موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
قائمة المناطق التي استهدفتها قوات الإحتلال في قطاع غزة حتى اللحظة ::التجــديد العــربي:: دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف ::التجــديد العــربي:: ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع ::التجــديد العــربي:: صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى ::التجــديد العــربي:: ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78 ::التجــديد العــربي:: «أرامكو» تنجز معمل الفاضلي العملاق للغاز والكهرباء خلال أشهر بطاقة 2٫5 مليار قدم وبتكلفة 50 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: الطاقة" وهيئة تطوير مكة تبدآن الخطوة الأولى لتنفيذ مشروع الفيصلية للطاقة الشمسية ::التجــديد العــربي:: موسم الشرقية يطلق «ليالي ثقافية» بالأحساء ::التجــديد العــربي:: تناول الفطر مرتين أسبوعيا قد "يقلل خطر تدهور صحة دماغ" لدى المسنين ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي::

البديل الغائب فلسطينيا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ما يشهده المشهد السياسي الفلسطيني يثير غضبا قويا على القوى السياسية فيه، فهي لم تتعلم من دروس التاريخ ولا عبره، بل تزيد او تزايد في التشويش والإرباك فيه والارتباك الذي لا يعمل لصالح القضية والحقوق المشروعة. منذ سنوات والقضية الفلسطينية تعاني من تراجع واضح في حملات الدعم العالمية، والإقليمية، وفاقمتها الأوضاع العربية الحالية والتداخلات المريبة بين كل هذه الساحات. بل أصبحت الورقة الفلسطينية بعيدة عن المركزية والاهتمام الجدي لدى أوساط فلسطينية، متنفذة ومراهنة مع قوى عربية ودولية لا تصب فرصها في خدمة القضية ولا الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وآخرها المشاريع الأوروبية لإعادة المفاوضات او المشاريع العربية ايضا، ومنها دول صغيرة سياسيا لا تستطيع مهما ملكت من وسائل قوى ناعمة وإغراءات مالية ان تكون عامل قوة او تأثير في مصير القضية والشعب.

 

انقسام التمثيل الفلسطيني بين فصيلين بارزين ومهمين في الساحة الفلسطينية، هما حركة فتح وحركة حماس، أضر في مسار القضية الفلسطينية ومسيرتها الكفاحية وفي موقعها كحركة تحرر وطني تحت الاحتلال المعترف به رسميا وقانونيا والمسجل بقرارات مجلس الامن والأمم المتحدة. وسمح لتأثيرات خارجية في ان تلعب أدوارا فيها وفي تحجيمها او حتى رفعها الى الرفوف الثانوية في الهموم اليومية او في العمل السياسي، عربيا او اقليميا او دوليا. وهذا الانقسام لم يقدم للقضية ولا للحقوق ادنى مما كانت تخطط له منظمة التحرير الفلسطينية ولا كل فصيل لوحده. مما جعل القضية تدور في الافلاك المرتهنة لها قيادات الفصيلين، وتدفع باتجاهات اضرت كثيرا بالقضية وعدالتها. وأضعفت في الوقت نفسه حملات التضامن الدولية خصوصا، كما اضعفت فعالية العمل السياسي الفلسطيني المتعاون مع تلك الحملات او التنظيمات السياسية او الاجتماعية. حيث كانت أغلب تلك التحركات والحملات الكبيرة تتم بالتعاون والتنسيق مع منظمة التحرير الفلسطينية بكل فصائلها، وتنشط فيها القوى المتضامنة من المنطلقات ذاتها، تعبيرا عن التضامن والتأييد لحركة تحرر وطني، وليس لفصيل واحد، مهما كانت لديه من نسب عملية في الواقع السياسي، (ولها ظروفها وأسبابها!) يستأثر عبرها بالتعبير عن القضية والحقوق العادلة للشعب الفلسطيني.

كشفت أحداث الانتفاضات والثورات الشعبية في بعض البلدان العربية والثورات المضادة لها وخطط العدوان الوحشي، أسبابا جديدة تضع القوى السياسية الفلسطينية امام تاريخها ومصيرها ومستقبلها، هي بالذات، وبالتالي تختلط او تتزاوج معها القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة. كم تأثر هذا الفصيل بها عن غيره، كم كانت حكمة القيادة ووعيها لقضيتها وخيارات شعبها ودورها في ما وصلت اليه هي وفصيلها؟!. وأسئلة اخرى تفضح أدوارا ليست في صالح القضية العادلة ولا في خدمة الأهداف التحررية الوطنية والقومية ولا في مصلحة تلك القيادات نفسها.

