موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

الدستور من العراق إلى سوريا

إرسال إلى صديق طباعة PDF


بعد ثلاثة أعوام يمر قرن كامل على أول دستور سوري، وهو الدستور الذي وضعته اللجنة المنبثقة عن المؤتمر المنتخب الذي بايع فيصل ملكا على البلاد. صحيح أن هذا الدستور لم يكد يطبق نتيجة الاحتلال الفرنسي،

لكن القصد من هذه الإشارة أن نُذكر بأننا عندما نتكلم عن التجربة الدستورية في سوريا فإننا نتكلم عن تجربة عمرها مائة عام، ليس هذا فقط بل إنها كانت تجربة متقدمة أيضا إذ أقامت «ملكية مدنية نيابية» في سوريا.

هذه التذكرة مهمة لتسجيل أن السوريين ليسوا بحاجة إلى من يضع لهم مسودة دستور يسترشدون بها، فلديهم تراكم دستوري يسمح بذلك، ناهيكم عن أن من يقترح المسودة يملك وجودا عسكريا على الأرض السورية، ويتذرع بأنه جاء بدعوة من النظام السوري ليتحكم في مصير هذا البلد العربي تارة بالتنسيق مع إيران وأخرى بالتنسيق مع تركيا.

أفهم جيدا أن روسيا تريد أن تقطف سريعا ثمار نجاحها العسكري في معركة حلب وأن تستثمر علاقة الود التي نمت مع تركيا للضغط على بعض الفصائل المسلحة، لكن ما لا يُفهم ولا يُقبل هو أن تعطي روسيا نفسها الحق في كتابة مسودة دستور سوريا بل وأن تُسقط أيضا على مضمون الدستور أهداف بعض المكونات السكانية السورية ودوّل الجوار السوري. مشت روسيا على درب الولايات المتحدة بعد احتلال العراق عام 2003 في التوجس من عروبة هذا القطر العربي فرفعت مسودتها المقترحة كلمة «العربية» من مسمى الدولة السورية، وكلنا يذكر الجدل الطويل الذي دار حول هوية العراق قبل 14 عاما وانتهى لاختزال عروبة العراق في علاقته بالجامعة العربية علما بأنه في العراق (كما في سوريا) فإن أغلبية السكان من العرب.

هذا ويستند إلغاء صفة العروبة من مسمى الدولة السورية إلى أن عدم ربط الاسم بهوية معينة يعني الاعتراف بتعدد أعراق السوريين ويفك الارتباط بين العروبة والمواطنة، وكتب الدكتور حازم نهار رئيس حزب الجمهورية (السوري) مقالا مطولا بهذا المعنى تحت عنوان «جمهورية سورية أم جمهورية عربية سورية؟». ومثل هذا المنطق يفترض أن سياسات النظم تصنعها أسماء دولها وهذا افتراض خاطئ بالمجمل وإلا لكان بلد كالسودان يخلو اسمه من صفة العروبة رمزا للتعددية الثقافية ولم ينفصل عنه الجنوب، لكننا نعلم ما آل إليه الحال فالفارق كبير بين الاعتداد بالهوية واحترام التعددية.

من جهة أخرى، تضمنت المسودة الروسية للدستور السوري نصا على المحاصصة الطائفية حين ذكرت الفقرة الثالثة من المادة (64) على أن «يكون التعيين لمنصب نواب رئيس مجلس الوزراء والوزراء لجميع الأطياف الطائفية والقومية لسكان سوريا، وتحجز بعض المناصب للأقليات القومية والطائفية...» وفي نسخة أخرى تم النص على أن يكون التعيين لمناصب رئيس مجلس الوزراء والوزراء تمسكا بالتمثيل النسبي لجميع الأطياف الطائفية والقومية لسوريا». هنا أيضا نلاحظ التأثر بالتجربة العراقية، فمع أن الدستور العراقي لم ينص على المحاصصة الطائفية إلا أن الواقع العملي ثبت هذه الممارسة على النحو التالي: رئاسة الدولة للأكراد، ورئاسة الحكومة للشيعة، ورئاسة مجلس النواب للسنة. وتتميز المحاصصة العراقية بأنها جامدة، أي غير مرنة لا تفتح المجال لتداول المناصب إن تغيرت توازنات القوة بين الأطراف المختلفة.

