موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي:: أمير الكويت يفتتح مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد ::التجــديد العــربي:: وزير الخارجية المصري يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: «أرامكو السعودية» تستحوذ بالكامل على «أرلانكسيو» ::التجــديد العــربي:: مصر: ارتفاع صافي الاحتياطيات النقدية الأجنبية إلى 42.5 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: تشكيليون: منيرة موصلي «حالة خاصة».. أضاءت بألوانها عتمة الحياة ::التجــديد العــربي:: مهرجان «أفلام السعودية» ينطلق في الدمام بمارس ويبدأ في استقبال المشاركات ::التجــديد العــربي:: «معرض جدة»: يخطو إلى الأمام... ويمزج ما بين كتاب وفنون تصويرية ::التجــديد العــربي:: فيتامينات ضرورية للراغبين في الإقلاع عن التدخين ::التجــديد العــربي:: تحديد 2 مارس موعدا لمواجهة كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة ::التجــديد العــربي:: منتخب فلسطين يتعادل مع الأردن ويحافظ على آماله الضعيفة في كأس آسيا ::التجــديد العــربي:: الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي::

العثمانية الجديدة تفقد مهندسها: «انقلاب قصر» ينهي حقبة داود أوغلو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أُكِل «الخوجا» يوم أُكِل الثور الأبيض. أُكِل أحمد داود اوغلو يوم أَكَل الأسدُ أكثرَ من ثور أبيض. أُكِل يوم أُكِل عبد الله غول، ويوم أُكِل فتح الله غولين، ويوم أُكِل بولنت أرينتش ، إلى أن جاء الدور عليه، وهو آخر العنقود، ليؤكل نيئاً، مساء الأربعاء الماضي في الرابع من أيار.

 

يحتار المرء من أين يبدأ مع أحمد داود أوغلو. هذه الشخصية التي طبعت بطابعها حقبة مهمة واستثنائية من تاريخ تركيا الحديث. صحيح ان اسم رجب طيب أردوغان كان هو الطاغي على هذه المرحلة. لكن اسم أردوغان يقرن بداود اوغلو اللذين شكلا ثنائياً منذ اللحظة الأولى لوصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة في العام 2002. وهذا يُخرج من المعادلة الثنائية اسماً ثالثاً هو عبد الله غول رغم الدور الكبير الذي لعبه هذا الأخير في تأسيس الحزب ونجاحه وترسيخ أقدامه.

علاقة داود اوغلو بأردوغان هي علاقة العقل المدبر والمنتج للأفكار والنظريات، بالمحارب الذي يأخذ على عاتقه القتال من اجل تلك الأفكار. حاك داود اوغلو الأفكار، وحارب أردوغان من أجلها.

لكن هيهات بين المثقف الذي أفنى عمره بين دفات الكتب وصفحات التاريخ و«أعماقها الاستراتيجية» وبين من اختزل في شخصيته دهاء السلاطين وأحسن مكائد البلاطات. علاقة داود اوغلو بأردوغان هي علاقة المثقف بالسلطان، علاقة المتنور بالبلاط. لذا لم تكن علاقة متكافئة. حتى إذا دخل المثقف في دائرة سياسات «الباب العالي»، كانت النتيجة كارثية على المثقف وأفكاره، وعلى السلطان وحبائله.

نجح داود اوغلو في توليد الأفكار وطرحها على الطاولة حتى إذا أصبح وزيراً للخارجية كان وجهاً لوجه أمام تحدي الوقائع على الأرض. فرؤية روما من فوق غير رؤيتها من تحت. حتى إذا أصبح رئيساً للحزب ورئيساً للحكومة تحركت عفاريت الوجه الآخر للمثقف. تحرّك السياسي داخله. وعندما يتحرك السياسي داخل مثقفٍ مسكونٍ بالتاريخ ومهجوس بإحيائه، لن يجد قبالته سوى السياسي الذي لا يطيق منافسةً من المثقف، بل لا يراه سوى منتج أفكار غب الطلب.

عندما اختار أردوغان داود اوغلو خليفةً له في زعامة الحزب والحكومة، لم يكن يريد سوى موظف يحمل مؤقتاً الأمانة ليعيدها إليه لاحقاً.

