موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

المشهد التركي …النظام الرئاسي في تركيا: سيناريوهات وعقبات!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ربما تدخل التطورات التي شهدتها تركيا الأحد والاثنين الماضيين موسوعة «غينيس». فليس من بلد ينعقد فيه مؤتمر لحزب وينتخب رئيس له ومن ثم يستقيل رئيس حكومته ويكلف رئيس الحزب الجديد تشكيلها ومن ثم تتألف، وكل ذلك خلال أقل من 40 ساعة.

 

انتخب «حزب العدالة والتنمية» بن علي يلديريم رئيساً له بعد ظهر الأحد، ومن ثم قدم احمد داود أوغلو استقالته من رئاسة الحكومة، بعد تنحيته عن رئاسة الحزب، وبعد ساعات قليلة يستدعي رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، يلديريم إلى القصر مساء ليكلفه تشكيل الحكومة.

تشكيلة الحكومة كانت جاهزة، ولكن يلديريم يعلن صباح الاثنين انه عندما ينتهي أردوغان من انشغالاته فإنه مستعد في أي لحظة أن يصعد إلى القصر ويقدم أعضاء حكومته. وكان الموعد صباح الثلاثاء الساعة العاشرة. حكومة جديدة ومرحلة جديدة.

انقضى الأمر وطويت صفحة أحمد داود أوغلو. وبدأت صفحة جديدة اسمها رجب طيب أردوغان.

ويكتب أحد الكتاب الأتراك متندراً أنه عندما وصل إلى القصر الجمهوري ليقدم لائحة أسماء وزراء حكومته الجديدة سأل يلديريم رئيس الجمهورية عما إذا كانت التشكيلة جاهزة، فأجابه أردوغان: «نعم»، فعاد يلديريم وسأل أردوغان:» وهل اسمي بينهم؟»!!!.

لم يكن الأمر مجرد نكتة، بل إن يلديريم نفسه كان ينعى بنفسه صفته القانونية ومهمته التي يفترض الدستور أن يتولاها.

في كلمته أمام نواب «حزب العدالة والتنمية» بعد تشكيل الحكومة خاطب يلديريم زملاءه قائلا: «رئيس جمهوريتنا زعيمنا. ونحن حزب رجب طيب أردوغان. لهذه الحركة زعيم، وهو على رأسنا. يجب أن نسير مع زعيمنا. وهذا هو واقع الأمر. ومهمتنا أن نحيل واقع الأمر هذا إلى واقع دستوري». ثم خاطب رئيس الجمهورية قائلا «سيدي رئيس الجمهورية. طريقك طريقنا. قضيتك قضيتنا. حبك حبنا».

كل ذلك من أجل الهدف النهائي وهو النظام الرئاسي، وهذا ما ورد حرفياً في البيان الوزاري للحكومة الجديدة: «سيكون من بين أولوياتنا وضع دستور جديد يكون فيه تغيير في نظام إدارة البلاد بما في ذلك إقامة نظام رئاسي».

انتهى الأمر. يكاد يجمع كل المحللين في تركيا على أنه لم يعد صائباً من الآن وصاعداً الإشارة إلى مصطلح «حزب العدالة والتنمية». ما جرى لا يحمل من قريب أو بعيد أي حيثية خاصة ومستقلة لـ «حزب العدالة والتنمية». أردوغان يأتي بداود أوغلو، وهو الذي أنهاه رغم انه خارج قبل ستة أشهر من انتصار انتخابي. وأردوغان يشير إلى بن علي يلديريم ليكون رئيساً للحزب والحكومة، ولولا الحياء لكانت أعلنت الحكومة الجديدة قبل مؤتمر الحزب أو أثناءه. لم يعد هناك، كما كررنا مراراً في الأشهر الأخيرة، شيء اسمه «العدالة والتنمية». هناك حزب رجب طيب أردوغان.

تركيا دخلت منذ الأحد الماضي مرحلة نظام الزعيم الأوحد، وليس الحزب سوى وعاء يزين الديكور الجديد. وقد اعترف «رئيس الحكومة» الجديد، أو بالأحرى «وزير الدولة»، بن علي يلديريم بذلك وفقا لما أشرنا أعلاه.

الانقلاب على داود أوغلو استكمل في تشكيل لجنة القرار القيادة في الحزب، عندما تغير نصف أعضاء اللجنة الخمسين بحيث تمت تصفية كل مؤيدي داود أوغلو، بل أيضاً كل من يرتاب أردوغان، ولو بواحد في المئة من ولائهم.