هنا نذكر فقط بمثالين، المثال الأول عندما أسفرت الانتخابات التشريعية في العراق عام 2010 عن فوز القائمة العراقية لإياد علاوى ﺑ91 مقعدا مقابل فوز قائمة دولة القانون لنوري المالكي ﺑ89 مقعدا لم يتم السماح لعلاوي بتشكيل الحكومة واستمرت المماحكة لمدة عام تقريبا حتى تم قطع الطريق نهائيا على علاوي بدعوى أن قائمته تمثل ائتلافا بين عدة قوائم خلافا لقائمة دولة القانون. ولما كان علاوي مثل المالكي من أبناء الطائفة الشيعية فإن الرسالة كانت أنه ليس فقط المطلوب أن يشغل شيعي رئاسة الحكومة، لكن أيضا ألا يكون شيعيا علمانيا مثل علاوي. أما المثال الثاني على جمود المحاصصة العراقية فهو تمسك الأكراد بمنصب رئاسة الدولة رغم أنه لا يوجد أي سند ديموغرافي لاحتفاظهم بالمنصب.

من جهة ثالثة، نصت الفقرة (ب) من المادة التاسعة من المسودة الروسية للدستور السوري على أن «أراضي سوريا غير قابلة للتفريط ولا يجوز تغيير حدود الدولة إلا عن طريق الاستفتاء العام الذي يتم تنظيمه على أساس إرادة الشعب». ويذكرني هذا النص بالمادة (58) من قانون إدارة الدولة العراقية وبالمادة (140) من الدستور العراقي حول كركوك والمناطق المتنازع عليها، وإن تعلقت المادتان بالحدود داخل الدولة وضوابط تعديلها. وفيما يخص سوريا فإن الشق الأول من المادة (9) يفيد عدم جواز التفريط في الأراضي السورية، لكن الشق الثاني يأتي ليصيغ عبارة غامضة تفيد أن تغيير حدود الدولة ممكن لكن بعد استفتاء الشعب فكيف نوفق بين منع التفريط في أراضي الدولة وبين جواز تغيير الحدود؟ هذه مادة ملغومة تفتح أبواب جدل دستوري لا ينتهي حول مدى مشروعية تعديل الحدود، ونعلم جميعا حجم التربص الإقليمي بالدولة السورية بحدودها الحالية.

من جهة رابعة، تعد الفقرة (4) من المادة العاشرة فقرة شديدة الخبث لكونها تفتح الباب أمام تشكيل ميليشيات إلى جانب الجيش النظامي بإشارتها إلى «القوات المسلحة وغيرها من الوحدات المسلحة» طالما تشارك في حماية سوريا ووحدة أراضيها ولا تستخدم كوسيلة لاضطهاد السكان. هنا أيضا تُلقى التجربة العراقية بظلالها على المسودة الروسية، ومعلوم أنه جرى تقنين وضع قوات الحشد الشعبي في شهر نوفمبر الماضي.

أما الوحدات الإدارية التي يشار إليها في مواضع عديدة من المسودة الروسية فإنها تعيد إنتاج تجربة التعاونيات في ظل النظام السوفيتي والتي كانت تعرف باسم «الكولخوز»، وهذه التجربة التي تعد أحد أركان الحكم المحلي أطيح بها مع انهيار الإمبراطورية السوفيتية أي أنها ليست تجربة للتصدير.

لقد كان التدخل الروسي مطلوبا من بشار الأسد للحفاظ على نظامه من السقوط، ومع أن هذا التدخل أوقف بالفعل تمدد سرطان داعش في مفاصل الجسد السوري إلا أن روسيا بتعمدها إعادة هندسة شكل الدولة ونظامها السياسي إنما تحقن هذا الجسد بفيروسات قاتلة لا تتوافر حاليا المناعة الكافية لمواجهتها.. لذا وجب التنويه.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5047
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع175503
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر688019
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57765568
حاليا يتواجد 2683 زوار  على الموقع