اما داود اوغلو فكان من أكبر أخطائه المهنية أنه وثق بأنه يمكن له ان يشكل حالة خاصة تخرجه من رتبة «الباش كاتب» إلى رتبة صدر أعظم، وربما رتبة سلطان. داود أوغلو، قارئ التاريخ، لم يقرأ جيداً كيفية وصوله الى رئاسة الحزب والحكومة. كان «انقلاب قصر» بالكامل عندما منع أردوغان، بعد انتخابه رئيساً للجمهورية في العاشر من آب 2014، رفيق دربه وعمره عبد الله غول من العودة الى الحزب وانتخابه رئيساً له وللحكومة، وذلك بعقده مؤتمر الحزب يوم 27 آب 2014، أي قبل يوم واحد فقط من انتهاء ولاية غول الرئاسية، ما حال قانونياً دون مشاركته في المؤتمر. ثم كان انتخاب داود اوغلو رئيساً للحزب والحكومة.

رأى داود أوغلو بأم العين انقلاب القصر هذا. وإذا كان أردوغان قد نجح بابتلاع عبد الله غول، وهو لقمة كبيرة جداً، فلن يصعب عليه عند الضرورة ابتلاع احمد داود أوغلو، وهو مقارنةً مع غول مجرد «لقمة صغيرة جداً». غير أنها تهويمات المثقفين الذي يدخلون السياسة فيرون أنفسهم أكبر وأهم من السياسيين، فيما هم يتزحلقون بنقطة زيت واحدة من السياسيين.

لذا، كما جاء بـ «انقلاب قصر» ها هو يرحل بـ «انقلاب قصر». كان عليه ان يدرك حدوده ودوره وألا يتجاوزها. انطحن داود اوغلو المثقف في أروقة ودهاليز البلاط العثماني الجديد. داعي العثمانية الجديدة الأول وقع ضحيتها. وكما كان كان كل سلطان جديد منذ عهد محمد الفاتح يقتل أخوته حتى لا تكون فتنة الزعامة، فما فعله أردوغان مع داود أوغلو وقبله مع غول وقبله مع غولين وأرينتش والقائمة تطول، لا يختلف عما فعله الفاتح مع إخوته. «الثورة الصامتة» تأكل، وسط ضجيج الطمع والتفرد، أبناءها. داود اوغلو ليس ضحية اخرى بل هو الضحية الأخيرة، والأكثر رمزية، للذهنية العثمانية في إلغاء الآخر. لم يعد في حزب العدالة والتنمية أحد من جيل المؤسسين. من تبقى هم رجال أعمال وموظفون وتابعون.

داود اوغلو هو آخر العنقود. لم يبق الآن سوى الزعيم الأوحد الذي يريد ان يختصر بشخصه الحزب والحكومة والنظام والبلد، بل كل المنطقة. وحده الباقي: رجب طيب أردوغان.

في 22 من هذا الشهر، سيغادر احمد داود أوغلو عالم الحزب والدولة والسياسة، ليتفرغ بالتأكيد لكتابة مذكراته وما شاهده وما خطط هو له.

وسوف يتفكر المرء، او واحد مثلي كان على علاقة خاصة معه حتى الأمس القريب، ما الذي يمكن ان يكتبه داود اوغلو في مذكراته.

هل ستكون عنده الجرأة ليعترف بالأخطاء كما اعترف عبد الله غول بها بعدما غادر موقع الرئاسة؟ هل ستتغلب اكاديميته على تجربته السياسية البائسة والفاشلة والمغامرة؟

هل سيكتب صاحب «صفر مشكلات» أن سياسته العثمانية والمذهبية والعرقية كانت السبب في تحولها إلى صفر علاقات؟

هل سيكتب ان سياسة القوة الناعمة الديبلوماسية والاقتصادية والثقافية والفنية التي دخل بها المنطقة، وكنا معه، استحالت، ولم نكن معه، الى سياسة دعم عسكرية لأعتى الجماعات المتطرفة والإرهابية؟

هل سيكتب ان سياسته في سوريا تحديداً كانت خارج التاريخ وخارج أي عقلانية؟ وانه كان في الجانب الخطأ من التاريخ بخلاف ما كان يقول إنه في الجانب الصحيح؟

وهل سيكتب ان من أكبر اخطائه اعتباره سوريا شأناً داخلياً تركياً؟ وهل سيكتب أن تورطه في سوريا هو الذي كان السبب في تدمير سوريا وتهجير شعبها وإسالة دماء ستبقى في رقبة من أراقها؟

وهل سيكتب ان من اكبر اخطائه وتهويماته أنه أراد ان يكون الشرق الأوسط صورة لما تريده تركيا، وان تكون تركيا هي رائدة هذا الشرق الأوسط الجديد ملغياً كل الآخرين؟ وهل سيكتب ان من أكبر اخطائه بعد سوريا هو العمل، في استسهال فكري وسياسي، على مصادرة قرار مصر قلب العروبة وأم الحضارات؟

لن نحمل داود اوغلو وحده المسؤولية. فله شركاء، ولكنه كان المحرك والباعث والموحي قبل ان ينتقل ليكون شريكاً في التنفيذ.

