موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

وقف النار في سوريا يكشف تركيا: العزلة الكاملة!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

رحّبت تركيا بوقف إطلاق النار في سوريا، الذي يفترض سريان مفعوله اليوم السبت. لكنه ترحيب مقرون بالخشية من أن يكون على شاكلة قرارات سابقة في السنوات الأخيرة على حد تعبير المتحدث باسم الحكومة نعمان قورتولمش.

 

لا تستطيع أنقرة سوى الترحيب، بعدما لم يتبق لها ما ترحّب به. في المبدأ وقف النار يتيح لتركيا القول إنه بفضل قصفها المدفعي لضواحي إعزاز استطاعت أن تحول دون تقدم «قوات حماية الشعب» الكردية السورية إليها. لكن هذا «الإنجاز» التركي لا معنى له، ومن دون أي مضمون عملي. إذ إن طريق الإمداد من إعزاز إلى حلب قد قطعت، ولا يوجد منفذ لإعزاز سوى في اتجاه الحدود التركية القريبة.

وقف النار لا يحقق لتركيا أي مكسب، بل إنه يحمل لها عوامل قلق إضافية لما يمكن أن تكون تداعياته على شعاراتها، التي رفع الثنائي رجب طيب أردوغان ـ أحمد داود اوغلو نبرتهما بشأنها في الأيام الأخيرة.

1 ـ حدّد وقف النار بوضوح أن العمليات العسكرية ستتواصل ضد تنظيم «داعش» و «جبهة النصرة» وتنظيمات إرهابية أخرى، يعمل مجلس الأمن الدولي على تحديدها. هذا الاستثناء لا يصبّ في مصلحة تركيا، فهي من الذين يقفون وراء «داعش» و «النصرة» منذ وقت طويل. ولكن بما أنها قد أعلنت الحرب ضد «داعش» منذ تموز العام 2015، لتبرر الحرب ضد الأكراد، فهي لا تستطيع أن تنتقد استثناء «داعش».

لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تحدّث، الأربعاء الماضي، في «لحظة تخلٍّ» عن «جبهة النصرة» مدافعاً بطريقة واضحة جداً عنها. وقال أردوغان، في لقاء روتيني مع مجموعة من المخاتير، «يقولون إن قوات الحماية الكردية تحارب داعش ولذا هم يدعمونها. إنها الكذبة الكبرى. ذلك أن النصرة أيضاً تحارب داعش. فلماذا تقولون عن النصرة إنها سيئة؟ حينها يجب أن تقولوا عنها إنها جيدة. تقولون إن النصرة سيئة فيما قوات الحماية الكردية جيدة. المسألة مختلفة. إنه منطق إرهابيين جيدين وإرهابيين سيئين». وكم كانت مفارقة أن تحذف الصحف الموالية لأردوغان، مثل «يني شفق» و «صباح» و«أقشام» عبارة أردوغان عن دعم «جبهة النصرة»، وهي التي اعتادت على نشر تصريحاته حرفاً حرفاً.

2 ـ ليس من غضب تركي أكبر من أن ترفض الولايات المتحدة دعوات أنقرة لاعتبار «حزب الاتحاد الديموقراطي» الكردي في سوريا تنظيماً إرهابياً. كل الحركة التركية في الأسابيع الأخيرة كانت تهدف إلى تصنيف أكراد سوريا على أنهم إرهابيون. لكن الاشتباك السياسي اليومي بين واشنطن وأنقرة كان يؤكد، في كل مرة، على رفض الأولى منطق الثانية.

القلق التركي هو أن الحرب التي ستستمر ضد «داعش» و «النصرة» وغيرهما ستشارك فيها «قوات حماية الشعب» الكردية، لكونها على خطوط التماس مع غالبية المناطق التي يسيطر «داعش» عليها. لكن أبعد من هذا، فإن هذه المشاركة، المدعومة من أميركا وروسيا، ستجعل «قوات الحماية» أقوى من قبل، ورصيدها بعيون التحالفات ضد «داعش» سيكون أكبر. بل سترسخ هذه المشاركة شرعيتها بوصفها تنظيماً حراً يحارب الإرهاب، ما يسقط نهائياً المنطق التركي تجاهها. وهو ما دفع أردوغان ليهدّد بأن «ساعة الحقيقة حانت لنتكلّم بوضوح مع الحلفاء، بأننا وصلنا إلى مفترق طرق في هذه النقطة».

3 ـ أكثر من ذلك، فإن القلق التركي يذهب إلى الداخل التركي، ومن الموقف الأميركي من «حزب العمال الكردستاني». إذ إن أردوغان اتهم واشنطن بأن الذي «لم تستطع فعله مع حزب العمال الكردستاني تفعله الآن مع حزب الاتحاد الديموقراطي»، في اتهام شبه علني بأن الموقف الضمني لأميركا هو دعم «الكردستاني».

