موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الأستاذ والجنرال

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عندما شرع فى كتابة خطاب تنحى الرئيس «جمال عبدالناصر» فى يونيو (١٩٦٧) لم يكن قد استقر تفكيره على وصف الهزيمة العسكرية بـ«النكسة».

 

سألته: «كيف طرأ التعبير إلى ذهنك فى تلك اللحظة القاسية؟».

 

أجاب ببساطة متناهية: «لست أدرى».

لم يكن هناك وقت يسمح بالتفكير والتدبر، ولا أعصاب تحتمل البحث فى المصطلحات والتعبيرات.

كان كل شىء يقارب الانهيار، فالأحلام الكبرى تقوضت فى صحراء سيناء، ومشروع يوليو يوشك أن ينزوى و«عبدالناصر» بدا مستعدا أن يتحمل «المسئولية كاملة» لا قسطه من المسئولية، بحسب النص الأصلى الذى عدله بخط يده.

لم يكن «عبدالناصر» يناور بـ«التنحى»، ففى اعتقاده أن النظم التى تعجز عن حماية حدودها تفقد شرعيتها، بحسب شهادة الأستاذ «محمد حسنين هيكل» الذى حاوره منفردا فى ذلك اليوم الطويل.

سألته مجددا: «ألا يمكن أن تكون قد تأثرت بما ورد فى الميثاق الوطنى الذى صغته وفق الاستخلاصات الأخيرة للمؤتمر الوطنى للقوى الشعبية مطلع الستينيات عن نكسة ثورة ١٩١٩».

أجاب بلا تردد: «لا».

«جلست هنا وحيدا»، مشيرا إلى ركن يواجه مكتبه على نيل الجيزة.

«أخطر ما كنت أخشاه أن يخيم اليأس على مصر من أن تعود إلى ميادين القتال وأن تستبد روح الهزيمة بالإرادة العامة للمصريين».

رغم كل الحملات الممنهجة على تعبير «النكسة» فإنه كان لازما لتأكيد إرادة القتال من جديد، وأنه يمكن تصحيح الأسباب التى أدت إلى الهزيمة العسكرية، و«إزالة آثار العدوان»، بحسب التعبير الشهير.

‫«‬النكسة» وضع مؤقت و«الهزيمة» استسلام نهائى.‬‬

وقد أسعفته ثقافته العسكرية واتساع نظرته السياسية فى نحت أكثر التعبيرات إلهاما لتجاوز الهزيمة.

نفس النظرة الاستراتيجية تبناها الفريق أول «عبدالمنعم رياض»، الذى صعد عقب النكسة إلى موقع رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية، استنادا إلى تجارب شعوب أخرى تعرضت لهزائم فادحة لكن روحها العامة لم تنكسر وأعلنت المقاومة مجددا.

كان صعود «رياض» تعبيرا عن ضرورات إسناد المناصب العسكرية الكبرى للكفاءات القادرة على تحمل مسئولية القتال.

وضع «عبدالناصر» ثقته فى رجلين هما الفريق أول «محمد فوزى» قائدا عاما، برهان أن شخصيته الحازمة تعيد الانضباط المفقود إلى القوات المسلحة وتساعد فى إعادة بنائها على أسس حديثة، والفريق «عبدالمنعم رياض» برهان آخر على كفاءته فى التخطيط العسكرى والقيادة الميدانية للقوات المحاربة.

بيقين فإن «هيكل» كان الأكثر حماسا لوضع «رياض» فى هذا الموقع العسكرى القيادى، وربما زكى اسمه لدى الرئيس فى لحظات الاختيار الصعبة.

بتقدير «رياض» فإن جولة جديدة من الحرب فى سيناء محتمة لاعتبارين لا يمكن تجاهلهما.

الأول: استعادة الأراضى المحتلة فى سيناء بقوة السلاح، وذلك هو نص تكليفه برئاسة أركان حرب القوات المسلحة.. والثانى: استعادة الثقة فى النفس وضمان سلامة المجتمع بالنظر إلى مستقبله، وذلك موضوع نقاش مستفيض أجراه مع «عبدالناصر».

بكلمات قاطعة فى معانيها ومباشرة فى رسائلها: «أرجوك يا سيادة الرئيس ألا تقبل عودة سيناء بلا قتال حتى لو عرضوا عليك الانسحاب الكامل منها بلا قيد أو شرط».

