موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

بيت جحا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كانت في منطقة الجزيرة القاهرية عند الطرف الغربي لجسر «قصر النيل» حديقة نموذجية يطلقون عليها اسم «حديقة الأندلس». كانت المدارس الابتدائية تنظم الرحلات لزيارتها مع الطلب إلينا نحن التلاميذ أن نرسم لوحات تصور جوانب من الحديقة مثل فسيفساء مدرج الحمام والأرائك الأندلسية، وعند العودة إلى المدرسة نكتب عنها موضوعات إنشاء.

 

كنا، فور إطلاق حريتنا في الحديقة، نتسابق زملائي وأنا في اتجاه الجانب الشمالي، حيث يوجد «بيت جحا». هناك أقام المهندسون الزراعيون غابة من نباتات بدت لنا في وقتها كثيفة بجدران مرتفعة تقطع بين أحواضها ممرات تتداخل وتتشابك بشكل يحرّض التلاميذ الذين يدخلون فيها على بذل جهد جسدي وعقلي للبحث بين الممرات عن الممر المؤدي إلى باب الخروج، باب غير الباب الذي دخلنا منه. ندخل «بيت جحا» من باب الدخول ويمشي كل منا في ممر اختاره اعتقاداً أنه الأقصر والأسرع. يتوه من يتوه وكثيراً ما انتهى التائه قاعداً على الأرض في انتظار من ينقذه فيدله على الطريق إلى باب للخروج.

أليس حالنا اليوم كحال هؤلاء التلاميذ الذين دخلوا إلى «بيت جحا» ومشوا في دهاليزه فضاعوا فيها؟ ها نحن قاعدون نفكر في طريقة تنقذنا فتدلنا على أقرب طريق يؤدي إلى باب الخروج من نظام دولي شديد الاضطراب والفوضى ومن نظام إقليمي هالك أو موشك على الانفراط. أتصوّر، وقد أكون مخطئاً فالمعلومات ناقصة إما لأنها محظورة أو لأنها متضاربة إلى حد أن بعضها يلغي البعض الآخر، أتصوّر أنه لا يوجد في الشرق الأوسط اليوم مَن يستطيع أن يعلن بكل الثقة الممكنة أنه اكتشف الطريق أو الطريقة المؤدية إلى باب الخروج.

أتفهّم قلق شباب باحثين في شؤون الشرق الأوسط وبخاصة في حال النظام الإقليمي العربي. هؤلاء الباحثون يجتهدون في بذل محاولات شبه يائسة لفهم علاقات إقليمية في إقليم لا خريطة له. كنا قبل أربعة عقود ندرس علاقات إقليمية في إقليم له خريطة وله منظمة إقليمية تتبادل معه تأكيد الهوية وفيه علماء تكامل ومفكرون قوميون هدفهم تجسيد هذه الهوية. كانت هناك خريطة تحدد بوضوح حدود العالم العربي. داخل الدائرة دول عربية تتشابك في نزاعات وتوافقات وخطط تكامل وشبكة طموحات بعضها مشروع وعلمي ومدروس بعناية وبعضها من صنع واهمين. خارج الدائرة دول جوار أغلبها يتعامل مع أقاليم أخرى تعاملات أكثر من تعاملاتها مع الإقليم العربي. لم نكن نهتم بدراسة علاقات دول الجوار إلا في ما يخصنا. كانت شأناً ثانوياً في ميدان البحوث العربية.

سمعنا من بعض المسؤولين العرب عن آمال في أن تكون تركيا الأردوغانية باب خروج. شخصياً أظنّ أن تركيا حظيت بقدر مبالغ فيه من اهتمام غير مدروس وبغير سند تاريخي واضح من جانب معظم حكومات المنطقة العربية. أظن أيضاً أن هذا الاهتمام هو أحد أسباب الارتباك السائد حالياً في معظم دوائر صنع القرار السياسي العربي. كانت بعض حكوماتنا «قاعدة» في ممرّ من ممرات قصر التيه والضياع في انتظار مَن يدلّها على باب الخروج حين فاجأها الرئيس التركي الطيّب أردوغان بحركة مسرحية في أحد مؤتمرات دافوس أثارت رأياً عربياً كان خاملاً، وكان المطلوب عربياً أن يبقى خاملاً لأطول فترة ممكنة. بعدها بدا أن الحركة المسرحية فاجأت الرئيس أردوغان نفسه فراح يبعث ببواخر ومتطوّعين لدعم شعب غزة، فارتفعت أسهم تركيا ومعها أسهم نظام شرق أوسطي على حساب النظام الإقليمي العربي وظهرت خرائط شتى تقزم الخريطة العربية. بتركيا الجديدة ظنت قيادات عربية أن باباً للخروج ظهر على مرمى البصر. جاءت بعدها سنوات معدودة حافلة بالأزمات والمشاكل كشفت للقادة العرب وغيرهم أن لتركيا عوالم أخرى أشد أهمية لها من العالم العربي، وأن تركيا وحدها تعجز تحت وطأة أزماتها عن أن تكون باباً لخروج أحد من ورطاته.

