موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

خلوة عربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أحسن صنعاً وزير خارجية دولة الإمارات سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان عندما تبنى فكرة طرحها الأمين السابق لجامعة الدول العربية تقضي بأهمية عقد خلوة لوزراء الخارجية العرب من دون جدول أعمال معد سلفاً وبعيداً عن عيون مندوبي الإعلام وآذانهم. من مميزات الخلوات أنها، على عكس الاجتماعات الرسمية، تنعقد في جو يخلو من قيود المراسم البروتوكولية وأساليب البيروقراطية وتناقش قضايا قد لا تحتاج إلى قرار بقدر ما تحتاج إلى فهم متعمق لها من جانب المشاركين في تلك الخلوات. كذلك تتيح الخلوات الفرصة للتخلص من تأثيرات المستشارين والمساعدين. وفي حالة الجامعة العربية على وجه الخصوص، يمكن للوزراء بفضل هذه الخلوات إبعاد المندوبين الدائمين، فهؤلاء، كما هو معتاد، يركزون دائما على القضايا المالية والإدارية وكثيراً ما تسببوا في إهدار الوقت القصير الذي يخصصه الوزراء لاجتماعاتهم الدورية.

 

أتصور أن وزراء خارجية سوف يشاركون في هذه الخلوات، في حال انتظم عقدها، من باب المجاملة أو تأكيد الالتزام الشكلي. بعض هؤلاء لم يتعود في بلده على الدخول في مناقشات سياسية حرة. بعض آخر لن يرتاح لمناقشة دقائق موقف بلاده من قضايا بعينها ربما لانشغاله فكرياً أو مهنياً بأشياء أخرى أو ربما في الحالات التي تكون فيها وزارة الخارجية الحلقة الأضعف أو الأقل تأثيراً في عملية صنع السياسة الخارجية.

أستطيع أن أتخيل حجم الفائدة التي يمكن أن تعود على وزراء الخارجية العرب من وراء خلوات منتظمة. نعرف أن كل وزير نشيط من هؤلاء الوزراء يحتفظ بصداقات ويقيم اتصالات بأقرانه في دوائر سياسية أجنبية تختلف عما يحتفظ به أو يقيمه وزراء عرب آخرون. وزير مغاربي مثلا استمع إلى تحليل أو تقدير موقف في دولة أوروبية فرانكفونية فينقله إلى زملائه، وزير آخر يرتبط بعلاقات شخصية أو رسمية مع شخصيات شهيرة تتولى مناصب مهمة في شركات عظمى، ولهذه الشركات كما نعلم نفوذ كبير في دوائر التشريع وصنع القرار في الدول الكبرى.

سرحت طويلا متخيلاً نفسي داخل كوخ مؤثث بكافة وسائل الراحة البسيطة، مقاعد أو أرائك لا تزعج ولا تشجع على النعاس وموسيقى هادئة ومشروبات ومأكولات جاهزة. لا نادل أو نادلة ولا حارس أمن ولا خبير فني للتصوير أو التسجيل. القضايا تطرح بشكل عفوي إذ إن الاجتماع من دون أجندة وبغير رئيس. مفهوم ضمنياً أن الهواتف الذكية لم تدخل إلى الكوخ.

حضرت قبل أيام مؤتمراً بالقاهرة مخصصاً لمناقشة العلاقات الأمريكية - العربية. جرى عرض الأوراق وأغلبها متميز ودار حولها نقاش أغلبه كذلك عالي المستوى. استوقفتني بشكل خاص ملاحظة وردت في إحدى المداخلات كشفت عن وجه من وجوه الحقيقة التي زعمت منذ زمن وما زلت أزعم أنه من الصعب إنكارها ومن الخطورة بمكان إهمالها. قال المتداخل إنه يشعر بعد الاستماع إلى ما دار من مناقشات كما لو أن المؤتمر مخصص لمناقشة العلاقات الأمريكية - الإيرانية وليس لمناقشة العلاقات الأمريكية - العربية.