فـ«عودة سيناء بلا قتال تفضى إلى انهيارات اجتماعية وأخلاقية وخسارة أى قضية فى المستقبل».

«لا مستقبل لشعب يتعرض لاحتلال أراضيه ثم لا ينهض لحمل السلاح مستعدا لدفع فواتير الدم».

بعض أسباب الانهيارات الأخلاقية فى بنية المجتمع المصرى بعد حرب أكتوبر تعود إلى أن الذين حصدوا غنائمها لم يكونوا هم الذين عبروا الجسور فوق القناة.

بحسب شهادة لـ«هيكل» كتبتها فى حياته وراجع نصوصها بنفسه، فإن ما يميز «رياض» عن غيره أنه «ينظر إلى بعيد».

‫«‬كضابط مدفعية فهو يقصف ما لا يرى، وذلك يستدعى أن تكون حساباته للمسافات صحيحة ومعرفته بالمواقع مؤكدة».‬‬

‫«‬المساحات أمامه متسعة داخلة فى الكون، والسماء تنطبق على الأرض، والمدافع التى تقصف ما تستطيع أن تصل إليه، والصواريخ التى تجتاز حدودا وبلدانا حتى تصل إلى مواقعها، دعته إلى إدراك أهمية الجغرافيا وخرائطها».‬‬

‫«بحكم ثقافته واطلاعه، وهو قارئ تاريخ مهتم ومدقق، فإن الصلة بين التاريخ والجغرافيا حاضرة فى حواراته».‬‬‬

«عرفت عبدالمنعم رياض لأول مرة عن طريق خاله حسن صبرى الخولى، الممثل الشخصى لجمال عبدالناصر، وكان إعجابه بزعيم يوليو ظاهرا فى كلماته وإيماءاته، يؤيد تجربته ومقتنع بها ويشاركه الأفكار ذاتها، وإن أردت أن تستخدم المصطلحات السياسية الحالية فإنه ناصرى».‬

«ثم رأيته مرة أخرى فى سكرتارية مؤتمر القمة الأول فى يناير ١٩٦٤، لمحته مرات فى مكتب عبدالحكيم عامر قبل أن أعرفه عن قرب وأحاوره طويلا فى الاستراتيجية والأمن القومى ومستقبل الصراع العربى ــ الإسرائيلى وتصوراته عما بعد حرب الاستنزاف وإعداد القوات المسلحة لخوض حرب تحرير أراضيها المحتلة فى سيناء».‬

«كان رياض هو الرجل الذى توصل إلى أنه إذ لم يكن بوسع قواتنا مجاراة إسرائيل فى قدرة سلاحها الجوى فإن بمقدورها إلغاء أثره وفارق تفوقه اعتمادا على الدفاع الجوى وشبكة صواريخ متقدمة، وهو الرجل الذى وضع الخطوط الرئيسية لخطة عبور قناة السويس وتحرير سيناء التى طورها الفريق سعد الدين الشاذلى فى حرب أكتوبر».‬

عندما استشهد على جبهات القتال فى مارس من عام (١٩٦٩) خرجت الملايين تودعه فى ميدان التحرير، ربما لم تسمع اسمه من قبل لكن معنى استشهاد رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية على جبهة القتال الأمامية كان محزنا وملهما فى الوقت نفسه، أعاد للمصريين ثقتهم فى قواتهم المسلحة وقدرتها على تحرير الأراضى المحتلة.

أخذوا يهتفون من قلوبهم: «رياض مامتش والحرب لسه مانتهتش».

فى تلك الأيام أنشد الشاعر السورى الكبير «نزار قبانى» باندفاعاته التى تمس خلل الأداءات العامة:

«الخطوة الأولى إلى تحريرنا.. أنت بها بدأت يا أيها الغارق فى دمائه جميعهم كذبوا وأنت قد صدقت».

لم يكن بوسع الأستاذ «هيكل» حتى أيامه الأخيرة إخفاء مشاعره الإنسانية العميقة لكل ما مثله «رياض» فى سيرة حياته.

كلما تذكر حوارا معه أو ذكر اسمه فى سياق عام ينظر أمامه كأنه يطل فى مرآة الماضى بشىء من الحزن.

لحسن حظ الذاكرة الوطنية أن الأستاذ «هيكل» هو الذى تولى رواية قصة قائد عسكرى استثنائى يوصف عن حق بـ«الجنرال الذهبى».

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18938
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع282663
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر646485
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55562964
حاليا يتواجد 2375 زوار  على الموقع