موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

فدائيا يطا وحقائق الجرح الفلسطيني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

فدائيو وفدائيات الانتفاضة الفلسطينية الراهنة… في مدها وجزرها مقترنًا بتواصلها وتطوُّرها، لجهة مواءمة وتكيُّف أشكالها وأدواتها ومبتكراتها الكفاحية مع متطلبات مواجهة واقع احتلالي قهري ومرير ، وتحت طائلة ظروف بالغة التعقيد والقسوة في ظل معادلات محلية وإقليمية ودولية، إن هي إن لم تك مضادة بالكامل فأغلبها واقعًا يعمل لصالح الاحتلال…هم بالضرورة نتاج موضوعي لرد مستوجب استدعته مواجهة مثل هكذا ظروف. وبالتالي، هم خلاصة منطقية لعناد نضالي مذهل واعٍ لذاته ولطبيعة عدوه، وفوقه، هو ليس بغير المدرك لجسامة مختلف المعادلات والتقاطعات والتعقيدات المعادية من حوله… إنه عناد ما كان إلا لما راكمته عقود من أتواق وانكسارات ومقارعة عذابات، وما كدسته تجارب مريرة عمدتها التضحيات الممتدة امتداد ما قارب قرن تواترت انتفاضاته وتعاقبت محطاته النضالية ولن يتوقف تواليها بدون حسم الصراع، ولن يحسم إلا بعودة الفلسطينيين لكامل فلسطينهم وعودتها كاملة إليهم باستعادتهم لها، والتي لن تكون إلا بدحر الغزاة المحتلين وتحريرها.

 

لا نقول إن هذا بالسهل أو المقترب، لسنا طوباويين، وإنما نحن إزاء واحدة من حقائق الجرح الفلسطيني، التي لم ولن تغطي سطوعها كل غرابيل العجز والخذلان حد التفريط فالتواطؤ لتصفية القضية الفلسطينية على الصعيدين الأوسلوي الفلسطيني والتسووي العربي، ودوليًّا، بمعنى غربيًّا، كل هذا الانحياز التاريخي المشهود، وكافة أشكال الدعم المستدام والتآمر التصفوي المتواصل، والبالغين حد مشاركة المحتلين عدوانيتهم وليس مجرَّد تغطيتها وحمايتها، بل والاستماتة في محاولة تثبيت وإدامة ورعاية جريمتهم الاستعمارية في فلسطين.

عملية تل أبيب الفدائية النوعية الأخيرة، التي كان بطلاها شهيدَيْ مدينة يطا الصامدة ابني العم محمد وخالد مخامرة، هي آخر تعابير هذه الحقيقة الفلسطينية جدًّا، والتي هي إذ تؤكد على ما تقدَّم، تؤشر على جملة من ثوابت تزكّيها فدائية ملتقطي الراية الفلسطينية الجدد من جيل ما بعد أوسلو، وتعمِّدها دماؤهم الزكية، وأولاها:

إن الانتفاضة، كشكل من أشكال المقاومة الراهنة للاحتلال، ليست خيارًا بقدر ما هي ضرورة نضالية لحماية قضية قيد التصفية، بمعنى حماية وجود وطني وتوسُّل سبل بقاء شعب، وعليه، فهي وإن عرفت من آن إلى آخر جزرًا، فإن موجاتها متلاحقة ومدها آتٍ من بعد كما هو حاله من قبل، إذ ما دام هناك احتلال فحتمًا تكون مقاومته، وهي لن تتوقف إلا بزواله.

