موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

«الجرف الصامد» بأثر رجعي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الحرب العدوانية التي شنها الجيش “الإسرائيلي” على غزة في صيف 2014، أطلقت عليها قيادته اسم «الجرف الصامد». والحقيقة أنني لست متأكداً أنني فهمت المقصود من هذه التسمية، وعن أي «جرف» جرى الحديث عند إطلاق هذه التسمية. لكنني متأكد، الآن، أنه إن كان جرفاً “إسرائيلياً” فإنه لم يكن صامداً أبداً.

 

بعد انتهاء الحرب العدوانية على غزة مباشرة، في صيف العام 2014، أصدر «المجلس الأمني “الإسرائيلي”» كتاباً حول ما جرى فيها، ضم (31) دراسة وضعها خبراء استراتيجيون عسكريون تحت عنوان (الجرف الصامد)، كانت نوعاً من المراجعة للحرب. وقد ناقشت الدراسات كل جوانب الحرب: أسبابها، أهدافها، نتائجها، وتداعياتها، والدروس والعبر المستفادة منها، وانطوى الكتاب على أسئلة وتساؤلات، وانتقادات للحكومة المصغرة وللثلاثي القيادي الذي أشرف وأدار الحرب والمسؤول عما انتهت إليه من نتائج وهم: رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وزير الدفاع موشيه يعلون، ورئيس أركان الجيش بني غانتس. وكانت حصيلتها النهائية التشكيك في الزعم الرسمي للحكومة بتحقيق الانتصار، بل ويمكن القول إنه انتهى إلى أن “إسرائيل” فقدت «الردع» الذي كانت تملكه قبلها.

وفي الأسبوع الماضي، تركزت الأضواء، وانشغل المعلقون في الصحف “الإسرائيلية” ﺑ«مسودة» تقرير عن مجريات الحرب، كان قد وضعها ووزعها على أعضاء الحكومة المصغرة في حينه، المراقب القانوني للدولة، القاضي المتقاعد يوسف شابيرا. وتضمنت مسودة التقرير كشفاً بالعيوب التي انطوت عليها مواقف وسلوكيات القيادة أثناء الحرب، ووجهت إليها ما يشبه الاتهامات، بدءاً بأن «الحرب كانت بلا أهداف»، مروراً بإخفاء الحقائق عن الحكومة، والارتباك وعدم جاهزية الجبهة الداخلية، وانتهاء بتزوير النتائج. والسؤال الذي دار في ذهن الكثيرين الذين تابعوا هذا الاهتمام بمسودة قديمة هو: لماذا الآن تسلط الأضواء عليه؟ ولم يكن الجواب صعبا، إذ كان يكفي الربط بين ما يقوم به الجيش “الإسرائيلي” منذ فترة في محيط غزة من غارات وتوغلات، ليعرف الجواب. لقد كانت كل حرب تشنها “إسرائيل” ضد غزة تبدأ بمثل هذه «المناوشات» ثم «تتدحرج» إلى حرب واسعة. ويبدو واضحاً أن قطاعاً كبيراً من “الإسرائيليين” يخشى أن يحدث الشيء نفسه، فتتدحرج «المناوشات» الحالية إلى حرب رابعة. ويبدو أيضا أن الثقة بالقيادة التي أدارت الحرب لم تتحسن عما كانت عليه.

وليس مستغرباً أن تثور هذه المخاوف في الوقت الذي تتسع فيه تحرشات الجيش “الإسرائيلي”، بينما يعلن نتنياهو أن «السنتين الأخيرتين تميزتا بالهدوء» في الوقت الذي يعلن فيه عن اكتشاف أنفاق جديدة ويصر على مواصلة البحث عن أنفاق أخرى، يعرف أنها موجودة، فإذا كانت الأنفاق هي سبب الحرب السابقة، وكانت المشكلة التي تقف حالياً وراء نشاطات الجيش “الإسرائيلي” تتمثل في هذه الأنفاق، وهدف الجيش أن يكتشفها بهدف تدميرها، فمن أين الهدوء ومن يضمن ألا تنتهي هذه النشاطات إلى حرب رابعة، خصوصاً أن مسودة القاضي شابيرا وآراء الخبراء تعيد أسباب عدم تحقيق النصر الناجز في الحرب إلى الجهل بحقيقة وطبيعة الأنفاق، وعدم إعطائها الاهتمام اللازم قبل الذهاب إلى الحرب. فضلاً عن ذلك، فإن اهتمام حكومة نتنياهو الحالية بمسألة الأنفاق يوحي بالتحضير لحرب رابعة.

وفي كل الأحوال، ليس صحيحاً أن الحرب الماضية كانت بلا أهداف، وتكفي الإشارة إلى أول أهدافها، وهو نزع سلاح المقاومة الفلسطينية. كذلك، لم تكن الأنفاق وحدها المسؤولة عن فشل إحراز نتنياهو وقيادته النصر في (الجرف الصامد) رغم دورها الكبير، بل كانت هناك أسباب أخرى لا تقل أهمية ذكرتها مسودة القاضي شابيرا، ومنها تفرد الثلاثي نتنياهو ويعلون وغانتس بالقرارات، وإخفاء الحقائق عن أعضاء الحكومة المصغرة، وعدم جاهزية الجبهة الداخلية، وفشل رئيس أركان الجيش في إدارة الحرب، وعدم معرفة قدرة (حماس) القتالية. وهناك أيضا فشل «القبة الحديدية» في صد صواريخ المقاومة الفلسطينية بالمستوى المطلوب. وفي تعليق على الهاتف للضابط المتقاعد يوطوف ساميا على مسودة تقرير شابيرا، قال: «لم أقرأ مسودة التقرير، إلا أنها مهما كانت سيئة، فلن تكون سيئة بالقدر الكافي»، واعتبر ساميا أن الأوسمة والنياشين التي وزعت بعد الحرب كانت «مهرجاناً فضائحياً وتستراً على أشياء». (عرب 48- 2016/5/8).

باختصار، لم يكن «الجرف الصامد» صامداً، باعتراف الخبراء والضباط الذين شاركوا أو اطلعوا على مجريات الحرب الفاشلة. لكنه يجب الاعتراف ﺑ«فضيلة “إسرائيلية”»، وهي أنه تظل لدى «الإسرائيليين» فرصة لمعرفة الحقائق، أو جزء مهم منها، ولو بأثر رجعي، بينما عندنا لا نعرف شيئاً لا أثناء وقوع الحدث، ولا بعده.

***

awni.sadiq@hotmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

في خضم الأزمات.. تلوح الفرص

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    من يتأمل صروف الحياة وأحداثها، من يقرأ تاريخها، من يحاول أن يرصد عواقب التعامل ...

الحصيلة العجفاء لربع قرن من «أوسلو»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تاريخ قضيّة فلسطين منذ نكبتها الأولى، قبل قرن (وعد بلفور)، ونكبتها الثانية، قبل سبعين ...

انتخابات أميركا.. قراءة اجتماعية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    لو توقفنا عند الأرقام المنشورة، جاز لنا القول بأن الانتخابات النصفية الأميركية الأخيرة لم ...

نحو مستقبل مشرق لبلادنا !

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    اسوا امر يضرب المجتمعات عندما تحتكر مجموعة الحقيقه و تفرضها على المجتمع باسره .و ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم49116
mod_vvisit_counterالبارحة50485
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع152180
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر600823
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60384797
حاليا يتواجد 5594 زوار  على الموقع