موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

تركيا- العراق: طبول حرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تقرع السلطات التركية طبول حرب مع العراق على مختلف المستويات، بمشاركة منتظمة من الرئيس رجب طيب اردوغان، ورئيس الوزراء بن علي يلدرم، ونائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش، ووزير الخارجية مولود جاووش اوغلو،

ومن ينطق باسمهم او باسم السلطات التركية. وتحت لافتة المشاركة في حرب تحرير الموصل، المدينة العراقية التي احتلها تنظيم ما يسمى اعلاميا ﺑ“داعش” (حزيران- يونيو 2014)، والإصرار على التغلغل العسكري ورفض الانسحاب، رغم كل المطالبات العراقية الرسمية والشعبية بضرورة الانسحاب العسكري من الاراضي العراقية بدون شروط. ومما يزيد الاوضاع حدة تجاوز السلطات التركية للقوانين الدولية والأعراف والعلاقات الدولية والثنائية ومحاولة الضغط والتهديد وزيادة الاعداد العسكرية المتوغلة في الاراضي العراقية والتصريحات النارية بالمشاركة وبمختلف انواع القوات المسلحة والتدخل في الشؤون الداخلية، بل والعمل على العزف على الأوتار الطائفية والتفتيتية للمجتمع العراقي، بكل صلافة وتقصد.

 

يثير الرئيس التركي رجب طيب اردوغان قضايا تعبر عن منهجه وتطلعاته السياسية والعمل عليها بعناد، ويعزف على طبول حرب، لا يُعلم اذا كان مدركا لنتائجها وعواقبها وتداعياتها، مع معارضة عراقية صريحة وتجاهل واشنطن لتصريحاته وكذلك “التحالف الدولي” الذي يقود المعركة كما صرح مسؤولون فيه. فمثلا اصر اردوغان على أن بلاده مصمّمة على المشاركة في عمليات “التحالف الدولي” واستعادة مدينة الموصل من تنظيم “داعش”، مضيفا أنه “في حال رفض التحالف فسنُفعّل خطة بديلة”. وأشار إلى أن “هناك من يطلب منّا الانسحاب من معسكر بعشيقة (شمال الموصل)، الذي ذهبنا إليه بدعوة من “الحكومة العراقية”!.

لكن ما يلفت الانتباه هو تركيزه على امور جديدة تعبر عن نوايا وأهداف منشودة من كل الطبول التي يقرعها. فقال في خطاب له خلال مراسم أقيمت في بلدة ريزا على البحر الأسود “معذرة، فهناك أشقاؤنا التركمان والعرب والأكراد يقولون لنا تعالوا وساعدونا، والسيد العبادي طلب منّا ذلك بنفسه خلال زيارته لنا”. وأضاف “يقولون إنه لا بد من موافقة الحكومة المركزية العراقية على هذا، لكن الحكومة المركزية العراقية يجب أن تعالج مشاكلها الخاصة أولا”. ورأى اردوغان أن العراق لا يمكنه بمفرده طرد “داعش” من مدينة الموصل، مؤكداً أن وجود القوات التركية في معسكر قريب ضمان ضد أي هجمات على تركيا. وقال “لن نترك الموصل في أيدي داعش أو أي منظمة إرهابية أخرى”. كذلك أكد أنه “يجب أن لا يتحدث أحد عن قاعدتنا في بعشيقة. سنبقى هناك. بعشيقة ضمانتنا ضد أي نوع من الأنشطة الإرهابية في تركيا”.

كان اردوغان قد دعا إلى المحافظة على التركيبة السكانية لمدينة الموصل، بعد تحريرها من داعش، “حيث يكون فيها حينها أهاليها فقط بمختلف أعراقهم”. وأضاف في مقابلة صحفية، “يجب أن يبقى في الموصل عقب تحريرها من العناصر الإرهابية، سكانها من السنة التركمان، والسنة العرب، والسنة الكرد” مبينا ان “الموصل لأهل الموصل وتلعفر لأهل تلعفر، ولا يحق لأحد أن يأتي ويدخل هذه المناطق” على حد قوله، وهذه اشارات صريحة لأهداف عثمانية تتوافق مع خطط عدوانية مبيتة، تعتمد خطابا ونوايا خطيرة تهدد الوحدة الوطنية العراقية والمنطقة.

استمرارا للخطاب الطائفي والتحضير له ببرامج متواصلة وإعلام مشارك بلغات مختلفة، قال وزير الخارجية جاويش أوغلو، خلال مؤتمر صحفي في أنقرة، إنه “ينبغي إطلاق عملية تحرير الموصل من قبل الجيش العراقي والقوات المحلية وليس عبر الميليشيات الشيعية”. وأضاف، إنه “ينبغي علينا عدم إجبار أهالي الموصل على الاختيار بين داعش والميليشيات الشيعية التي تهاجم السنّة”، وهذا استكمال للخطاب الذي اعتمده أردوغان، في معرض مهاجمته رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي.

