موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

صدامات ترامب المزدوجة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

حرص الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب خلال حفل تنصيبه رئيساً للولايات المتحدة على تأكيد التزاماته التي سبق أن تعهد بها في «خطاب الانتصار»، عقب إعلان فوزه في الانتخابات الرئاسية ، وهي الالتزامات نفسها التي وعد بها طوال حملته الانتخابية وفي مقدمتها شعاره: «سوف نجعل أمريكا عظيمة مجدداً». وقتها فرض سؤال مهم نفسه هو: هل يستطيع؟

 

الدافع إلى طرح هذا السؤال إدراك كثير من الدارسين والخبراء لحال الولايات المتحدة أن هذا الشعار، رغم أنه شعار ملهم، إلا أنه جاء خارج زمانه، لأن الولايات المتحدة دخلت فعلاً، باعتراف أبرز الخبراء الأمريكيين، مرحلة الأفول، خصوصاً منذ الأزمة الاقتصادية الهائلة، وليس الأزمة المالية فقط، التي هزت النظام الرأسمالي في الولايات المتحدة من جذوره، وربما تكون قد وضعت فعلاً نهايته، وباتت تفرض التجديد في هذا النظام، من منظور «حتمية تدخل الدولة في الاقتصاد»، إذ لم يعد مقبولاً، أو ممكناً أن يبقى دور الدولة في الاقتصاد هامشياً، ولم يبق سوى الاتفاق فقط على حدود تدخل الدولة في الاقتصاد لإنقاذ النظام الرأسمالي من السقوط.

لم يكن إدراك هذه الحقيقة هو السبب الوحيد لاستبعاد فرص نجاح ترامب في تحقيق شعاره الأثير إلى قلبه، الذي أعاد التأكيد عليه في خطاب التنصيب الدستوري، لكن كانت هناك أسباب أخرى لا تقل أهمية، أبرزها أولاً إصراره على الدخول في صدام مع المؤسسة الحاكمة في الولايات المتحدة، وتبنيه لغة خطابية وصفت ب «الشعبوية»، أي العداء للنخبة الحاكمة لدرجة الانقلاب عليها. وثانياً إعلان انحيازه للشعب وتبني السياسات التي سوف تحقق ازدهاره، مثل هذا الانحياز سوف يكلفه الدخول في صدامات مباشرة مع النظام الرأسمالي نفسه، ومع الالتزامات الأمريكية مع الشركاء في الخارج، وفي الحالتين قد لا يستطيع تحقيق نجاحات ملموسة في وعد «جعل أمريكا عظيمة مجدداً».

صدام مع النخبة الحاكمة ومؤسساتها. وانحياز للشعب ومغازلته. هذا ما كرره أمام الحضور في احتفال أداء القسم أمام رموز النخبة الأمريكية الحاكمة. فقد استهدف ترامب مؤسسة الحكم وهذه الرموز بانتقادات مريرة لا تنطلي عليه عندما قال: «الاحتفال اليوم له معنى خاص، لأن ما يحصل في هذا الاحتفال ليس انتقالاً للسلطة من إدارة لأخرى، أو من حزب لآخر، ما يحصل هو أننا ننقل السلطة من واشنطن دي سي (العاصمة) إليكم أيها الشعب». لم يكتف بذلك لكنه أضاف ضمن خطاب مفعم بمفردات الصراع الطبقي والسياسي «خلال زمن طال كثيراً ظلت جماعة صغيرة في عاصمة دولتنا تقطف خيرات الحكومة، والشعب يتحمل تكاليف ذلك. واشنطن تزدهر والشعب لا يشارك في ثروتها.. المؤسسة حمت نفسها، وليس مواطني بلدنا».

واضح أن ترامب كان يخاطب الملايين التي صوتت له، سواء من صوتوا له على أسس طبقية، وخاصة العمال الذين فقدوا وظائفهم، والطبقة الوسطى التي افتقرت بسبب سياسات العولمة، التي أدت إلى نزوح صناعات أمريكية كثيرة إلى خارج الولايات المتحدة، أو الملايين التي صوتت له على أسس عنصرية ضد المهاجرين الأجانب الذين اتهموهم باقتناص فرص علمهم داخل بلادهم.

فأغلب الذين صوتوا له لم يصوتوا له باعتباره مرشح الحزب الجمهوري، بل لأنه ضد الحزب الجمهوري، وضد كل من ترشحوا باسم هذا الحزب. اختاروا ترامب من بين 16 مرشحاً جمهورياً يمثلون في نظر هؤلاء الناخبين مؤسسة الحكم التي باتت مرفوضة. معظم هؤلاء الناخبين كانوا من الطبقة العاملة، ومن ملايين الناخبين غير الجامعيين. كل هؤلاء تمردوا على مؤسسة الحكم، وعلى أحزابها، لأن سياسات هذه المؤسسة أفقرتهم وجعلتهم فريسة للبطالة القاسية.

فهم ترامب، وفقاً لما كتبه «ستيوارت باتريك» في «مجلس العلاقات الخارجية» أن هناك عدداً متنامياً من الأمريكيين الذين لا يثقون بالعولمة، والقلقين من الالتزامات الأمريكية في الخارج، لذلك ركز على خطاب يروج لمقولات من نوع «السعي من أجل ولايات متحدة أكثر انفصالاً عن العالم وأكثر اهتماماً بمصالحها»، ومن هنا يواجه ترامب التحدي المزدوج، فهو من خلال هذه السياسة سيأخذ الولايات المتحدة بعيداً عن قيادة «العالم الحر»، ثم أنه سيدخل في صدام مع «الليبرالية» داخل الولايات المتحدة وخارجها كتيار سياسي وكمؤسسات حكم سياسية، في الوقت الذي اختار فيه فريقه الحاكم من وزراء وكبار مسؤولين من طبقة «أغنى الأغنياء» التي يزعم أنه يحاربها والمؤسسات التي دخل في عداء معها. وهو في محاولته للحد من المواجهة مع هؤلاء اتخذ أول قراراته بإلغاء سياسة الضمان الصحي للرئيس أوباما المعروف ب «أوباما كير» الذي كان يوفر فرص العلاج المجاني للفقراء الذين يزعم الدفاع عن مصالحهم، ومن ثم فإنه سيكون حتماً أمام أحد خيارين؛ إما العودة للانحياز إلى المؤسسة الحاكمة والدخول في صدام مع الملايين التي وعدها بالانتصار لها، وإما الاستمرار في خطاب «شعبوي» من دون نجاحات ملموسة تعجل بسقوطه شعبياً وسياسياً.

magdymaky1955@gmail.com

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (2 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    اراد المؤلفان التأكيد على أهمية مراكز الفكر كلاعب أساسي في الديمقراطية إلا أنهما استمرا ...

حول «البريكسيت» والديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    يثير الجدل المحتدم الراهن في المملكة المتحدة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي قضية بالغة ...

تداعيات التجديد النصفي للكونجرس

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    فوز الديمقراطيين برئاسة مجلس النواب الأمريكي كان متوقعاً، نتائج الانتخابات هي استفتاء على أداء ...

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5754
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع147913
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر967873
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60751847
حاليا يتواجد 3816 زوار  على الموقع