موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

الخطيئة الأميركية، هل يكفي الاعتراف؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

اعترف عديد من المسؤولين الأميركيين بعد جريمة غزو واحتلال العراق بعد افغانستان بارتكابهم خطأ وتوقفوا عند تداعيات الخطأ، من جانبهم، وأغلبهم انكر ما اقترفوا من جرائم لا تنسى ولا تغتفر لهم في العراق وافغانستان. حتى مجرم الحرب بوش الثاني الذي قاد الجريمة وتظاهر بها أقر بالكثير مما حصل من جرائم بشعة ضد الشعوب التي ابتليت بسياساتهم وخططهم العدوانية.

 

لهذا ما أعلنه الرئيس الجديد، الخامس والأربعون، دونالد ترامب في تصريحاته الصحفية حول هذه الجريمة ليس جديدا جدا، بل هو بالأحرى يؤكد المؤكد، ويقر بما أصبح تحصيل حاصل. ماذا يعني ان يقول ان احتلال العراق خطأ في تاريخ الولايات المتحدة؟!. هذا غير كاف قانونيا وأخلاقيا وسياسيا. الجريمة أكبر من التصريحات الإعلامية ومشاغلة الرأي العام بالكلمات والأقوال. رغم ان كل اعتراف من مسؤول أميركي دليل جديد على الارتكاب، حيث إن الاعتراف سيد الأدلة، كما هو معروف. والمفروض أن هذا يترتب عليه مسؤوليات قانونية وسياسية وأخلاقية، وهو الذي يضع كل هذه التصريحات والاعترافات على المحك، أمام الأمم المتحدة، والمحاكم الدولية ومنظمات حقوق الإنسان ومحاكمة مجرمي الحرب والعدوان.

لم يكن بوش الابن وحده من أقر بالارتكاب، بل قد تبعه وزراء الحرب في عهده وما تلاه، وقيادات عسكرية وكتاب وباحثون، وليس من حزبه الجمهوري فقط، بل من الحزب الديمقراطي أيضا. وماذا حصل بعد؟!, هنا السؤال والمطلوب.

إذا كان ترامب جديا في موقفه هذا تجاه قرار غزو العراق عام 2003 ومخلصا في وصفه إياه، وإدانته هذا القرار، وتأكيده أن الهجوم على العراق ما كان يجب ان يحصل في المقام الأول وإن كل ذلك ما كان يجب أن يحدث، وإنه كان واحدا من أسوأ القرارات، وربما “أسوأ قرار اتخذ في تاريخ بلادنا على الإطلاق”، وقوله، لقد أطلقنا العنان إنه اشبه برمي احجار على خلية نحل، وإنها واحدة من “لحظات” الفوضى العارمة في التاريخ. إذا كان كل هذا معبرا فعلا عن موقف الرئيس الجديد فالمطلوب هو ما بعده، فهذه مسؤوليته وعليه التزام تطبيق ما ينص عليه القانون الدولي وحتى الدستور الأميركي في مثل هذه الأخطاء والجرائم. لاسيما وقد عرف هو ومن كتب له خطابه ان تداعيات ما حصل ونتائجه كانت اكثر من كارثية، ليس على العراق وحده، بل المنطقة والعالم كله. والثمن كان مكلفا كثيرا. ولا تكفي كلمات التوصيف والاعتراف.

