موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
قائمة المناطق التي استهدفتها قوات الإحتلال في قطاع غزة حتى اللحظة ::التجــديد العــربي:: دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف ::التجــديد العــربي:: ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع ::التجــديد العــربي:: صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى ::التجــديد العــربي:: ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78 ::التجــديد العــربي:: «أرامكو» تنجز معمل الفاضلي العملاق للغاز والكهرباء خلال أشهر بطاقة 2٫5 مليار قدم وبتكلفة 50 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: الطاقة" وهيئة تطوير مكة تبدآن الخطوة الأولى لتنفيذ مشروع الفيصلية للطاقة الشمسية ::التجــديد العــربي:: موسم الشرقية يطلق «ليالي ثقافية» بالأحساء ::التجــديد العــربي:: تناول الفطر مرتين أسبوعيا قد "يقلل خطر تدهور صحة دماغ" لدى المسنين ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي::

تركيا «الإخوانية» في ظل الإستبداد والعثمنة..

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تركيا الأطلسي، تركيا أردوغان «الديمقراطية»، والأممية الإخوانية، التي عصفت بالإعلام الحر،كانت قد بدأت مبكرة بكم الأفواه، إستهداف المجموعات الإعلامية المهنية الحرفية، مقدمةً لتنظيف الساحة السياسية أمام «حزب العدالة والتنمية»، حين بدأت هذه المراكز الإعلامية بفضح الفساد المتمثل بهذا الحزب، وتدهور علاقات تركيا مع دول الجوار، ودعم الإرهاب العالمي المستورد.

 

عمليات أمنية واسعة دفعت زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي كمال كليتشدار أوغلو للقول: «إنه لا يمكن الحديث عن وجود الديمقراطية في دولة تسعى فيها الحكومة لإخراس الإعلام، والحكومة تخذل تركيا وتحط من سمعتها في العالم»، وتواصلت التعليقات من الأحزاب المعارضة والمجموعات الإعلامية، عبرت عنها ملك ايبيك صاحبة مجموعة أكين ايبيك بآية قرآنية على موقع تويتر: «فقالوا على الله توكلنا، ربنا لا تجعلنا فتنةً للقوم الظالمين»، حين لا يمكن الحديث عن الديمقراطية في دولة لا تنعم بإعلام حر، وكذلك تصريحات قيادة «حزب الشعوب الديمقراطي»، ولا أحد يصدق أن هذه الأحزاب تقدم دعماً مالياً لــ «منظمة فتح الله غولن» المقيم في الولايات المتحدة، سبق وأن تتلمذ في مدرسته رجب طيب أردوغان نفسه، والنتيجة أردوغان ذاته يضيق ذرعاً بالقانون الذي أوصله إلى سدّة الرئاسة، أو يتنكر لها، نحو قانون جديد يحيله إلى سلطان عثماني، واضعاً تركيا ذاتها على مفترق طرق في ظل الإستبداد الذي يتعاظم ويتدحرج ككرة الثلج والبطش، وبعيداً عن فضاءات التعددية الحقيقية..

تساؤلات مصيرية حول الديمقراطية والحريات وحقوق الإنسان، يزداد منسوب البطش، بوشم المستقبل بموشور الظلام، بمنطق الحزب الواحد الأوحد، وفرض هيمنته على كامل الحياة، ما يذكرنا بــِ« مرسي وأخونة مصر » التي فشلت، هل هذا هو دين وديدن «الإخوان المسلمين» !، وجماعة الإسلام السياسي الراديكالي؛ إستخدام الديمقراطية كحصان طروادة، ولمرةٍ واحدة فقط، ومحاولة ترويض الناس للإذعان للغوغاء والدهماء من بسطاء الشرائح الإجتماعية الرّثة، مع مواجهة العنف والرضوخ لسلطة حزبه، وبديلها إتهامات «خائن .. متآمر » وإجراءات قهرية زجرية إستبدادية، لا يطيق النقد، يحمله الدم نحو مسألتين: ــــ «أمجاد» العثمنة التي أكل الدهر عليها وشرب، وولاءه للغرب الأطلسي، الذي رفض عضويته عقوداً في الإتحاد الأوروبي، الأول: يدفعه إلى ترجمات وملاحق لسايكس ـــــ بيكو، ما دفعه إلى إحتضان مجموعات المرتزقة من شتّى أصقاع الأرض الأربعة، جيوش جديدة من الإنكشارية، ولكن تحت علم أسود وباسم الدين، ورهانات بائسة على حليفه السيد الأميركي، بمجاولات مستميتة ودموية لتفتيت الدولة القطرية مذهبياً ــــ وإثنياً، المهمة التي يتورط بها الكيان الصهيوني منذ الأيام الأولى لنشوئه ..