وقال جاويش أوغلو: “نعلم بأنّ 90 في المئة من أهالي الموصل هم من السنّة العرب، وكذلك أهالي محافظة الرقة السورية. نحن نعارض المذهبية، لكن يؤسفني أن أقول إنّ قيادتي سوريا والعراق وأطرافاً خارجية أخرى تتحرك وفق المبادئ المذهبية”. واضح ان مثل هذا الخطاب يصب في خدمة المشاريع المعروضة على المنطقة والتي تنتهي في خطط العدو الصهيو غربي المرسومة والمعلنة سلفا، والتي تفند الادعاءات السابقة للسلطات التركية خصوصا ازاء العلاقات مع الكيان الاسرائيلي.

من جهته قال رئيس الوزراء التركي يلدريم «“إن تصريحات بغداد بشأن معسكر بعشيقة في شمال العراق حيث تدرب تركيا مقاتلين وتمدهم بالسلاح لمحاربة تنظيم داعش “خطيرة واستفزازية”». وأضاف “جنودنا ينفذون عملا مفيدا للغاية في العراق. ليس لدينا موقف عدائي تجاههم. جنودنا يحاربون ضد متشددي تنظيم داعش هناك”(!). وفي الوقت نفسه حذر مما وصفها ﺑ“الحرب الطائفية” في مدينة الموصل بعد عملية تحريرها من عصابات داعش الارهابية. وهو يواصل خطط قرع طبول حرب ايضا. وأشار يلدريم في كلمة أمام البرلمان إلى أن “الخطط التي تقودها الولايات المتحدة لشن هجوم على الموصل ليست واضحة وأن هناك تهديدا بتحول المدينة إلى ساحة اشتباكات طائفية جديدة بعد أي عملية للقضاء على داعش بالمنطقة”.

مع كل هذه الخطب الواضحة وما خلفها تتفاعل على الساحتين التركية والعراقية خطوات اخرى تزيد القلق منها. فالبرلمان التركي صوت لتمديد بقاء القوات التركية داخل الاراضي العراقية الى عام آخر، ووصفت الحكومة العراقية هذا التصويت بخطوة “استفزازية وتؤثر على العلاقات الثنائية بين البلدين”. وقابله البرلمان العراقي بقرار رفض قرار البرلمان التركي مع تأكيد رفض توغل القوات التركية ورفض تواجد اي قوات اخرى في الاراضي العراقية وطالب باستدعاء السفير التركي في بغداد وتسليمه مذكرة احتجاج، والزم الحكومة اتخاذ كافة الاجراءات القانونية والدبلوماسية المطلوبة لحفظ سيادة العراق وإعادة النظر في العلاقات التجارية والاقتصادية مع تركيا. كما تضمن القرار توجيه الحكومة بخطوات سريعة لمطالبة الأمم المتحدة ومجلس الامن وجامعة الدول العربية باتخاذ الاجراءات لإخراج القوات التركية وعلى الحكومة العراقية اعتبار القوات التركية داخل الاراضي العراقية قوات محتلة ومعادية واتخاذ ما يلزم بالتعامل معها واخراجها من الاراضي العراقية اذا لم تستجب للمطالب العراقية والطلب من الجهات القضائية المختصة بتحريك الدعاوى القضائية لمحاسبة المطالبين بدخول القوات العراقية وإطلاق التصريحات المساندة والمبررة لوجودهم، فضلا عن ان البرلمان “يرفض ويدين تصريحات الرئيس التركي اردوغان ويجد انها تثير الانقسام بين مكونات الشعب العراقي”.

ما يصب الزيت او يعمل على اشعال نيران، إضافة الى خطوات اردوغان وتصريحاته، ما يقوم به نائب رئيس وزراء تركيا نعمان قورتولموش، في وجهات خطابه ونشاطاته المعلنة، حيث يعيد ما اراده اردوغان حول التغلغل العسكري، والتدخل في الشؤون الداخلية، ضمن سلسلة تصريحات وصفتها الحكومة العراقية بالاستفزازية، ايضا. كما اعلانه وهجومه على دول اخرى في المنطقة واتهامها بأسباب ما تقوم به حكومته وإصرارها على التدخل والتوسع الجغرافي، مصحوبا بنشر وسائل اعلام محسوبة لخريطة جديدة لتركيا وامتداداتها الخارجية على حساب الاراضي السورية والعراقية..

كل هذه التصريحات والخطابات والنوايا تدفع الى ان المنطقة مقدمة على اخطار جديدة بعد “داعش” وان دورا تركيا- اردوغانيا واضحا فيها.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3803
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع73125
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر826540
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57904089
حاليا يتواجد 2694 زوار  على الموقع