موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

سيدتي.. لنقرأ التاريخ كاملاً

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يعجب الإنسان للطريقة التي يتعامل بها الخطاب السياسي الغربي مع القضايا التي لا تمسّ مصالحه مباشرة. فالغرب يدعي أنه يتعامل مع الأمور بموضوعية، وشمولية عقلانية لا تنسى أن تأخذ في الاعتبار حقوق الآخرين الإنسانية ، ولا تنسى أيضاً أسباب القضايا ونتائجها.

 

لكن الادعاء شيء، والواقع شيء آخر مناقض لوهم الادعاء. لنأخذ مثالاً واحداً شارحاً لطريقة تعامل الخطاب السياسي الغربي الظالم مع العرب.

المثال يتضح في كلمة المديرة العامة لل»يونسكو» بمناسبة إحياء ذكرى ضحايا «الهولوكوست» الذي مارسته ألمانيا النازية في جزأين من عقدي ثلاثينات وأربعينات القرن الماضي.

إن المديرة العامة، التي تقول إن المعرفة بالتاريخ تساعد على إقامة مجتمع إنساني عادل ومسالم، تتعامل مع تاريخ «الهولوكوست» ذاك بصورة انتقائية، وتجزيئية، فتظهر بعض ذلك التاريخ وتخفي بعضه الآخر.

فمن المؤكد أن «الهولوكوست» الألماني النازي، حتى لو اختلفت الروايات حول العديد من تفاصيله، وعدد ضحاياه، ومدى استعماله كأداة ابتزاز، كان ظاهرة همجية وغير إنسانية. وهي جريمة شملت الاستيلاء على الأملاك، والترحيل إلى المنافي، وسدّ منافذ لقمة العيش وقتل الأبرياء.

لكن لتلك القصة نتائج، وتتمة يسكت عنها الخطاب الغربي، إمّا بقصد عند البعض وإمّا بممارسة ناقصة لقراءة التاريخ الذي تدعونا المديرة العامة لقراءته.

فالتاريخ يذكر لنا أن بعض المنظمات اليهودية الصهيونية استغلت بانتهازيه شريرة تلك المأساة، وقدمت خدمات مالية وسياسية للنازيين في مقابل الوعد بنقل أعداد من اليهود الأوروبيين إلى فلسطين. وكانت النتيجة أن «الهولوكوست» الأوروبي قاد إلى «الهولوكوست» الفلسطيني الذي قامت بتنفيذه عصابات صهيونية إجرامية، من مثل الهاغانا وغيرها. وقد تم تنفيذ «الهولوكوست» الفلسطيني بالبراعة نفسها، والخسة الشريرة نفسها، اللتين استعملهما النازيون.

لقد جرى ترويع الأبرياء، وذبح بعضهم، والاستيلاء على الممتلكات، وتهجير مئات الألوف من وطنهم، ليهيموا على وجوههم في المنافي إلى يومنا هذا، ومن دون أمل بالعودة إلى مرابع عيشهم التاريخية، ضد كل الشرائع والقوانين والأعراف الدولية والإنسانية.

وإذا كانت دول الغرب هبّت لنجدة ضحايا «الهولوكوست» الأوروبي، فإنها إلى يومنا هذا تقف متفرجة على ضحايا «الهولوكوست» الفلسطيني، بل وتتواطأ بشتى الحيل والتبريرات الانتهازية مع الصهيونية النازية.

هنا نأتي إلى الملاحظة الأساسية:

إذا كانت مديرة ال»يونيسكو»، وكان المدير العام لهيئة الأمم، وكانت جحافل المسؤولين في بلدان الغرب.. إذا كانوا يريدون إعادة تذكّر تاريخ «الهولوكوست» النازي فلماذا يتجاهلون كلياً نتيجة ذلك «الهولوكوست» البشعة اللاإنسانية المستمرة في الزمن عبر العقود من السنين، ونعني بها قيام الصهيونية العالمية بارتكاب «هولوكوست» مماثل بحق شعب فلسطين العربي؟