تحدث ترامب في خطب له سابقة قبل تنصيبه، أو وعد بالقضاء على الإرهاب، الذي كان من نتائج “الخطأ” في الغزو والاحتلال والحروب الاستعمارية، وسمى تنظيم “داعش”عنوانا له. وكان قد كرر اكثر من مرة ان مكافحة تنظيم “داعش” ستكون أولوية بالنسبة للقوات المسلحة الأميركية بعد توليه منصب الرئيس والقائد العام للقوات المسلحة. وبعد تنصيبه حدد أولويات إدارته لجعل “أميركا أولا” في العالم، سياسيا وعسكريا واقتصاديا، وذلك في خطة نشرها البيت الأبيض الجمعة 20 كانون الثاني/ يناير. ووفقا لخطة “أميركا أولا”، إن “إدارة ترامب تتعهد بانتهاج سياسة خارجية تركز على المصالح الأميركية والأمن القومي الأميركي”، مشددة على أن مبدأ “السلام من خلال القوة سيشكل محور هذه السياسة الخارجية”. وأشارت الفقرة إلى أن “هزيمة داعش وتنظيمات متطرفة إسلامية إرهابية ستمثل الأولوية الأعلى”. وأوضح البيت الأبيض أن إدارة ترامب:”ستقوم بتنفيذ عمليات عسكرية حاسمة ومشتركة في إطار تحالفات، عندما يكون ذلك ضروريا، من أجل هزيمة وتدمير هذه التشكيلات، كما ستعمل إدارة ترامب مع الشركاء الدوليين من أجل منع تمويل التنظيمات الإرهابية وتوسيع عملية تبادل المعطيات الاستخباراتية وإطلاق العمليات العسكرية في المجال الإلكتروني من أجل التصدي للدعاية والتجنيد والقضاء عليهما”. فهل سنرى فعلا ذلك؟!.

ذكر ترامب قضية واحدة تمس بلاده حول سرقة الجنود الأميركان، في احتفالية عيد الجيش الأميركي، حيث وجه اتهامه للجنود الأميركيين بسرقة أموال تقدر بالملايين من الدولارات من العراق، قائلا ان العراق كان يشتعل كالجحيم، متسائلا ماذا عن جلب السلال من الأموال؟ والملايين من الدولارات وكيف تم تسليمها؟ داعيا الى ضرورة الكشف عن هؤلاء الجنود الذين تولوا هذه المهمة، بغض النظر من يكون هؤلاء، واين ذهبت الملايين والمليارات من الدولارات التي عثروا عليها لحظة اقتحامهم القصور الرئاسية والمصارف الحكومية؟، أريد أن اعرف اين هؤلاء الجنود؟ الذين كانوا في العراق، لأنني اعتقد انهم يعيشون بشكل جيد في الوقت الراهن. ويكون مطالبا اليوم بعد تسلمه منصبه بالوفاء لهذا القول منه، رغم جزئيته، ولو انه اطلق تصريحات كثيرة عن العراق، وكلها تحتاج الى مراجعة مسؤولة وجدية منه ومن الإدارة الأميركية وتطابقها مع القانون الدولي والعلاقات السياسية والاقتصادية وغيرها.

اعتراف الرئيس الأميركي الجديد بالخطأ الأميركي دون متابعة واقعية لما حصل وما نتج عنه، ودون محاكمة قانونية له، وإدانة المجرم واتباعه وتحميلهم كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية، لا تفيد، بل تزيد الخطأ خطايا اكثر وتحوله الى خطيئة كارثية، عانت منها الشعوب التي ابتليت به وبالتأكيد لن تبقى تداعياته محلية، كما نرى اليوم، من توسع الإرهاب، ووصوله الى قرب البيت الأبيض الأميركي.

صرخات الضحايا ودماء الشهداء والخراب الكبير في العمران والآثار والتراث الانساني والدمار العام في العراق لا تكفيها كلمات عابرة، رغم دلالتها أو دليلها. وهي تظل وصمة كبيرة في صفحات كل من اشترك في محنتها، سواء من الجانب الأميركي، ومن داعميه وتابعيه، أو من المدافعين عن كل ما حصل وجرى، من كل الأطراف، والجهات والأصوات.

واضح للرئيس الأميركي الجديد وإدارته، ما حدث وما ارتكب ومن وراؤه أو داعمه، دولا وحكاما ومؤسسات، وعليه ان يكون مسؤولا عنها بحكم منصبه، والتزامه بما تقتضي المصالح والتسويات التي ستكون على راس مهامه وإدارته، واعطاء كلماته ما يثبت موقعه الرئاسي وليس العكس. رغم أن هناك ما يشير إلى أن ترامب في طريقة خطابه واضطراب أقواله ما يؤشر إلى أن قادم الأيام ستكون حبلى بكثير مما لم يكن منتظرا أو مرغوبا به.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18644
mod_vvisit_counterالبارحة50459
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع171365
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر953077
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65107530
حاليا يتواجد 2829 زوار  على الموقع