موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

الواقعية السياسية في حادث اغتيال

إرسال إلى صديق طباعة PDF


بصوره ورسائله وتداعياته فإن اغتيال السفير الروسي، أندريه كارلوف، في أنقرة حدث جوهري في موازين القوة وحسابات المستقبل عند تقرير مصاير الإقليم.

فالحادث يهز، أولاً، الثقة الدولية في قدرة الأمن التركي على حفظ سلامة البعثات الدبلوماسية،

وينبئ في الوقت نفسه باختراقات خطرة ببنيته من تنظيمات إرهابية.

 

بسهولة كاملة أمكن لضابط صغير في قوات مكافحة الشغب اختراق إجراءات التأمين والوقوف وحيداً خلف السفير، من دون أن يكون مكلفاً بحمايته، قبل أن يطلق الرصاص عليه من الخلف، من دون أي تدخل يعترضه، وأخذ وقته في الحديث عن أسبابه، وجثة السفير أمامه مضرجة بدمائها.

لماذا كان الاختراق سهلاً على هذا النحو الذي رآه العالم؟

أحد الافتراضات الرئيسية أن حملة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لتطهير الأجهزة الأمنية والاستخباراتية على خلفية الانقلاب العسكري الفاشل، تحولت إلى هوس سياسي تجاوز كل حد وعقل، وأفضى في النهاية إلى تقويض مستويات الكفاءة الأمنية.

في ذلك الجو من الهوس تمكنت تيارات متشددة، باسم الولاء للرئيس، من الاختراق والتمركز في القرار الأمني.

يصعب تقبل أن يكون القاتل ذئباً منفرداً، أو استبعاد تورط شخصيات أمنية نافذة في التخطيط للاغتيال.

السؤال هنا: هل كان قتل القاتل مقصوداً به إخفاء الجهة التي وقفت وراء العمل الإرهابي من داخل الأجهزة الأمنية، وهو لم يحاول الهرب؟

غير أن أغرب الافتراضات ما ادعته السلطات التركية من دون سند أو دليل أن الداعية فتح الله غولن، وراء اغتيال السفير الروسي.

لم يكن أحد في العالم مستعداً لأن يصدق فرضية «تورط غولن»، ولا أن يستوعب استبعاد فرضية أن تكون «داعش» أو «النصرة» وراء الحادث الإرهابي.

لماذا أكدت السلطات التركية فرضية مشكوكاً فيها على أقل تقدير.. واستبعدت فرضية أخرى شبه مؤكدة؟

أية إجابة على قدر من التماسك، تشير إلى المدى الخطر الذي وصلت إليه الأزمة الداخلية في تركيا، ﻓ«‬أردوغان» يهرب من أزماته بنسبتها إلى «غولن»، من دون أن يكون مستعداً على أي نحو لتحمل أية مسؤولية. وقد تفاقمت تلك الحالة من الهوس إلى حد اتهام واشنطن بالضلوع في حادث الاغتيال، فما دامت ترفض تسليم «غولن» الذي يقيم على أراضيها، فلابد أنها متورطة.

عندما وصل وزير الخارجية التركي إلى موسكو، في اليوم التالي لإجراء مباحثات ثلاثية مع نظيريه الروسي والإيراني لم يكن في موضع قوة أو موقع ند.

الواقعية السياسية تغلبت والرهانات الكبرى لفلاديمير بوتين تجاوزت أية انفعالات لمقتل واحد من أهم الدبلوماسيين الروس.

أهم نقطة توصل إليها اجتماع موسكو، هي المضي في التسوية السياسية، من دون تقديم أية تنازلات للتنظيمات الإرهابية مثل «داعش» و«النصرة»، التي قال بوتين في أوقات سابقة إن الحكومة التركية تدعمها بالسلاح والتدريب والأموال.. والباقي تفاصيل، ما يعني تركيا فيها ألّا يهدد الهاجس الكردي بنية دولتها بإنشاء دويلة في سوريا، تحت غطاء أمريكي، تندمج مع كردستان العراق وتمثل نموذجاً للأقلية الكردية الكبيرة داخلها لانفصال مماثل.

المعنى أن تركيا أصبحت مهيأة لانقلاب شبه كامل على توجهاتها السابقة، واحتذاء الخطوط العريضة للاستراتيجية الروسية.

كانت المفارقة الكبرى في حادث الاغتيال أنه جرى أثناء افتتاح معرض صور عن «روسيا بعيون الأتراك». بهتت الصور وتبدت القوة. والحادث يهز، ثالثاً، حسابات وموازين قوة، ويشجع على اتخاذ خطوات غير متوقعة.

