موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

وحدة الأوطان خط أحمر مقدَّس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ما هي قمَّة الأولويات في المشهد العربي الرَّاهن؟ في اعتقادي أنه الرَّفض الكامل لأيِّ حلٍّ، في أيِّ قطر عربي مُبتلى بصراعات داخلية، يؤدي إلى تقسيم ذلك القطر على أية أُسس كانت ، وخصوصاً إذا كانت أُسساً دينية أو مذهبية أو ثقافية، بل حتى إن كانت أُسساً سياسيَّة.

 

هذا القول ينطبق، خصوصاً، على أقطار العراق وسورية وليبيا واليمن والسودان. وهو بالطبع سينطبق أيضاً على كل قطر آخر مرشَّح لدخول نفس المحن والإحن التي تعيشها تلك الأقطار الخمسة.

لا يختلف اثنان في أنً الأولويات الأخرى، من مثل الانتقال إلى الديمقراطية أو رفع التمييز بين المواطنين بسبب الدين أو المذهب أو العرق أو الجنس أو محاربة الفساد، هي الأخرى بالغة الأهمية. لكن بشرط ألا يكون ثمن الوصول إليها تجزئة الأوطان.

كل تلك الأولويات ستتحقق إن عاجلاً أو آجلاً، فالشعوب العربية ستظلُّ تناضل سنة بعد أخرى من أجل تحقيقها. وهي شعوب أثبت تاريخها، ويثبت حاضرها، أنها شعوب ذات مخزون هائل من الإرادة وبذل التضحيات الجسام. ولذلك فإنها أولويات تستطيع الانتظار والتأجيل إذا فرضت الظروف ذلك.

أما أولوية وحدة الأوطان، فانَّه لا يمكن التلاعب بها، أخذاً أو عطاء، قبولاً مؤقتاً أو حلاًّ لأية إشكالية. ففي أمَّة، هي في الأصل والأساس قد فرضت عليها التجزئة، فإنَّ تجزئة المجزَّأ هي عبارة عن انتحار عبثي، وهي دخول في تيه تاريخي مظلم ومجهول العواقب، تجزئة المجزأ هي خط أحمر على المستويين الوطني والقومي، وهي إعلان حرب على الكينونة الوجودية للوطن العربي كلّه، وللأمة العربية كلها. كلُ مكونات الأمة دون استثناء ستضارُّ. في المدى المنظور لن يربح أحد.

من هنا فإنَّ ما يجري في الأقطار العربية الخمسة يجب أن يحكمه ذلك الخطُّ الأحمرُ. إن نجاح أية عملية جراحية، بتصحيح أو شفاء سقم هذا القطر أو ذاك، ستكون ارتكاب جريمة قتل، إن هي قادت إلى تجزئته، وبالتالي موته.

ولعلَّ أوضح مثال على ما نؤكد، هو قيام الدويلات الطائفية الممزقة للأوطان، وذلك على يد مختلف مُسمَّيات الجماعات الجهادية التكفيرية، التي تتبنَّى جميعُها ثقافة التمييز ضدَّ جماعة هذا الدين أو ذاك المذهب، أو تلك الإيديولوجية السياسية. إنها هنا لا تبني وطناً وإنما تمزّق وطناً وأمَّة.

إنّنا نذكر هذا المثال؛ لأنً أجزاء من شعوبنا تنسى، في غمرة حماسها الديني واعتقادها بأنها تناصر الدِّين على الكفر، بأنها في الواقع تناصر قوى التجزئة المُميتة للأوطان وللأمة.

وإذا كان الانتصار الجهادي المليشاوي، الممارس لقيم دينية طائفية تمييزية متخلفة، وبالتالي الممارس لقيم ثقافية سياسية دموية جائرة بحقّ غير أتباعه، سيكون انتصاراً للتجزئة في نهاية المطاف، فإنَّ الأمر ينطبق على شعارات وحلول المُحاصصة. مفهوم المُحاصصة، سواء على أُسس دينية أو مذهبية أو عرقية أو لغوية، ليس حلاًً بديلاً عن حكم الاستبداد والفساد الذي يحكم غالبية أرض العرب، إنَّه هو الآخر حلٌّ يهيئ للوصول إلى تجزئة الأوطان بعد أن ينهك ويضعف الحياة السياسية في تلك الأوطان. لنتذكر أنّ قطراً عربيّاً مثل لبنان كاد أن يصبح عدة أقطار منذ بضعة عقود، وهو اليوم في شلل سياسي مُرعب. في قلب ما كاد أن يحدث في الماضي، وما يحدث اليوم، الإصرار على البقاء في دوَّامة المُحاصصة التي مع مرور الوقت تجعل الحياة السياسية مياهاً راكدة آسنة، غير قابلة للتغيير.

من هنا، فان الحديث عن المُحاصصة في العراق أو سورية أو ليبيا أو اليمن لن يكون إلاً مقدمة لمثل تلك الحياة السياسية الآسنة البليدة، التي بدورها ستتحدث في البداية عن الكونفيدرالية أو الفيدرالية، لتنتهي في النهاية إلى تقسيم.

ألا نأخذ درساً من التمدُّد الصهيوني في واقع الشمال العراقي لنعرف مخاطر المُحاصصة؟، لنكن صريحين وجريئين إلى أبعد الحدود. فاذا كان استبدال الأنظمة السياسية السابقة، والتي لا شك أنها مليئة بالأخطاء والخطايا، سيكون بالحلول التجزيئية للأوطان، فانَّ الخير في بقائها مؤقتاً في أوطان موحَّدة إلى حين نضوج نضالات شعبية قادرة على تغييرها ضمن وحدة الأوطان، الوحدة التي يجب أن تبقى خطاًّ أحمر مقدّساً غير قابل للمساومة.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39110
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع71773
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر435595
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55352074
حاليا يتواجد 3623 زوار  على الموقع