موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي:: إعصار إيداي: "كارثة كبرى" في موزمبيق وزيمبابوي أكثر من ألف شخص قضوا جراء الاعصار وتأثر به مئات الآلاف من سكان موزمبيق ومالاوي وزيمبابوي ::التجــديد العــربي:: تشييع مؤثر لضحايا في مجزرة المسجدَين في نيوزيلند وأستراليا "تؤنّب" أردوغان ::التجــديد العــربي:: ليفربول يعود لصدارة الدوري الإنجليزي مؤقتا بفوز ثمين على فولهام ::التجــديد العــربي:: قرعة أبطال أوروبا: مواجهة "سهلة" لليفربول وصدام إنجليزي بين توتنهام ومانشستر سيتي ::التجــديد العــربي:: جيش الإحتلال يقتل فلسطينياً بعد محاولة طعنه جنوداً قرب الخليل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يغلق المسجد الأقصى إثر مواجهات مع فلسطينيين ::التجــديد العــربي:: مصر: استشهاد 3 جنود ومقتل 46 إرهابياً في شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: ترجيح توصل «أوبك» وحلفائها إلى اتفاق خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة ::التجــديد العــربي:: مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه ::التجــديد العــربي:: روسيا تنشر صواريخ "أس-400" قرب سان بطرسبورغ ::التجــديد العــربي::

جامعة الدول العربية بين التفكيك والتطوير

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الدولة الوطنية العربية، أثبتت أنها ليست فقط عاجزة عن تحقيق التقدم وفرض نفسها ضمن معادلات النظام العالمي بل أضحت غير قادرة على حماية وجودها والتصدي لمحاولات إعادة تقسيمها.

 

ستة عقود تعتبر كافية، بكل المقاييس، لتحديد موقف حاسم وصارم من مستقبل جامعة الدول العربية، خصوصاً بعد كل هذه التداعيات التي أفرزتها موجة الثورات والانتفاضات العربية والظهور القوي للإرهاب، إضافة إلى عمق الاختراق الخارجي الدولي والإقليمي للنظام العربي الذي صاحب هذه التطورات.

ثلاثة متغيرات شديدة الأهمية والخطورة نالت كثيراً ليس فقط من مكانة جامعة الدول العربية وقدرتها على الفعل وتحقيق الأهداف، بل نالت أكثر من النظام العربي ومن الدولة الوطنية العربية. فقد أضحى النظام العربي مهدداً بدعوة التفكيك وإحلال نظم إقليمية أخرى بديلة تعكس طموحات الأطراف الدولية والإقليمية ومعها دعوة المنظمات الإرهابية التكفيرية لتأسيس «خلافة إسلامية»، وباتت الدولة الوطنية العربية مهددة بالتفتيت وإعادة التقسيم، ومواجهة دعوات فرض اتفاقية «سايكس- بيكو» جديدة.

هذه الأحداث كشفت، في مجملها، وبالذات ما يواجه العديد من الدول العربية من أزمات وعجز النظام العربي عن أي فعل إنقاذي للواقع العربي المتداعي عن خمس حقائق مهمة:

أول هذه الحقائق، أن الدولة الوطنية العربية، أثبتت أنها ليست فقط عاجزة عن تحقيق التقدم وفرض نفسها ضمن معادلات النظام العالمي كشريك في الإنتاج ومن ثم كشريك في القرار، بل أضحت غير قادرة على حماية وجودها والتصدي لمحاولات إعادة تقسيمها.

ثاني هذه الحقائق، أن هذه الدولة الوطنية لم تستطع بتحالفاتها الدولية، سواء كانت مع الغرب الرأسمالي بقيادته الأمريكية، أو مع الشرق السوفييتي السابق وما بعده، أو بتحالفاتها الإقليمية مع تركيا أو مع باكستان أو إيران، أن تحقق أهداف الاستقرار والتماسك السياسي أو تحقيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي والمكانة الإقليمية والدولية. لقد كانت هذه التحالفات أدوات للتغلغل وفرض التبعية ونهب الثروات وقضم الأراضي، وفرض الاستعلاء والاستكبار سواء كان عالمياً أو إقليمياً.

ثالث هذه الحقائق، أن مشروع «الإسلام السياسي»، بشتى تلاوينه سواء كان إخوانياً، أو كان جهادياً سلفياً تحول إلى التكفير (داعش والقاعدة وتفريعاتهما)، أو كان شيعياً طائفياً ممتد الولاء نحو طهران وولاية الفقيه، لم يحفظ للدولة الوطنية تماسكها الاجتماعي والسياسي، وكان أحد أهم أسباب وأدوات إعادة التفتيت والتقسيم وتهديد الوجود الوطني لهذه الدول، فضلاً عن أنه أخذ يهدد هويتها الحضارية القومية العربية، ويضرب نظامها العربي في العمق بطرح مشروعات الخلافة الإسلامية متباينة الرؤى.

