موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

الأجيال الجديدة مرة أخرى

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يصعب إنكار أزمة الدولة مع شبابها أو التقليل من خطورتها على المستقبل كله. لا يمكن أن يتأسس مستقبل على صدام مع قوته الضاربة. بأي معيار فإن مثل هذا الصدام جريمة تاريخية متكاملة الأركان.

 

من مصلحة مصر - في أوقاتها الصعبة الحالية- تطويق الأزمة بأسرع ما يمكن، دون تباطؤ إضافي.

أول خطأ جوهري، تجاهل طبيعتها: لماذا نشأت.. وكيف تفاقمت؟ وثاني خطأ جوهري، القفز فوقها بالادعاء، دون الدخول في صلبها بالعمق. وثالث خطأ جوهري، الوقوع المتكرر في أفخاخ الاحتواء والوصاية.

بوهم الاحتواء فإنه الفشل مسبقاً. وبوهم الوصاية فإن أحداً لن يسمع ولن يستجيب.

في بلد يعاني أزمات مستحكمة على جميع الصعد فإنه يحتاج إلى أكبر قدر من التماسك الوطني لمواجهة التحديات، بالتوافق لا الوصاية، بالانفتاح على المستقبل لا مصادرته.

هناك فرصة ما تلوح الآن في «المؤتمر الأول للشباب»، الذي يعقد بمدينة شرم الشيخ من 25 إلى 27 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، مرشحة كما العادة لإهدار جديد.

لكل شيء أصوله وقواعده، إذا لم تتوافر فالنتائج معروفة سلفاً. قد يستهلك المؤتمر نفسه في اجتماعات ولجان تناقش قضايا لها أهميتها، لكنها ليست صلب الأزمة.

ما هو سياسي له الأولوية المطلقة، حيث تكمن الأزمة وتعقيداتها. بكلام مباشر فإن صلب قضية الأجيال الجديدة التحول إلى دولة مدنية ديمقراطية حديثة على ما دعت ثورتا «يناير» و«يونيو».

كان أسوأ ما جرى أن الثورتين اختطفتا على التوالي، مرة من جماعة الإخوان ومرة أخرى من أشباح الماضي. بإهدار الرهانات الكبرى تملكت مشاعرها العامة أن التضحيات ذهبت سدى، وما حلمت به لم يتسن له أن يقف على أرض، وأن نبل الأهداف لم يمنع الاغتيال المعنوي للذين تصدروا مشاهد الثورتين، بعضهم خلف قضبان السجون، بينما رموز الماضي تعود وتتصدر المشاهد الجديدة.

إذا ما أفسح المجال للمشاركين في المؤتمر أن يتحدثوا على حريتهم، وأن تجري على ألسنتهم ما يشتكون منه وما يدعون إليه، فإنه لن يكون صعباً استنتاج أن لغة الأجيال الجديدة واحدة وإحباطاتها مشتركة.

بطبائع الأمور ثمة من يحاول استباق تفاعلات المؤتمر ونتائجه بما قد يفشله قبل أن يبدأ. هناك فارق جوهري بين منطق الحوار سعياً لحل أزمة، ومنطق التوظيف السياسي دون حل أي أزمة.

إذا كان هناك من يطلب حلاً جدياً ينهي أزمة الدولة مع شبابها فإن ذلك ممكن ومتاح باتساع الحوار لوجهات النظر المتعارضة والتخفف من أي فرض وإملاء، كما التخلي عن العقليات القديمة التي أثبتت فشلها الذريع في أي أحوال مماثلة.

لا يعقل مخاطبة الخيال الجديد بخيال قديم، والطموح للتغيير بشعارات مستهلكة أقرب إلى دعايات السلع التجارية، لا تلهم معاني ممسوكة ولا تعني سياسة واضحة، مثل «أنت اللي هتبنيها» و«أنت اللي هتزرعها» و«أنت اللي هتنميها».

هذه الشعارات تستنسخ بالمعنى والصياغة ما كان يتبناه الحزب الوطني ولجنة سياساته من دعايات وضعت على لوحات إعلانية في قلب القاهرة وفوق جسورها الممتدة.

رغم فشل دعايات جمال مبارك، هناك من يستدعيها دون إدراك لطبيعة الأزمة والطلب على المصالحة بين الدولة وشبابها.

