موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

في ذكرى «النكسة».. استدخال الهزيمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

نصف قرن يوشك أن يكتمل على الانتصار «الإسرائيلي» في يونيو/حزيران 1967، شهد أحداثاً تاريخية في المنطقة والعالم، بعضها حمل نبوءات إيجابية وانطوت على آمال كبيرة، لكنها انتهت بالنسبة للفلسطينيين والعرب إلى أن تكون نقاطاً في الرسم البياني الهابط الذي أكد أن ما سمي «نكسة» كان أكبر نكبات العرب في العصر الحديث، وبقدر ما كان العدو الصهيوني يقترب من تحقيق مشروعه الاستعماري التوسعي، كان الفلسطينيون يقتربون من إغلاق ملف قضيتهم، وكان العرب ينحدرون إلى مهاوي الردى على طريق الاندثار! لا أقول هذا بدافع من اليأس والتشاؤم، بل بالتدقيق في كيفية التعامل مع ما وقع في حزيران «النكسة» ومخرجاته على الجانبين: الفلسطيني والعربي من جهة، والصهيوني من جهة أخرى!

 

لنبدأ بالجانب «الإسرائيلي»، في مقال له نشرته صحيفة (هآرتس- 3-6-2016) وفي مناسبة «حرب الأيام الستة»، وتحت عنوان (قصة المشروع الاستيطاني)، أنشأ المراسل العسكري للصحيفة يوسي ميلمان، كذبة تستحق أن تضاف إلى أكاذيب الصهيونية الكبرى حول عملية استيطان الضفة الغربية بعد احتلالها في حزيران 1967. ولن أتوقف عند تفاصيل هذه الكذبة، بل سأكتفي بالقول إنه جعل عمليات الاستيطان كأنها لم تكن في بال القيادة «الإسرائيلية»، بل كانت أحياناً ضدها، وإنما مجرد نشاطات فردية ومجموعات صارت أحزاباً على هامش الحياة السياسية «الإسرائيلية»، لكنها انتهت إلى الاستيلاء على 85% من أراضي الضفة واستيطان أكثر من نصف مليون مستوطن فيها (ميلمان يقدر عدد المستوطنين اليوم ب 750 ألف مستوطن)! وهكذا «جرت» القيادات «الإسرائيلية» إلى المواقف الأكثر تطرفاً في تاريخها، وأصبح من غير الممكن التخلي عن المستوطنات أو عن المستوطنين، وصار «السلام» يعني التسليم بما انتهت إليه «الوقائع على الأرض»، وصار مطلوباً من الأمم المتحدة أن تلحس بل أن تنسى قراراتها، ومن العرب أن يكونوا واقعيين، ومن الفلسطينيين أن ينسوا قضيتهم حتى يصار إلى «إحلال السلام في المنطقة»!

طبعاً لا يحتاج الفلسطينيون إلى الرد على هذه الأكاذيب، فهناك من «الإسرائيليين» من كتب مؤخراً معترفاً بأن من أوصل إلى هذا الوضع هي «إسرائيل» التي رفضت دائماً «كل وأي حل وسط» للصراع.