صدرت بعد تركيا تلميحات بأن الطريق إلى باب الخروج ربما هو ذاك الذي يمر عبر الكرملين وبالتحديد، حيث يقع مكتب الرئيس فلاديمير بوتين. تحولت القوافل من دروبها تلك الموصلة إلى أنقرة لتسلك دروباً متوجهة إلى موسكو وسان بطرسبرغ. وفي الأعقاب خرج علينا من يبشّر أو يُنذر بأن طريقاً يجري تمهيده على وشك أن تفتتحه طهران ويؤدي إلى باب متصل بأبواب خروج أخرى لم تدخل يوماً في حسبان عربي أو أعجمي. زدنا ضياعاً حين تجمّعت لدينا خيوط. لعلاقات سوف تجمع روسيا بتركيا وإيران. هذه الشبكة، في رأي البعض، تستطيع وحدها تغيير الوضع في سوريا إلى حال أفضل٬ خاصة أنه أمكن للطرفين الروسي والإيراني إقناع الطرف الثالث بأهمية بقاء الأسد لحين التوصل إلى تسوية يكون الأكراد طرفاً فيها إلى جانب الوفد الحكومي. ومن هناك، أي من موقع التسوية٬ ينفتح باب للخروج من الضياع في الشرق الأوسط. رأى آخر أن هذه الشبكة ينقصها لتنجح وتحقق «المستحيل» أن تضمّ إسرائيل فتحظى بالدعم الدولي وبالصدقية اللازمة لصنع هذا المستحيل، أي لتسهيل الخروج من حال التوهان الإقليمي. أصحاب هذا الرأي مقتنعون ألا طريق ممكن للخروج من حال التردي والفوضى في الشرق الأوسط إلا ويمر على إسرائيل. سمعت خبيراً في العلاقات الدولية يقول إنه لن يفاجأ إذا بلغه أن تقارباً قريباً قد يحدث بين إسرائيل وإيران، وأن اتفاقاً على التطبيع بينهما قد يسبق اتفاقاً مماثلاً بين إسرائيل والدول العربية مجتمعة، أو على الأقل بين إسرائيل ودول الخليج.

في كل ما قرأت عن باب للخروج من أزمة الضياع في عالمنا العربي، لم يقابلني ما يبشر بأن باباً عربياً يوشك أن ينفتح. لم أسمع عن خطة يقترحها زعيم عربي، أو عن مشروع ليناقشه مجلس وزراء الخارجية العرب. لم أسمع أن قمة عربية مصغّرة دعيت لإنقاذ الأمة وقيادة دفتها نحو باب للخروج. لم أقرأ عن دعوة وجّهتها دول «الخروج»، وكلها من دون استثناء دول جوار، لدول عربية للمشاركة في جهد البحث عن أبواب أو صيغ.

أخشى من يوم تجد فيه دول الجوار مخرجاً لها من وضع الفوضى المنتشرة في الإقليم وتتركنا لمصير لا أحب أن أتخيّله.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

الانتخابات العراقية القادمة وجريمة المشاركة فيها

عوني القلمجي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يبدو ان معالم الخوف أصبحت واضحة في وجوه اركان عملية الاحتلال السياسية. فتسويق الانتخابات وخد...

تحية إليه فى يوم مولده

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    علمنا جمال عبد الناصر فى حياته أن الثورة، أى ثورة، لا يمكن إلا أن ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عملياً في الأراضي السورية، ...

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9340
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع208486
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر697699
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49353162
حاليا يتواجد 2957 زوار  على الموقع