رابع هذه الحقائق، أن العروبة والمشروع القومي العربي، هما الضمان الأهم، وربما الوحيد، لبقاء وجود الدولة الوطنية العربية ذاته، لكن العروبة، كهوية، والمشروع القومي العربي كمرتكز لن يستطيعا تحقيق ذلك من دون ربط شرط الوحدة، كأساس جوهري للمشروع، بشروط التقدم الحضاري والديمقراطية والعدالة الاجتماعية. كما أن امتلاك هذه الشروط لا يكفي أيضاً لتحقيق الأهداف دون مواجهة مصادر تغذية الدعوة التقسيمية لدولنا العربية.

هناك ثلاثة مصادر تغذي وتدفع بمخططات إعادة التقسيم والتفتيت للدول العربية وتفكيك النظام العربي وانفراطه. أول هذه المصادر هو المخططات الاستعمارية الغربية المندمجة مع المشروع الصهيوني الاستعماري الاستيطاني التي تربط بين نجاح فرض السيطرة الغربية على وطننا العربي بالإمعان في تقسيمه وتجزئته وفرض الدولة اليهودية في فلسطين كأهم أدوات ذلك التقسيم وتلك السيطرة، وهو المشروع الذي أخذ يتجدد في السنوات الأخيرة عبر مسميات متعددة ودعاوى لإطلاق الصراعات العرقية والطائفية في الدول العربية، ويعبر عن نفسه الآن بدعوة الفيدراليات في سوريا والعراق كمقدمة لتجديد مشروع إعادة التقسيم.

ثاني هذه المصادر، هو الدولة التسلطية العربية المستبدة والفاشلة والعاجزة التي أجهضت فرص التقدم وهددت التماسك الوطني والاجتماعي، وكانت أهم وسائل الانخراط العربي في التبعية للغرب، وهي التي أدت بسياساتها تلك، إلى اضمحلال قدرات الدول العربية وتحولها إلى دول فاشلة وعاجزة وقابلة للانفراط.

ثالث هذه المصادر هو تيارات الإسلام الجهادي التكفيرية، التي وجدت فرصتها سانحة مع اندلاع مشروع الثورات والانتفاضات وانقضت على حلفائها التقليديين من نظم الحكم التسلطية والمستبدة، وانطلقت لفرض مشروع «الخلافة الإسلامية» بإعطاء الأولوية لإسقاط الدول وأنظمة الحكم القائمة، وتفجير المجتمعات من الداخل بتكفيرها سعياً وراء إقامة دولة «الخلافة الإسلامية».

أما الحقيقة الرابعة فهي أن جامعة الدول العربية، باعتبارها المنظمة الإقليمية للنظام العربي باتت أمام خيار واحد هو خيار التطوير واكتساب الفعالية اللازمة لإنجاز المشروع القومي العربي الذي أضحى الخيار الوحيد لخروج الأزمة العربية من نفق التردي إلى رحابة المستقبل القادر على تحقيق الآمال.

تطوير وتفعيل دور الجامعة هو الخيار الوحيد لأن البديل هو خيار التفكيك، تفكيك النظام العربي وقبله تفتيت وإعادة تقسيم الدول العربية وليس تفكيك جامعة الدول العربية وإنهاء دورها. وهذه الحقيقة تعتبر رداً على الاتجاه الذي لا يرى أملاً يرتجى من أي إصلاح أو تطوير أو تفعيل لجامعة الدول العربية ودورها لسبب أساسي هو أنها عجزت على مدى ستة عقود كاملة من اكتساب أي صفة من صفات الفعالية.

هذه الحقائق تؤكد أن المشروع العربي أضحى هو الحل للخروج من «النفق المظلم» وتفرض صياغة استراتيجية عربية شاملة لمواجهة المخاطر التي تواجه الأمة ابتداءً من التصدي لمخططات التفتيت وإعادة تقسيم الدول العربية ومخططات تفكيك النظام العربي واستبداله بنظم أخرى بديلة سواء كانت «أمريكية- صهيونية» على غرار «الشرق الأوسط الكبير» أو «الشرق الأوسط الجديد» أو كانت سلفية تكفيرية تسعى إلى هدم الدول والمجتمعات وتكفيرها تحت دعوة إقامة «خلافة إسلامية»، وامتداداً لتحقيق الأهداف العليا للأمة في الوحدة والتقدم السياسي والاقتصادي وتحقيق العدل الاجتماعي والديمقراطية.

إنجاز وتحقيق هذه الاستراتيجية والانتقال بها من الإطار النظري إلى الإطار العملي والفعلي في حاجة إلى العديد من الآليات في مقدمتها تطوير جامعة الدول العربية وتفعيل دورها لتكون الوعاء القادر على قيادة وإنجاز تلك الاستراتيجية العربية الشاملة.