لكن القيادات «الإسرائيلية» التي رفضت في كل مراحل المبادرات الدولية والمفاوضات الثنائية المباشرة «كل وأي حل وسط»، لم تتخذ مواقفها بسبب الأطماع ولا بسبب الأمزجة المتغطرسة وحسب، بل بدافع المواقف الفلسطينية والعربية العاجزة والتي بدت متواطئة بشكل أو آخر مع تلك الأطماع والأمزجة «الإسرائيلية». فمنذ الأيام الأولى لما أسفرت عنه «نكسة حزيران»، بدأ العرب، بوعي أو بدونه، «استدخال الهزيمة» في نفوس الملايين من العرب والفلسطينيين، وكأنما سلموا بأنه لم يعد مفيداً الاعتقاد بأنه يمكن الانتصار على «إسرائيل». وفي مؤتمر قمة الخرطوم رفع شعار «إزالة آثار العدوان»، وهو ما انطوى على اعتراف ضمني «بدولة «إسرائيل» في حدود 4 حزيران 1967 والتنازل ضمنياً على 78% من فلسطين التاريخية»، وتم ترسيم ذلك بعد «حرب تشرين التحريرية» بالإعلان عنها باعتبارها «آخر الحروب» وفتح «أبواب السلام» مع العدو السابق! في ذلك الوقت لم يكن الفلسطينيون قد قبلوا هذا الأفق الذي بدأ العرب يتحركون فيه، فأعلنت الثورة الفلسطينية المعاصرة التي كانت رصاصتها الأولى قد انطلقت عام 1965 تحت شعار «تحرير فلسطين من البحر إلى النهر». وظل ذلك مرفوعاً حتى اندلعت الانتفاضة الأولى 1987 وحتى «الاعتراف المتبادل» 1988 الذي جاء ليلتحق بالموقف العربي المهزوم! لقد دل ذلك «الاعتراف» بأن الهزيمة قد استدخلت في عقل «الثورة الفلسطينية» أيضاً، وأنه وصلها موقف التنازل عن 78% من فلسطين التاريخية، وصار «حق عودة اللاجئين» قابلاً للنقاش. بعبارة أخرى أسقطت الهزيمة الموقف اللفظي العربي، و«الثوابت الوطنية الفلسطينية» على التوالي! وكان طبيعياً أن تتوالى التنازلات على المستويين العربي والفلسطيني، حتى أصبح التهافت على إقامة العلاقات مع الكيان الصهيوني ظاهرة، وتحول العدو إلى «صديق» ولكن بزواج عرفي حتى تسنح ظروف تصديقه في المحكمة الشرعية!!

هكذا استدخلت الهزيمة في عقول ونفوس العرب والفلسطينيين. وظل على مستوى الكلام من يعيد بعض «أدبيات مرحلة التحرير»، لكن على المستوى العملي كانت الهزيمة تترسخ، نتيجة للسياسات العربية والفلسطينية من جهة، ونتيجة للسياسات «الإسرائيلية» وعمليات الاستيطان ومصادرة الأرض وتهويد المدن. ولم يكن ذلك مستغرباً، فمن يهزم من الداخل ليس له فرص في الانتصار!

لقد هزمتنا «نكسة حزيران»! حتى إشعار آخر... وأقصى الأمل أن يكون لنا «إشعار آخر»!

awni.sadiq@hotmail.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أي «تهدئة» يريدها نتنياهو؟

عوني صادق

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    محاولة الاختطاف التي نفذتها وحدة خاصة من قوات الاحتلال شرق خان يونس، مساء الأحد ...

جمهوريات الايتام و الارامل و المشردين

د. سليم نزال

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    الكوارث التى حلت ببعض مجتمعاتنا سيكون لها تاثير علينا و على اولادنا و على ...

تجار الحروب يحتفلون بالسلام

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    هذا العالم لايتوقّف فيه اختلاط مشاهد الدراما بمشاهد الكوميديا. فمنذ بضعة أيام تجشّم قادة ...

الانتخابات الأميركية.. قراءات إسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    في ظل تعزيز الجمهوريين لأغلبيتهم في مجلس الشيوخ الأميركي، واحتفال الديمقراطيين بالفوز في مجلس ...

بث الكراهية.. الخطوة الأولى نحو الحرب ضد الصين

جميل مطر

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    التاريخ يمكن أن يعيد نفسه أو التاريخ لا يعيد نفسه جدل لا يعنينى الآن. ...

العدوان على غزة ليس عفويا ولا بريئا

جميل السلحوت | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من يتابع العدوان الاسرائيليّ الجديد على قطاع غزّة، والذي بدأ بتسلّل وحدة عسكريّة إسرائيليّة ...

سياجُ الوطنِ جاهزيةُ المقاومةِ ويقظةُ الشعبِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    العملية العسكرية التي جرت أحداثها في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس بقطاع غزة، والتي ...

عن التهدئة ورفع الحصار

معتصم حمادة

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    التهدئة لن ترفع الحصار عن القطاع. فالحصار مفروض على القطاع لأنه يتبنى خيار المقاومة ...

مبدأ ترامب وأركانه الخمسة

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    أثار فوز الديمقراطيين في مجلس النواب للانتخابات النصفية للكونجرس الأمريكي، طائفة من الأسئلة حول ...

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم44353
mod_vvisit_counterالبارحة50805
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع253542
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر702185
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60486159
حاليا يتواجد 4701 زوار  على الموقع