4 ـ واستطراداً، خارج سياق وقف النار، فإن التباين بين أردوغان وواشنطن تجسّد في هذه المرحلة أيضاً في موافقة لجنة العدل بمجلس الشيوخ الأميركي على مشروع قرار يعتبر جماعة «الإخوان المسلمين» تنظيماً إرهابياً. وفي ذلك رسالة قوية إلى أردوغان الراعي الأول لـ «الإخوان المسلمين» في المنطقة.

5 ـ في العودة إلى وقف النار، فإن القرار يضع قوات الجيش السوري وحلفائه في واجهة الحرب ضد «داعش»، وبذلك يضعه ضمناً في خندق واحد مع الولايات المتحدة. وهذا يُسقط أيضاً الموقف التركي المستمر بالدعوة لرحيل الرئيس السوري بشار الأسد. وهو ما يثير غضب أردوغان، الذي تساءل: «كيف يمكن أن يكون قاتل نصف مليون شخص في جبهة واحدة لمقاتلة الإرهاب؟ إن هذا أمر مقلق».

6 ـ إن وقف النار في سوريا، واقتصار الحرب على «داعش» و «جبهة النصرة» لا يسمح لتركيا باستمرار إطلاق القذائف على «قوات الحماية» الكردية. وهو ما يغيظ أنقرة وجعلها، على لسان أردوغان، تطالب باستثناء «حزب الاتحاد الديموقراطي» من وقف النار، ووضعه في الكفة نفسها لـ«داعش» و «النصرة».

ترحيب تركيا اللفظي بوقف النار لا يلغي انزعاجها من شروط وظروف إعلانه من جانب روسيا وأميركا. لم تستطع أنقرة تحمل المعادلة الجديدة، فخرج رئيس الحكومة أحمد داود اوغلو معلناً، يوم الأربعاء، أن «وقف النار لا يلزم تركيا في حال رأت أنه يهدّد أمنها القومي»، بل يقول في اليوم التالي إن وقف النار ممتلئ بالأفخاخ!

المعارضة التركية استغربت موقف داود أوغلو، وطالبته بالمساهمة في ترسيخ وقف النار بدلاً من التحريض. وقال أحد نواب «حزب الشعب الجمهوري» إن تأييد أنقرة لضرب «داعش»، ورفضها ضرب «جبهة النصرة»، ستترتب عليه نتائج خطيرة على تركيا. داود اوغلو، الذي يريد حماية «النصرة»، هو نفسه الذي صرّح قبل فترة لقناة «الجزيرة» أنه إذا كان الأسد لا يسيطر على كامل الأراضي السورية إنما بفضل دعم تركيا ودول أخرى للمعارضة، في دليل آخر على الدعم التركي لتنظيم «داعش» و «النصرة»، اللذين يسيطران على 90 في المئة من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

7 ـ أظهرت الاتصالات الأخيرة من أجل وقف النار عزلة تركيا عن المسرح السياسي. ومع استمرار الخلاف التركي ـ الأميركي، كان أردوغان خارج دائرة الاتصالات التي قام بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أجل وقف النار. فقد اتصل بوتين بالرئيس السوري وأمير قطر وملك البحرين، وأخيراً بالملك السعودي الذي رحّب بوقف النار وأبدى استعداده للتعاون معه في المسألة السورية، ما دفع البعض في تركيا إلى اعتبار أن التواصل بين بوتين والملك سلمان، واستعداد الأخير للتعاون، هو طعنة في ظهر أردوغان. وبمعزل عن دقة هذا التفسير فإن استثناء أردوغان من اتصالات بوتين، كما من دور تركي في مساعي وقف النار، يظهر الوضع المأساوي للديبلوماسية التركية، وللدور التركي المترنح في سوريا والمنطقة، بفضل التقديرات الخاطئة والحسابات الوهمية للقيادة التركية، في واحدة من أكبر وأهم وأخطر التحديات التي واجهت تركيا عبر تاريخها الحديث.

لم تقتصر الخسارات التركية على أخطاء التقدير وأوهام الحسابات، بل شهد الأسبوع الماضي واحدة من اكبر الفضائح التي ينطبق عليها وصف التزوير والتضليل.

فمن المعلوم أنه بعد أقل من أربع وعشرين ساعة على تفجير أنقرة، الذي استهدف باصات تقل عسكريين في قلب المجمع الرسمي الأمني ـ السياسي في العاصمة التركية، خرج رئيس الحكومة، ومن ثم وافقه رئيس الجمهورية، بالقول إن منفذ العملية شخص سوري اسمه صالح نجار من اللاجئين الذي جاؤوا إلى تركيا في العام 2014، وينتمي الى «حزب الاتحاد الديموقراطي» الكردي السوري. واستدلت السلطات على ذلك من خلال إصبع، هو ما تبقى من جسد منفذ العملية.

