موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

هذه الحيرة في هذا الشهر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في هذا الشهر الفضيل لن أخادع النفس وأكرر الأدعية والتمنيات المظهرية الروتينية، سواء للأفراد أو الجماعات. سأكون صادقاً مع النفس، وسأجثو على ركبتي وأتوجه إلى رب العالمين ، رب العدالة والحق والصدق، رب الرفض للنفاق وللكلمة الخبيثة، وسأذرف الدموع بأن يقبل قلقي وحيرتي، ويغفر لما قد يزل به لساني.

 

بوجل وخشوع، سأسأل ربي سؤالاً يحيُرني: هل عدالته ستقبل صيام وقيام أي مسؤول أو تنظيم أو فرد يدعم بالمال والسلاح والدعاية الإعلامية، وبكل أنواع الإسناد الأخرى، الجماعات التي تمارس قطع الرؤوس بهمجية البرابرة، وسبي وبيع النساء الأسيرات كالحيوانات في أسواق النخاسة، وشيطنة براءة الأطفال بزجهم في صراعات وحروب لا يفهمونها، وتفجير السيارات المفخخة في الأسواق والمساجد والمآتم، وكل أماكن تجمع المواطنين الأبرياء، فيخالفون بذلك أمراً من أوامر الله (ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق) الأنعام 151؟ ، ثم يبررون تلك الأفعال، زوراً وبهتاناً وكذباً، باسم الاستجابة لرسالتك السماوية السمحة الرحيمة التي تحرُم تلك الأفعال (مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا) - المائدة 32؟، من هنا سأسألك يا إلهي، بتواضع المؤمن الحائر: هل عدالتك ورحمتك ومغفرتك، مع كرهك للظلم والظالمين، يمكن أن تشمل مرتكبي تلك الخطايا اللاإنسانية الشنيعة، فيما تقوله آية قرآنك الكريم: «قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ»؟

بِحيرة، سأسأل ربي: هل عدالتك تقبل صيام وقيام أي مسؤول أو جماعة أو فرد أو مالك لمحطة تلفزيونية فضائية يسهم، بالقول أو الفعل، في إشعال نار الفتن الطائفية، بين المسلمين وأصحاب الديانات الأخرى، وبين السنُة والشيعة أو أتباع أية مذاهب أخرى، وبالتالي إشغال هذه الأمة عن قضايا تحررها وتنميتها ونهوضها من تخلفها؟

إن أصحاب الفتنة يا إلهي لعبوا بقرآنك وأحاديث نبيك، ففسروهما حسب أهوائهم وتخيلوا ما ليس فيهما، واستعملوهما في صراعاتهم السياسية ومطامعهم الدنيوية، فتاه عبادك عن مقاصدك الكبرى، وعن وحدة دينك وعن وحدة أمة دينك.

بخشوع، سأسأل ربي: هل عدالتك ستقبل صيام وقيام من يدمرون روح عبادة الصيام، فيقلبونه من شهر قبول وممارسة للجوع والعطش، وذلك من أجل أن يشعر الإنسان بجوع وعطش الفقراء والمستضعفين والمهمشين، يقلبونه إلى شهر تخمة واستهلاك مبتذل تبذيري نهم، وإلقاء الكثير الكثير مما يزيد من نعمك في براميل القمامة دون حياء من النفس أو توبيخ من الضمير الديني، وأنت الذي ذممت التبذير يا إلهي؟

بخشوع سأسأل ربي: هل عدالتك ستقبل صيام أو قيام من ينهبون المال العام بغير حق، والأراضي العامة من دون تخويل، وثروات الأرض العامة، بأنانية ولا مساواة، ويكتفون بتوزيع بعض منها ومن فتاتها على من يمارسون الزبونية والولاء الكاذب والسكوت عن قول الحق وممارسة الانتهازية في الحياة العامة؟ يفعلون كل ذلك بينما تعاني خدمات التعليم والصحة والإسكان والثقافة من الشحُ والتقتير والتراجع في الأداء والمستوى.

بوجل سأسأل ربي: هل عدالتك ستقبل صيام وقيام من يتعاملون أو يتصالحون أو يعترفون بأي شكل من الأشكال مع العدو الصهيوني، الذي احتل أرضاً عربية وشرد شعباً عربياً، ويتغاضون عن استمراره في سرقاته اليومية لأراضي ومياه وزرع أهل فلسطين، وعن ممارسته اليومية في قتل وسجن شباب وشابات فلسطين وعن حقارة حروبه وحصاراته لتدمير غزة المستباحة المنكوبة؟ بل ويتناسون أنه يحتلُ المسجد الأقصى بكل ما يرمز إليه من تاريخ وعبادة ومعانٍ روحية، وأنه يسمح لغوغائه ومجانينه استباحة ساحاته المطهرة باسم تاريخ كاذب مبني على أساطير وأوهام وتخيلات.

وسأدعوك يا ربي العادل أن تعجل بعقاب من يصافحون، مبتسمين ويقبلون بحنان، من تقطر من أياديهم دماء الألوف من أهل فلسطين وأرض العرب من المسيحيين والمسلمين، ولا تخطر في بالهم وضمائرهم المشوهة القاسية دموع وأحزان وعذابات نساء وأطفال فلسطين المنهكة.

وبِحيرة الإنسان الذي تشوش الأحداث ذهنه، سأقول لربي العلي العظيم العادل: لقد اخترت أمة العرب أن تحمل آخر رسالاتك الإلهية وتنشرها بين البشر بالمجادلة الحسنة والقدوة والتضحيات إن لزم الأمر، وبالابتعاد التام عن عادات وجهالات القبلية الجاهلية، وسميت رسالتك برسالة الحق والقسط والميزان المؤدَّية إلى السلام الحقيقي والمحبة بين البشر، ووصفتهم بخير أمة أخرجت للناس، إن اتبعوا تلك الرسالة، وبينت أن حمل تلك الرسالة هي مسؤولية كل فرد في هذه الأمة، وبلا استثناء على الإطلاق، لكن هذه الأمة مارست كل ما لا ترضاه من مظاهر الاستبداد في الحكم واللامساواة في الحقوق والخيرات، وعدم الالتزام بقضايا الناس والأوطان في الحياة العامة، وعدم إعمار الأرض وبناء الحضارة المادية والمعنوية لها، وللإنسانية جمعاء. ولقد تضافرت يا إلهي قوى السلطات التي مزقت الأمة، وقوى الفقه المتخلف الذي أدخل الناس في صراعات.

يا إلهي، نحن عبادك نعرف مقدار محدودية فهمنا لآفاق وأسرار عدالتك ورحمتك ومغفرتك وعقابك. لكننا، ونحن نستقبل هذا الشهر الفضيل، نطرح هذه الأسئلة بخشوع المؤمنين الراضين بما تقدر وتقضي، والتي تخطر على بال ملايين المظلومين والمعذبين والحائرين من ساكني أرض العرب الملطخة بالدماء والدموع والقيح، طمعاً في أن تجعل يا رب العالمين هذا الشهر الفضيل شهر هداية لعقولنا وطمأنينة لقلوبنا وبرداً وسلاماً لأرواحنا: أو لم تؤمن؟ قال بلى، ولكن ليطمئن قلبي.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39015
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع71678
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر435500
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55351979
حاليا يتواجد 3595 زوار  على الموقع