موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

الأسرى…أيقونات النضال وقادته اللامختلف عليهم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

عند الحديث عن الأسرى والأسيرات الفلسطينيات، أو هؤلاء الأبطال وهاته البطلات ممن يرزحون ويرزحن في إسار سجون ومعتقلات الاحتلال، علينا بداية أن لا ننسى أننا إزاء شعب هو إذ يعيش نكبةً مستمرةً منذ بدء الصراع العربي ـ الصهيوني وحتى اللحظة، فهو برمته، وفيما هو أقرب إلى المناصفة عدديًّا، أما الأسير داخل وطنه المغتصب أو الشريد في منافيه خارجه، وجميعه وطنًا وشتاتًا، وليس في قطاع غزة وحده، هو موضوعيًّا يرزح في ظل حصارات تعددت أشكالها واختلفت أوجهها لكنما تقاربت قسوتها ومديد عذاباتها.

 

أما إذا قصرنا حديثنا فأوقفناه على من هم يعانون في ظلمة الزنازن ويقاومون من وراء القضبان، فعلينا من حيث المبدأ التسليم بأن هؤلاء الأبطال والبطلات ليسوا مجرّد رموز مضيئة للعناد النضالي الفلسطيني ولا هم أيقوناته فحسب، بل هم قادته المُكرّسون واللامختلف عليهم وحدهم في ضمير ووجدان شعبهم الصامد المضحي من أجل استعادة كامل فلسطينه السليبة والعودة لكاملها.

ما بين النكبتين فحسب، ونعني هنا، الثانية اثر هزيمة 1967، والثالثة بتوقيع اتفاقية أوسلو الكارثية الجارية تداعياتها راهنا، تقول لنا الإحصائيات إن عدد من أُسر أو أُعتقل من الفلسطينيين قد جاوز الثمانمئة ألف أسير وأسيرة. أما من هم يكابدون الآن عذابات الأسر وقهر الاعتقال فقد بلغوا السبعة آلاف أسير وأسيرة. من هؤلاء من عرفوا بالمعتقلين الإداريين، أي هؤلاء الذين ليسوا بالمحكومين والذين لا توجّه لهم تهمة أصلا ويتم تجديد مدد اعتقالهم على التوالي ما شاء الاحتلال تمديدها، والبالغ عددهم راهنًا 670 معتقلًا… ومنهم أيضًا الأطفال المعتقلون والبالغ عددهم 406 أطفال.

…وتستطرد الإحصائيات لتخبرنا أن هناك أربعين أسيرا يقضون الآن ما هو الأكثر من عشرين عامًا في غياهب المعتقلات، ومن بينهم، على سبيل المثال، الأسيران الشقيقان كريم وماهر يونس من المحتل في العام 1948، اللذان يقبعان خلف القضبان منذ 34 عامًا، كما لا ننسى المناضل الأسير نائل البرغوثي، الذين أعادوا اعتقاله بعد أن أفرجوا عنه وكان قد قضى في معتقلاتهم 35 عاما… ونمضي فنذكر أن من بين الأسيرات لينا جربوني، الأسيرة الأقدم، التي قضت في الأسر، حتى الآن، 14 عامًا، والأسيرة الأصغر سنًّا ديمه الواوي، التي لم تتجاوز من العمر سن الثانية عشرة.

وتجدر الإشارة إلى أن من بين الأسرى، من هم، ونتيجةً للتعذيب، وبسبب من الإهمال الطبي المتعمِّد، يعانون أمراضًا مزمنةً وخطيرةً قد بلغوا 1500 أسير، أما الشهداء، حتى الآن، وكنتيجة رئيسة لما ذكرناه من إهمال مقصود، فهم 62 شهيدًا.

إضافةً لما تقدَّم، لا يفوتنا التنويه إلى أنه وبعد اندلاع الانتفاضة الراهنة فحسب قد تم اعتقال قرابة الخمسة آلاف من المنتفضين حتى الآن، من بينهم 1900 طفل، و140 فتاة وامرأة، بل ولم يتورع المحتلون الحاقدون عن اعتقال 85 جريحًا فلسطينيًّا نازفًا، ناهيك عمن يتركونهم ينزفون حتى الموت بمنع سيارات الإسعاف من الوصول إليهم لإسعافهم، أو من يعدمونهم ميدانيًّا حتى وهم جرحى ينزفون وعزلًا ولا يقوون على الحراك، كما هو، على سبيل المثال، حالهم مع الشهيد عبدالفتاح الشريف في مدينة الخليل، ثم تهديداتهم للمصور الذي وثَّق جريمتهم هذه وسرَّبها عبر وسائل الاتصال الاجتماعي لتطوف من ثم العالم فتضطر بالتالي لأن تنقلها حتى بعض شاشات التلفزة المنحازة عادةً للقتلة.

ما يهمنا هنا أنه، ورغم كل ما تعنيه قيود الأسر في معتقلات الوحشية الصهيونية المنفلتة من كافة القيود التي عرفتها القيم الإنسانية، لقد ظلت الحركة الفلسطينية الأسيرة داخل معتقلات الاحتلال بؤرةً نضاليةً فعَّالة ومؤثرةً، بل وملهمةً للنضال الوطني الفلسطيني، طيلة هذا المابين النكبتين، الثانية والثالثة، ويمكن سحب هذا على ما سبق النكبة الأولى، وتحديدًا في ظل الانتداب البريطاني الممهد لها، ويزداد أثرها وتأثيرها مع الأيام في سائر مجريات الكفاح الوطني المستمر على مدار صراع وجود مديد وذي طبيعة تناحرية.

إن صمود الأسرى ونضالاتهم خلف القضبان، ومنها ما عرف بمقاومة الأمعاء الخاوية، أو الإضرابات المتواصلة والمديدة عن الطعام، ولمدد لم يشهد عالمنا لها مثيلًا، هي وما من شك لواحدة من روافد ومحفِّزات متوالية هاته الهبات الانتفاضية المقاومة، أو تتابع المحطات النضالية المتعاقبة، وكذا سائر المختلف من شتى المظاهر والأشكال النضالية المستمرة التي يخوضها الشعب الفلسطيني في مواجهة محتليه ولا يمكن فصلها عنها. … للأسرى دائما دورهم في قيادة شعبهم من خلف القضبان وسيظل مثل هذا الدور لهم ما ظل الصراع، لأنهم، وعلى النقيض من أولئك الانهزاميين المفرِّطين الذين ساوموا على حقوق شعبهم العادلة والغير قابلة للتصرف وفرَّطوا بثوابته الوطنية، من قد أعطوا على الدوام مثالًا حيًّا وقل نظيره في الاستعداد للتضحية، بدمهم في البدء، ثم بحريتهم إن هم وقعوا في الأسر ولم يستشهدوا في ساح المواجهة مع المحتلين، وما ذلك منهم إلا لأجل حرية هذا الشعب وحقه في استعادة كامل وطنه بتحريره والعودة إليه.

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23768
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56431
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر420253
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55336732
حاليا يتواجد 4054 زوار  على الموقع