موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

الفلسطيني المنزرع في تراب وطنه

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ليست الآلة الدعائية الإعلامية الصهيونية وحدها هي التي تروج بأن أغلب الفلسطينيين باعوا أرضهم لليهود، وخرجوا منها طواعية أو امتثالا لتعليمات قادتهم العرب أو ليؤسسوا تجارة أو استثماراً في دولة أخرى نزحوا إليها.

فهناك بعض العرب وغيرهم ممن تأثروا بهذه الدعاية، وبالتالي جاءت أصوات التشكيك في الفلسطينيين وفي عدالة القضية الفلسطينية من طرف ذلك البعض على شكل صدى للدعايات الصهيونية. والأدلة على عدم خروج الفلسطينيين من أرضهم بمحض إرادتهم، أو بإعلانات من الدول العربية، أدلة عديدة، تعززها وثائق ودراسات تنفي مثل هذه التخرصات! هذا رغم ما اقترفته العصابات الصهيونية التي طردت عام 1948 أهالي 530 مدينة وبلدة في فلسطين، بالإضافة إلى أهالي 662 ضيعة وقرية صغيرة. وهذه كانت أكبر عملية تطهير عرقي مخطط لها في التاريخ الحديث.

 

أول حقائق الإنزراع الفلسطيني، وقد سجلها «المؤرخون الإسرائيليون الجدد» من واقع الوثائق الصهيونية نفسها، حيث أكدوا أن «89% من القرى طرد أهلها بأعمال عسكرية صهيونية مباشرة، وأن 10% من القرى طرد أهلها بسبب الحرب النفسية، و1% من القرى فقط تركوا ديارهم طوعاً».

وطالما نحن نتحدث عن الماضي، فإن جزءاً كبيراً ممن غادروا فلسطين خلال نكبة 1948 لم يخرجوا، كما تروج الدعاية الصهيونية، بسبب نداءات من القادة العرب، بل بأمل أن الجيوش العربية الثمانية يومئذ قادرة على تحرير الأرض المحتلة من قبل الجماعات الصهيونية، بمعنى أنهم خرجوا مؤقتاً من أرض المعارك التي ستشهد الانتصارات المأمولة بل المفروغ منها للجيوش العربية من جهة، وأساساً نتيجة الخطط العسكرية والمجازر التي ارتكبتها العصابات العسكرية الصهيونية والتي أكدتها الوثائق الإسرائيلية اللاحقة من جهة ثانية.

ثانياً: وفي السياق ذاته، أكد انزراع فلسطينيي 1948 في أرضهم انتماءَهم للوطن وللنسيج الفلسطيني العام، فهم قاوموا ويقاومون بما تيسر لهم من قوة. ولقد تأكد دورهم وتأثيرهم اللذين لا ينكرهما أحد، بعد أن أدركوا بفطرتهم ووعيهم وتجربتهم، حقيقة المثل الشعبي القائل «الحجر في مطرحه.. قنطار»، خاصة بعد أن رأوا بأم أعينهم أن من أجبر على الرحيل عن أرضه من الفلسطينيين خسر الكثير مقارنة مع من بقي، رغم معاناتهم جراء العنصرية وسياسة «الآبارتايد» والتطهير العرقي الذي تنتهجه إسرائيل منذ 1948.

ثالثاً: أثبت فلسطينيو الأراضي المحتلة 1967 و1948، والذين يعانون من الجرائم الصهيونية، أنهم متمسكون بالأرض، لذلك نلاحظ أن عددهم على أرضهم في ازدياد. بل ها هو الجيل الجديد منهم، والذي راهن الإسرائيليون على أن «ينسى أو ييأس»، يجسد مقاومة من نوع جديد رسخت «هبّة» تروع الإسرائيليين، إذ أضحى شباب هذا الجيل قادرين على السعي لإيجاد ميزان متبادل للرعب في وجه الممارسات الاحتلالية الإسرائيلية. وقد تحقق هذا الصمود رغم استمرار الحروب والقتل والاضطهاد والتجويع والحصار، سواء في الضفة الغربية أو في قطاع غزة، حتى بات تمسك الشعب وصموده على أرضه معبراً عن نتاج تجربة شعبية تستخلص عبرة تجربة نكبة 48 وحكمة صمود الأهل في «الداخل الفلسطيني»، والتي أسست للحض على الثبات وعدم ترك الأرض مهما كانت التضحيات والظروف.

رابعاً: ومن عوامل الصمود الجواب عن السؤال: إلى أين يخرج الفلسطيني؟! فلا مكان يذهب إليه اليوم. فالدول العربية المحيطة لا تريد للفلسطيني أن يرحل عن أرضه أو أن يشكل برحيله تهديداً لأمنها الوطني ونسيجها السياسي الاجتماعي. فالفلسطيني في مصر يحتاج لتصريح نادر الصدور للدخول أو الخروج، ولبنان فيه ما فيه وبخاصة تجاه المخيمات وأهلها، فيما سوريا باتت مكاناً للمجازر مع تعذر إمكانية العيش فيها. وإذ يحتاج الفلسطيني إلى تصريح لدخول الأردن كي يتم ضبط الحركة حفاظاً على أمن الضفتين، يعيش الفلسطينيون في دول الخليج في حالة قلق على وجودهم. وعليه، فلا خيار للفلسطيني سوى الحفاظ على وطنه والمحافظة على أواصره القانونية معها.

خامساً: في ضوء «الربيع العربي» وما تعرض له من انتكاسة أدت إلى القتل وترسيخ الفوضى، فإن مَن يغادر بلده العربي مولود ومن لا يغادره مفقود. بل إن مآسي النزوح من الأقطار العربية تعيدنا بالذاكرة إلى آلام مغادرة الوطن عام 1948، حتى بات يمكن القول إن من بقي على أرضه حاله أفضل. وكثير من الفلسطينيين الذين غادروا الوطن عام 1948، تعرضوا للمذابح ولإعادة التهجير، خلال الحروب الأهلية في كل من لبنان والعراق وسوريا، ويعيش كثير منهم اليوم في مخيمات جديدة على الحدود العربية.. وفي بلدان أميركا اللاتينية!

سادساً: التمسك بحق العودة المقدس؛ حق الفلسطيني الذي طرد أو خرج من موطنه لأي سبب عام 1948/ 1949، في العودة إلى الديار والأرض، والبيت الذي كان يعيش فيه قبل 1948، أسقط الرهان الإسرائيلي: «الكبار يموتون والصغار ينسون».. ولهذا ما زال الفلسطيني متمسكاً بحقه في العودة وما زال منتظراً منذ 68 عاماً، التفكير الفلسطيني العام، إذن ليس في اتجاه مغادرة الوطن، وإنما في اتجاه العودة إليه.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4964
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77886
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر441708
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55358187
حاليا يتواجد 3387 زوار  على الموقع