ولفت أن الرئيس السابق عبد الله غول أرسل رسالة إلى المؤتمر يحذر فيها من أن تركيا لم تعد تحتمل الوضع الذي هي فيه. أما نائب رئيس الحكومة السابق بولنت أرينتش، الذي مُنع من إلقاء كلمة قبل أيام في إحدى الجامعات، فقد أعلن السبب لعدم مشاركته في المؤتمر، قائلا إن أشياء سيئة تحدث ولا تثير الارتياح.

وفي تشكيلة الحكومة الجديدة فإن التغيير لم يكن كبيراً، ولكنه كان يحمل إشارتين أساسيتين. الأولى إبعاد يالتشين آقدوغان عن الحكومة والمشهد السياسي عموماً. والثاني إبعاد فولكان بوزكير عن وزارة الاتحاد الأوروبي.

في التغيير الأول فإن آقدوغان كان في قلب صورة اتفاق دولماباهتشه قبل سنة ونيف بين الحكومة و «حزب الشعوب الديموقراطي» الكردي، والذي كان يؤمل أن يفتح كوة لحل المشكلة الكردية. لكن أردوغان حينها عرقل الاتفاق وذهب لاحقاً إلى حرب مفتوحة ضد الأكراد، بل أنكر معرفته بمثل هذا الاتفاق. إبعاد آقدوغان، الذي كان شخصية بارزة في الحزب والحكومة، مؤشر على أن الحرب ضد الأكراد ستستمر وبوتيرة أكبر من قبل و «حتى آخر إرهابي» بتعبير نائب رئيس الحزب محمد مؤذن أوغلو. شاربا آقدوغان، الذي أطلقهما بناء لطلب أردوغان مع آخرين في الأسبوعين الأخيرين، لم ينقذاه من هذه النهاية البائسة لينضم إلى النهايات البائسة لآخرين من عبد الله غول إلى بولنت أرينتش إلى داود اوغلو.

أما تغيير وزير شؤون الاتحاد الأوروبي فولكان بوزكير وتعيين عمر تشيليك بدلا منه فهذا مؤشر على أن المرحلة المقبلة مع الاتحاد الأوروبي ستكون متوترة. وقد أعطى أردوغان أولى الإشارات على ذلك بالقول إنه يمكن أن يلغي الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول اللاجئين. وكان الرد الأوروبي عليه من قبل رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون بالقول إن تركيا يمكن أن تنضم إلى الاتحاد الأوروبي في العام 3000، أي بعد مئة عام، في احد المواقف الأكثر قساوة على الأتراك منذ عقود.

من الواضح أن الهدف المركزي من الحكومة الجديدة هو العمل على تغيير الدستور، وأن انشغالات أردوغان ستكون داخلية، وهي إتمام عملية التحول الدستوري للنظام ليكون رئاسياً.

الخطة التي يتوقع أن يحاول أردوغان تطبيقها هي التالية:

تعديل الدستور في البرلمان بغالبية الثلثين (367 نائباً). وإن لم يكن فحصول الاقتراح على 330 نائباً على الأقل لتحويله إلى استفتاء شعبي. وكان احد قياديي «حزب العدالة والتنمية» قد أعلن قبل حوالي العشرين يوماً أن اقتراح التعديل سيقدم في حزيران المقبل إلى البرلمان. لكن بالأمس أعلن أحد نواب الحزب أن الخطوة ستتأجل إلى ما بعد انتهاء عطلة الصيف البرلمانية لعدم توافر شروط نجاحها في هذه الفترة.

في الحالتين «حزب العدالة والتنمية» لا يملك سوى 317 نائباً، وجميع الأحزاب الأخرى أعلنت معارضتها للنظام الرئاسي. حتى «حزب الحركة القومية»، الذي أيد مع أردوغان رفع الحصانة عن النواب الأكراد، قال إنه يؤيد أردوغان فقط في مهمة محاربة «الإرهاب» الكردي وليس في تعديل الدستور من أجل النظام الرئاسي.

وفي حال فشل الحالتين فإن أردوغان يخطط للذهاب إلى انتخابات نيابية مبكرة يطمح ليحصل فيها على غالبية الثلثين، أو على الأقل 330 نائباً.

رهان أردوغان في انتخابات مبكرة على أمرين: أولاً رفع الحصانة عن النواب الأكراد، وهو ما حصل فعلاً تمهيداً لمحاكمتهم وربما سجنهم وتفكيك بنية «حزب الشعوب الديموقراطي»، فيذهب هو أو بديله الحزبي ضعيفاً مرتبكاً إلى انتخابات نيابية يخسر فيها، فيستولي «حزب العدالة والتنمية» على النواب في المناطق الكردية وفق قانون الانتخاب الحالي.

