موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
قائمة المناطق التي استهدفتها قوات الإحتلال في قطاع غزة حتى اللحظة ::التجــديد العــربي:: دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف ::التجــديد العــربي:: ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع ::التجــديد العــربي:: صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى ::التجــديد العــربي:: ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78 ::التجــديد العــربي:: «أرامكو» تنجز معمل الفاضلي العملاق للغاز والكهرباء خلال أشهر بطاقة 2٫5 مليار قدم وبتكلفة 50 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: الطاقة" وهيئة تطوير مكة تبدآن الخطوة الأولى لتنفيذ مشروع الفيصلية للطاقة الشمسية ::التجــديد العــربي:: موسم الشرقية يطلق «ليالي ثقافية» بالأحساء ::التجــديد العــربي:: تناول الفطر مرتين أسبوعيا قد "يقلل خطر تدهور صحة دماغ" لدى المسنين ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي::

الشباب العربي وتحدي صنع المستقبل

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كان اللقاء بشباب العرب المشاركين في الدورة الخامسة والعشرين ﻟ«مخيم الشباب القومي العربي» (170 شابة وشاباً جاءوا من 15 قطراً عربياً متحملين نفقات سفرهم) الذي استضافته تونس (13- 22 أغسطس/ ‏آب 2016) فرصة لا تعوض لتفحص معالم وملامح المستقبل العربي

من خلال الدخول في منازلة فكرية مع عقول وقلوب هؤلاء الشباب. ذهبت إليهم لإلقاء محاضرة عن علاقة الاشتباك الساخنة بين القوى الفاعلة في النظام الإقليمي الشرق أوسطي (إيران والكيان الصهيوني وتركيا وإثيوبيا) بالنظام العربي، في محاولة لاستخلاص النتائج المهمة مع هؤلاء الشباب للإجابة عن السؤال الأهم: هل من سبيل أمام العرب للخروج من النفق المظلم؟

 

وكان هذا السؤال عنواناً لورقة تحليلية أو تقدير موقف أعددته خصيصاً لطرحه على هؤلاء الشباب كورقة حوارية تجري دراستها ومناقشتها في جلسات «ورش العمل» على أمل تحريك التحدي داخلهم، واستفزازهم للمشاركة بالانخراط في هموم استعادة الأمة لتماسكها كخطوة لابد منها لإعادة التفكير في المستقبل.

وكانت المفاجأة أن ما تصورته مدخلاً استفزازياً لتحفيز الشباب للبحث في صنع المستقبل انطلاقاً من إدراك الواقع وتحدياته كان هو شاغلهم الشاغل، ووجدتهم أكثر انشغالاً بالمستقبل وأحلامه، مدركين ضخامة تحديات الواقع وآلامه، وعبروا عن ذلك في سيل من التساؤلات لم أستطع وقف اندفاعه، إلا بإشراكهم في البحث المشترك عن إجابات لهذه التساؤلات.

انطلقت معظم هذه التساؤلات من تحليل دقيق قدمه الشباب للمشروعات الإقليمية المنافسة لمشروعنا العربي الغائب: المشروع الصهيوني الاستعماري الاستيطاني، والمشروع الإيراني التوسعي والمشروع التركي الذي ما زال يراوح بين طموحات عثمانية جديدة وقيود أتاتوركية متجذرة، وأخيراً المشروع الإثيوبي الطامح للسيطرة على الخاصرة الجنوبية للقرن الإفريقي متحالفاً مع واشنطن وتل أبيب. وكان هذا التحليل مدخلاً لمجموعة كبيرة من التساؤلات من نوع:

هل يمكن للكيان الصهيوني أن يتعايش مع مشروع للسلام مع العرب دون أن يتحرر هذا الكيان من أطماعه في التوسع والاستيطان وإنكار الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني؟

لماذا يفرط العرب في التعامل مع الصراع ضد الكيان الصهيوني باعتباره صراع وجود في حين يتمسك هذا الكيان بأن صراعه مع العرب صراع دفاع عن حق الوجود؟

هل من الممكن أن يدخل العرب في توافقات مصالح مع الكيان الصهيوني قد تؤدي إلى تمييع الصراع ضد هذا الكيان في حين ينخرط العرب في صراعات ساخنة مع القوى الإقليمية الأخرى خاصة مع إيران وتركيا بدوافع جديدة ومصالح جديدة لم يكن لها وجود قبل عقدين على الأكثر؟

لماذا تتورط إيران وتركيا في تفاعلات صراعية مع العرب تؤثر في مصداقية مزاعم عدائهم للكيان الصهيوني؟

إلى متى ستظل أمريكا تراهن على تحالفها مع الكيان الصهيوني على الرغم من تغير الظروف التي جعلت من هذا الكيان قوة مهمة للدفاع عن المصالح الأمريكية؟ وإذا كان من المحتمل أن تتحول واشنطن عن رهانها على هذا الكيان فكيف ستكون خريطة تحالفاته الدولية والإقليمية وأين العرب من مجمل هذه التفاعلات؟

ما هي الأسباب الحقيقية لتفجر أزمة الهوية في الدول العربية هل هي أسباب خارجية أم داخلية؟ أم هي خارجية وداخلية، وكيف يمكن استرداد الوعي بالهوية العربية الجامعة؟

إذا كانت الأحداث العربية الأخيرة قد أثبتت هشاشة الأمن المعتمد فقط على التفوق العسكري، فلماذا كل هذا التعويل العربي على الإنفاق العسكري من دون اهتمام أو اكتراث بالعوامل المسؤولة عن تفاقم التهديدات والصراعات الداخلية: غياب الديمقراطية، الإقصاء والتهميش السياسي، غياب العدل الاجتماعي، التفريط في التوافق الوطني؟

