موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الكساد الديموقراطي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


عالم السياسيين يغلي وعلامات الغليان واضحة. العلامة الأهم هي التدهور المفاجئ في أسلوب التخاطب السياسي بين روسيا والولايات المتحدة، تليها في الأهمية هيمنة المزاج المتقلب لشعوب عدة على تصرفاتها

وعودة مشاعر الانعزال لتطغى على مشاعر الاندماج والتعاون، ويليها هذا الالتفاف الواسع من جانب قوى وحركات كثيرة في أمريكا وخارجها حول المرشح الجمهوري دونالد ترامب، بخاصة بعد أن صار الرجل ظاهرة «عالمية» تستحق الاهتمام لما أثاره من أفكار واقترحه من سياسات وحققه من حشود جماهيرية.

 

في خلال مناسبة جمعت فرقاء من توجهات مختلفة، سُئلت عن رأيي في استمرار تجاهل الصين أزمة الشرق الأوسط وامتناعها عن التدخل دعماً لأطراف ضد أخرى. أعرف عن الصين عدم اندفاعها في اتخاذ قرارات في أوقات التوتر. الصين من وجهة نظري قدرت أن العالم الغربي، وروسيا في نظرها جزء لا يتجزأ عن الغرب، يعيش حالياً فترة توتر لا يستهان بها. قدرت أيضاً أن الأزمة السورية صناعة بدأت إقليمية الدوافع والمكونات وانتهت كارثة دولية بكل المعايير، ولا دور يرجى من الصين في هذه الظروف يمكن أن يخفف من هول الكارثة أو يسهل تسوية الأزمة، فالصين لم تصنع زبائن لها في الشرق الأوسط بحيث تتمكن من توظيفهم لخدمة موقف صيني أو آخر. من ناحية أخرى كانت الصين حريصة كل الحرص على امتداد الفترة التي شهدت خروجها إلى العالم، وهو الخروج الهادئ والمدروس بدقة متناهية، على أن تلتزم القاعدة والمبادئ التي التزمتها اليابان، خصمها اللدود، لتبني قوتها وهي بعيدة من بؤر التوتر والحروب والصراعات الحادة. التزمت أيضاً أسلوب انتهاز الفرص في عالم بدأت تظهر عليه علامات تطرف في تطبيقات الرأسمالية وشيخوخة في التركيبات السكانية في دول كثيرة وعودة إلى نوع أو آخر من القطبية الثنائية تتنافس من خلالها روسيا المستعيدة بعض قوتها وشموخها وأمريكا المنحدرة القوة والمنكسرة، على بعض المجد والشموخ. الصين الآن في انتظار أن ترى توازناً جديداً للقوة ينشأ ويستقر بين روسيا وأمريكا لتعرف من خلاله ما إذا كانت واشنطن لا تزال عازمة على نقل مركز استراتيجيتها الدولية إلى منطقة شرق آسيا وهوامش الباسيفيكي أم أن ارتباكها سيطول أمده.

لا يجوز إغفال حقيقة مهمة تشترك فيها الصين مع دول عدة، وهي وقوفها عند مفترق طرق مختلف نوعياً عن مفترقات طرق كثيرة وقفت عندها خلال مسيرتها منذ قررت الانفتاح. وفي اعتقادي أن مفترق الطرق هذا مسؤول إلى حد كبير عن التردد، أو فلنقل التباطؤ المتعمد، في تطوير السياسة الخارجية الصينية والانتقال بها إلى آفاق وصراعات وتحالفات جديدة. لا يخفى علينا كمراقبين من الخارج أن حركة سياسية متطرفة عادت تنشط في الصين ونراها تعكس نفسها ووجودها على سلوكيات القادة وخطاباتهم السياسية. يعود اهتمامي بهذا النشاط الثوري في الصين إلى اقتناعي الكامل بأن العالم كله تقريباً يشهد هذه الأيام ولادة حالات تطرف متنوعة المذاهب والأفكار ودرجات العنف. قيل من باحثين مرموقين أن الظاهرة تعود في جذورها إلى سنوات صعود العولمة كتيار احتجاج أو رفض لها، وربما للاستفادة من المسيرة. أنا شخصياً أجد صعوبة في الفصل، من الناحية المجردة على الأقل، بين دونالد ترامب والجماهير السائرة منبهرة في ركابه وحملته الانتخابية، وبين ثورة قطاع مهم في المجتمع البريطاني ضد الوحدة الأوروبية وتصويته المدهش للخروج من الاتحاد الأوروبي، وبين النسب المتصاعدة بحماسة بين الناخبين في فرنسا وبريطانيا وألمانيا لدعم أحزاب اليمين المتطرف جداً، وبين جماهير أخرى تزحف تأييداً لحركات رافضة ومحتجة في كل من اليونان وإيطاليا وإسبانيا. لا أستطيع أن أفكر في أسباب نشأة وصعود كل هذه الحركات والزعامات، كل على حدة. هناك بالتأكيد ما يميز الواحدة عن الأخرى، لكن هناك أيضاً ما يجمعها تحت عنوان واحد هو صعود الشعبوية وانقلاب الشعوب بنعومة وبسلاسة على الديموقراطية الغربية، وكذلك على الرأسمالية في أشكالها المخيفة الجديدة.

