موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

إسرائيل وتسويق الدور الإقليمي!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


مع استمرار الاضطرابات والتحولات في الشرق الأوسط، وحالة عدم اليقين وصعوبة التنبؤ بتأثيراتها على المنطقة، تسعى الدولة الصهيونية لمحاولة استغلال الاضطرابات والتحولات لمصلحتها، فضلاً عن محاولات الصيد في الماء العكر،

واللعب على التناقضات والتخوفات المتعاظمة منذ سنوات في المنطقة، لتثبت للمجتمع الدولي أن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ليس جوهر صراعات منطقة الشرق الأوسط، مثلما أنه ليس مصدر عدم الاستقرار في المنطقة، وبالتالي دحض حقيقة أن حل هذا الصراع من شأنه العمل على تعزيز الاستقرار الإقليمي، الأمر الذي يضعف الصورة الواقعية للدولة الصهيونية كدولة احتلال ترفض «التسوية»!

 

واليوم، يتصاعد الصراع على امتداد الإقليم الشرق أوسطي، وتكثر المشاريع، بعضها يتوافق مع البعض الآخر، وبعضها الآخر يتعارض كلياً. مشروع أميركي، وآخر روسي، وثالث إيراني، ورابع تركي.. يتحالف هذا مع ذاك ويسعى لإسقاط غيره. كلها مغلفة بالصراع على النفوذ بين الدول الإقليمية الكبرى. وهناك خلاف بين المملكة العربية السعودية (الدولة السنية التي تحاول خلق مشروع عربي إسلامي) من جهة، وبين إيران الساعية - ما وسعها الجهد- لتمثيل الشيعة في العالم الإسلامي. وقد أضحت هذه المشاريع الدولية والإقليمية بمثابة حروب وقودها الطائفية والعصبية المذهبية. هذا، وقد تفاقم الوضع بعد تخلي الولايات المتحدة الأميركية عن دعم الدول العربية المعتدلة، وظهور قوى إقليمية على رأسها إيران وتركيا تحاولان فرض سياستيهما على المنطقة، وبخاصة بعد أن رأت الدولة الصهيونية فرصتها في أخذ دورها المأمول صهيونياً، بذريعة أن إيران هي العدو الأول لإسرائيل الساعية لإبادتها، «حالمة» بإنشاء قوة راعية لبعض الأطراف، بحيث تصبح هي زعيمة هذا المعسكر!

إذن، تسعى الدولة الصهيونية إلى توسيع نفوذها، مرتكزة على تصوير الواقع بأنه قتال بين السنة والشيعة، وأن مصلحتها مشتركة مع هذا المعسكر أو ذاك! فهي مثلاً قد حددت مصالحها الاستراتيجية إزاء الأزمة السورية في خطوط حمراء تراعي مصالحها، ومنها بالأساس منع سقوط أي نوع من الأسلحة البيولوجية والكيميائية في أيدي عناصر متطرفة، أو في أيدى «حزب الله» أو إيران، واستمرار الهدوء عبر حدودها الشمالية. ولعل الأمر الملح بالنسبة لإسرائيل سورياً هو العلاقات السورية الإيرانية، فهي ترى في استمرار هذه العلاقة قوةً لإيران، وفي انقطاعها ضربة لها ولنفوذها في المنطقة. كذلك، ومع رفع الحظر عن إيران، يسوِّق قادة الدولة الصهيونية لما يسمونه «شراكة كاملة» مع «المعسكر السني» بدواعي «المصلحة المشتركة» في المواجهة مع إيران (العدو المشترك) في المنطقة! وفي هذا السياق، تحدث وزير «الحرب» (موشيه يعلون) عن التقارب المزعوم، خلال مؤتمر معهد أبحاث الأمن القومي في تل أبيب، واعتبر أن المعسكر الأكثر أهمية هو المعسكر السني، وأن «لإسرائيل مصالح مشتركة عديدة مع هذا المعسكر، وهذا هو الأمر الأهم لتأسيس علاقات بين الجانبين في الوقت الحالي، أكثر من السلام وأكثر من الاتفاقات والاحتفالات. هذا المعسكر محبط كثيراً من الخيار الأميركي في رؤية إيران لاعباً رائداً في المنطقة».