ـ ٢ ـ

قيل الكثير عن أسباب انفجار الخلاف بين اردوغان وداود اوغلو. لكن ما هو مُجْمَعٌ عليه في الداخل التركي أن أردوغان يرى في داود اوغلو عقبة امام تغيير النظام من برلماني الى رئاسي وبأن داود أوغلو ينظر بتحفظ الى هذا التعديل ولا يدفع باتجاهه، بل قال بعد انتخابات السابع من حزيران الماضي التي خسرها الحزب، بأن الناس لم تصوت للنظام الرئاسي.

ورغم ان الحزب عاد وانتصر في انتخابات الإعادة في الأول من تشرين الثاني الماضي، فإنه لم يحصل لا على أكثرية الثلثين، أي 367 مقعداً لتعديل الدستور في البرلمان، ولا على 330 مقعداً الضرورية لتحويل اي تعديل دستوري الى استفتاء شعبي.

وفي ظل معارضة الأحزاب الأخرى لتعديل النظام الى رئاسي، فإن أردوغان يرى ان هذه العقدة يتحمل مسؤوليتها داود أوغلو. ولا يجد الرئيس التركي مخرجاً من ذلك سوى الذهاب الى انتخابات مبكرة جديدة يأمل من خلالها أن ينتصر الحزب بثلثي المقاعد او بـ330 مقعداً الكافية لتعديل الدستور في البرلمان او في استفتاء شعبي. لكن داود أوغلو لم يتحمس للفكرة، ولم يكن امام هذا السيناريو للتحقق سوى قرار إطاحته.

في 29 نيسان الماضي، أي قبل حوالي أسبوع، أقرت اللجنة المركزية للحزب تعديل النظام الداخلي، بحيث تنزع صلاحيات تعيين رؤساء فروع الحزب في المحافظات والأقضية من رئيس الحزب لتمنح للجنة المركزية. وكان ذلك «رسالة» قوية إلى داود أوغلو. وقبل اجتماع 29 نيسان، سأل داود اوغلو النواب الموقعين على العريضة عن سبب ذلك فقالوا له إنهم يتحركون باسم أردوغان. فبادر للاتصال بأردوغان سائلاً إياه عما إذا كان هو شخصيا وراء توقيع عريضة تعديل النظام الداخلي، فأجابه أردوغان: «هذا طبيعي، نعم. فأنا رئيسهم»، فقال له داود أوغلو: «انت بالنسبة لي رئيسي. لكن لنؤجل اجتماع اللجنة المركزية او لنجلس لنتفاهم»، لكن جواب أردوغان كان: «اعمل كما تريد». بعد ذلك نقلت الصلاحيات من داود اوغلو الى اللجنة المركزية في اجتماع 29 نيسان.

بعد ذلك بيومين، ظهرت مقالة على الانترنت من دون توقيع تشير إلى انه لم يعد ممكناً الاستمرار مع داود اوغلو. وحملت اسم «ملف بيليكان» في استلهام للفيلم المشهور بهذا الاسم، والذي يتحدث عن الصراع بين قاضيين. لم يعرف كاتب النص، لكن الأصابع أشارت إلى «مقربين» من أردوغان.

أدرك داود أوغلو ان المياه تجري من تحته. فكانت أقصر خطبة له أمام نواب حزبه يوم الثلاثاء الماضي، ولم تتجاوز النصف ساعة، وبدت كما لو أنها خطبة الوداع.

في اليوم التالي (الأربعاء)، تحدث أردوغان أمام مجموعة من المخاتير موجهاً رسالة مشفرة لمن يعنيهم الأمر بأن عليهم ان يعرفوا ماذا يفعلون وكيف أتوا الى مواقعهم. العنوان كان واضحاً. إنه داود أوغلو.

وكان الموعد مساء الأربعاء بين أردوغان وداود أوغلو الذي استمر ساعة و40 دقيقة اتفقا فيها على الافتراق لكن بصورة تحفظ مياه وجه رئيس الوزراء التركي عبر مؤتمر استثنائي للحزب يعقد في 22 أيار الحالي لا يترشح فيه داود أوغلو، ليتم انتخاب رئيس جديد للحزب وبالتالي للحكومة. وهذا ما أكده أمس الخميس في المؤتمر الصحافي الذي عرض فيه إنجازاته على مدى عشرين شهراً في كلمة بدا فيها متسرعاً ومرتبكاً، والكلمة تأكل اختها.

