موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

ازمة البرلمان العراقي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يسمونه في العراق مجلس النواب، وفيه هيئة رئاسة مكونة من رئيس من الطائفة السنية، ومرشح غالبا او من حصة الحزب الاسلامي العراقي، فرع جماعة الاخوان المسلمين العالمية ، بتأييد تحالف القوى العراقية، الذي يعتبر نفسه الناطق باسم المكون السني في العراق رسميا. ونائب اول له من الطائفة الشيعية يعينه التحالف الوطني، ونائب ثان من الاثنية الكردية يتفق عليه التحالف الكردستاني. هذه الصورة اصبحت قاعدة سارية ولا بندا دستوريا لها ولا عرفا مسبقا ولا اتفاقا علنيا معروفا لها. حولها القائمون على ادارة العملية السياسية الى ذلك دون استشارة الشعب او استفتائه، او وضعوها مادة دستورية بتوافق، كما اعلنوا مشاركتهم في صياغة مسودته الاخيرة التي وصلتهم.

 

نشبت ازمة البرلمان العراقي منذ بداياته بعد 2005، وتعرّض الى اختلالات ومشاحنات عكست مآلات ما يصير اليه الان، اكدتها الحساسيات المذهبية والاثنية ولعبت عليها المحاصصة والتوافقات والتراضي السياسي على حساب المصالح الوطنية ومهماته ومستقبل البلاد.

احتلال ما يسمى اعلاميا بـ"داعش" لمناطق شاسعة من اراضي العراق اشّر الى طبيعة الصراعات الداخلية ومشغليها الخارجيين، الاقليميين والدوليين. وباتت الازمة متسابقة مع الاحداث.. والمضحك ان بعض اعضاء مجلس النواب يتهم بعضا آخر منهم بالداعشية او التعامل مع داعش، نتيجة تصريحات ومواقف اعلامية مكشوفة، ولم يجر أي اجراء قانوني او اخلاقي او اي شيء اخر ضدهم. ويرد هؤلاء على الاولين باتهامات العمالة او التابعية او تلقي الاوامر من طرف خارجي، ايضا مستندين الى مواقف او زيارات او علاقات معلومة، وتضيع الطاسة بين حانة ومانة، كما يقال في الامثال. لاسيما حين تفتقد المحاكمات والعقوبات وتزدهر التناحرات والخلافات والاختلافات وتصبح هي القضية الشاغلة وتغيب المهمة الرئيسية للبرلمان.

انكشف وضع الازمة المتفاقمة للبرلمان في خروج عدد من نوابه على رئاسته ودعوتهم الى استقالتها او شخص رئيس البرلمان، وانقسم حينها البرلمان الى قسمين كل له رئيس يديره، وعقد جلسات واتخذ قرارات.

فاقم من الازمة ايضا اقتحام متظاهرين لمبنى البرلمان (30 نيسان/ ابريل 2016) والاعتداء على نواب فيه وتكرار هذا الاقتحام لبناية مجلس الوزراء ايضا وتصعيد التيار الصدري برئاسة زعيمه مقتدى الصدر بالاعتصام داخل المنطقة الخضراء التي تعتبر المنطقة الاكثر امانا في العراق بحكم ضمها اغلب المباني الحكومية الرئيسية، ومنها البرلمان نفسه، وبعض السفارات، مثل الامريكية والبريطانية، وبيوت سكن اغلب المسؤولين الحاليين والسابقين. وحلت الازمة بقرار من القضاء العراقي، الذي يصدر قراراته كما تريد جهات معينة تقطن المنطقة الخضراء ذاتها، وتستلم قياداتها ادارة البلاد بالريموت كونترول. والمضحك في الامر، انه كلما تتعقد العملية السياسية في العراق يقوم نائب الرئيس الامريكي جو بايدن (المسؤول عن الملف العراقي في الادارة الامريكية، كما يعرف اعلاميا) بالتسلل الى بغداد واربيل وفرض اسلوبه الامريكي في انهاء التناقضات، او تلوينها وفق التوقيت المطلوب لها وخدمته للهدف الرئيس الذي رسمته الادارة الامريكية في غزوها واحتلالها للعراق. ويكمل وزير الخارجية الامريكي جون كيري دور بايدن في احيان كثيرة في تبريد سخونة الصراعات الداخلية بين التحالفات السياسية وكتلها البرلمانية، او بين بغداد والإقليم، وبين مؤسسات النظام السياسي القائم على اساس المحاصصة الطائفية والاثنية. هذا فضلا عن دور السفير الامريكي المكلف في بغداد بكل المهام والخطط المرسومة مسبقا.

