موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

من المسؤول عن هدر الدم العربي … وإلى متى؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لننظر الى خارطة الوطن العربي اليوم ونسأل انفسنا عما يجري فيها ونبحث او نقرأ اسباب كل ما يحصل. لمصلحة من يتم كل هذا؟!. من يقف وراءه؟ ، من يحرق ويزيد النيران اشتعالا؟. ولماذا كل هذا الخراب والدمار وهدر الدم العربي؟. وما هي اسهامات بعض الانظمة المتحكمة بأموال الشعوب وثروات الأوطان في رسمه وإدارته؟!. من المسؤول عن كل هذا او بعضه او عن استمراره؟!. كل بلد عربي يعاني من ازمات وصراعات وحروب.. وفي كل منها يتم تقديم تضحيات جسيمة، من كل الاجيال والثروات البشرية والمادية. والسؤال؛ الى متى؟. والاسئلة كثيرة ايضا، تحتاج كلها الى اجوبة شافية ونافعة والى حلول سريعة ومطمئنة اليوم قبل الغد.

 

في نظرة عاجلة، نرى ان القضية المركزية، قضية الشعب الفلسطيني غائبة أو مغيبة.. ومثلها العمل العربي المشترك اشبه بالمحرم او مبعد عن النظر فيه وحتى ذكره اليوم. وهذا وحده مؤشر كبير وخطير وله دلالاته وتداعياته. وأحوال الطبقات الاجتماعية تتفاوت بحدة في مجتمعاتنا الى درجة ان المتحكمين بالثروات، وهم قلة قليلة، ولكنها متمكنة من التحايل والتخادم مع الاعداء الطبقيين والسياسيين على الجماهير الغفيرة. فتعمد على تطبيق سياسات التجويع والإفقار والإذلال لتعيش هي بقلتها مطلقة، متحكمة، متسيدة، ولكنها، وهذا مكر التاريخ وسخريته، تابعة ومهانة امام اعداء الأمة والوطن. وترى الانتهاكات لحقوق الانسان تتسع وتتفاقم، والقمع والفساد والإرهاب ينتشر ويهدد الحاضر والمستقبل، في اكل الاخضر واليابس. وتغييب او كتم اصوات أصحاب المطالب والآراء السديدة، الساهرة لبناء الامة وخدمة مصالحها، ووضع الثروات في خدمة الشعب وتقدم الوطن شائع او متفش. وأصبح الفساد سمة غالبة، لهم وأبناء ابيهم وعمومتهم، “يخضمون مال الله خضمة الابل نبتة الربيع”!. مهملين شرع الشعب وناسين قدرته عليهم.

جامعة الحكومات( جامعة الدول العربية) تعقد اجتماعا لوزراء خارجيتها وتنسى منهاجها او نظامها او دورها وتتحول الى منبر للعداء المباشر لكل من يتحالف مع الأمة العربية ويدافع عن فلسطين، وتوجه عليه الانظار وتصر عليها وتنشر خطبا لا تتخالف او تتنافس، بل تزاود على ما تنشره اجهزة الاعلام الصهيونية وخططها المكشوفة لهم ولغيرهم. وتفضح هذه الجامعة تحولاتها ومصادر الضغط عليها والتأثير على مسارها، مما جعلها تعلن بأعمالها التخلي عن دورها واسمها ومكانها وتحولها الى بوق فارغ لترديد ما يوضع على لسانها ويصوت فيها. اجتماع وزراء سكارى وما هم بسكارى. لا يشاهدون ما يجري في بلدانهم وهذا الدم المسفوك فيها والخراب والتدمير للإنسان والعمران، بأسبابهم وتخلفهم وتخادمهم وتغيير وجهاتهم من الدفاع عن مصالحهم الى العمل والعدوان بالنيابة عن المستفيدين من كل ما يحصل وما يدور .. هل هذا اجتماع عربي؟ في هذه الظروف المعقدة وهذه التدخلات المنتهكة للسيادة والاستقلال، والقائمة على الغزو والحروب..!. اين يتوجب ان تقف الجامعة، وما هي مواقفها الصحيحة والسليمة في مثل هذه الظروف والأوضاع المربكة والمتراكمة؟!. أليس لها من بوصلة ومعايير؟!. ومتى تعتبر مما فعلته اعمالها في اكثر من بلد عربي عضو مؤسس لها؟، او تتجنب التآمر على بعضها البعض، حسب توجهات الرياح وهبوبها، وأحيانا حسب الريموت كونترول الخارجي، من عواصم الاستعمار والاستحمار. وهكذا تخسر اسمها وعنوانها والحاجة اليها، وتفقد الممكن من دورها.