قراءة التاريخ، يا سيدتي المديرة، إمّا أن تكون كاملة، وإمّا أن تكون مزيفة بسبب نقصانها؛ وهذا ما تفعلينه، وما يفعله غيرك من ذارفي الدموع المدرارة عندما يتعلق الأمر بضحايا «الهولوكوست» الأوروبي من اليهود، ولكن أين ذارفو دموع التماسيح عندما يتعلق الأمر بأكثر من عشرة ملايين من ضحايا الهولوكوست العرب؟

نذكر بأنه حتى عندما دخل الضمير الإنساني في صحوة مؤقتة، واعتبر الصهيونية مساوية للفكر العنصري، وممارسة للجرائم غير الإنسانية انبرى الغرب الاستعماري، بتنسيق تام مع الصهيونية العالمية ومجرميها في فلسطين المحتلة، ليبطل ذلك القرار الدولي، وليمنح من يدهم ملطخة بدماء الأبرياء صك البراءة. وها هو الآن لا يزال يجترّ تجريم حاملي الفكر النازي ويحاكمهم، ولكنه يتعايش بخبث وتلاعبات بالألفاظ مع الفكر الصهيوني، وممارساته في فلسطين المحتلة.

فالغرب الذي جرم أفكار «افتداء الأرض»، و«المجال الحيوي»، و«الهيمنة العسكرية المطلقة»، «والفصل الحيزي» النازية، يتعايش اليوم مع الأفكار تلك التي ينادي بها الفكر الصهيوني نفسها، وعلى الأخص الفكر الصهيوني التقليدي اليميني الاستئصالي المتطرف الذي يحمله أمثال رئيس وزراء الكيان الصهيوني، ووزير خارجيته.

من هنا، فإننا لا نفهم ما وراء قول المديرة العامة، عندما تتكلم عن ظاهرة أشكال البغضاء في العالم، وفي الحال تردفها بقولها «ومنها الأشكال التي يحاول أصحابها إخفاءها في طيات نقدهم المتواصل «لإسرائيل» بطريقة تنم عن الحقد والبغضاء»، ولكن ألا تستحق الممارسة اليومية للحقد والبغضاء ضدّ من تسميهم الصهيونية «بالأغراب»، أي الفلسطينيين العرب، من خلال القتل والاغتيال، والسجن بلا محاكمات ولا إفراج، وهدم المنازل واقتلاع شجر الزّيتون والتهجير والحصار، وحواجز الطرق المذلة المعرقلة لأبسط التنقل اليومي، والاستيلاء على الأراضي لبناء المستوطنات ليسكن فيها الأغراب الحقيقيون القادمون من كل بقاع الدنيا، والتمييز العنصري والديني الذي لا يتوقف عن التفنن في أشكاله وقباحاته، ألا تستحق تلك الممارسات أن يشار إليها سنوياً للعالم كافة، ويكون لها يومها السنوي الخاص بذكرها والتنديد بها وتسميتها باسمها الحقيقي: «الهولوكوست» الفلسطيني؟

معذرة سيدتي المديرة، وبكل احترام نقول لك: إذا كان يهود العالم يودون أن يذكروا العالم بمأساتهم سنوياً، فإن من حق العرب الفلسطينيين أيضاً، مسلمين ومسيحيين ويهوداً، أن يكون لهم هم الآخر يومهم السنوي لتذكير العالم، لا بمأساة قديمة طوى الزمن آثارها، وأحزانها، ومات ضحاياها، ولكن بمأساة لا يزال ضحاياها يعيشونها إلى يومنا هذا، بل وتصر القوى الصهيونية، بمؤازرة من بعض الدول وعلى رأسهم أمريكا وبصمت عالمي مخجل تحت الابتزاز الصهيوني، تصرّ على أن تبقيهم في جحيم تلك المأساة إلى أن تقوم الساعة.

إذا كانت ال»يونيسكو» تريد أن تعيش مبادئها ولا تخضع للابتزاز، فعليها إمّا أن تتذكر تاريخ مآسي الجميع. وإمّا أن تنسى تاريخ مآسي الجميع، بشرط أن تكون قراءة صحيحة للتاريخ.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6766
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع211592
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر724108
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57801657
حاليا يتواجد 2665 زوار  على الموقع