موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

عن «الشعبية» وأزمتها مع الرئاسة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كثر الحديث في السنوات الأخيرة عن المال وتدخله في السياسة، وعن كونه عامل فساد وإفساد للحياة السياسية للمجتمعات بعامة. وقد أظهرت الوثائق التي تم تسريبها أو الكشف عنها مؤخراً،

أنه يكاد لا يوجد في العالم نظام سياسي، أو منظمة سياسية، أو حكام لم يفسدهم المال، أو لا يقعون تحت سلطته المفسدة. لكن عندما يصل الأمر إلى الثورات وحركات التحرر الوطنية، عندها يكون الملح قد فسد، والوضع الفلسطيني مثال واضح فاضح يؤكد صحة الزعم السابق. فالثورة الفلسطينية المعاصرة التي انطلقت في مطلع 1965، بدأ تخليها عن معظم مبادئها عندما قبلت أن تعتمد على أموال الخارج، وقبل أن تقبل (اتفاق أوسلو) والتنازلات التي قدمتها له، بل يمكن القول إن (اتفاق أوسلو) لم يكن إلا إحدى نتائج قبول ذلك المال باسم (مساعدة الثورة)، عربيا في البداية ثم دولياً بعد ذلك، إذ إن «المساعدة» الوحيدة التي قدمها المال كانت في إطار «إقناع» قيادات الثورة بالتنازل عما تنازلت عنه.

 

أزمة الجبهتين، الشعبية والديمقراطية، الأخيرة مع السلطة الفلسطينية تشرح ذلك بوضوح. ولن أتوقف عند مواقف الجبهة الديمقراطية، فهذه كانت عراب «برنامج النقاط العشر»، وصارت «المنظر الإيديولوجي» لبرنامج حركة «فتح»، وكلها كانت مقدمات لما أصبح (اتفاق أوسلو). وقد كانت «الشعبية» مستهدفة دائما لأنها كانت تمثل الحاضنة الحقيقية للموقف الوطني المتقدم والمتمسك بهدف تحرير فلسطين عبر الكفاح المسلح. وقد جاء الاستهداف من اليمين واليسار، من «فتح» و«الديمقراطية»، ما أنتج في النهاية «تيارا» داخل «الشعبية» عرف في البداية ﺑ«التيار العرفاتي»، التقت مواقفه مع «برنامج أوسلو»، وكان سبباً لإرباك «الجبهة» وجعل مواقفها تراوح بين صعود وهبوط. وللأسف لم يستطع وجود تيار أكثر تمسكا بالمنطلقات بقيادة جورج حبش وأبو علي مصطفى وأحمد سعدات وأبو أحمد فؤاد وصابر محي الدين وليلى خالد، أن يمنع تلك المراوحة في المواقف بعد توقيع (اتفاق أوسلو).

وكان للاجتياح «الإسرائيلي» للبنان وترحيل المقاومة الفلسطينية منه، نتيجة خطيرة تمثلت في تحويل مقاتلي الثورة إلى جيش من العاطلين بحاجة إلى من يصرف عليه ويقيم أوده، فبرزت أهمية المال كما لم تبرز من قبل، وهي التي كانت في غاية الأهمية منذ ما بعد 1968 على وجه التحديد، حيث صار معروفا أن من يملك «المال والأجهزة الأمنية» يتحكم في القرار الفلسطيني. وبعد أوسلو وإنشاء السلطة الفلسطينية، واغتيال ياسر عرفات، آل «السلاحان» للرئيس محمود عباس، الذي ألغى من الناحية العملية منظمة التحرير وكل المؤسسات التابعة لها، المجلس الوطني والمجلس المركزي، والمجلس التشريعي، وجعل منها أشكالاً فارغة من المضمون ولا تزيد عن «ختم» يوضع على قرارات الرئاسة إن لزم الأمر، أو تجاهله عند اللزوم.

في الإطار السياسي العام، لم توافق الجبهة الشعبية على (اتفاق أوسلو)، لكنها اتبعت سياسة تسايره تحت شعارين: «الوحدة الوطنية» و«المشاركة في المنظمات الشعبية». ولم تزد النتيجة، عن بيانات الشجب والتنديد في معظم الحالات لتذكر الناس بمواقفها القديمة، التي لم تعد تجد ترجمة لها إلا ما ندر وقل . والمقابل حصتها من الصندوق القومي التي صارت تمنع عنها كلما صدر عنها موقف لا ترضى عنه رئاسة السلطة. ومن حيث المبدأ والقانون، ليست أموال الصندوق القومي ملكاً لرئيس السلطة أو غيره، وليس من صلاحياته المنح أو المنع، لكنها فعلياً بين يديه وتحت تصرفه، وهي كما يقال دائماً أموال الشعب الفلسطيني، لكنها في الواقع صارت «ثمن القضية الوطنية» التي تم التنازل عنها، بعد أن أصبحت الوظائف والحصص هي الأهم، حتى حركة «حماس» التي ليست حتى الآن ضمن المنظمات المنضوية تحت مظلة منظمة التحرير، أصبحت تتعامل مع الموضوع بالمفهوم نفسه، وقد اعترفت أكثر من مرة أن إحدى العقبات الرئيسية في طريق «المصالحة» تمثلت في موضوع الموظفين ورواتبهم في غزة.

آخر أخبار «الأزمة» بين «الشعبية» والرئاسة، تحدثت عن اتصالات جارية عبر الوسطاء لتحقيق الصلح، ولإعادة المياه إلى مجاريها، أما الموقف المنتظر من الجبهة الشعبية، فهو العودة إلى تاريخها الذي تتفاخر به، ومعها قطاعات واسعة من الشعب الفلسطيني، هو الانسحاب نهائياً من منظمة التحرير، وإحياء مواقفها الوطنية التي بفضلها كانت «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين».

والأمل كبير أن تكون الأزمة الحالية مناسبة لتعيد قيادة الجبهة الشعبية النظر في مواقفها الحالية، من أجل عودة حقيقية إلى الأصول.

***

awni.sadiq@hotmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29198
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع102120
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر465942
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55382421
حاليا يتواجد 5122 زوار  على الموقع