مخز ما انتهى اليه اجتماع الوزراء والجامعة الأخير، بشكل خاص وواضح، حيث فضح نفسه وعرى طبيعته، وبيّن للناس ان حضوره غير كفء لاسمه، ولا قادر على اجتراح رؤيا واضحة وليس له دراية بمهماته وواجبات جامعته، وكأنهم، وهم الوزراء، لم يقرأوا وظيفة الجامعة ولا معنى اسمها. ولا يدرون ان عملها يقتضي تفعيلا لقيامها وتنشيطا لفعلها وإطارا قادرا على النهوض بكل اعضائها وسياجا لهم من غدر الغادرين وانقلاب المنقلبين وتربص المتربصين! ومخجل ما يبثه بعض او اغلبية وسائل اعلام تتحدث باللغة العربية عن صور العداء ونشر الحقد وتعميم الجهل وتشويه الوعي وغسل الأدمغة بكل برامجها ونشرات اخبارها وطواقم محلليها ومخبريها ومذيعي سمومها، ولا يهمها او يشغلها ولم تعد تتذكر حتى خبرا عن القضايا الاساسية والمصالح العربية الحقيقية. اعلام اصبحت وظيفته صناعة الفتن وترويج الاضاليل والتفنن في التشويه وتخريب العقل العربي، والمشاركة في القتل والإرهاب ومتابعته والإعلان عنه والتباهي بنشر اخباره وأكاذيبه وبشاعة تصرفاته وأساليبه. هل تحتاج الجامعة ووزراؤها الى معجم لغوي يشرح لها ولهم اوضاع الشعوب والبلدان؟. ربما تكون وسائل الاعلام الغربية، بما تخفيه من اهداف ونوايا ومصالح، اكثر قدرة على تبصيرهم بما يحصل في بلدانهم ذاتها، وداخل شعوبهم، وهي لا تخدم إلا ما تراه نافعا لها، ولكنها تتمتع بنوع من موضوعية مهنية وتعمل على تأكيد مصداقية ما، لما تنشره وتبثه وتموله وتديره. خلاف منتوجاتها العربية التي تتناقض معها في اسس تكونها وقواعد بنائها ومصادر عملها واحترام اسمها وعنوانها.

هذا الدم العربي المهدور يوميا وصمة عار. الصمت عنه والتفرج عليه فضيحة بجلاجل كبيرة، وإعلان واضح في المشاركة في سفكه وإراقته، وسيسجل التاريخ بالتفاصيل عما يجري وما يحدث ومن المسؤول عنه!. لم تكن الامور مخفية او مغطاة. كل شيء مكشوف. وكل الضحايا تشير بسبابتها الى قتلتها او المحرضين على قتلها. الشهداء الذين هم احياء يرزقون يلهجون من يومها بأسماء من حجب عينيه بنظارة سوداء وهو يصب الزيت على النيران لإشعال الحرائق والفتن ويعمم الخراب والدمار. سيظل هذا الدم شهادة على المليارات العربية المبذرة في شراء الاسلحة والإعلام والذمم. وتلك لفضيحة اخرى لا يمكن الصمت عليها او التغاضي عنها، بقدر ما هي عليه تكون خطيرة في مردوداتها ومفاعيلها، وهذا ما انتشر في ارجاء الوطن العربي مؤخرا وكشف غطاءها وأسماء خدامها. ولكنها لا تعلم القاعدة الذهبية التاريخية التي تقول ان الشعوب تمهل ولا تهمل، ولن تنسى وقد لا تغفر. وصفحات التاريخ شاهدة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المشروع الأمريكي لإدانة حماس (انتهاك للشرعية الدولية ولحق المقاومة)

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    في نفس اليوم الذي كان فيه العالم ومن خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة يحتفل ...

سبتُ المخاطر والمصائر

فيصل جلول

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حركة "السترات الصفر" منظوراً إليها بعيون بعض المحللين العرب، هي ردّ فعلٍ ناجمٍ عن ...

في معنى الدولة

الفضل شلق

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    كثير من الناس يعتبرون الدولة مسألة حكم وسيطرة وسلطة. وأن السياسة هي صراع على ...

من يحمي من؟

مقرودي الطاهر

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    أجاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في مقابلة لافتة مع صحيفة واشنطن بوست، عن سؤال ...

مؤسف هذا الاختراق الإسرائيلي لإفريقيا والعالم!

د. فايز رشيد

| السبت, 8 ديسمبر 2018

    في زمن الرئيس الراحل عبدالناصر كانت إفريقيا شبه مغلقة على كيان الاحتلال الإسرائيلي. للأسف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6245
mod_vvisit_counterالبارحة49874
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع109001
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر445282
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61590089
حاليا يتواجد 3670 زوار  على الموقع