واستتبع ذلك استدعاء سفراء الدول الكبرى وإبلاغهم بالمعلومات التفصيلية، وما لبث داود اوغلو أن طلب من هذه الدول اعتبار «حزب الاتحاد الديموقراطي» تنظيماً إرهابياً ومحاربته. وأعقب ذلك تصاعد الحديث عن احتمال تدخل تركي بري ضد أكراد سوريا، عقاباً لهم على تفجير أنقرة. وحينها ردت الخارجية الأميركية بالقول إنه ليس لديها ما يجزم بصحة الادعاء التركي.

المفاجأة جاءت من حيث لا تحتسب أنقرة. تبنت منظمة «صقور حرية كردستان» العملية، وأعلنت أن اسم منفذ العملية عبد الباقي سومر من مدينة فان، وينتمي إلى المنظمة. وأعقب ذلك مجيء والده ليعلن أن المنفذ ابنه. وبعد مقارنة فحوص الحمض النووي تأكدت صحة ذلك.

بطبيعة الحال أسقط بيد الحكومة من جراء هذه الحقيقة، ولم يجد المتحدث باسم الحكومة نعمان قورتولمش سوى القول إن هذا لا يغيّر من حقيقة أن الشخص قد يكون يحمل اسماً آخر. ومن حينها، وهذا حصل يوم الاثنين الماضي، لم تعد الحكومة تشير إلى هذا الموضوع.

يذكّر هذا التضليل الذي يستهدف تقديم معلومات كاذبة لتحقيق أهداف سياسية أو عسكرية، بما كان تسرب من تسجيلات صوتية قبل سنتين من اقتراح الاستخبارات التركية بإطلاق بضع قذائف من الأراضي السورية تجاه تركيا، ومن بعدها يؤخذ ذلك ذريعة لتدخل عسكري بري تركي ضد الجيش السوري.

فهل يعقل لدولة إقليمية كبيرة مثل تركيا، تتطلع لتكون لاعباً مؤسساً في النظام الإقليمي، أن تلجأ إلى مثل هذه الأساليب، لتضليل الرأي العام التركي والعالمي، وعلى لسان أرفع مسؤول فيها؟

تخرج تركيا من المعادلة السورية تدريجياً، وهي قاربت خسارة آخر أوراقها، في ظل إصرار أردوغان وداود أوغلو على القول إن هناك تحالفاً بين روسيا وأميركا وإيران والأكراد والأمم المتحدة، وفي ظل اتهام أردوغان «كل العالم» و «كل الغرب» بأنهم «لم يتخذوا موقفاً مشرفاً من انتهاك كرامة الإنسان في سوريا».

تطالب أنقرة العالم باتخاذ هذا الموقف أو ذاك، فيما لا تنظر إلى نفسها في المرآة لترى أين أخطأت، وكيف تخرج من مأزقها ولا تطالب نفسها بشيء. هل يعقل أن تتعدى دعاوى أردوغان ضد من ينتقده المئات، وآخرهم ضد لاعب منتخب تركيا السابق بكرة القدم النائب السابق عن «حزب العدالة والتنمية» حاقان شكر؟ لقد انتصرت أمس المحكمة الدستورية العليا، وبغالبية 12 صوتاً مقابل ثلاثة، لرئيس تحرير صحيفة «جمهورييت» جان دوندار وزميله أرديم غول، اللذين رمى اردوغان بهما في السجن بتهمة إفشاء أسرار الدولة، بعدما كشفا إرسال حكومة أردوغان السلاح إلى سوريا عبر شاحنات النقل الخارجي. قررت المحكمة أنهما كانا يقومان بعملهما الصحافي، ولذا إذا كان من استمرار المحاكمة ففي ظل إطلاق سراحهما لا استمرارهما مسجونين. وبالفعل خرجا من السجن مساء أمس الأول الماضي. لم ير أردوغان فيهما سوى خونة، فيما لم ير في ما يفعله هو في سوريا، ومنذ خمس سنوات، انتهاكاً لسيادة دولة أخرى.

لقد وصلت تركيا إلى مرحلة استعدت هي بسياساتها المغامرة والخيالية، وشعاراتها الخشبية، كل الدول والقوى المحيطة بها، وفي المنطقة والعالم. هل يعقل أن يكون العالم كله على خطأ وأنقرة وحدها على صواب؟ لا يفعل الثنائي أردوغان ـ داود اوغلو سوى تكرار تجربة ثلاثي الاتحاد والترقي «أنور ـ طلعت ـ جمال»، حين انتهت مغامرتهم البائسة إلى انهيار الدولة العثمانية. ودروس تلك المرحلة، خصوصاً أننا في الذكرى المئوية لأحداثها، غنية لمن يريد أن يتعلم من التاريخ. لكن هل مَن يقرأ في أنقرة ويعتبر؟

 

د. محمد نور الدين

أكاديمي وكاتب لبناني متخصص في العلاقات العربية التركية

 

 

شاهد مقالات د. محمد نور الدين

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14558
mod_vvisit_counterالبارحة33029
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع14558
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر807159
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50783810
حاليا يتواجد 2589 زوار  على الموقع