمامات مؤتمرات القمة قد ظلّت على حالها، وغلب التفرج على الفعل، وظلّت الحرائق تشتعل من دون استدعاء، واستعمال وسائل إطفائها، فإن ذلك كله يستدعي طرح التساؤلات الصّادقة، الصّعبة، المؤلمة بشأن انعقاد الاجتماع الأخير.

أول هذه التساؤلات يتعلق بمواضيع جدول الأعمال. أيّ المواضيع تستحق أن تناقش، وأيّها توجد إمكانية لمناقشته؟ حاولت بكل ما أوتيت من عقل، وخيال، وروح متفائلة الوصول إلى أجوبة مقنعة، فلم أوفّق.

سألت، هل يمكن تَحَقق التداول المعقول بشأن قضية القضايا وأطولها عمراً، قضية فلسطين العربية، بين من يسيرون بسرعة البرق نحو التطبيع السياسي، والاقتصادي، والثقافي، والإعلامي مع العدو الصهيوني المحتل من جهة، ومن يُنسقون ليل نهار مع أجهزة الاستخبارات الصهيونية، ومن يتحدث العالم عن توجههم نحو استراتيجية مشتركة واحدة، بنظرة واحدة متناغمة متعاونة بشأن كل ما يجري في فلسطين والأرض العربية، وإقليم الشرق الأوسط، والساحات الدولية، ومن جهة أخرى بين من لا يزال لديهم، ولو قليل من الالتزام تجاه إخوة عرب مشردين معذبين، ومن الممانعة والرفض لاغتصاب فلسطين العربية وتهويدها، وإخراج من بقي من أهلها، بل والهيمنة على إرادة ومستقبل كل الأجيال العربية القادمة؟

كان الجواب صادماً، إذ ستكون تلك مداولات الطّرشان، وثرثرة الكلام الذي لا يجدي، ولا يفعل في الواقع.

سألت، هل يمكن إجراء مداولات بشأن الأقطار العربية التي تواجه جحيم الحروب، والصراعات المسلّحة، أو مآسي الإرهاب التكفيري المجنون الممارس والاغتصاب والنهب وتدمير الثقافة والحضارة بمباركة ودعم وتسليح من خارج الأرض العربية وداخلها، أو غطرسة الاستبداد الأناني الذي لا يريد دخول العصر ومتطلباته الحقوقية؟ هل يمكن إجراء تلك المداولات بين فرقاء، بعضهم ضالع في تلك الحروب والمآسي بالمال والعتاد، وبعضهم واقف على الحياد بعجز وقلّة حيلة، وبعضهم رافض ولكن بممارسة واضحة لمبدأ التقيّة خوفاً وهلعاً من أن يصيبه رذاذ الأمواج الهائجة في محيطات بلاد العرب؟

كان الجواب مفجعاً، إذ لن تجري مداولات تخرج أيّ قطر عربي من محنته، وعلى الأغلب ستكون هناك مجاملات، وتمنيات، وأقنعة.

سألت، هل يمكن إجراء مناقشات بشأن حرائق الانقسامات والصراعات، والتراشقات البذيئة الطائفية فيما بين أتباع السنة السنية، وأتباع السنة الشيعية، إذا كان هناك من يسمح لوسائله الإعلامية بإحياء الفتن الكبرى التاريخية، وإذا كان هناك من يعتقد بأن التحالف مع الصهيونية سيرجّح كفة ميزانه، وإذا كان المحايدون يجهلون أن أصول ومناهج التراث السني تنسحب على مقابله الشيعي، وبالتالي فإن الموضوع برمّته مطبوخ في قِدر السياسة؟

ومرة أخرى كان الجواب أن الخروج من عفن الطائفية لن تحسمه مثل تلك المداولات في مثل تلك الظروف التي نعيشها.

سألت، إذاً، ماذا عن الاقتصاد؟ جاء الجواب أننا لا نحتاج إلى مداولات جديدة. كل ما نحتاجه هو أن نقرأ مقررات قمة عمان الاقتصادية في بداية الثمانينات من القرن الماضي، ونطبق نصف ما جاء فيها، بعد أن مَر أكثر من ثلث قرن وتلك القرارات لا تزال نائمة في الأدراج. سألت، وماذا عن التعليم والصحة والثقافة والإعلام؟ كان الجواب أن الطموحات التعاضدية والوحدوية في تلك الحقول هي في يد الوزراء المختصين إذا توفرت الإرادة وقوي الالتزام العروبي، وقل السهاد.

لم أطرح سؤالاً بشأن العلاقات العربية مع الخارج، إذ لم تعد هناك علاقات للتداول بشأنها، وإذ لم تعد هناك موازين العروبة والتناغم القومي والأخوة الإسلامية، بل وحتى حق الجار والإحسان إليه. فكل العلاقات أصبحت تبعية بهذا الشكل أو ذاك.

كل مؤسسات الدنيا تحتاج إلى تعاون مكوناتها وإلى إعلاء المشترك حتى تنجح وتكون مفيدة.

الأمر نفسه ينطبق على مؤسسة القمة العربية التي من الأفضل لها أن تركز على وضع الضوابط والموازين والمحدّدات لمسألتي التعاون والمشترك، وإلا فإن اجتماعاتها لن تقود إلى مداولات مجدية بشأن أيّ من المواضيع التي ذكرنا بعضاً منها.

ولعل الخطوة الأولى، ويا حسرتاه، هي الرجوع إلى المربع الأول، إلى إصلاح الجامعة العربية التي أنهكتها وأضعفتها إحَن، ومِحن، وجنون، وبلادات السنين الأخيرة من مسيرتها، ولا نبالغ إذا قلنا إنها تقترب من الدمار والموت.

أما أدوار المجتمعات والجماعات العربية المتثائبة المسترخية فإنها حكايات تحتاج إلى مجلدات بعناوين لا تعدُ ولا تحصى.

الواقع يقول إن الحاضر هو ما تستطيعه القمة، أما ما تستطيعه المجتمعات فهو المستقبل.. وإنا لمنتظرون.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم38972
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع71635
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر435457
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55351936
حاليا يتواجد 3596 زوار  على الموقع