يتورط أردوغان في الدم العربي السوري والعراقي من رأسه حتى أخمص قدميّه، بما ترتكبه عصابات التكفير الوافدة من البوابات التركية إلى سوريا والعراق، فظاعات وجرائم حرب ضد الإنسانية، وهي أدوات تنفيذ أهداف الولايات المتحدة وإسرائيل، بالمعنى الوافي للكلمة المثقلة بالجرائم والعدوان، هنا ينتظر اردوغان العسل من الدبور، من الإستثمار بالإرهاب ومن الولايات المتحدة..

المشروع الإسرائيلي القديم الجديد، وبالتقصيب للدول القُطرية ، يستهدف إقتلاع الفلسطينيين على أرض وطنهم، نحو مشروع الدويلات الديني المذهبي، حينها يتخلص هذا الكيان من «الكابوس» الأساسي الصامد لأصحاب الأرض، جرب هذا على إمتداد السنوات الأخيرة، ونتنياهو يلعب بالنار في المسجد الأقصى، هنا يغيب «الجهاد» الأردوغاني تماماً..

إن من يتابع هذه الأوضاع بدقتها أولاً بأول، لا بد أن يشعر بتطابق التوجهات بين أنقرة وتل أبيب، حيث لم تمس مراكز الأخيرة رغم الهبّات الإعلامية، والإهانات الإسرائيلية للسفير التركي لديها، ما فعله ليبرمان بحينها، حيث لم تمس مراكز «إسرائيل» في تركيا، وللطرفين سيد واحد في واشنطن..

جاءت المصالحة التركية الإسرائيلية لتشكل لطمةً للوعود العرقوبية الأردوغانية بأنه لا مصالحة بين تركيا واسرائيل قبل فك الحصار عن قطاع غزة، ووعود بإقامة ميناء بحري في غزة، حيث فصل أردوغان بين مصالحه ومصلحة الإنتماء الإخواني لصالح الأطلسية ممثلةً بالناتو. وحليف الإرهاب لا بد أن يتسلل الإرهاب العالمي إلى بيته، لم يسأل أحد «كتائب القسام» عمن دعمها ورعاها، في حين جاءت المصالحة مع تل أبيب، لتنهي النقاش المذهبي والطائفي، بما هو أشبه بسطل ماء بارد على رأس مخمور بالوعود..

إن سمة عدم الوفاء واللامنطق والغاية تبرر الوسيلة، هي براغماتية اردوغان، في حين تمثل المصالحة الوطنية الفلسطينية الجامعة فرصة كبيرة، وأقصر الطرق لرفع الحصار، بحل أزمة الخيار الأفضل في المشروع السياسي الفلسطيني الوطني.

بدأ أردوغان بالإستثمار بالإرهاب،الأول: بالمنظمات المصنفة إرهابياً في العالم «داعش، والنصرة»، بصرف النظر عن لعبة الأسماء والجوهر واحد، ومثيلاتها من الإسلام السياسي التكفيري الراديكالي، المصدرة إلي سوريا والعراق، وصل الإستيراد إلى حدود العمق الصيني، في إستيراد مثيله من «الحزب الإسلامي التركستاتي» أي الإخوان المسلمين في الصين، سلوك مكشوف أمام العالم، فالأولوية ليست محاربة الإرهاب، بل الإيغال عبر تحالفاته في نزيف الدم السوري البريء، الذي دفع الناس إلى الهجرة، وذاتهم هم الضحايا للإرهاب تحولوا إلى مادة تجارية لإبتزاز أوروبا الغربية، تم الزّج بتركيا عبر توريط الجيش التركي خارج أراضيه، في مغامرات غير محسوبة مع جيرانه، الأمر الذي يضع تركيا أمام عواقب وخيمة وأزمات.

لقد تحولت تركيا ذاتها إلى مرتعٍ للإرهابيين، وموئلاً لكل جماعات ومشارب الإسلام السياسي الراديكالي المذهبي، وجماعات المرتزقة والإنكشارية بإسم الإسلام.

يسير أردوغان بالمخططات الأميركية على قدم وساق مع ربيبتها «إسرائيل»، التي لها الدور الأساسي في عملية تفكيك الدولة القُطرية العربية، فهي صاحبة المصلحة الأولى في خلق هذه الحالة وتداعياتها، لأنه يخدم أهداف الكيان الصهيوني ومخططاته تجاه الأرض واللاجئين الفلسطينيين، وخلق ميزان قوى إقليمي جديد، يصنف الشعوب إثنياً ومذهبياً ويقسم البلاد والعباد، في خدمة فكرة «الدولة اليهودية» السيّدة على دويلات المذاهب في المنطقة، يتيح لها إلتهام ما تبقى في الضفة الفلسطينية والقدس الشرقية المحتلة عام 1967.