عمليا حكمت بعض هذه الفصائل في اجزاء من فلسطين المحتلة وتحكمت في القرار السياسي فيها وجربت السلطة ومعادلاتها، فهل راجعت تجربتها؟، وهل تتراجع عن الأخطاء والخطايا التي ارتكبت في ظل ادارتها؟، وما هو الأهم لديها التمسك بالسلطة وإغراءاتها ومنافعها و”مزالقها” ام خدمة الشعب والقضية والحقوق والتاريخ، في ظل الظروف المركبة والمعقدة؟. من هنا يتساءل المشهد السياسي الفلسطيني عن بديل غائب، لابد ان يقوم بواجبه ويتحمل المسؤولية الوطنية ويحقق حدا أدنى من أهداف التحرر الوطني لشعب ووطن محتلين.

اين هذا البديل الغائب؟

الخطوة الأولى أعلن عنها، وهي خطوة متأخرة، ولكن نكرر القول المعروف والمأثور، وهو مثل يقال روسي، “أن تأتي متأخرا افضل من ألا تأتي ابدا”. بيان نقلته وكالات الانباء جاء فيه: “أعلنت قوى اليسار الخمس (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، حزب الشعب الفلسطيني، حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني/ فدا)، خوض الانتخابات لمجالس الحكم المحلي في الضفة الغربية، بما فيها القدس، وقطاع غزة بقائمة “تحالف ديمقراطي” موحدة”. وأوضح البيان أن القائمة تتشكل من شخصيات ديمقراطية مستقلة، تتمتع بالكفاءة والنزاهة والوزن الاجتماعي، شريكا رئيسيا في تشكيلها وصوغ برنامجها. وأكدت القوى على ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها المحدد، وضمان نزاهتها وصون الحريات وسلامة العملية الانتخابية”. وورد في البيان تأكيد على ان هذا التحالف مبادرة مفتوحة، وهي المسألة المهمة والأساسية للعمل الوطني والائتلاف الديمقراطي، ومتوجهة: “إلى جميع الحريصين على إعلاء راية التقدم والديمقراطية ومصالح الوطن والشعب، وبخاصة الكادحين من أبنائه، للتوحد والانخراط في هذا الجهد الذي سيشكل منصة انطلاق لبناء ائتلاف ديمقراطي عريض للدفاع عن الديمقراطية وعن حقوق وكرامة المواطن ولصون سلامة المشروع الوطني واستنهاض النضال من اجل الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا في الحرية والاستقلال والعودة. وتؤكد القوى الخمس أن مسعاها هذا سوف يشكل قوة دفع هامة لتجاوز حالة الاستقطاب الثنائي التي تفسد الحياة السياسية الفلسطينية، ولفتح الطريق بالتالي نحو إنهاء الانقسام المدمر وإعادة بناء الوحدة الوطنية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية تعزيزا لمكانتها كممثل شرعي وحيد لشعبنا الفلسطيني”.

كما أن الاجابة على السؤال تنطلق من اهمية اعلاء القضية، كما قامت وتقوم الانتفاضات الشعبية في فلسطين، من جديد، وإعادة النظر بأساليب النضال وطرق الكفاح وخوض الصراع المصيري على الارض. حيث “ان من حق المواطن الفلسطيني، وهو يتشبث بصموده على أرض الوطن ويواصل نضاله للخلاص من الاحتلال، أن يحيا في مجتمعه حياة كريمة تؤمن له ولأبنائه وبناته مقومات الصمود والعطاء وتصون كرامته وتطلعاته إلى مستقبل حر مشرق”.

معلوم ان البديل مشروع برؤية وتوجه وأهداف والتزام نضالي وأخلاقي ومصداقية فعلية، والواقع محك له. وهو ما التزمت به قائمة التحالف الديمقراطي في بيانها، “إذ تلتزم التعبير عن رؤى وتطلعات الفئات الكادحة والمضطهدة والمهمشة في المجتمع، سوف تعمل على تعزيز دور المرأة والشباب في عملية صنع القرار في الهيئات المحلية المنتخبة. وهي تتعهد الالتزام بدقة بقرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير ووثيقة الشرف التي وقعتها القوى السياسية كافة بشأن ضمان نسبة لا تقل عن 30% من مواقع الترشيح المضمونة للمرأة، و كذلك توسيع نطاق التمثيل الشبابي بين مرشحيها”.