والرهان ثانياً على المزيد من بث الفرقة داخل «حزب الحركة القومية» الذي يعاني من انقسامات، فيذهب هذا أيضاً ضعيفاً إلى الانتخابات فيخسر أيضاً، ليستولي «العدالة والتنمية» أيضاً على نوابه القوميين.

لا يمكن لأحد أن يتنبأ بما سيكون عليه هذا السيناريو، وما إذا كان قابلاً للتطبيق والنجاح أم لا. فوضع اليد من قبل أردوغان على الحزب وعلى الحكومة وعلى القضاء وعلى قيادات الشرطة وعلى الإعلام لا تعني بالضرورة أن الطريق أمام هذا السيناريو مفتوحة وميسرة.

الاعتراض الأول يأتي بالطبع من جانب الكتلة العلمانية، وقد كرر رئيس «حزب الشعب الجمهوري» المعارض كمال كيليتشدار أوغلو أكثر من مرة، أن إقامة نظام رئاسي لن يمر من دون إراقة دماء. ولا أحد يدري كيف ستكون آليات هذه المعارضة الدموية. لكن العلمانيين يدركون تماماً أن الخرطوشة الأخيرة لمعارضتهم يجب أن تنطلق قبل تغيير النظام وقبل فرض الواقع الجديد على الحياة السياسية، لأنه في حال تغيّر النظام يكون انتهى كل شيء وفات الأوان على أي حركة اعتراضية، ويصبح النظام الجديد شرعياً ودستورياً. لذا فإن الترقب هو عن الشكل الذي تتخذه الحركة الاعتراضية، وما إذا كانت ستكون عبارة عن تظاهرات وعصيان مدني أم إنها قد تتخذ شكلاً عنفياً.

ويدور نقاش أيضاً عن موقف المؤسسة العسكرية من كل ما يجري. المؤسسة العسكرية كانت تاريخياً هي الحامية الأولى للعلمانية، وهو ما فعلته ثلاث مرات عندما شعرت بوجود خطر على العلمانية.

اليوم تغير الكثير من وضع المؤسسة العسكرية. المواد القانونية والدستورية التي كانت تمنح المؤسسة شرعية التحرك السياسي ألغيت في استفتاء 12 أيلول 2010. كما أن القيادات العسكرية من الحرس القديم تمت تصفيتها بل سجنها في ما سمي بقضايا «ارغينيكون». والفريق الذي يحكم المؤسسة العسكرية اليوم من المقربين جدا لأردوغان.

ويرى البعض أن الجيش راض عن أردوغان في مسألتين: الأولى أن أردوغان نفسه وبعد مفاوضات مع الأكراد وزعيم «حزب العمال الكردستاني» عبد الله أوجلان بالذات (عبر رئيس الاستخبارات حاقان فيدان) عاد وانتهج سياسة قومية متشددة ضد الأكراد، وشن الحرب المستمرة عليهم منذ الصيف الماضي، والتي اشتدت في نهاية العام الماضي، بما ينسجم مع نظرة المؤسسة العسكرية إلى كيفية محاربة النزعة الانفصالية الكردية. كذلك فإن أردوغان كسب رضا العسكر عبر إطلاق سراح جميع الجنرالات المتهمين بقضية «ارغينيكون»، متهما خصمه فتح الله غولين بأنه كان وراء فتح الملف ضد العسكر. أما بشأن الخطاب الإسلامي لـ «حزب العدالة والتنمية»، فلا يبدو أن المؤسسة العسكرية متحسسة كثيرا من ذلك في ظل أولوية الحرب ضد الأكراد. أي باختصار إن العلاقة بين أردوغان والعسكر جيدة وفي انسجام، ولا يبدو في الأفق ما يفيد إلى احتمال حدوث انقلاب عسكري.

لكن الجميع يذكر أن كل الانقلابات العسكرية السابقة كانت بغطاء أخضر أميركي، والمؤسسة العسكرية التركية، من التدريب إلى السلاح إلى العقيدة الأطلسية، «أميركية» بامتياز. ولا شك أن العلاقات بين أردوغان وأوباما ليست على ما يرام والخلافات قائمة بين البلدين والفتور موجود بين أردوغان وأوباما. وقد برزت هنا مؤخراً مسألتان: الدور الذي يتولاه أكراد سوريا في الحرب في شمال سوريا، وخصوصاً مع بدء حملة تحرير الرقة بقوات عمودها الأساسي قوات الحماية الكردية وظهور المقاتلين الأكراد بالزي العسكري الأميركي، مع شعار «حزب الاتحاد الديموقراطي» الكردي على أكتافهم، جنبا إلى جنب مع الجنود الأميركيين، الأمر الذي يثير حنق أنقرة الكبير ويشكل بلا شك «رسالة» شديدة اللهجة إلى أردوغان.

