موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
5 مواد غذائية "ذهبية" ضرورية لصحة القلب ::التجــديد العــربي:: السعفة الذهبية في مهرجان كان من نصيب شوب ليفترز الياباني والمخرجة اللبنانية نادين لبكي تفوز بجائزة التحكيم ::التجــديد العــربي:: رؤية بصرية وقراءات نصية في ملتقى الدمام للنص المسرحي ::التجــديد العــربي:: قادة أوروبا يقدمون اقتراحات لتجنب حرب تجارية مع واشنطن ::التجــديد العــربي:: تسوية تجارية بين واشنطن وبكين تثير مخاوف فرنسا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني في المستشفى للمرة الثالثة خلال أسبوع ::التجــديد العــربي:: قائد القوات المشتركة السعودية: ساعة الحسم في اليمن اقتربت ::التجــديد العــربي:: بابا الفاتيكان يرثي لحال غزة.. اسمها يبعث على الألم ::التجــديد العــربي:: الصدر الذي تصدر تحالفه نتائج الانتخابات البرلمانية عقب لقاء العبادي: الحكومة العراقية الجديدة ستشمل الجميع ::التجــديد العــربي:: نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري" ::التجــديد العــربي:: العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات ::التجــديد العــربي:: بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان ::التجــديد العــربي:: مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات ::التجــديد العــربي:: إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة ::التجــديد العــربي:: موناكو وليون ويتأهلان لدوري الأبطال الموسم القادم ومرسيليا يكتفي بالمشاركة في الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: هازارد يقود تشيلسي للقب كأس الاتحاد الإنكليزي على حساب يونايتد ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو مدريد يتوج بطلا للدوري الأوروبي على حساب مارسيليا الفرنسي، بفوزه عليه بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: 12 مليون نازح عام 2017 ::التجــديد العــربي:: قتلى بهجوم انتحاري شمال بغداد ::التجــديد العــربي:: 62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة ::التجــديد العــربي::

41 ألف جندي تركي إلى «الباب».. وشرق الفرات!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

عكست الأسابيع القليلة الماضية واحدةً من أكثر المراحل تداخلاً بين مؤثرات الأزمة السورية، ما تسبّب بضبابية الاحتمالات والتوقعات.

 

لكن في حالة الفصل بين المستويين الأساسي والفرعي من الأزمة يمكن أن تبدو الصورة أكثر وضوحاً.

1- إن الصراع في سوريا تحوّل بعد قليل من بدء الأزمة، إلى صراع إقليمي ودولي. وسوريا هي عقدةُ الصراعات في الشرق الأوسط وبابٌ لتحديد وجهة الصراعات في العالم. ولكون سوريا ركناً أساسياً من محور الممانعة والمقاومة في المنطقة، وركيزة فائقة الأهمية للمصالح الاستراتيجية الروسية في العالم، فإن الغرب وأعداء هذا المحور، وفي مقدّمهم اسرائيل وتركيا وبعض الدول الخليجية، عملوا على استغلال الأزمة إلى أقصى مدى بجهد عسكري وديبلوماسي غير مسبوقين. وكم من المراحل والمشاريع والوجوه توالت على الأزمة، وهي لم تنته بعد بل تزداد تعقيداً.

تحوّلت سوريا إلى بؤرة صراع مركزية بين روسيا والولايات المتحدة. وأضافت واشنطن إليها الأزمة الأوكرانية ومن ثم التمدد الأطلسي في شرق أوروبا والبلطيق.

روسيا وفقاً لما نشر مؤخراً لا تزال العدو الاستراتيجي الأول لأميركا، وهو ما يوجب عدم تركها ترتاح او تحقق مكاسب ولو بالنقاط في أي مكان، ومن ذلك سوريا. لذا فإن العمل على محاولة إغراقها في المستنقع السوري قائمة على قدم وساق. روسيا تدرك مخاطر ذلك. لذلك فهي تحاول أن تستغل أي فرصة للتسوية تضمن في حدها الأدنى مصالحها.

2- لا تزال الولايات المتحدة تتبع سياسة عدم التورط المباشر الواسع على الأرض في النزاعات الدولية من العراق إلى سوريا وليبيا.