اما المرشحون المحتملون لخلافة داود أوغلو فهم خمسة: وزير الاتصالات بينالي يلديريم وربما يكون الأوفر حظاً، وبرات البيرق وزير الطاقة وهو شاب وصهر أردوغان لابنته سمية، ووزير العدل بكر بوزداغ، ووزير الصحة محمد مؤذن أوغلو، ونائب رئيس الحكومة نعمان قورتولمش.

أما سائر الأسئلة الكثيرة المطروحة حول مستقبل حزب العدالة والتنمية ومستقبل تعديل النظام الى رئاسي والسياسة الخارجية، فنتركها الى الأسبوع المقبل.

 

د. محمد نور الدين

أكاديمي وكاتب لبناني متخصص في العلاقات العربية التركية

 

 

شاهد مقالات د. محمد نور الدين

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد

News image

كشف القيادي في حركة فتح، عزام الأحمد، عن زيارة قريبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى...

ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست"

News image

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن شكه في أن يعيد الاتحاد الأوروبي التفاوض على اتف...

الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين

News image

أعلنت المملكة الأردنية عن موافقتها على طلب الأمم المتحدة استضافة عمّان اجتماع حول اتفاق تبا...

ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير

News image

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم في رسالة إلى الفرنسيّين إلى المشاركة في نقاش وطن...

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مَن المسؤول عن القضية الفلسطينية؟!

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 22 يناير 2019

    تتعرض القضية الفلسطينية إلى أخطار جدية، مصيرية، خارجية وداخلية. وإذا اختصرت الخارجية، سياسيا، بما ...

غاز المتوسط بين مِطرقة الصّراع وسِندان التعاون والتطبيع

د. علي بيان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    المقدمة: يعتبر البحر الأبيض المتوسط مهدَ الحضارات، وشكَّل منذ القدمِ طريقاً هامّاً للتجارة والسفر. ...

أطفال من أطفالنا.. بين حدي الحياة والموت

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في خضم هذا البؤس الذي نعيشه، لم تضمُر أحلامُنا فقط، بل كادت تتلاشى قدرتنا ...

المختبر السوري للعلاقات الروسية - التركية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 21 يناير 2019

    ليس مؤكَّداً، بعد، إن كانت الاستراتيجية الروسيّة في استيعاب تركيا، ودفعها إلى إتيان سياسات ...

«حل التشريعي».. خطوة أخرى في إدارة الشأن العام بالانقلابات!

معتصم حمادة

| الاثنين, 21 يناير 2019

  (1)   ■ كالعادة، وقبل انعقاد ما يسمى «الاجتماع القيادي» في رام الله (22/12)، أطلت ...

وعود جون بولتون المستحيلة

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 21 يناير 2019

    يبدو أن الانتقادات «الإسرائيلية» المريرة لقرار الرئيس الأمريكي بالانسحاب المفاجئ من سوريا، قد وصلت ...

الحبل يقترب من عنق نتنياهو

د. فايز رشيد

| الاثنين, 21 يناير 2019

    إعلان النيابة العامة «الإسرائيلية» قبولها بتوصية وحدة التحقيقات في الشرطة لمحاكمة نتنياهو، بتهم فساد ...

لم يعد هناك خيار امام العالم العربى سوى ان يتغير بقرار ذاتى او ان يتغير بقرار من الخارج!

د. سليم نزال

| الاثنين, 21 يناير 2019

    العولمة تضرب العالم كله و تخلق عاما مختلفا عما شهدناه من عصور سابقة .اثار ...

ديمقراطية الاحتجاج وديمقراطية الثقة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في الوقت الذي دخلت فيه حركة «السترات الصفراء» في فرنسا أسبوعها العاشر بزخم منتظم، ...

كوابيس المجال التواصلي الرقمي القادمة

د. علي محمد فخرو

| الأحد, 20 يناير 2019

منذ عام 1960 تنبأ الأكاديمي المنظِّر مارشال مكلوهان بأن مجيء وازدياد التواصل الإلكتروني سينقل الأ...

سنين قادمة وقضايا قائمة

جميل مطر

| الأحد, 20 يناير 2019

أتفق مع السيد شواب رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي ومؤسسه على أننا، أي البشرية، على أبو...

التحالف الإستراتيجي في خطاب بومبيو

د. نيفين مسعد

| الأحد, 20 يناير 2019

كانت مصر هي المحطة الثالثة في جولة وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو التي شملت ثما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23035
mod_vvisit_counterالبارحة49166
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115295
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1062589
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63666986
حاليا يتواجد 4171 زوار  على الموقع