والثاني هو التحقيق المتواصل من جانب القضاء الأميركي، والذي يقوده القاضي بريت بهارارا، مع رجل الأعمال التركي رضا زراب (أو ضراب) الذي هرب إلى أميركا قبل أشهر واعتقلته السلطات القضائية الأميركية، والبعض قال إن الفرار كان بتواطؤ مع القضاء الأميركي. وقد نشر المدعي العام قرار الاتهام وفيه معلومات تفصيلية عن فضيحة الفساد الكبرى التي حصلت بين 17 و23 كانون الأول 2013، وتورط فيها أربعة وزراء وموظفين، وربما أفراد من عائلة أردوغان، والمبالغ التي أعطيت لهؤلاء وغيرهم وتقدر بعشرات الملايين من الدولارات. وبعدما كان القضاء التركي، بضغط من أردوغان، قد أقفل القضية من دون فتح تحقيق حولها، متخذاً إياها ذريعة لتصفية جماعة فتح الله غولين، فإن ما يكشفه القضاء الأميركي اليوم بالأرقام من قيمة الرشى التي قدمها زراب إلى المسؤولين ستشكل فضيحة مدوية تعري أردوغان والقضاء التركي، حيث الباب مفتوح على مفاجآت إضافية تتصل بأردوغان وعائلته. وهذه لا شك رسالة ثانية قوية أيضاً إلى أردوغان.

الأسئلة عما إذا كان العسكر سيتحرك، وفي أي ظروف، لا يمكن الجزم بشأنها وفقا للظروف الحالية فقط، وربطاً بالعلاقة بين أنقرة وواشنطن. إذ أنه في حال دخول البلاد في اضطرابات واسعة بين السلطة والمعارضة بشأن النظام الرئاسي ودفاعاً عما تبقى من علمانية ، فهل سيبقى العسكر متفرجا أم سيتدخل؟.

أيضاً ان البعض يرى أن الحديث عن احتمال قيام انقلاب عسكري لا يخدم سوى «حزب العدالة والتنمية» والظهور بأنه ضحية انقلاب على الشرعية وعلى الاستقرار. ويدعو هؤلاء إلى تعزيز خيارات المعارضة وتقويتها، وإسقاط «العدالة والتنمية» بالأساليب الديموقراطية وإنعاش خطاب المعارضة لتحظى بتأييد شعبي أكبر، وهذه أقصر الطرق للتخلص من أردوغان. أسئلة مفتوحة ليس من إجابات حاسمة بشأنها.

لكن لا شك أن إقامة نظام رئاسي، وإلغاء منصب رئيس الحكومة، وحصر كل السلطات برئيس الجمهورية وانتخابه بصفته الحزبية سيعني تغييراً جذرياً في بنية النظام السياسي. إذ لن يعود للمكونات الأقلوية في الجمهورية أي إمكانية للمشاركة في صنع القرار الذي يمارس الآن من خلال البرلمان. وسيجد الأكراد، على سبيل المثال، أنفسهم في جمهورية لا تحترمهم وتهمشهم، ما سيعزز النزعة إلى الانفصال وتفكيك الدولة المركزية. من جهة ثانية سوف يشتد الخناق على عنق الدولة العلمانية، إذ أن أكثر من ستين في المئة من الأتراك يصنفون على أنهم محافظون، والرئيس سيكون حتماً من هؤلاء حتى لو توحدت كل القوى المعارضة، لتتراجع أي فرصة للعلمانيين في أن تستلم الرئاسة ولتنتهي بذلك رسمياً جمهورية مصطفى كمال اتاتورك وتتأسس بدلا منها جمهورية رجب طيب أردوغان. وأردوغان لا يريد للسقف الزمني لهذا المسار أن يتأخر عن العام 2023، الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية على أنقاض الدولة العثمانية.

 

د. محمد نور الدين

أكاديمي وكاتب لبناني متخصص في العلاقات العربية التركية

 

 

شاهد مقالات د. محمد نور الدين

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11940
mod_vvisit_counterالبارحة28800
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع72655
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر865256
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50841907
حاليا يتواجد 2191 زوار  على الموقع