لم تستقر امور البرلمان بعد انكشاف مفضوح لسيرته المعلنة، وعادت ازمته واشتعلت من جديد بعد استجواب وزير الدفاع خالد العبيدي الذي كشف بعض المستور في ثنايا العملية السياسية والتواطؤات القائمة داخل البرلمان والسلطات الاخرى، لاسيما القضائية، التي لما تزل جزءا من المشكلة الوطنية في العراق. ومن ثم تصاعدت الازمة في المطالبات بحكومة اصلاح وطني وتشكيلها من التكنوقراط، وتداخلت من جديد صراعات القوى السياسية، بل زادت حدتها، داخل كل مكون سياسي. وتباينت المواقف من دلالات ومعاني المطالبات بالإصلاح، وتتبارى مع انتفاضات خجولة في الشوارع العراقية، ايام الجمع. وكلها تقول بفشل المشروع الامريكي في العراق، بل وفي كارثيته رغم كل المعالجات والعمليات التجميلية. فبعد انسحاب القوات الامريكية نهاية عام 2011 التي كانت رمزا للاحتلال الغاشم تركت مؤسسات بأسماء عراقية ولكنها تسير على سكة امريكية، اشرافا وقرارا، مما حولها الى اداة او لعبة مسيرة. ولما شعرت الادارة الامريكية بمحاولات التخلص منها، حتى ولو بالنوايا وتأثيرات خارجية، حسب التصورات الامريكية او ضغوط اقليمية عليها، ولو تعارضا او تضخيما لعقد وتعقيدات تاريخية ومذهبية، لإيقاف وضع العراق على صحن من ذهب وتقديمه الى ايران، كما صرح اكثر من مسؤول خليجي ومؤتمر ووسيلة اعلامية متخادمة مع المشروع الصهيو امريكي اساسا في العراق وخارجه، اعادت حركتها الى ضبط غزو ما يسمى اعلاميا بـ"داعش" وسهلت له احتلال المنطقة الغربية من العراق وتهديد العاصمة المركزية والإقليم به.

لم تنته ازمة البرلمان بعد كل هذه الصولات اذ عادت بعد جلسة استجواب وزير المالية هوشيار زيباري، (قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، وخال زعيمه مسعود البرزاني، رئيس اقليم كردستان العراق)، الوزير الذي كلف بمهامه منذ عام الغزو والاحتلال 2003 والى تاريخه (2016)!. وكان زيباري قد صرح في فضائيات، بالصوت والصورة، عن تناقضات حادة بين كتلته والكتل الاخرى، واتهم بعضها بالتآمر عليه، سياسيا، ومن ورائه طبعا كتلته، التي تعاني هي الاخرى تصدعا داخليا، حالها حال التكتلات الاخرى.

لم يسع البرلمان، منذ اختياره بعد انتخابات 2005 والى الان الى لعب دور البرلمان الحقيقي في الرقابة والتشريع، بل قدم في كثير من الاوقات نموذجا للفساد السياسي، والمشاركة فيه، او تغطيته والتهاون مع اقطابه، والتي تجمع في الاخير الى ازمة اسم البرلمان، او مجلس نواب الشعب، الذي لم يسهر لخدمة الشعب والوطن، ويعبر فعلا عن تمثيل حقيقي الى الشعب وخياراته. وبينت الازمة طبيعة الصراعات داخل الطبقة السياسية التي تعتاش على الريع النفطي والتفكير او التخطيط لاقتناص اكبر حصة لها منه، بكل الطرق المشروعة وغيرها، وعنوان الفساد الابرز في تلك المرحلة التاريخية من تاريخ العراق المعاصر. ولهذا فان الفترة التي انقضت ليست قليلة، ولما تزل اشكاليات الحل السياسي تمنع سبل التقدم والازدهار في العراق، وتبتعد طرق الاصلاح والتغيير عن التطبيق او الانجاز. وهنا تكمن معاني الازمة في البرلمان العراقي وفي ما حصل ويحصل في العراق بعد 2003، مقارنة بما كان طموحا او بشائر تغيير فعلي وعراق جديد، بمعنى الكلمة لا بلفظها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3437
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع72759
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر826174
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57903723
حاليا يتواجد 2827 زوار  على الموقع