موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

عاد «الربيع» ليدقَّ الأبواب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لا مبالغة كبيرة في قناعة بعض المفكّرين والقادة السياسيين من أن «الربيع» السياسي عائد ليدق أبواب مجتمعات عديدة، منها مجتمعات سبق لها أن فتحت له أبوابها ، تعرّض بعضها لأهوال شتى حين جرت فيها محاولات شرسة لوأد هذا «الربيع». فشلت محاولات الوأد في عدد من المجتمعات، وبخاصة في تلك التي استنفرت القوى غير الملموسة لتلعب دور التحدي والتصدي. وفي مجتمعات أخرى تسبّبت محاولات الوأد في خراب ودمار شاملين لكل الأطراف، لم ينجُ ثائر أو عدو للثورة.

 

أكاد أراه وأسمعه وهو يدق أبواب العراق مقترباً من تركيا ومتأهباً ليعاود الكَرّة في اليمن. أراه غير بعيد عن حدود الجزائر والمغرب، وأراه في صور متردّدة وربما أقل وضوحاً يعبر الحدود في دولة أو أكثر من دول شرق ووسط أوروبا. نراه، أنا وغيري، يتقدّم في الصين متبنياً شعارات مختلفة وأساليب متباينة. ولكننا نراه بكل الوضوح الممكن يدق أبواب دول أميركا الوسطى وبخاصة غواتيمالا وهندوراس والسلفادور.

جاءت فترة في أميركا الوسطى كان من الممكن أن تسبقها مرحلة نمو سياسي واجتماعي ينقل مجتمعات هذه الدول إلى الاستقرار والرخاء. في تلك الفترة بدت شعوب أميركا الوسطى جاهزة للتخلص من هيمنة الشركات الأميركية وعملائها من السياسيين المحليين وإقامة ديموقراطية معقولة وأنظمة حكم تضمن حداً مناسباً من العدالة والسلام الاجتماعي. كانت الأجواء وقتها تشبه إلى حد ما الأجواء التي صاحبت انطلاق ثورات «الربيع العربي». حدث في الحالتين ان تحركت قوى دولية وإقليمية وقوى داخلية وتحالفت لوأد الثورة وهي ما تزال في شهورها وسنواتها المبكرة. هناك في أميركا الوسطى تعرّضت الدول إلى ما تعرضت له بعض مجتمعات «الربيع العربي» بسبب إجراءات ومحاولات وأد الثورة، هنا وهناك حلّت الفوضى وهيمن العنف وتدافع الكل لقتل الكل. تهاوت مؤسسات وخرجت من رحمها قبل انفراطها عصابات جريمة يقودها في بعض الحالات رجال من داخل مؤسسات الجيش والأمن. انتشرت هذه العصابات لتنشر خلال انتشارها الارتباك. أخضعت الشعوب للابتزاز، فهاجر من هاجر واستسلم لقدره مَن استسلم.

وسط هذه الفوضى التي خلقتها الأعمال المعادية للثورات، نشبت في بعض دول أميركا الوسطى حروب أهلية. بعض هذه الحروب استمر عقوداً أعقبتها هيمنة عصابات الجريمة وتخللتها هجرات واسعة في اتجاه المكسيك وبيليز وكوستاريكا في الطريق إلى الولايات المتحدة، الدولة الأعظم التي ساهمت بالقسط الأوفر من تكاليف حروب وأد الثورات منذ لحظة انطلاقها. نشبت في السلفادور حرب عنقودية دارت بين الحكومات العسكرية المتعاقبة وجماعات الثورة وامتدت من العام 1979 إلى العام 1992، سقط خلالها خمسة وسبعون ألف قتيل. وفي غواتيمالا نشبت حرب أهلية أخرى استمرت من العام 1960 إلى العام 1996 سقط خلالها أكثر من مئتي ألف قتيل. الاستثناء في هذه الثلاثية كان من نصيب هندوراس التي لم تنشب فيها حرب أهلية، فقد استخدمتها أطراف في حروب أخرى مسرحاً لها. استخدمتها مثلاً أطراف الحرب الأهلية الدائرة في نيكاراغوا. قام الأميركيون بتخصيص غابات هندوراس لتدريب قوات «الكونترا» المكلفة والمموّلة أميركياً للقضاء على الثورة التي كانت قد انطلقت فعلاً تحت اسم «الساندينيستا» ووصلت إلى مقاعد الحكم، وجرى إسقاطها ثم عادت بالانتخابات الحرة.

يغيب عنا أحياناً ان الولايات المتحدة تعاني بشكل ما من تداعيات تدهور الاستقرار وتصاعد الفوضى في دول أميركا الوسطى، تماماً كما تعاني الآن بعض دول أوروبا من تداعيات محاولات وأد ثورات «الربيع العربي» في الشرق الأوسط. إذ دخل أميركا خلال العامين الأخيرين ما يزيد عن مئة ألف طفل هارب من سوء الأحوال المعيشية وعمليات الابتزاز واختطاف الأطفال التي تمارسها عصابات الجريمة في دول أميركا الوسطى، ويعيش في أميركا حالياً ما يقارب ثلاثة ملايين مهاجر من القارة الجنوبية دخلوا عن طريق المكسيك.

