موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

سد الموصل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بُني السد على نهر دجلة شمال غرب المدينة التي يحمل اسمها الآن، الموصل الحدباء، لينعم وينشر الخير الى سكان المحافظة وكل العراق، وفجأة وفي ظل ظروف معقدة، تحول الى نقمة وعذاب وكابوس وإنذار. كيف تم ذلك؟ ولماذا حصل هذا الخطر منه؟. في المعلومات التقنية يصل ارتفاع السد إلى 113 مترا، ويبلغ طوله نحو 3.4 كم، ويحتجز خلفه بحيرة شاسعة وخزانا ضخما يضم نحو 12 مليار متر مكعب من المياه. وأنشأت سد الموصل شركة ألمانية إيطالية مشتركة، وقدرت الشركة عمر السد بنحو 80 عاما، وتم تدشينه في عام 1986، وبلغت كلفة إنشائه أكثر من مليار دولار.

 

وتزيد المعلومات.. في حالة انهيار السد فإن 207632 مترا مكعبا من المياه سيتدفق بسرعة 3.5 كلم في الثانية وبارتفاع 25.3 متر في الساعات التسعة الأولى من الكارثة، معرضا أكثر من نصف مدينة الموصل إلى الغرق بمياه يصل ارتفاعها إلى 20 مترا، هذا حسب دراسة أعدها مركز بحوث السدود والموارد المائية في جامعة الموصل، عام 2009. وتؤكد الدراسة أن الكارثة البشرية والاقتصادية لا تشمل الموصل فقط، فالأرقام تشير إلى أن حصيلة الكارثة ستؤدى إلى مقتل وتشريد أكثر من مليوني عراقي، فضلا عن اكتساح مياه السيول مسافة 500 كم على امتداد مجرى نهر دجلة، كل ما تواجهه على الأرض. وتغمر المياه أجزاء كبيرة من العاصمة بغداد تصل إلى ارتفاع 4 أمتار. فهل هذه الأرقام سليمة وحقيقية أم مبالغات ولأسباب اخرى؟!.

تتناقض الأخبار على موضوع السد والانهيار والحاجة الى الحذر والاستعداد للكارثة، قبل وقوعها. فالدوائر الاميركية، في واشنطن او في بغداد تدعو رسميا للتحرك من أجل الحيلولة دون انهيار السد، والحكومة العراقية والخبراء يقللون من قيمة هذه الدعوة ويفسرونها بالضغوط ويشككون بمصداقية الأخبار، ولكنهم يعلنون خطة للطوارئ.

وقعت الحكومة عقدا بقيمة 296 مليون دولار مع مجموعة تريفي الايطالية لتدعيم سد الموصل، وهو رد عملي وخبر معلن عن السد ووضعه. كما أعلن هذا مع العمل المستمر على ايجاد حلول كافية لمواجهة خطر الانهيار المتعدد الأوجه والواسع الضرر. بينما ذكرت وثيقة أميركية في أواخر فبراير أن عددا يتراوح بين 500 ألف و1.47 مليون عراقي يعيشون في المناطق الأكثر عرضة للخطر على امتداد نهر دجلة لن يبقوا على قيد الحياة على الأرجح من جراء الفيضان ما لم يتم إجلاؤهم. وسجلت الوثيقة أن الطوفان سيجرف لمئات الأميال قذائف حربية لم تنفجر وكيماويات وجثثا ومباني. وهو ما أشير له في دراسات وتحذيرات سابقة.

من جهتها أشارت الحكومة العراقية، في 10/1/2016، إلى أن السد يعاني منذ تشغيله من مشكلة في الأسس بسبب احتوائها على طبقات ملحية قابلة للذوبان في الماء، فيما بينت أنها تتعامل مع كل التحذيرات الدولية بـ»جدية» للحفاظ على سلامة المواطنين، مع استمرارها باتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لإصلاح السد. وهذا يختلف عما يصدر أحيانا منها.