في ضوء ما توصلت إليه، وفيه بعض التجاوز، أعتقد أن الماوية الجديدة كحركة صاعدة في الصين جزء من هذه الظاهرة العالمية. كالعادة لم تنعزل القيادة الصينية عن التوجه الثوري المتصاعد في قطاعات متباينة من المجتمع الصيني، فهي تقترب منها، إما مسايرة لها أملاً في كسب التأييد وتوسيع السلطة نحو آفاق أوسع في المجتمع وإما لاحتوائها باصطياد الشبان المتحمسين لها أو بمطاردة أفكارها على وسائط الإعلام الاجتماعي أو باستخدام أقصى درجات العنف كما حدث في واقعة ميدان السلام الأبدي عندما تواجهت السلطة مع شبان الحركة الديموقراطية.

الماوية الجديدة عادت تنشط في الصين ودول آسيوية أخرى تعبيراً عن خيبة أمل الاشتراكيين في النظام الشيوعي الصيني. أما انضمام قيادات في الحزب الشيوعي الصيني الحاكم إلى هذه الحركة فهو التجسيد الواقعي لحاجة القيادة الصينية إلى تجديد شرعيتها. نعرف أن شرعية الرئيس شي جينبينغ وزملائه لا تزال مستمدة من فكر وتراث الرئيس ماو تسي تونغ. لا شيء استجد على الحزب الشيوعي الصيني يجعله يطمئن إلى شرعية جديدة يحكم بها ولا شك في الوقت نفسه في أنه حقق من الإنجازات للمواطن العادي ما لم يحققه نظام في الغرب أو الشرق على حد سواء، ولكنه أخفق في الالتزام بقاعدتين، ألا وهما المساواة الاقتصادية والعدالة الاجتماعية. بل لعله أساء إساءة بالغة إلى تراث الرئيس ماو حين أسهم في زيادة ثروات أبناء وبنات أعضاء الحزب الحاليين والسابقين وصنع طبقة من الاحتكاريين. يكاد النظام، وفق وصف كاتب ماوي متطرف، يقترب من مواصفات النظم الفاشية مثله مثل الحادث في روسيا وتركيا وإيران ودول أخرى في الشرق الأوسط. وصف يدل على مدى تطرف الحركة السياسية الجديدة في الصين والرغبة أو الحنين المتصاعد لدى قطاعات اجتماعية في الصين للعودة إلى الرومانسية الثورية التي زينت المرحلة الماوية في بناء الدولة.

يقابل هذا الوضع الضغط الخارجي الموجه إلى الصين من قادة وتنظيمات في دول الغرب لتبني الديموقراطية الغربية نظاماً سياسياً. أتصور أن الصين مثل دول عدة منها روسيا ودول عربية وتركيا وايران وبلغاريا وجورجيا ودول في وسط آسيا، جميعها يرحب بانكسار أو انحدار الديموقراطية بالشكل الذي يتبناه الغرب ويدعو إليه. تابعت هذه الدول بحماسة وابتهاج خطابات ترامب المناهضة لفكرة التزام أمريكا والغرب الدعوة إلى الديموقراطية والمساعدة في بناء الأمم والإشراف على الانتخابات وتغيير أنظمة الحكم لو استدعى الأمر. معنى هذا أن ترامب كرئيس للجمهورية الأمريكية سيواجه معضلة التصرف في مبلغ 137 مليون دولار ومبلغ 652 مليوناً مخصصَين في موازنة الدولة للعام المقبل لعمليات الانتخابات ومساعدة تنظيمات المجتمع المدني على التوالي. عليه أيضاً أن يتعامل مع أجهزة ووكالات ومراكز أبحاث وقطاع هائل من الأكاديميين والسياسيين والموظفين المنشغلين بموضوع نشر الديموقراطية في عالم انتكست فيه الديموقراطية وتخلت نخبه السياسية عن التمسك بها كنظام يحقق أهدافها وأهداف شعوبها، وتدعي غالبيتها أن النمو الاقتصادي في ظل الديموقراطية أبطأ وكذلك تحقيق المساواة، ولكنها لا تهتم أو تأتي على ذكر كرامة الإنسان كطلب جماهيري ثابت لا يتغير.

كان بان كي مون حريصاً على أن يفهم جميع حكام العالم أن شرعيتهم الدولية تعتمد على مدى التزامهم الديموقراطية «الغربية». أتصور أن الأمين العام الجديد للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لن يتمسك بهذا الشرط لما هو معروف عن واقعيته وقدراته المهنية ولدرايته الأكيدة بالحال الراهنة غير الطيبة للديموقراطية الغربية في معاقلها وحالها المتردية في بقية الأنحاء.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2841
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع233442
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر597264
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55513743
حاليا يتواجد 2599 زوار  على الموقع