من حيث صياغتها فإنها تعجز عن أن تخاطب - على نحو مقنع- أجيالاً جديدة تطل على العصر وحقائقه الجديدة وتطلب العدل والحرية، فضلاً عن أن خبرتها العريضة في ميادين الثورات ومواجهتها لا تجعلها مستعدة لتقبل شعارات تعني كل شيء ولا تعني أي شيء.

لو أن الأوضاع طبيعية فإن الشعار الرئيسي للمؤتمر «أبدع.. انطلق» ملائم لتلك التجمعات الشبابية، رغم صيغته الآمرة، التي قد ينظر لها على أنها تحفيز لممارسة الحقوق المتاحة. غير أنه في الأوضاع الحالية فإن صيغة الأمر تنطوي على تعال غير مبرر وغير مفهوم، كما أنه يناقض في الجوهر ما تشكو منه أجيال الشباب من غياب أي بيئة حاضنة للإبداع وأي فرصة للانطلاق.

من شروط الإبداع توافر الحريات العامة وضماناتها المنصوص عليها في الدستور.. وهذه بالذات جوهر الفجوة مع الدولة. ومن شروط الانطلاق حرية البحث العلمي والعمل السياسي في الجامعات وفق القانون والدستور، والعمل السياسي غير العمل الحزبي.

وذلك يستدعي رد اعتبار السياسة نفسها، التي جفت ينابيعها على نحو خطر، بتوسيع المجال العام على نحو يضخ دماء جديدة في الشرايين المتيبسة.

كما من شروط الانطلاق كفالة العدالة في توزيع الأعباء، والالتزام بالقواعد الدستورية التي تنص على الضرائب التصاعدية والحصول على نصيب عادل من الثروة الوطنية، والأهم حلحلة أزمة البطالة المتفاقمة التي تكاد تخنق أي أمل في حياة كريمة.

بنص تصريح للرئيس عبدالفتاح السيسي لوفد أكاديمي من الجامعة الأمريكية، فإن: «مصر ملتزمة بترسيخ سيادة القانون ودولة المؤسسات، وحريصة على تحقيق التوازن بين الأمن والحقوق والحريات».

ذلك ما تطلبه في العمق الأجيال الجديدة، وإذا كان هناك أمل يرتجى من مؤتمر شرم الشيخ فهو فتح النقاش العام بكلام جدي في صلب الأزمة، أو أن تكون هناك خطوات فعالة ومصدقة على طريق طويل.

ما يستحق التنبيه والالتفات أولاً وثانياً وعاشراً هو منزلق الوصاية والاحتواء.

بتداعيات التظاهرات الطلابية في فرنسا (1968) استقال رئيسها، ورمز مقاومتها في الحرب العالمية الثانية، الجنرال شارل ديغول، مدركاً أن: «فرنسا لم تعد تريدني».

وبتداعيات التظاهرات الطلابية المصرية في نفس العام على خلفية النكسة العسكرية قال جمال عبد الناصر، أهم شخصية عربية في القرن العشرين: «إذا تصادمت الثورة مع شبابها، فإن الثورة تكون على خطأ».

ورغم أي خلاف سياسي مع الرئيس الأسبق أنور السادات فإنه دأب على الإفراج عن كل الطلاب المعتقلين قبل بدء الفصل الدراسي الثاني.

شيء من المبادرة في مصالحة الأجيال الجديدة وفتح قنوات الحوار معها بجدية تحتاجه مصر الآن أكثر من أي وقت مضى.

 

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

مؤتمر وارسو بين استهداف المقاومة والتطبيع مع الاحتلال

د. زهير الخويلدي

| السبت, 16 فبراير 2019

  مرة أخرى تنظم مؤتمرات في أماكن محددة من العالم من طرف قوى مهيمنة يكون ...

المنطقة بعد وارسو وسوتشي «المزيد من الشيء ذاته»

عريب الرنتاوي

| السبت, 16 فبراير 2019

  في توقيت متزامن، أنهى مؤتمرا وارسو وسوتشي أعمالهما الخميس الفائت، من دون أن يترتب ...

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

"الفراغ الأميركي" لا يملأه الأكراد فهل يحاول الأتراك؟

د. عصام نعمان

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    دونالد ترامب يتوقع «تحرير» كامل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية» داعش في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12146
mod_vvisit_counterالبارحة52662
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع64808
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر846520
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65000973
حاليا يتواجد 4367 زوار  على الموقع