بين هذه التصريحات والأخبار هناك ثمة ما يقلق حقا، ولكن الأمور تكشف وكأنها تنافس بين الحكومتين الأميركية والعراقية على البروز أو الظهور كجهتين حريصتين، كل من جهتها، اكثر على الشعب دون ان تتحرك فعلا الى ذلك. رغم ان الاتفاق مع الشركة المصنعة واستغلال الوضع لقضايا اخرى، من بينها ارسال قوات عسكرية ايطالية او غيرها يؤشر الى خطوات اخرى، لكن تبقى الأهمية فيها الحفاظ على السد وإنقاذ السكان من انهياره. ويشار في هذا المجال الى أن واشنطن قد تتخذ من هذا الملف نقطة ضغط سياسية على بغداد، في وقت يلف الغموض ما يجري من تضارب في المعلومات عن حقيقة وضع السد، ويفسح المجال أمام شائعات شاركت فيها وسائل إعلام محلية أو تصريحات غير مسؤولة.

وقد تعطلت مساعي إصلاح السد بسبب الفوضى التي تسود الوضع الأمني في العراق والانقسامات السياسية في بغداد بالإضافة إلى عدم تحقق إنذارات سابقة على مدى سنوات. كما تجددت المخاوف التي تملكت واشنطن من أن تفجر القوات العراقية السد أثناء الغزو الذي قادته في العراق في عام 2003 وعادت للظهور في 2014 عندما سيطر تنظيم «داعش» لفترة وجيزة على السد قبل أن يبتعد تحت وطأة غارات التحالف الجوية. رغم أن بعض المسؤولين العراقيين علق على أن الولايات المتحدة تبالغ في تقدير خطر السد لتحويل اللوم عنها في حالة انهياره وإلقائه على عاتق تنظيم داعش بعدما أخفقت في إيجاد حل دائم خلال سنوات احتلال قواتها للعراق. وخفف مدير سد الموصل رياض النعيمي من المبالغات، وكرّر رفضه لأي تقرير يشير إلى انهيار قريب في السد. وقال في حديث لـجريدة الأخبار اللبنانية إن «وضع سد الموصل آمن ولا يوجد ما يثير القلق في الوقت الحاضر، وهذا ما أكدته أجهزة متخصصة في فحص السدود». وأضاف إن «أجهزة تحسّس وضعتها وزارة الموارد المائية اتضح من خلالها بأنه لا يوجد أي خطر». وعبر عن رأيه في خطة الطوارئ، التي أعلنتها الحكومة، بأن «إعلان خطة طوارئ أمر طبيعي، ولا يعني أن السد سينهار، لكنها تمثل احترازات ضرورية وهي لتلافي أي حدث مفاجئ».

في حين دعا بيان صادر عن المكتب الإعلامي لمجلس الوزراء العراقي سكان المناطق المحاذية لنهر دجلة، وعلى وجه الخصوص في الموصل وصلاح الدين وبغداد، إلى الانتقال نحو المناطق المرتفعة والابتعاد ستة كيلومترات عن المناطق المحاذية للنهر. وبحسب البيان، فقد أوضحت الحكومة أنها «ستتخذ الإجراءات اللازمة، بموجب المسؤوليات المحدّدة لتأمين عدّة جوانب أبرزها الإبلاغ المبكر ولاسيما في الموصل والمناطق التي تليها تباعا». وأشار البيان إلى «تهيئة مستلزمات ومتطلبات إسكان النازحين، وتأمين الجوانب الإنسانية وتسخير وسائل الإعلام والاتصالات للتوعية والتوجيه».

الملفت للانتباه أن قضية سد الموصل لم تأخذ مداها الواقعي، وكل ما صرح به كان لأسباب أخرى لا تمت إلى وضع أو خطر ولا تقدم مصداقية لها في الحرص والنزاهة والشفافية واحترام المواطنين فعلا. وهو ما يكشف أوضاع العراق عامة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (2 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    اراد المؤلفان التأكيد على أهمية مراكز الفكر كلاعب أساسي في الديمقراطية إلا أنهما استمرا ...

حول «البريكسيت» والديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    يثير الجدل المحتدم الراهن في المملكة المتحدة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي قضية بالغة ...

تداعيات التجديد النصفي للكونجرس

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    فوز الديمقراطيين برئاسة مجلس النواب الأمريكي كان متوقعاً، نتائج الانتخابات هي استفتاء على أداء ...

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30598
mod_vvisit_counterالبارحة50244
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع130421
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر950381
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60734355
حاليا يتواجد 4766 زوار  على الموقع