أما بالنسبة لمواجهة التحديات فإننا نعني بها قدرة الجامعة على جودة توظيف منهاجية التحدي والاستجابة، أي القدرة العالية في الاستجابة للتحديات ومواجهتها، وهذا يقودنا إلى إحدى الصفات المهمة التي يجب أن تكتسبها الجامعة للقيام بهذا الدور وهو امتلاك القدرة على التكيف، سواء في الاستجابة للمطالب والتحديات المتجددة، أو امتلاك القدرات اللازمة للقيام بالأدوار المطلوبة للتصدي للتحديات.

 

 

د. محمد السعيد ادريس

رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. محمد السعيد ادريس

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر

News image

طلبت رئيسة وزراء بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تأجيل خروج بلدها من الاتحاد (بريكست) ثلاثة أشه...

إعصار إيداي: "كارثة كبرى" في موزمبيق وزيمبابوي أكثر من ألف شخص قضوا جراء الاعصار وتأثر به مئات الآلاف من سكان موزمبيق ومالاوي وزيمبابوي

News image

قالت الأمم المتحدة إن إعصار إيداي تسبب في "كارثة كبرى" في جنوب القارة الإفريقية تأث...

تشييع مؤثر لضحايا في مجزرة المسجدَين في نيوزيلند وأستراليا "تؤنّب" أردوغان

News image

في أجواء مؤثرة، بدأ تشييع ضحايا أرداهم مسلّح أسترالي نفذ مجزرة في مسجدَين في نيو...

مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة

News image

تظاهر آلاف المحتجين في شوارع الجزائر مطالبين باستقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الحال.وكان بوت...

مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه

News image

طالب سير تيم برنرزـ لي، مخترع الإنترنت، باتخاذ إجراء دولي يحول دون "انزلاقها (شبكة الإ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أعوام قليلة جداً تفصلنا عن المستقبل

| الخميس, 21 مارس 2019

  بعد أسابيع قليلة تنعقد قمة العشرين في دورة جديدة. لم تتح لي بعد الفرصة ...

«مسيرات العودة» وقمع جماهيرها

عوني صادق

| الخميس, 21 مارس 2019

    أيام قليلة تفصلنا عن «يوم الأرض» و«مسيرة العودة» المليونية التي دعت إليها الهيئة المنظمة ...

إسرائيل.. اليمين ينافس اليمين

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 21 مارس 2019

    شهدت خريطة الأحزاب الإسرائيلية تغييرات سريعة منذ إعلان تقديم موعد انتخابات «الكنيست» الإسرائيلي الحادي ...

إرهاب وافتراء.. ضد الإسلام والمسلمين

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    نيوزيلندا Zealand New، بلاد “الماوري”، تلك الجزر المتناثرة في المحيط الهادي، التي تسَمَّى بالماورية: ...

«التفوق الأبيض»

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    إلى تيار «التفوق الأبيض» ينتمى منفذ مذبحة مدينة «كرايست شيرش» المسالمة ككل نيوزيلندا وهي ...

كيف نقرأ حادث نيوزيلندا؟

سامح فوزي

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    الحادث الإرهابي الذي حدث في نيوزيلندا بشع، حصد أرواحا بريئة ذهبت للصلاة، لم تفعل ...

أيةُ آفاقٍ للعمل العربى المشترك..؟ رؤية بين الواقع والخيال

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    ما كدْتُ أحط الرحال عائدا إلى القاهرة من الجزائر الشقيقة (وفق ما تم التطرق ...

صواريخ أرعبت تل أبيب

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    تشكل الصواريخ الفلسطينية التي أطلقت على منطقة خالية بالقرب من تل أبيب ونزل مستوطنوها ...

مسؤولية القيادات في عصر التطرّف

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    في هذا العصر، الذي نعيش فيه تطرّفاً في الأفكار، وعودة إلى «البدائية»، يتّجه أناس ...

صفحة من تاريخ الحراك الوطني الفلسطيني

عوني فرسخ

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    حين بدأت الهجرات اليهودية لفلسطين سنة 1882 كانت الفجوة الحضارية واسعة بين الصهاينة ذوي ...

مأزق الـ «بريكست»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 20 مارس 2019

    انتقلت الكرة من ملعب لندن إلى ملعب بروكسل بعد منح البرلمان البريطاني موافقته لحكومة ...

هل الانتفاضة قادمة إلى الولايات المتحدة؟

د. زياد حافظ

| الثلاثاء, 19 مارس 2019

    أفرزت الانتخابات النصفية في الكونغرس الأميركي توجّهات جديدة لدى عدد من النوّاب الجدد تهدّد ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7426
mod_vvisit_counterالبارحة27099
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع126306
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي253214
mod_vvisit_counterهذا الشهر706596
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66136677
حاليا يتواجد 2730 زوار  على الموقع