تتبع واشنطن، منذ إعلان انسحابها من العراق، سياسة الدعم غير المباشر عبر الخبراء والمستشارين او حتى بأعداد محدودة من الجنود، فيما تفتح مجال الدعم الجوي على مصراعيه. هذا الأمر لا يزال متبعاً حتى الآن في سوريا كما العراق.

لكن القصف الأميركي للجيش السوري في دير الزور يحمل، إضافةً إلى هدفه في الانتقام من عدم إدخال المساعدات إلى حلب، رسالةً جديدةً كبيرة، وهو ان الولايات المتحدة قد تكون مستعدة للتخلي عن استراتيجية عدم النزول إلى الأرض. إسرائيل ايضاً نزلت بنفسها الأسبوع الماضي إلى الأرض بقصف جوي لمواقع الجيش السوري في الجولان والدعم العلني لـ «جبهة النصرة» على خط وقف النار في الجولان. كما أن تركيا دخلت بجيشها للمرة الأولى إلى سوريا. هذا يؤشر إلى ان سوريا قد تكون أمام مرحلة جديدة وخطيرة من حروب الأصيلين بدلاً من الوكلاء، وفي هذا تهديد بتصعيد أكبر لوتيرة الحرب ومخاطر لا يجب استبعادها من احتمال وصول الحرب إلى احتكاك بين الجيوش الأصيلة يمكن أن يتطور إلى انفجار كبير تكون أطرافه جيوش الدول لا التنظيمات المسلحة. والتجربة التركية هي الأكثر قابلية لتكون «التمرين الأول» أو الاختبار الأول لهذه النظرية.

3- هذا ينقلنا إلى الشمال السوري المرتبط تحديداً بالموقف التركي.

انتظرت تركيا خمس سنوات لتحقق هدفها في التدخل العسكري المباشر في سوريا. كان عاملان يعيقان هدفها هذا سابقاً: الأول ان الولايات المتحدة لم تعطها الضوء الأخضر. فدخول تركيا لسوريا كان سيعيق استكمال واشنطن تحضير ورقتها الكردية وجعلها لاعباً أساسياً لا يمكن تجاوزه. وقد نجحت أميركا في ذلك إلى حد كبير إلى أن حدث الانقلاب العسكري في تركيا وتورطت أميركا فيه من جهة، وتقدّم الأكراد عبر «قوات سوريا الديموقراطية» إلى منبج وتمّ تحريرها من «داعش». لكن هنا كانت تركيا ترفع البطاقة الحمراء لمنع وصل الكوريدور الكردي بين كوباني/عين العرب وعفرين مهما كلف الأمر. وجاء إحراج تركيا لواشنطن بسبب دورها في الانقلاب ليساعد الأتراك على كسر الاعتراض الاميركي، وبالتالي دخول الجيش التركي إلى جرابلس، وبمشاركة جوية أميركية.

أما العقبة الثانية فكانت اعتراض روسيا وإيران ودمشق، وهذه عقبة جدية دونها مخاطر اصطدام إقليمية ودولية لم يكن أحدٌ مستعداً لتحملها.

لكن الأتراك نجحوا في تجاوز هذه العقبة أيضاً، بأن وظّفوا الانفتاح الظاهري على روسيا وإيران وإشارات تغيير سياسة أنقرة في سوريا، من إجل إقناعهما بغض النظر عن التدخل التركي في جرابلس؛ وهو ما حصل فعلاً.

لكن بعد سيطرة تركيا على الشريط الحدودي المحاذي مباشرةً لتركيا بين جرابلس وأعزاز، فإن الخطاب التركي تبدّل بما يخالف ما حكي عن «تفاهم وتفهّم» روسي - إيراني وبما يدفع إلى الاعتقاد أن موسكو وطهران قد وقعتا في الفخ التركي. فعلا الصوت الروسي والإيراني محذراً من توسيع السيطرة التركية.

لكن الصوت التركي في المقابل لم يتأثر بالتحذيرات الإيرانية والروسية. فبادرت أنقرة إلى الدعوة إلى منطقة حظر جوي في المنطقة الآمنة الجديدة ثم بضرورة استكمال التوسّع وصولاً إلى منطقة الباب. وقد قال وزير الدفاع التركي فكري إيشيق إن الجيش التركي سيتقدم الى كل مكان ضروري لحماية الأمن التركي.

