موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

رباعية عربية لدحلنة أوسلوستان!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يمكننا القول إنه لم يعد هناك ما قد نفاجأ به في وطننا العربي، وهذا ما يمكن سحبه تلقائيًّا على الساحة الفلسطينية. لكن هذه الساحة، وعلى قدر ما، شاءت مفاجأتنا بنذر منازلة دونكشوتية مكشوفة لا تدور رحاها في جنباتها وبين أطرافها كالعادة، وإنما بين أوسلوييها وداعميهم من عرب التصفية. والمفاجئة اللا مفاجأة هي ليست حصرًا في انكشاف مستورها على وقع تداعيات ورطة الانتخابات المحلية وخشية الداعمين من خسارة عشائر الأوسلويين المتناحرة فيها، أو عدم انصياع رام الله لنصائحهم بتأجيلها حتى لا تحصد حماس نتائجها، وإنما في تعمُّد كشفها وتقصُّد تسريب ما دعيت بخطة «الرباعية العربية» الهادفة كما قيل «لرأب الصدع» و»تحريك الملف» الفلسطيني، وبالتالي ما قوبل هذا التسريب به من رد وصف بالناري من فتحاويي أوسلو، وكذا الغضبة العارمة لسلطة رام الله المستعيدة لشعار «القرار الوطني المستقل»، والتي باتت على حين غرة «ترفض التدخُّل في شؤونها»، ولم تني فأخبرت هذه الرباعية، وعلى لسان عضو اللجنة التنفيذية أحمد مجدلاني، بأن «عهد الوصاية قد انتهى»!

 

بالنسبة للانتخابات تكفَّلت المحكمة العليا بالانصياع فعلّقتها، أما ما نبشته فبقي على حاله، وعليه، وقبل الدخول إلى صلب ما سُرِّب، أو ما وصف بالتدخُّل المرفوض، لا بد من الانتباه إلى أنه لم يسرَّب إلا بعد رفض رام الله لما سبق وأن قبلته وحتى يقال إنها قد طفقت في الاستعداد له، وهو ما شاع عن أزوف ساعة المصالحة بين فتحاويي أبومازن وفتحاويي دحلان، أو رأب الصدع بين هذين الفريقين اللدودين بإعادة المفصولين من عضوية «فتح السلطة» إلى عضويتها، والأهم الأهم هو عودة عضو مركزيتها المفصول محمد دحلان إلى حمى «أوسلوستان»، كاستجابة من رام الله للمساعي الحميدة المعلنة للأشقاء في «الرباعية العربية». بيد أن ما كان حميدًا تحوَّل لاحقًا إلى تدخل مرفوض في الشأن الفلسطيني من شأنه أن يدفع أبا مازن للرد عليه منذرًا متوعِّدًا: «كفى الامتدادات هنا وهناك. الذي له خيوط هنا أو هناك الأفضل أن يقطعها، وإذا لم يقطعها فنحن سنقطعها»… إذن، هذه المنازلة تدور رحاها في الساحة التصفوية نفسها، وتحتدم داخل ذات الخندق الواحد، وبين الداعم والمدعوم، ولنتبين السر علينا العودة للمُسرَّب من خطة «الرباعية» الشقيقة ليتضح لنا من خلف سطوره ذاك الكامن وراء أكمتها… بالمناسبة، مسماها في حد ذاته يذكِّرنا برباعية بلير الدولية سيئة الصيت.

يمكن تلخيص الخطة وفق ما جاء في وثيقتها المسرَّبة بالنقاط العامة والفضفاضة الآتية: توحيد «فتح السلطة»، وتحقيق المصالحة الوطنية، و»تحريك عملية السلام على أساس المبادرة العربية»، ودعم الشعب الفلسطيني داخلًا وشتاتًا، ووضع الخطط والبرامج لتفعيل المنظمة. هذا من حيث الشكل، أما إذا دلفنا للمضمون ومنه إلى الدوافع، فهنا لا يخلو الأمر مما لا يخفى على أحد ومنه: إن معسكر التصفية العربي، الذي لطالما سعى للتخفف من مسؤولياته القومية، والذي يهمه في هذه المرحلة المنحدرة بالذات المسارعة لتصفية القضية الفلسطينية، باعتبار أن الخلاص منها في تصوره يعد شرطًا أساسًا يمكن صرفه في بازار محاولات إخماد بؤر الأزمات المشتعلة في هشيم المنطقة، قد لاحظ تآكل السلطة واهتراء وشائج حزبها وشريحتها، لا سيما في ظل استحقاق يفرض نفسه على أجندتها وهو خلافة أبي مازن التي باتت مطروحة أكثر من أي وقت مضى. يضاف إليه ما أشرنا إليهً، وهو خشية هذا المعسكر من إفادة حماس المؤكدة من هذه الانتخابات، إن لم يك فوزًا ممنوعًا في الضفة، فأقله شرعنةً مضمونةً لمؤسساتها في غزة. يبقى الأهم من كل ما سبق وهو احتدام بؤس الواقع الفلسطيني بين مطرقة الاحتلال وسندان السلطة وخشيتهم من انفجاره وما سيتأتى بالتالي عنه من تداعيات ستطول سائر المنطقة ولن تستثنيهم.

واضحًا ولا يخفى على أحد أن هذا التسريب كان يرمي فيما يرمي إلى تحذير أبي مازن من عاقبة الانتخابات ومن مغبة رفضه المصالحة مع دحلان ومنع عودته إلى رام الله. ولعل الأوضح منه أن هذه «الرباعية العربية» تعيدنا إلى حيث تذكِّرنا بما علينا أن لا ننسى وهي عملية تحضيرهم لأبي مازن الشهيرة وفرضه خليفة لأبي عمار، وكنا قد أشرنا إلى هذا في مقال سابق على هذه التسريبات.

…باختصار إنهم، وهم لا يختلفون هنا في موقفهم عن المحتلين، والمانحين، والأميركان، والغرب المتصهين عمومًا، يريدون دحلنة أوسلوستان باستخلاف دحلان على ركامها إن دنا أجل أبي مازن أو ودًّع أوسلوستانه لسبب أو لآخر، الأمر الذي لا من سواه أوسلويًّا إذا ما آن أوان مثل هذا الاستحقاق وسبقته المصالحة المرادة بينه وبين حليفه يوم تم فرضه واستخلافه وخصمه اللدود الطامح بوراثته فيما بعده.

..وإلا… ونعود هنا إلى الوثيقة المسرَّبة، لنجد بيت القصيد فيها ماثلًا نصًّا وروحًا يقول: إنه «في حال لم يقم الفلسطينيون بما عليهم واستمروا في الانقسام على أنفسهم، فستضطر بعض الدول العربية لدراسة بدائلها الخاصة في التعاطي مع ملف الصراع»…ماذا يعني هذا؟؟!!

إننا لسنا هنا إزاء فاعل خير يسعى لرأب الصدع وإصلاح ذات البين ولو أوسلويًّا، وإنما فاعل تصفوي عربي للقضية المركزية للأمة العربية سبق وأن أعطاه الأوسلويون الفلسطينيون ويعطونه ولا يزالون كل ما يلزمه من ذرائع ليمضي قدمًا فيما هو عليه.

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28819
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع266280
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر755493
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49410956
حاليا يتواجد 4441 زوار  على الموقع