تكاد تُجمع الدراسات المتخصصة على أن أحد أهم أسباب الهجرة من دول أميركا الوسطى إلى جانب الفقر المتفاقم هو الفشل في إصلاح أجهزة الشرطة والجيش المعبأة والمدربة لغرض واحد، هو مطاردة الثوريين والقضاء أولاً بأول على المعارضة السياسية السلمية. جرت محاولات شكلية وغير مهمة لإصلاح هذه الأجهزة قبل أن تكتشف الأمم المتحدة والمنظمات الدولية التي حاولت تنفيذ برامج إصلاحية هناك، أن أجهزة الأمن كافة جرى اختراقها من جانب عصابات الجريمة المنظمة خلال مرحلة وأد الثورات، خصوصاً في سنوات الحروب الأهلية، حتى أنه بات من الصعب في بعض دول أميركا الوسطى وربما المكسيك أيضاً الفصل بين قوات الأمن المحلية وفرق الموت التي تشكلها العصابات. في مثل هذه الأحوال يصعب تصور إمكان استعادة هيبة الدولة وإعادة الاستقرار إلى تلك المجتمعات من دون ثورة سياسية واجتماعية شاملة.

يرتكب المتخصصون الأميركيون في شؤون أميركا الجنوبية خطأ جسيماً حين يركّزون اهتمامهم على أميركا الوسطى ومستقبل الاستقرار فيها على حساب الاهتمام بدول أخرى في جنوب القارة. أفهم أولوية الاهتمام بأميركا الوسطى لأسباب تتعلّق بالهجرة الكاسحة التي صارت تؤثر فعلياً في اتجاهات الفكر السياسي الأميركي، كما يظهر بوضوح في تفاصيل الحملة الانتخابية للرئاسة وفي التصعيد المتعمَد من جانب جهات عديدة للحملات العنصرية ضد المهاجرين والمنحدرين من أصول غير بيضاء. لكني أفهم أيضاً أن تراجع الاهتمام الأميركي بدول ومجتمعات في أميركا الجنوبية صار يعقّد المشكلات في العلاقات بين الولايات المتحدة ومختلف دول أميركا اللاتينية، مثلما هو حادث في العلاقات الأميركية ـ الأوروبية، وحادث أيضاً بوضوح شديد في العلاقات بين أميركا ودول عربية عديدة، وأحد أهم أسبابها تراجع اهتمام أميركا بأوروبا والشرق الأوسط لحساب اهتمام أميركي أكبر بالشرق الآسيوي. يبدو لي، من بعيد، أن عودة النيو ليبرالية إلى توحّشها السابق في أميركا الجنوبية بدعم من قوى عديدة في الولايات المتحدة، صار يهدّد بإعادة الساعة إلى الوراء في عدد من دول القارة. بمعنى آخر، هناك في القارة الجنوبية مَن يعتقد أن قوى اجتماعية معينة عادت تزحف مخترقة صفوف قوى الأمن الداخلي والجيش في بعض دول القارة، في سعي لإعادة تشكيل التحالف المقيت بين قوى المال وقوى الأمن، وهو التحالف الذي هيمن طويلاً على الحكم في القارة، وبسببه انطلقت الحركات الإصلاحية التي هي الآن في مهب ريح عاتية قد تودي بالإنجازات الكبرى التي تحققت في مرحلة الانتقال إلى الديموقراطية في القارة اللاتينية.

نسائم «الربيع» عادت تدق أبواب مجتمعات عديدة في شتى أنحاء العالم. أكاد ألمح استعدادات لاستقبالها في دول أميركا الوسطى في أقصى شمال أميركا الجنوبية وفي البرازيل والأرجنتين في أقصى جنوب القارة، وألمح بوادر قلق بِشأن ما يمكن أن يحمله هذا «الربيع» لدول أوروبية.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية

حسن العاصي

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    يحتل الجزء العسكري والأمني الصدارة في أولويات العلاقات الإفريقية الإسرائيلية، إذ بدأت المساعدات العسكرية ...

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الفلسطينيين في قطاع غزة يسعون للحرب أو يستعجلونها، وأنهم يتمنونها ...

ملتقى فلسطين.. علامات على الطريق

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    في الوقت الذي وصل فيه الاحتلال الصهيوني إلى ذروة استعلائه، اعتماداً على فجوة القوة ...

هل اقتربت الساعة في الضفة؟

عوني صادق

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    أكثر من 200 شهيد، وآلاف من الإصابات، حصيلة مسيرة العودة منذ بدايتها في 30 ...

العالم يتغير والصراع على المنطقة يستمر

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    الأمة العربية هي حالة فريدة جداً بين أمم العالم، فهي صلة وصل بين «الشمال» ...

في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية

راسم عبيدات | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    نعم الإحتلال يشن علينا حرباً شاملة في القدس،يجند لها كل إمكانياته وطاقاته ومستوياته واجهزته...ويوظف ...

غزةُ تستقطبُ الاهتمامَ وتستقبلُ الوفودَ والزوارَ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    غدا قطاع غزة اليوم كخليةِ نحلٍ لا تهدأ، وسوقٍ مفتوحٍ لا يفتر، ومزارٍ كبيرٍ ...

روسيا «العربية»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    بين روسيا الأمس وروسيا اليوم، ثمة فوارق غير قليلة في الجوهر والمحتوى والدلالة، فروسيا ...

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29321
mod_vvisit_counterالبارحة52512
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع298294
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر1012684
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59152129
حاليا يتواجد 4338 زوار  على الموقع