والثانية، إن مستجد ابتكاراتها النضالية التي أفصحت عنها عملية بطلي يطا هو تحوُّل سكين المطبخ الفلسطيني إلى رشاش محلِّي الصنع، وقد يكون قد تم صنعه في مطبخ أيضًا، الأمر الذي يقول في هذه المرحلة، التي اختلطت في انحداراتها المفاهيم وغامت في أوهامها الرؤى، إن الكفاح المسلح، أو هذه الأيقونة النضالية الأولى، التي رسمتها المنطلقات الثورية التاريخية للثورة الفلسطينية المعاصرة، التي تخلى عنها الأوسلويون وغيَّبها أو كاد العجز الفصائلي، هي خيار الشعب الفلسطيني المناضل وطريقه الرئيس الموصل إلى فلسطينه وحريتها، وما خلاه من ضروب المقاومة لا تعدو روافد ترفده أو توازي مجراه. وإن هذا الشعب الفدائي الاستشهادي على مدار الصراع قادر دائما على إعادة الاعتبار لخياره هذا. لقد ظل الحريص على التذكير به كلما تكاثرت من حوله نواعق المبادرات التسووية، أو اطلت برأسها المكائد التصفوية… كأن يفاجئ الجميع كعادته بالمستجد من إبداعاته الكفاحية في هذا المجال، ومنها العمليات الفدائية الفردية التي أزرت بالقدرتين الاستخباراتيتين المتعاونتين، الصهيونية وأداتها الأوسلوية.

والثالثة، إن انتفاضة شعب مقاوم له كل هذا الموروث النضالي المديد، والقدرة الأسطورية على الصمود، والاستعداد غير المحدود لبذل أجلِّ معاني التضحية وأغلاها، تردفها عبقرية ابتكارية لأشكال ووسائل وأدوات النضال المتاحة والمتوائمة مع ظروفه القاهرة وجبروت جبهة أعدائه، تثبت، وفي مدها أو جزرها، أنها عصية على الوأد. وبالتالي، فهي إذ لن تنتظر، فصائليًّا، غيث وهم التقاء المساوم بالمقاوم دون التحاق الأخير بالأول، أو متخيل إمكانية توافق استحال على برنامج حد أدنى وطني بين من يتعاون مع عدوه ومن يرفع شعار مقاومته، أو حصادًا مأمولًا لمزمن التكاذب حول حكاية “المصالحة الوطنية”، قد أثبتت بهذه العملية النوعية المتحدية، توقيتًا ومكانًا وأداءً، حين طالت عمق المربع الأمني الصهيوني في القلب من تل أبيب، ومبعدة عشرات الأمتار من وزارة الحرب الصهيونية المتربع للتو على سدتها واحد من أشكال ليبرمان، محدودية قدرة البطش الصهيوني وفشل آلته القمعية الجهنمية…تماما كما أثبتت المقاومة اللبنانية انتهاء قدرة هذا العدو على مزيد من التوسع والاحتفاظ بما يحتله، وأثبتت غزة المحاصرة والمستفرد بها فشل آلة فتكه الهوجاء المنفلتة في الانتصار عليها.

…وأثبتت أن إرادة الصمود والمقاومة ورفض الاحتلال هي وحدها البلا حدود، ووحدها والتي إلى تطور وتجذُّر واستمرارية تزرى بقعقعة المحتلين المتوعِّدين بويل وثبور استنفدوا كل ما توافر في جعبتهم منه، وبإدانات السلطة الأوسلوية لعملياتها، هذه السلطة التي تهوَّد الأرض من تحت أقدامها وهي لا تنفك عن متابعة أمرين لا ثالث لهما عندها، التعاون الأمني مع المحتلين، واستجداء الحلول التصفوية ممن تسميها “العدالة الدولية”… هذه التي نصَّبت مؤخرًا مجرمًا من أمثال الصهيوني داني دانون رئيسًا للجنة القانونية لصرح عدالتها المنتظرة!!!

…كل هذا أثبتته، فماذا لو أُردفت بعصيان مدني… نعم، عصيان مدني لعله الآن بات من مستوجبات هذه المرحلة المصيرية، وكاستحقاق مكمِّل آن أوانه وأضحى مطلوبًا من شعب المفاجآت النضالية المذهلة لرفد ما تفاجئ انتفاضة فدائييه المستمرة أعداءه به.

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23911
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56574
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر420396
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55336875
حاليا يتواجد 4133 زوار  على الموقع