موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

ديموقراطية اوسلوية!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في اجتماعه بالمجلس الاستشاري لحركة "فتح السلطة" عقده في مقرة بالمقاطعة في رام الله المحتلة، أكد رئيس سلطة الحكم الذاتي الإداري المحدود تحت الاحتلال عقد انتخاباتها المحلية في موعدها المقرر ، وقال إن "جميع الظروف تم تهيئتها لإنجاح العملية الديموقراطية الفلسطينية من حيث الشفافية والنزاهة والحيادية ليختار المواطن الفلسطيني من يمثِّله بكل حرية ونزاهة في الضفة الغربية وغزة على حد سواء". وزيادةً على ما عدَّه "انجازاً ديموقراطياً"، بشَّر معشر استشاريي حركته بأن سلطته "تعمل على ادخال القضية الفلسطينية في مرحلة قانونية جديدة"...مرحلة لم يشرح لهم كنهها، لكنما أشار لاستنادها إلى فتوحات هذه السلطة دولياً التي رفعت العلم الفلسطيني في الأمم المتحدة بعيد انتزاعها اعتراف الأخيرة بفلسطين عضواً مراقباً فيها.

 

بالنسبة للإنجاز الديموقراطي ألآتي في ظل الاحتلال، نذكِّر بأننا كنا قد تعرَّضنا للموضوع في مقال سابق كرَّسناه له، وقلنا حينها إن مثل هذه الانتخابات المزمعة، أو سواها، إنما تجري في ملعب أوسلو وتحت سقفها، أي محكومة بدور السلطة الوظيفي المراد لها من قبل الاحتلال، بمعنى ذاك المقتصر على الإداري الخدمي ضمن التجمُّعات الفلسطينية حصراً، أو معتقلات الكانتونات مقطَّعة الأوصال والمتناثرة اشلائها في بقايا ما لم يهوَّد بعد من الجغرافيا الفلسطينية، والتعاون الأمني مع المحتلين لقمع مقاومة احتلالهم وحفظ أمنهم. لذا لا نجد من حاجة هنا للعودة لما كنا قد عالجناه وفصَّلناه.

وبالنسبة للفتوحات الأممية، نكتفي بالإشارة إلى شكوى وزارة خارجية "اوسلوستان" نفسها من "تجاهل الأمم المتحدة لتقارير ممثليها في فلسطين" المحتلة...ونضيف من عندنا، وليس تجاهل تقارير ممثليها فحسب، بل حتى ملاحقة الاحتلال للمؤسسات الإغاثية الدولية المتواجدة والتفنن في التضييق عليها...في غزة وصل الأمر حد اتهام جمعية خيرية مسيحية دولية لها فرع هناك، هي "وورلد فيجن" بتمويل كتائب عزالدين القسَّام، الذراع المسلَّح لحركة حماس، الأمر الذي عقَّبت عليه هذه الجمعية بقولها إنه " لا يوجد أي سبب لتصديق مزاعم إسرائيل".

بقي من حقنا أن نتساءل عن كنه تلكم "المرحلة القانونية" الموعودة التي يزمعون ادخال القضية فيها، ناهيك عن مدى الجدية، هذا لو أننا احسنا ظناً هنا، لاسيما إن استحضرنا سالف الوقت المهدور والمستمر هدره حتى اللحظة بالتلكؤ وعدم اللجوء الجاد إلى محكمة الجنايات الدولية، الأمر الذي يتيحه الاعتراف الأممي المشار اليه، والذي ليس هناك ما يحول دون إقدام الفلسطينيين عليه متسلحين بتأبطهم لأكداس من ملفات جرائم الاحتلال متعددة البشاعات ومختلف التصنيفات، وكلها تندرج في قائمة ضد الإنسانية، جرائم حرب، ابادة، تطهير عرقي، عقوبات جماعية، ناهيك عن المصنَّف بأقل مستوى اجرامي منها!

من مفارقات السلطة، توازى تأكيداتها الانتخابية وبشائر منجزها الديموقراطي الآتي في حلته المزدانة بالشفافية والنزاهة والحيادية مع تصدي أجهزتها المتعاونة مع المحتلين لمظاهرة داعمة ومتضامنة مع الأسرى المضربين في سجون الاحتلال لمنعها من التوجُّه نحو حاجز "بيت إيل" العسكري كي لا تصطدم مع المحتلين...وتظل على ما هي عليه وما عهدناه منها، أي في واد وكل ما جرى ويجري في الوطن الأسير المغتصب في واد آخر... يكفي هنا أيراد انموذجين يوميين في كل من الضفة وغزة:

في الضفة، باتت القرارات التهويدية المتلاحقة تتسابق مع تطبيقاتها المتسارعة ويغطي لاحقها خبر سابقه، بحيث لم تعد متابعتها أو حصرها بذي معنى، وبدلاً من القول أين يهوِّدون أو سيهوِّدون ربما بات علينا القول ما الذي لم يهوِّدونه بعد...الى جانبه، وهنا ندلف الى معهودها اليومي: انه مكابدة الاقتحامات والاعتقالات التي لا تستثني بقعةً فيها. نشير هنا فقط لبعض من آخرها كالتي شملت القدس ومخيم الأمعري بالقرب من رام الله في الوسط، ويطا وبيت أُمَّر في منطقة الخليل جنوباً، وسيلة الظهر بمنطقة جنين شمالاً، وفي قلقيلية غرباُ... والمواجهات في قصرة قرب نابلس وبيت دجن شرقها، وقمع طلبة جامعة القدس بقنابل الغاز داخل حرمها. أما هدم المنازل فاصبح هو الآخر روتينيا، اواخره خمسة منازل في قرية أم الخير في منطقة الخليل، ثلاثة منها ممولة من الاتحاد الأوروبي، وتشريد ساكنيها...ومنع الترميم في الحرم القدسي، ناهيك عن اقتحامات المستعمرين لساحاته شبه اليومية.

بالنسبة لغزة، ربما نسي العالم أن عقداً مضى حتى الآن على حصارها المزدوج صهيونياً وعربياً، وانها إذ تعاني انهياراً اقتصادياً كاملاً، تظل تحت طائلة سياسة تعطيل إعادة الإعمار بدعوى منع المواد المزدوجة الاستعمال، وبرسم التجويع المبرمج لمليون وثمانمئة انسان غالبيتهم عاطلة عن العمل، وفوقه يطارد صيادوها بحراً ومزارعوها براً، ولهدف واحد هو محاولة تركيعها وانتزاع بندقية المقاومة من يدها.

...ما تقدم لا يعني إلا أمراً واحداً وواضحاً، وهو أن الأوضاع في كل من الضفة المحتلة وغزة المحاصرة لا من علاقة لها من قريب أو بعيد بخبر اجتماع المقاطعة وانجازه الموعود وما هو يصدد ادخال القضية في مهاوي مراحله، وإنما انهما قاب قوسين أو أدنى من لحظة انفجار لا تبقي ولا تذر من أوهام تسووية لم يعد غير أصحابها ملتاثون بسرابها...إنه ليس مجرَّد استمرارية فحسب لانتفاضة الفدائيين، التي وإن تباينت وتائرها فهي لم ولن تتوقف، وانما ما يفترض بأنه سوف يأتي الأشمل...ومنه العصيان المدني، هذا الذي بات مطلوباً وآن اوانه.

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23931
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56594
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر420416
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55336895
حاليا يتواجد 4142 زوار  على الموقع