موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

«إسرائيل» تسعى لحل إقليمي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يبدو أنه حان أخيراً موعد الإجابة عن سؤال التصق بالصراع على فلسطين منذ بدايته عند نهاية الحرب العالمية الأولى. شخص ما في مكان ما طرح على العرب واليهود في أعقاب صدور وعد بلفور فكرة أن يوماً سيأتي حين يقرر الطرفان معاً أنهما يستطيعان العيش معاً على أرض فلسطين ، أو حين يقرّر طرف منفرد أنه حتى لو كان العيش إلى جانب الآخر ممكناً، فلن يكون التعايش ممكناً. كعادتهم وبتأثير ثقافتهم الإقليمية تسرّع العرب بالإعلان عن أن تقسيم الأرض بين اليهود والفلسطينيين غير مقبول، فكانت الحرب التي لم يكن العرب مستعدين لها ولا الفلسطينيون، وهي الحرب الأولى التي انتهت بطرد الدفعة الأولى منهم إلى خارج فلسطين. قامت «إسرائيل» ولم تقم فلسطين.

 

يتعايشان أم لا يتعايشان. كان الظن طول الوقت يميل إلى أنه ربما يأتي يوم يتعوّد فيه الشعبان كل على الآخر فيتعاونان في مجال ثم في آخر لينتهي الأمر بقبولهما التعايش، فيتوقف الصراع. يعيش الطرفان على أرض واحدة وتحت نظام ديمقراطي يضمن حقوق المواطنين ويحمي عقائدهم ويحترم مقدساتهم، أو يعيش الطرفان على جزأين منفصلين من الأرض تربط بينهما اتفاقات حدود وأمن متبادل تضمنها الدول الكبرى ودول الإقليم. بقي الظن وهماً. قادة في الطرفين عاشوا الوهم، وأغلبهم في الطرف الفلسطيني ووقّعوا اتفاقية أوسلو. صنعوا الوهم ونفذوه وغطسوا فيه. قادة آخرون، أغلبهم في الطرف «الإسرائيلي» لم ينساقوا وراء وهم التعايش. ظلّوا متمسكين بأهداف واضحة وخطة طريق ثابتة. هذه الأرض أرض «إسرائيل» وسوف «نحصل عليها كاملة وإن على مراحل». في كل مرحلة يحصلون على قطعة من أراضي الفلسطينيين، ينسفون البيوت ويقتلعون الزراعات ويعتقلون الشباب، وفي أحيان كان الأمن الفلسطيني موجوداً في خدمة «الإسرائيلي»، وفي أحيان أخرى كان موجوداً وشاهداً ولا يحمي أرضاً أو شعباً. فقط يحمي قادة الوهم. هكذا تتوسع مساحة «إسرائيل» وتضيق مساحة فلسطين. هكذا تحقق معظم الحلم الصهيوني بتكلفة زهيدة ولم يبق سوى مرحلة، أظن أنها الأخيرة.

أتحفنا دونالد ترامب حين كان مرشحاً للرئاسة ثم وهو رئيس، بمؤتمرات وخطابات أثارت مشاعر قوية وإن متناقضة في جميع أنحاء العالم. كان نصيبنا فيها الأكثر. آخرها مؤتمره الصحفي الذي عقده مع صديقه القديم وربيب نعمة أصهاره بنيامين نتنياهو. كان المؤتمر في أحد جوانبه مهزلة لا تقل هزلاً عن مؤتمرات أخرى عقدها مع مسؤولين أجانب أو عقدها منفرداً. ولكن في جوانب أخرى، وهو الجانب الذي يخصنا، كان فرصة رائعة لنعرف كشعوب عربية، وبيننا شعب فلسطين، أن المرحلة الأخيرة في صراع «الإسرائيليين» مع العرب قد بدأت منذ شهور قليلة، وأن أطرافاً غير قليلة تشترك بجهود وموارد متفاوتة لتمهيد شعوب الإقليم والرأي العام العالمي لتطور أخير قادم مع أول فرصة تتاح.