توقعت أن يذهب أعضاء الخلوة الأولى إلى بعيد، وأتوقع أن يذهبوا في الخلوة الثانية إلى أبعد جدا مما ذهبوا إليه في الخلوة الأولى. توقعت أن يطرحوا غير الممكن من بدائل السياسة والقرار وصولا إلى الممكن. كثير بل كثير جدا من معالم الوضع العربي الراهن كنا قبل سنوات نصنفه بين الاحتمالات المستحيلة أو غير الممكنة. بالتالي وحيث أن معظم مجتمعاتنا تتصرف كما لو كانت تعيش فوق صفيح ساخن، فإنه يتعين على وزراء الخارجية العرب أن يبدأوا بالصعب جدا من بين احتمالات المستقبل والاستعداد له. ابحثوا ودققوا في أي علاقة قائمة أو متوقع قيامها بين دولة في الاتحاد الأوروبي أو الصين أو روسيا أو دولة في إفريقيا أو أمريكا اللاتينية من جهة والعالم العربي من جهة أخرى ستجدون العنصر الإيراني بارزاً وربما له الأولوية عند الأطراف غير العربية.

في مثل هذه الخلوات الهادئة بطبيعتها والدبلوماسية في جوهرها وأدواتها يتحلى المشاركون بشجاعة طرح القضايا الحرجة أو الحساسة. هنا في هذا الكوخ حيث تنعقد الخلوة لن توجد شعوب ولا من يمثلها أو يشي لها بما دار فيها. هنا سوف يناقشون القضية الفلسطينية، يعترفون لبعضهم البعض بحقيقة العروض المطروحة عليهم. الرئيس ريغان طرح على العرب في أول عهده طرحا وطلب منهم تبنيه وتبنوه سرا ثم علنا. تكرر الطرح وتكرر التبني السري ثم العلني. الآن ليس سرا أن في دوائر الخارجية الأمريكية والبنتاغون يوجد من يفكر في استبعاد العرب من أي طرح قادم واستبدالهم بإيران. العرب الذين لم يصدر عنهم إجراء يتصدى للأمر الرئاسي الأمريكي في شأن الزائرين والمهاجرين المسلمين لن يتخذوا بالتأكيد إجراء إن صدر أمر رئاسي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس. هكذا يستمر انحدار المكانة الدولية للعرب كجماعة. صوت العرب خافت أو لعل أغلبه صار همسا يناجي فقط أو يتوسل أو يعتذر. إذا كان الوزراء العرب محرجين من مناقشة قضية فلسطين في العلن فواجبهم يفرض عليهم أن يخلعوا أقنعة الحرج وينتهزوا تجربة الخلوات ليتشاوروا معا حول اتخاذ مواقف متقاربة ويا حبذا موقفا موحدا يواجهون به قرار القدس، أو قرار تصفية القضية أو السياسات الروسية تجاه المنطقة أو الارتباك العظيم الذي أصاب جميع الدبلوماسيات العربية نتيجة تحولات السياسة الخارجية التركية' أعقبه ارتباك عظيم آخر بسبب الحملة الانتخابية وسيل الأوامر الرئاسية التي أصدرها الرئيس الجديد للولايات المتحدة.

تمنيت لو أن واحداً من السادة الوزراء المشاركين في خلوتهم الدورية تشجع فصارح زملاءه بأنه لم يعد يجد اهتماما كبيرا في اجتماعات المنظمات الدولية والإقليمية بالصوت العربي أو بالمجموعة العربية.

أسأل الوزراء ويسألهم معي الكثيرون، إلى متى يمكن أن تظل هويتنا عربية وهم لا يصدون عنا زحف الطائفيات والتعصب ولا يخلقون الظروف التي تشجع شبابنا على عدم الهجرة إلى الخارج ولا يبذلون جهدا لمنع انفراط النظام العربي. أسأل أليس إهمالهم الجامعة العربية ومنظماتها المتخصصة الدليل الأكبر لدى شعوبنا ولدى حكومات دول الجوار غير العربية ولدى الدول الكبرى على أن أكثر النخب العربية الحاكمة لم تعد راغبة في حماية الهوية العربية أو لعلها غير قادرة بسبب الانقلاب الهائل في توازنات القوى الراهنة؟

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم45058
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع117980
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر481802
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55398281
حاليا يتواجد 4007 زوار  على الموقع