بعد حسم معارك حلب ساد تصور بالأوساط الدبلوماسية المتداخلة في الملف السوري أن الرئيس الروسي سوف يتوقف لبعض الوقت عن أي تصعيد عسكري نحو إدلب، أهم قلاع الجماعات المسلحة، حتى يتسنى له بناء موقف استراتيجي أكثر تماسكاً يخاطب المخاوف الغربية، ويساعد على تثبيت مراكز قوته في الوقت نفسه، قبل أي ذهاب للمفاوضات، وفق حقائق القوة على الأرض.

غير أن حادث الاغتيال، وما تزامن معه من حوادث إرهابية في قلب أوروبا، قد يدفع بوتين إلى اتخاذ خطوات غير متوقعة، في إدلب أو غيرها، بالسلاح أو الدبلوماسية.

بحسب شخصية دبلوماسية مصرية تولت مناصب رفيعة ولها صداقات دولية، فإن بوتين وترامب، كليهما يميل من مداخل مختلفة إلى «الواقعية السياسية».

بوتين تعنيه اعتبارات الأمن الروسي، وتعظيم مصادر قوته.. وترامب يميل خطابه إلى المصالح الاقتصادية، وأن كل موقف عسكري أو أمني بحساب. فيما يتمتع بوتين بثبات في رهاناته وسياساته، فإننا نحتاج إلى وقت لاستكشاف الطريقة التي سوف يتصرف بها ترامب في الأزمة السورية.

«‬ترامب هو ترامب» لكنه لا يعمل وحده، ومن أهم الاختبارات المنتظرة، هو مدى دور ونفوذ المؤسسات الاستخباراتية والعسكرية والنيابية على قراراته. وقد التقت، مصادفة، تلك الشخصية بوزير الخارجية الأمريكي جون كيري في «كافيه ميلانو» بواشنطن.

كان الوزير الأمريكي يتناول العشاء في غرفة منفصلة، عندما علم أن صديقه القديم في المكان نفسه، طلب من أحد العاملين أن يسأله إذا كان يريد أن يراه.

في اللقاء سأله الرجل القادم من القاهرة «جون.. أخبرني على أي أساس تشركون أو تستبعدون دولاً مهمة في الإقليم من المباحثات السورية؟».

بدت الإجابة مثيرة في نصها ورسالتها، فقد كانت بالحرف، نفس ما استمع إليه في موسكو من وزير الخارجية الروسي «سيرجي لافروف» «بقدر ما يمكن أن يقدموه».

إنها الواقعية السياسية التي تطل على المشاهد المأزومة في الإقليم المشتعل بالنيران. باسم تلك الواقعية شرع بوتين في التوظيف السياسي لاغتيال سفيره في أنقرة.

 

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

في خضم الأزمات.. تلوح الفرص

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    من يتأمل صروف الحياة وأحداثها، من يقرأ تاريخها، من يحاول أن يرصد عواقب التعامل ...

الحصيلة العجفاء لربع قرن من «أوسلو»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تاريخ قضيّة فلسطين منذ نكبتها الأولى، قبل قرن (وعد بلفور)، ونكبتها الثانية، قبل سبعين ...

انتخابات أميركا.. قراءة اجتماعية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    لو توقفنا عند الأرقام المنشورة، جاز لنا القول بأن الانتخابات النصفية الأميركية الأخيرة لم ...

نحو مستقبل مشرق لبلادنا !

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    اسوا امر يضرب المجتمعات عندما تحتكر مجموعة الحقيقه و تفرضها على المجتمع باسره .و ...

الانقسامُ المؤبدُ والمصالحةُ المستحيلةُ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 11 نوفمبر 2018

    لم يعد الفلسطينيون عامةً يثقون أن المصالحة الوطنية ستتم، وأن المسامحة المجتمعية ستقع، وأن ...

أسئلة الزمن المر

د. قيس النوري

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    أظهر الواقع العربي المعاش حالة تراجع غير مسبوق وهو يواجه حزمة مترابطة من التحديات ...

الترامبية المأزومة.. الأصل والصورة

عبدالله السناوي

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    كانت «نصف الهزيمة» التي لحقت بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الانتخابات النصفية لمجلسي الكونجرس، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16681
mod_vvisit_counterالبارحة50485
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع119745
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر568388
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60352362
حاليا يتواجد 3844 زوار  على الموقع