صحيفة «يني شفق» تحدثت قبل يومين عن أن 41 ألف جندي تركي ينتظرون على الحدود للعبور والتقدم نحو مدينة الباب نظراً لأن «الجيش السوري الحر» لا يملك أي إمكانيات لذلك. أردوغان يؤكد ذلك قائلاً لمرافقيه من الصحافيين الأتراك في نيويورك: «سندخل الباب». لكن هذا يطرح أسئلة كثيرة. ذلك أنه في حال احتلال الجيش التركي لمدينة الباب، فهذا يعني أنه سيكون وجهاً لوجه مع الجيش السوري للمرة الأولى منذ بدء الأزمة. وهو ما عنيناه لجهة انتقال الأزمة السورية من مرحلة الحرب بالوكالة عبر التنظيمات المسلحة إلى الحرب بالأصالة بين الجيوش. إذ مَن يضمن ألا يتحوّل «تجاور» الجيشين التركي والسوري عند أبواب حلب إلى شرارة تشعل حرباً بين الدولتين؟ ومَن يضمن ألا تحاول تركيا فتح ممر حربي إلى حلب من أجل تغيير التوازنات؟ خصوصاً أن الأتراك، رغم كل ما يُحكى عن تحولات في مواقفهم، لا يزالون عنصراً أساسياً في غرفة عملية حلب، كما ورد في البيان الروسي عن قصف الطائرات الروسية لهذه الغرفة. ولماذا الإصرار على إدخال المساعدات المجهّزة مسبقاً من جانب تركيا إلى حلب من دون تفتيش؟

لا يكتفي الأتراك بالإشارة إلى الباب كوجهة مقبلة لاحتلالهم. فأردوغان، المستعد للمشاركة في عملية الرقة والموصل، يقول وفقاً لما نقلته صحيفة «حرييت» إنه «عند الضرورة سوف نعبر الفرات شرقاً نحو قوات الحماية الكردية». التدحرج في الأهداف يكبر بحيث يترك الأتراك الاحتمالات مفتوحة في كل اتجاه.

4- ولو انتقلنا إلى المستوى السياسي، فإن صورة النيات التركية تبدو أكثر وضوحاً. وليس أبلغ من ذلك أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كرّر، لا سيما بعد لقائه يوم الأربعاء مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن في نيويورك، أن السبب الأساسي والأول لتصاعد الإرهاب في المنطقة هو النظام في سوريا. بل جدّد القول لبايدن إنه «يتوجب اليوم قبل الغد بدء مرحلة انتقالية لا يكون الرئيس السوري بشار الأسد جزءاً منها».

لم يدَع أردوغان نفسه أي مجال لتأويل مختلف، عندما أبلغ موقفه هذا أيضاً إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني أثناء لقائهما في نيويورك أيضاً الأربعاء الماضي. وقد نقلت صحيفة «ميللييت» أن أردوغان أبلغ روحاني أن «الاستقرار والأمن في الشرق الأوسط يوجب حتماً ان تكون المرحلة الانتقالية في سوريا من دون الأسد».

هذا ما تفكر به تركيا وما تعمل له على الأرض. فهل من مجال بعد لرهانات «ممانعة» على تغيير في الموقف التركي؟ وهل يمكن الاستمرار في الاستراتيجية والتكتيك نفسيهما تجاه أنقرة؟ وهل من مصلحة محور الممانعة استمرار سياسة مدّ اليد، من منطلقات «إسلامية»، إلى أنقرة، التي كانت السبب الرئيسي في تخريب سوريا، والتي لم يجد «منظّروها» أيَّ حرجٍ في القول إن اتفاق التطبيع التركي - الإسرائيلي الأخير له هدفٌ أساسي وهو بتر يد إيران في ساحل المتوسط الشرقي، أي في سوريا ولبنان؟ وهل من المصلحة الاستمرار في سياسة رمي طوق النجاة لنظام «العدالة والتنمية» والرهان على سياسات ثبت خطؤها وفشلها، بدلاً من السعي لتعميق أزمته بطريقة أو بأخرى؟

 

د. محمد نور الدين

أكاديمي وكاتب لبناني متخصص في العلاقات العربية التركية

 

 

شاهد مقالات د. محمد نور الدين

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري"

News image

غزة - "القدس" دوت كوم - قالت "الهيئة الفلسطينية المستقلّة لملاحقة جرائم الاحتلال" في قطا...

العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات

News image

أعلن تيار "الحكمة" العراقي، الأحد، أن الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين 4 ائتلافات شار...

بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان

News image

القدس المحتلة - يسعى عضو مجلس النواب الأميركي رون ديسانتيس إلى إقرار إعلان بروتوكولي يزع...

مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات

News image

القدس-  اندلعت مواجهات في منطقة باب العمود بمدينة القدس المحتلة إثر الاعلان عن استشهاد الأ...

إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة

News image

الناصرة - عمّ الإضراب العام، يوميا، المدن والبلدات العربية في أراضي عام 48، ردً...

62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة

News image

غزة - استشهد 62 مواطناً فلسطينيا، وأصيب أكثر من 2410 آخرين على الأقل، منذ ساع...

بوتين: سفننا المزودة بالصواريخ المجنحة سوف ترابط في سوريا بشكل دائم

News image

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أنه تقرر أن تناوب السفن المزودة بصواريخ "كاليبر" المجنحة بشكل دائ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

جذور الصراع العربي «الإسرائيلي» وحقائقه

عوني فرسخ

| السبت, 26 مايو 2018

    شهدت مصر منذ تولى السلطة فيها محمد علي سنة 1805 نمواً طردياً في قدراتها ...

الجريمة والعقاب.. ولكن!

د. محمد نور الدين

| السبت, 26 مايو 2018

    أخيراً تقدمت «وزارة» الخارجية والمغتربين الفلسطينية بإحالة إلى المحكمة الجنائية الدولية حول الجرائم المستمرة ...

مسيرات العودة ومحاولات الإجهاض

عوني صادق

| الخميس, 24 مايو 2018

    في مقال الأسبوع الماضي، خلصنا إلى استنتاج يتلخص في مسألتين: الأولى، أن الجماهير الغزية ...

الذكاء الاصطناعي في خدمة السياسة الخارجية

جميل مطر

| الخميس, 24 مايو 2018

    استسلمت لمدة طويلة لمسلَّمة، لم أدرك وقتها أنها زائفة، غرست لدي الاقتناع بأن عقلي ...

أوروبا والولايات المتحدة وبينهما إيران

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 23 مايو 2018

    لم يكف دونالد ترامب عن ارتكاب الحماقات منذ دخوله البيت الأبيض، بخاصة في مجال ...

يا الله.. ما لهذه الأمة.. تغرق في دمها ومآسيها؟!

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 22 مايو 2018

    أكثر من مئة شهيد، وأكثر من عشرة آلاف جريح ومصاب في غزة، خلال مسيرة ...

القدس وغزة والنكبة!

د. عبدالله القفاري

| الثلاثاء, 22 مايو 2018

    في الوقت الذي كان يحتفل فيه الكيان الإسرائيلي والولايات المتحدة الأميركية بنقل سفارة الأخيرة ...

عن ماذا يعتذرون ؟

د. مليح صالح شكر

| الثلاثاء, 22 مايو 2018

    أما وقد أنقشع الغبار الذي رافق مسرحية الأنتخابات في العراق، يصبح من الضروري مشاهدة ...

قضية إسرائيل

الفضل شلق

| الجمعة, 18 مايو 2018

    فلسطين قضية سياسية عند العرب. هي في الوجدان العربي. لكن هناك من يصالح إسرائيل ...

غزةُ تكتبُ بالدمِ تاريخَها وتسطرُ في المجدِ اسمَها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 18 مايو 2018

    وكأن قدرنا نحن الفلسطينيين مع الرابع عشر من مايو/آيار باقٍ أبداً، ملتصقٌ بنا سرمداً، ...

وهم أرض الميعاد

مكي حسن | الجمعة, 18 مايو 2018

    في 15 مايو الجاري، مرت الذكرى السبعون على احتلال فلسطين عام 1948 وتأسيس الكيان ...

ترامب والاولمبياد والمغرب

معن بشور

| الجمعة, 18 مايو 2018

    تهديدات ترامب لكل من يدعم الطلب المغربي باستضافة اولمبياد 2026، هي استفزاز جديد لكل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4915
mod_vvisit_counterالبارحة21337
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع4915
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي179830
mod_vvisit_counterهذا الشهر722926
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1033312
mod_vvisit_counterكل الزوار53888670
حاليا يتواجد 2508 زوار  على الموقع