موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

تفعيل المشترك في وجه جحيم الفرقة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

في لبنان، حيث إبداع طرق التعايش بين مكونات المجتمع لا يتوقف عن التجدد والتنوع، قررت مجموعة من المواطنين الاحتفال بعيد مريم العذراء بصورة مشتركة فيما بين المسيحيين والمسلمين.

 

تكمن عبقرية هذا الإبداع في الاستفادة من مكانة مريم العذراء الدينية، كأم للمسيح عيسى عليه السلام وكرمز للطهارة والألق الروحي، في الديانتين، الإسلام والمسيحية، لتقريب أتباعهما ولبناء مشاعر القبول بالآخر والتعايش معه في سلام ومحبًة وفرح وانفتاح.

وهكذا ألفت الأناشيد المشتركة والخطابات المشتركة للترنم بها وإلقائها في حفل مشترك حضره المسيحي الماروني والأرثوذوكسي جنباً إلى جنب مع المسلم السني والشيعي والدرزي ليتبادلوا أدوار القساوسة والشيوخ ويصدحون بكلمات الأناشيد نفسها المشتركة في الاحتفال بذكرى البتول العذراء الطاهرة.

يقول أحد المسلمين المشاركين: «لقد جاء ذكر مريم العذراء في القرآن أكثر من ذكرها في الإنجيل، ورفع مقامها في القرآن من خلال تسمية سورة كاملة باسمها، فكيف لا تكون ملكاً لنا كما هي ملك لإخوتنا المسيحيين؟ ذلك رد مفحم رائع على تعامل الجهاد التكفيري الهمجي اللاإسلامي مع الإخوة المسيحيين في العراق وسورية وغيرهما من بلاد العرب والإسلام.

وأنا أستمع لأخبار ذلك الحدث اللبناني جال في ذهني هذا السؤال: لماذا لا توجد مراسم عاشورائية مشتركة بين الشيعة والسنة وأتباع بقية المذاهب الإسلامية الأخرى وذلك لإحياء ذكرى ثورية وبطولة واستشهاد الإمام الحسين (ع) في كربلاء؟ ثم ألن تكون المراسيم المشتركة، بلغة مشتركة وفهم موحد وفخار بالبطولة الحسينية الواحد، أحد المداخل لعزل الطائفيين المتعصبين المجانين المتواجدين في كل مذهب وللشعور بالمشترك، وللفهم المتبادل، ولتجديد الأخوة التاريخية؟

نحن هنا معنيون بمحتوى ولغة الخطاب الرزين العاقل، بتجنب الأساطير والتخيلات التي حيكت من قبل البعض لاستدرار الدموع، بالتركيز على أخذ العبر وتعلم الدروس، بمواجهة ممارسات الظلم القبلية التي نهى عنها الإسلام بقيم عدالة الإسلام وسماحته ومتطلبات بناء الأمة الروحية الواحدة.

إن ذلك التوجه وتلك الممارسات المشتركة لن تساعد فقط في تجسير الفجوة التي تحفرها قوى الشر في الخارج وقوى الطائفية في الداخل بين مذاهب السنة ومذاهب الشيعة، وذلك من أجل مصالح سياسية حقيرة أو انتهازية، وإنما ستساعد أيضاً المهمة الإصلاحية التي نادى بها كثير من العلماء المتنورين والمجتهدين والمفكرين الشيعة من أجل تطوير وتطهير ما لحق بمراسيم العزاء الحسيني عبر القرون من ممارسات خاطئة وخطابات حادة. والواقع أن المراجعة الموضوعية لما دار من نقاشات ومواقف بشأن نقاط الإصلاح التي آثارها الإصلاحيون تؤكد أن ما نطرحه من وجهة نظر سيساهم في ترجيح كفة الاعتدال والسمو بالمراسيم الحسينية لجعلها تخدم كل المسلمين، وتساهم في بناء مسيرة التعايش السلمي الأخوي المشترك في أرض العرب وبلدان المسلمين كافة.

إن الحسين (ع) ليس ملكاً للشيعة فقط، إنه ملك لكل المسلمين، بل لكل العرب: كسبط للرسول (ص) وكبطل ثوري استشهد من أجل قضية، وكبطل مأساوي عاش بين خذلان البعض له وتنكيل البعض الآخر به وبأهله، فسطًر ملحمة كبرى في تاريخ هذه الأمة لا تقل في عمق معانيها ودلالاتها عن الملاحم الكبرى التي سطرها تاريخ البشرية.

إن المراسيم العاشورائية المشتركة ستستدعي أنبل ما في التاريخ المشترك وأفضل ما في التلاقح الفكري والفقهي المشترك، الذي لخصه مصطفى الشكعة في كتابه «إسلام بلا مذاهب». يقول مصطفى: «وهكذا نجد تلك الروابط الأكيدة التي تجمع بين السنة والإمامية في شخصي مالك وجعفر، وبين السنة والزيدية في شخصي أبي حنيفة وزيد، وبين السنة والمعتزلة في أشخاص الحسن البصري وعمرو بن عبيد وواصل بن عطاء، وبين الزيدية والمعتزلة في شخصي زيد وواصل، وبين الزيدية والإمامية في شخصي الأخوين زيد ومحمد الباقر، وبين السنة والخوارج في شخصي البخاري وعمران بن حطان الذي أملى الحديث على البخاري، بل الخوارج والإباضية - بصفة خاصة - هم أول من جمع الحديث».

ذلك التلاقح الفكري وتلك العلاقات الإنسانية الأخوية المتناغمة يمكن إرجاع ألقهما أثناء أيام مراسيم عاشوراء، عندما يسمع المسلم خطباء ومتحدثين من السنة والشيعة، عندما تصبح المجالس والمواكب لملايين الشيعة والسنة، أي يصبح الحدث حدثاً إسلامياً وتصبح الذكرى ذكرى إسلامية وتصبح العبر الحسينية عبراً إسلامية. عند ذاك سنقترب من زوال التوجس ومن انتهاء العزلة، وسننتقل من المجاملات والتمني إلى دفئ الفعل وصدقيته.

ما سيريح الأرواح الطاهرة لضحايا الجهاد التكفيري المتوحش من مسيحيين ومسلمين هو ما حدث في لبنان وما يجب أن يحدث في طول وعرض بلاد العرب، وكل أماكن تواجد الإسلام.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

في خضم الأزمات.. تلوح الفرص

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    من يتأمل صروف الحياة وأحداثها، من يقرأ تاريخها، من يحاول أن يرصد عواقب التعامل ...

الحصيلة العجفاء لربع قرن من «أوسلو»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تاريخ قضيّة فلسطين منذ نكبتها الأولى، قبل قرن (وعد بلفور)، ونكبتها الثانية، قبل سبعين ...

انتخابات أميركا.. قراءة اجتماعية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    لو توقفنا عند الأرقام المنشورة، جاز لنا القول بأن الانتخابات النصفية الأميركية الأخيرة لم ...

نحو مستقبل مشرق لبلادنا !

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    اسوا امر يضرب المجتمعات عندما تحتكر مجموعة الحقيقه و تفرضها على المجتمع باسره .و ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم53878
mod_vvisit_counterالبارحة50485
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع156942
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر605585
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60389559
حاليا يتواجد 5286 زوار  على الموقع