وهذا يتطلب نكبات عربية جديدة وكبيرة، تغزوها "قيّم" قوى التفكير المذهبي والطائفي والإثني، بما ينهي أيضاً الهدف الأساسي للنضال الوطني الفلسطيني، ممثلاً في إستعادة الأرض، وعودة اللاجئين إلى ديارهم، بلا تجنٍ أو مبالغة، تجد بها «إسرائيل» ذاتها متفوقة بالمعنى الدقيق للكلمة..

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف

News image

اعتبرت وزارة الخارجية السورية اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة الاحتلال على الجولان السوري الم...

ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل

News image

وقع ترامب وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال الصهيوني على مرتفعات الجولان السورية المحتلة ، في حضور ...

جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع

News image

أعلن جيش الاحتلال بدء استهداف مواقع حماس في غزة، وقد سمع دوي انفجارات ضخمة في ...

صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى

News image

قالت شرطة الإحتلال إن صاروخا أطلق من قطاع غزة، أصاب منزلا وسط الارض المحتلة، وأسفر ...

ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78

News image

ذكرت وسائل إعلام رسمية صينية أن عدد قتلى انفجار هائل وقع الأسبوع الماضي في مصن...

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المجتمع المدني والتأسيس للدولة المدنية

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 25 مارس 2019

    إن حديثنا عن قيم الدولة المدنيّة, التي هي بالضرورة قيم الليبرالية التي ناضلت الطبقة ...

في تلازم العنف والتعصّب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 25 مارس 2019

    غالباً ما اقترن التعصب بالعنف في التاريخ فأتى مفصوحاً عنه في فعل ما، من ...

! الحضارة الانسانيه فى ازمة حقيقية !

د. سليم نزال

| الاثنين, 25 مارس 2019

    اشعر بالتقزز من الذين يضعون الصراعات الحالية فى اطار دينى بل و يساهموا فى ...

هل يحق التظاهر في ظل الحصار؟

منير شفيق

| الاثنين, 25 مارس 2019

    عندما اندلعت تظاهرات في قطاع غزة تحت شعار "بدنا نعيش"، وقوبلت بتفريقها بالقوة، تعالت ...

المشروع القومي الذي أهدرناه

عبدالله السناوي

| الاثنين, 25 مارس 2019

    في ٢٦ يوليو ١٩٥٦، ولدت زعامة جمال عبد الناصر بميدان المنشية، الذي تعرض فيه ...

التواصل الاجتماعي ونهاية السياسة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 25 مارس 2019

    أثبتت دراسة جديدة في فرنسا ارتباط نزعة الكراهية المتنامية في المجتمعات الغربية وظاهرة التواصل ...

عناصر التنمية: الأمن

سعيد لعريفي

| الأحد, 24 مارس 2019

  بعد أن حاولنا توضيح بعض المعالم في علاقة النخب مع الشعوب، واعتبرنا أن الشكل ...

حركة حماس والحراك ضد الضرائب وزيادة الأسعار

د. أيوب عثمان

| الأحد, 24 مارس 2019

  إذا كانت الأوضاع المعيشية قد ظل ترديها منذ سنوات في ازدياد حتى وصلت حداً ...

«حجيج» الجنرالات إلى دمشق

عريب الرنتاوي

| الأحد, 24 مارس 2019

  ثلاثة جنرالات أموا دمشق الأسبوع الماضي... وزير الدفاع الروسي الجنرال سيرغي شويغو، وقبله الجنرال ...

القمة العربية والمطالب الثورية

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 24 مارس 2019

    أول مرة تنعقد القمة العربية في تونس منذ نجاح الثورة الشعبية في الإطاحة بالحكم ...

الجزائر … أبعد من رئاسة

د. موفق محادين

| الأحد, 24 مارس 2019

    تضم المعارضة طيفاً واسعاً لا يقتصر على رموز الحرس الجديد بل يمتد أحياناً إلى ...

أميركا تهوّد هضبة الجولان

د. فايز رشيد

| الأحد, 24 مارس 2019

    ذكرت وكالات الأنباء, أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب, كتب تغريدة على حسابه, أعلن فيها: ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30569
mod_vvisit_counterالبارحة28405
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع58974
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر849218
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66279299
حاليا يتواجد 3071 زوار  على الموقع