عرفنا في المؤتمر الصحفي أن القيادتين الأمريكية و«الإسرائيلية»، قررتا أن الوقت حان لإبلاغ العالم بأسره والفلسطينيين بخاصة أن التعايش بين «الإسرائيليين» والفلسطينيين غير ممكن. سمعنا أيضاً عن حل إقليمي جديد، ظن البعض منّا أنه من بنات أفكار ترامب، ليكتشف بعد أيام أنه كان من إبداعات جون كيري. الآن فقط نعرف أن إدارة باراك أوباما لم تتخلّف عن عادة استنّتها عقول سخيفة في الخارجية الأمريكية، وهي عادة التقدم باقتراح تسوية للقادة الفلسطينيين و«الإسرائيليين» في اللحظة الأخيرة من عمر الإدارة الحاكمة في واشنطن، يلقون الاقتراح أو المبادرة ويهربون. لم يحاول أحد التقاط مبادرة من هذه المبادرات باستثناء مبادرة جون كيري، لأنها جاءت على هوى أطراف أخرى في العالم العربي، وجاءت تلبي رغبة «إسرائيلية» حامية، ولأنها لم تعر الطرف الفلسطيني اهتماماً، التقطتها «إسرائيل» والتقطها عرب، ولم ندر بها إلا حين أعلن ترامب تبنيها وصدّق عليه بنيامين نتنياهو في المؤتمر الصحفي المشهود.

أن يكون الحل إقليمياً فكرة ليست جديدة، طرحها العرب في قمتين على الأقل، قمة فاس قبل خمسة وثلاثين عاماً وقمة بيروت قبل خمسة عشر عاماً. رفضتهما «إسرائيل» لأنها لم تكن توسعت بقدر ما هو مرسوم في خطة طريقها، ولأنها تريد أن تحصل من العرب على ما هو أكثر وأهم من التطبيع. تريد أن يشترك العرب في تحمّل مسؤولية إنهاء القضية الفلسطينية أو على الأقل «إنكار» وتجاوز وجودها. هذه الرغبة ليست جديدة بل أعلنتها وتمسكت بها حتى حصلت عليها في مفاوضات كامب ديفيد، حين جعلتها ملحقاً لا ينفذ. جاءتها الفرصة النموذجية، أو بدقة أكبر، جاءتها مجموعة فرص في ربطة واحدة. أولى الفرص، عالم عربي ممزّق، تهدّد استقراره وتجمّعاته أزمات اقتصادية وسياسية واجتماعية خطرة. ثانيتها، قادة من العرب مستعدون نفسياً وربما سياسياً للقبول بمبدأ إعادة توزيع السكان، أي تغيير خرائط ديموغرافية تحت ضغط الإرهاب واحتدام الصراعات الطائفية، والنيّة المبيتة لدى أطراف دولية لدعم تغييرات جديدة في حدود دول المنطقة. ثالثتها، دخول إيران طرفاً خارجياً في سباقات رسم الخرائط السكانية الجديدة في بلاد المشرق العربي وترسيخ نفوذها في عدد منها، أي دخولها عنصراً قوياً وفاعلاً في المجال الحيوي «الإسرائيلي».

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

في خضم الأزمات.. تلوح الفرص

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    من يتأمل صروف الحياة وأحداثها، من يقرأ تاريخها، من يحاول أن يرصد عواقب التعامل ...

الحصيلة العجفاء لربع قرن من «أوسلو»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تاريخ قضيّة فلسطين منذ نكبتها الأولى، قبل قرن (وعد بلفور)، ونكبتها الثانية، قبل سبعين ...

انتخابات أميركا.. قراءة اجتماعية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    لو توقفنا عند الأرقام المنشورة، جاز لنا القول بأن الانتخابات النصفية الأميركية الأخيرة لم ...

نحو مستقبل مشرق لبلادنا !

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    اسوا امر يضرب المجتمعات عندما تحتكر مجموعة الحقيقه و تفرضها على المجتمع باسره .و ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم54096
mod_vvisit_counterالبارحة50485
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع157160
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر605803
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60389777
حاليا يتواجد 5321 زوار  على الموقع