أما رئيس أركان جيش الاحتلال «غادي أيزنكوت»، فإنه يعزف على أوتار مشابهة تقريباً، ذلك أن «الوضع في الشرق الأوسط يخلق فرصاً أمامنا، وأنه كلما تعمقت الأزمة بين إيران والسعودية، فإن إسرائيل تتقرب من السنّة أكثر فأكثر. وهذا التقارب سيرقى إلى مرحلة أعلى بعد رفع العقوبات عن إيران، وقد يتحول إلى شراكة حقيقية». بل إن بنيامين نتنياهو غاص في أحلام التمني، معتبراً أن «ثمة تغييراً دراماتيكياً في العلاقات الخارجية لإسرائيل، في المدة الأخيرة، بينها وبين جيرانها العرب الذين يرون فيها حليفاً، وليس تهديداً»(!)، داعياً مسؤولين في الاتحاد الأوروبي إلى «أن يظهروا لإسرائيل الفهم نفسه الذي يُظهره لها جيرانها العرب الذين كانوا هم الأعداء التقليديين للدولة اليهودية»!

ومن الواضح أن الدولة الصهيونية نجحت إلى حد ما في تهميش الملف الفلسطيني، وتتمنى - ما وسعها التمني- إقامة تطبيع سياسي وأمني مع أطراف عربية، بحيث يجعل منها ذلك قوة إقليمية ودولية كبرى، تكون قادرة على فرض هيمنتها الأمنية والسياسية والاقتصادية على المنطقة.

لكن في سياق التفاؤل الذي لابد أن نعيشه، نتساءل: هل هناك إمكانية لقيام مشروع عربي، نعيد على أساسه ترتيب أوراق المنطقة، ويكون مشروعنا الذي يقف في وجه المشاريع الأخرى، وعلى رأسها بالطبع «المشروع الإسرائيلي»؟!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

استذكار باريس: لماذا يغيب العرب؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    على الرغم من ثقل الأحداث في قطاع غزة والعدوان «الإسرائيلي» المفتوح، فلا يمكن لكاتب ...

بين الليبرالية والرأسمالية

د. حسن حنفي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    يتساءل المفكر والمتابع السياسي لتجارب بعض الدول: أيهما أسبق تاريخياً، الليبرالية أم الرأسمالية؟ وأيهما ...

خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة

عدنان الصباح

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    لا وجود لقيمة دون ناسها وبالتالي فلا يجوز لعن القيمة دون لعن ناسها كان ...

الأمة بين الجمود وضرورات التجديد

د. قيس النوري

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    النزوع نحو التطور جوهر وأساس الفكر الإنساني، فغياب العقل الباحث عن الأفضل يبقي الإنسان ...

غداً في غزةَ الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    إنها الجمعة الرابعة والثلاثين لمسيرة العودة الوطنية الفلسطينية الكبرى، التي انطلقت جمعتها الأولى المدوية ...

طموحات أوروبا في أن تكون قطباً عالمياً

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    قضى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أسبوعاً يتجول في ساحات المعارك في شمال بلاده بمحاذاة ...

هُويّات متأزّمة للأميركيين العرب

د. صبحي غندور

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    الأميركيون كلّهم من أصول إثنية وعرقية، تشمل معظم بلدان العالم، ولذلك، تسمع عن «الأميركيين ...

أي «تهدئة» يريدها نتنياهو؟

عوني صادق

| الخميس, 15 نوفمبر 2018

    محاولة الاختطاف التي نفذتها وحدة خاصة من قوات الاحتلال شرق خان يونس، مساء الأحد ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24059
mod_vvisit_counterالبارحة56981
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24059
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر844019
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60627993
حاليا يتواجد 3495 زوار  على الموقع