من المسؤول عن تحول دول الثورات العربية وانصرافها عن أجندة العمل التي رفعتها تلك الثورات والانجرار إلى أجندة أخرى بديلة من التهديدات ومن الأولويات كانت نتائجها هي انتكاسة تلك الثورات؟

كيف يمكن الطموح في تأسيس حركة تحرر عربية جديدة للخروج من النفق المظلم دون أن يكون الشعب قادراً على المشاركة وحماية حقوقه ومكتسباته في الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية والوطنية؟

قائمة طويلة من التساؤلات لم يتفوق عليها غير التعقيبات المبدعة من الشابات والشبان المشاركين في هذا المخيم، تعقيبات كشفت عن أن هذه الأمة ما زالت بخير، وأن الأمل في المستقبل ما زال ممكناً، لكن ما خفي كان أعظم. فقد تعرضت هذه الدورة لمخيم الشباب القومي العربي إلى ضغوط غير مسبوقة لانعقادها حيث اعتذرت كل الدول العربية تقريباً عن استضافتها، واعتذرت دول عن السماح لشبابها بالمشاركة، وتوقف كل دعم مادي، وقبلت تونس باستضافة المخيم في أضيق الحدود، ودون أي دعم مادي، فقط وفرت مكان انعقاد المخيم (المعهد الرياضي في تونس العاصمة)، ولم يكن لهذه الدورة أن تتم وتكتمل إلا بتوفير الحد الأدنى من تبرعات عدد محدود من ذوي الفضل من الشخصيات العربية، ودون أن يثبت شباب المخيم قدرتهم العالية على تحمل شظف العيش وندرة الخدمات داخل هذا المخيم متسلحين بوعيهم وتمسكهم بأن في مقدورهم التحدي وأن أولى محطات التحدي هو تحمل كل الضغوط، وإنجاح المخيم.

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف

News image

اعتبرت وزارة الخارجية السورية اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة الاحتلال على الجولان السوري الم...

ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل

News image

وقع ترامب وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال الصهيوني على مرتفعات الجولان السورية المحتلة ، في حضور ...

جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع

News image

أعلن جيش الاحتلال بدء استهداف مواقع حماس في غزة، وقد سمع دوي انفجارات ضخمة في ...

صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى

News image

قالت شرطة الإحتلال إن صاروخا أطلق من قطاع غزة، أصاب منزلا وسط الارض المحتلة، وأسفر ...

ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78

News image

ذكرت وسائل إعلام رسمية صينية أن عدد قتلى انفجار هائل وقع الأسبوع الماضي في مصن...

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

سباق على الرهانات بين العرب والإسرائيليين

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 26 مارس 2019

    ردود الفعل العربية الغاضبة, التى فجرها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب اعترافه بفرض إسرائيل سيادتها ...

تصعيد عسكري وهدنة مثيرة للفتنة

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 26 مارس 2019

    حالة التوتر وتهديد إسرائيل لغزة وحركة حماس بالويل والثبور بعد إطلاق ثلاثة صواريخ من ...

السيدة النبيلة وشعبها السمح

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 26 مارس 2019

    منذ سنوات عديدة حدثني أحد أقربائي عن رغبته في الهجرة إلى نيوزيلندا، ولما أبديت ...

المجتمع المدني والتأسيس للدولة المدنية

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 25 مارس 2019

    إن حديثنا عن قيم الدولة المدنيّة, التي هي بالضرورة قيم الليبرالية التي ناضلت الطبقة ...

في تلازم العنف والتعصّب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 25 مارس 2019

    غالباً ما اقترن التعصب بالعنف في التاريخ فأتى مفصوحاً عنه في فعل ما، من ...

! الحضارة الانسانيه فى ازمة حقيقية !

د. سليم نزال

| الاثنين, 25 مارس 2019

    اشعر بالتقزز من الذين يضعون الصراعات الحالية فى اطار دينى بل و يساهموا فى ...

هل يحق التظاهر في ظل الحصار؟

منير شفيق

| الاثنين, 25 مارس 2019

    عندما اندلعت تظاهرات في قطاع غزة تحت شعار "بدنا نعيش"، وقوبلت بتفريقها بالقوة، تعالت ...

المشروع القومي الذي أهدرناه

عبدالله السناوي

| الاثنين, 25 مارس 2019

    في ٢٦ يوليو ١٩٥٦، ولدت زعامة جمال عبد الناصر بميدان المنشية، الذي تعرض فيه ...

التواصل الاجتماعي ونهاية السياسة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 25 مارس 2019

    أثبتت دراسة جديدة في فرنسا ارتباط نزعة الكراهية المتنامية في المجتمعات الغربية وظاهرة التواصل ...

عناصر التنمية: الأمن

سعيد لعريفي

| الأحد, 24 مارس 2019

  بعد أن حاولنا توضيح بعض المعالم في علاقة النخب مع الشعوب، واعتبرنا أن الشكل ...

حركة حماس والحراك ضد الضرائب وزيادة الأسعار

د. أيوب عثمان

| الأحد, 24 مارس 2019

  إذا كانت الأوضاع المعيشية قد ظل ترديها منذ سنوات في ازدياد حتى وصلت حداً ...

«حجيج» الجنرالات إلى دمشق

عريب الرنتاوي

| الأحد, 24 مارس 2019

  ثلاثة جنرالات أموا دمشق الأسبوع الماضي... وزير الدفاع الروسي الجنرال سيرغي شويغو، وقبله الجنرال ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1824
mod_vvisit_counterالبارحة27339
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع88989
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر879233
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66309314
حاليا يتواجد 2094 زوار  على الموقع