بلا شك ان المهمات ليست هينة وان الوقائع تتطلب صلابة اكثر وإصرارا مستمرا على الصمود امام كل التحديات والصعوبات. كما يشكل وضوح الرؤية والأهداف الخطوة الاولى في العمل السياسي، وتغيير صورة المشهد السياسي الفلسطيني اليوم. ومن دروس الأسرى وقرار المضربين عن الطعام، كوسيلة كفاحية، تنطلق بدايات العمل. ومن رفض التدخلات المسيئة للقضية والمشوهة للكفاح التحرري الوطني الفلسطيني تستمر العملية التحررية ويتصاعد التضامن المشترك.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف

News image

اعتبرت وزارة الخارجية السورية اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة الاحتلال على الجولان السوري الم...

ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل

News image

وقع ترامب وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال الصهيوني على مرتفعات الجولان السورية المحتلة ، في حضور ...

جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع

News image

أعلن جيش الاحتلال بدء استهداف مواقع حماس في غزة، وقد سمع دوي انفجارات ضخمة في ...

صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى

News image

قالت شرطة الإحتلال إن صاروخا أطلق من قطاع غزة، أصاب منزلا وسط الارض المحتلة، وأسفر ...

ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78

News image

ذكرت وسائل إعلام رسمية صينية أن عدد قتلى انفجار هائل وقع الأسبوع الماضي في مصن...

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

سباق على الرهانات بين العرب والإسرائيليين

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 26 مارس 2019

    ردود الفعل العربية الغاضبة, التى فجرها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب اعترافه بفرض إسرائيل سيادتها ...

تصعيد عسكري وهدنة مثيرة للفتنة

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 26 مارس 2019

    حالة التوتر وتهديد إسرائيل لغزة وحركة حماس بالويل والثبور بعد إطلاق ثلاثة صواريخ من ...

السيدة النبيلة وشعبها السمح

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 26 مارس 2019

    منذ سنوات عديدة حدثني أحد أقربائي عن رغبته في الهجرة إلى نيوزيلندا، ولما أبديت ...

المجتمع المدني والتأسيس للدولة المدنية

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 25 مارس 2019

    إن حديثنا عن قيم الدولة المدنيّة, التي هي بالضرورة قيم الليبرالية التي ناضلت الطبقة ...

في تلازم العنف والتعصّب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 25 مارس 2019

    غالباً ما اقترن التعصب بالعنف في التاريخ فأتى مفصوحاً عنه في فعل ما، من ...

! الحضارة الانسانيه فى ازمة حقيقية !

د. سليم نزال

| الاثنين, 25 مارس 2019

    اشعر بالتقزز من الذين يضعون الصراعات الحالية فى اطار دينى بل و يساهموا فى ...

هل يحق التظاهر في ظل الحصار؟

منير شفيق

| الاثنين, 25 مارس 2019

    عندما اندلعت تظاهرات في قطاع غزة تحت شعار "بدنا نعيش"، وقوبلت بتفريقها بالقوة، تعالت ...

المشروع القومي الذي أهدرناه

عبدالله السناوي

| الاثنين, 25 مارس 2019

    في ٢٦ يوليو ١٩٥٦، ولدت زعامة جمال عبد الناصر بميدان المنشية، الذي تعرض فيه ...

التواصل الاجتماعي ونهاية السياسة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 25 مارس 2019

    أثبتت دراسة جديدة في فرنسا ارتباط نزعة الكراهية المتنامية في المجتمعات الغربية وظاهرة التواصل ...

عناصر التنمية: الأمن

سعيد لعريفي

| الأحد, 24 مارس 2019

  بعد أن حاولنا توضيح بعض المعالم في علاقة النخب مع الشعوب، واعتبرنا أن الشكل ...

حركة حماس والحراك ضد الضرائب وزيادة الأسعار

د. أيوب عثمان

| الأحد, 24 مارس 2019

  إذا كانت الأوضاع المعيشية قد ظل ترديها منذ سنوات في ازدياد حتى وصلت حداً ...

«حجيج» الجنرالات إلى دمشق

عريب الرنتاوي

| الأحد, 24 مارس 2019

  ثلاثة جنرالات أموا دمشق الأسبوع الماضي... وزير الدفاع الروسي الجنرال سيرغي شويغو، وقبله الجنرال ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16883
mod_vvisit_counterالبارحة31421
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع76709
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر866953
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66297034
حاليا يتواجد 2246 زوار  على الموقع