موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

بعيداً عن أصوات التشفي والإحباط

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

باتزان الوثوق بتجارب التاريخ، وبأعصاب هادئة، دعنا نطرح على أنفسنا الأسئلة الصحيحة، ونحاول الإجابة عليها، وذلك بمناسبة مرور خمس سنوات على حراكات الربيع العربي الكبرى المبهرة، ولتكن أسئلتنا وأجوبتنا متحررة كليّاً من أجواء شعارات الإثارة الإعلامية من مثل انتهاء الربيع العربي ليصبح خريفاً ذابلاً أو شتاء عاصفاً مدمراً.

 

وكذلك لتكن أسئلتنا وإجاباتنا متحررةً من أجواء التشفّي والغمز واللّمز المجوني الذي تمارسه كل أنواع القوى المضادَّة لشعارات وأهداف حراكات الربيع العربي، وذلك كله من أجل تنمية وترسيخ مشاعر الدونية والعجز والبلادة في نفس الإنسان العربي وفي العقلية الجمعية لأمّة العرب.

لنسأل، هل أن مشهد الملايين الغاضبة في ساحات مدن العرب قبل خمس سنوات كان مسرحية أعمى يقود أعمى، وأطفالاً يتسلّون في الشوارع، أم أنه كان تعبيراً عن وعي شعبي تاريخي بالظلم والاستبداد والفساد والنهب الذي ميز حياة العرب عبر القرون؟ ألم يكن شعار الكرامة الإنسانية والحرية رفضاً للظلم والاستبداد، وشعار العدالة الاجتماعية رفضاً للفساد والنًّهب؟

وإذن، فالشعوب استجابت بنبل لشعارات واقعية نبيلة طرحتها قيادات شابة مناضلة نبيلة. وإذن أيضاً فالبدايات كانت صحيحة، والشعارات كانت صحيحة، والاستجابات كانت صحيحة. ولن تستطيع شعارات التضليل والغمز واللًمز والانتهازية تدنيس كل ما حدث آنذاك، ولا إطفاء نوره الذي سيضيء مسيرة الحاضر والمستقبل، طال الزمن أم قصر.

لنسأل أيضاً، هل أن ظواهر الأخطاء ونقاط الضعف والعثرات والانتكاسات المفجعة التي رافقت مسيرة حراكات الربيع العربي منذ بداياتها هي ظواهر تتميّز بها البيئة العربية، أم أنها ظواهر أصابت كل ثورات العالم لأسباب وبأشكال مختلفة؟

وإذا كانت ثورات وحركات الآخرين قد تعلّمت الدروس وصحَّحت مساراتها، ومن ثم نجحت بنسب متباينة بالطبع، فلماذا يطلب البعض من حراكات الربيع العربي أن تكون بلا أخطاء أو نواقص، وبالتالي متميزة وشاذة عن سائرالحراكات المماثلة لها في المجتمعات البشرية الأخرى؟

لنسأل أيضاً، هل أن مفاهيم الديمقراطية وسُبل الانتقال إليها، وهي بصورة مباشرة أو غير مباشرة، المطلب الأساسي لكل الحراكات التي اجتاحت الوطن العربي... هل كانت واضحة ولها خلفية فكرية، وتجارب ناضجة في تاريخ هذه الأمة، وفي ثقافتها السياسية والفقهية وفي علاقات مكوّناتها الاجتماعية؟ ألم يكن غياب تلك الخلفية التاريخية والثقافية عائقاً إضافيّاً وسبباً مؤكداً لما أصاب الحراكات العربية من تشويه، ومن اختطاف لها من قبل بعض الأحزاب والقيادات المتخلفة الجاهلة الانتهازية؟ الم يؤدّ ذلك إلى أن تصبح حراكات الربيع العربي مناسبة لاقتسام الغنائم وتوزيعها على أسس مذهبية أو عرقية أو قبائلية بدلاً من أن تكون مناسبة لبناء الدولة العربية الحديثة المحكومة بقيم العدل والمساواة في المواطنة وبأحكام الدساتير والقوانين المعبرة عن الحقوق الإنسانية؟

لنسأل ايضاً، هل واجهت ثورات العالم الأخرى، بالقدر نفسه من الضّخامة والتنوع والحقارة، ما واجهته حراكات الربيع العربي؟ هل واجهت كل الثورات الأخرى تآمراً هائلاً، تقوده على المستوى الدولي الآلة الأميركية – الصهيونية الأخطبوطية، تقويه العديد من الدول الإقليمية، تقحم نفسها في جحيمه وعبثتيه العديد من الأنظمة العربية، تؤجج صراعاته الطائفية السنية – الشيعية مؤسسات وقوى لا حصر لها ولا عد، ليمتزج كل ذلك بممارسات الرُّعب والذَّبح والسَّبي من قبل تحالف جهادي تكفيري عنفي عربي - إسلامي - دولي؟

فاذا أضيف إلى كل ذلك التوقُّف شبه التام، إلاَّ فيما ندر، لأيّ إصلاح معقول أثناء خمس السنوات، وذلك باسم التفرُّغ لمحاربة الإرهاب، ولإعطاء الأولوية القصوى للحلول الأمنيّة كرد لاختلاط حابل المطالب والحركات الشرعية بنابل المطالب والحركات غير الشرعية، وأضيف أيضاً الشّلل التام الذي أصاب الجامعة العربية ومؤسسة القمّة العربية... إذا أضيف كل ذلك أدركنا حجم الجحيم والجنون والتآمر الذي واجهته حركات الربيع العربي، وأدركنا أنه كان ربيعاً أريد له من قبل أعدائه أن يكون بلا هواء ولاغذاء ولاروح.

نسأل أيضاً، هل من الممكن أن تنتهي كل أو بعض حراكات الربيع العربي إلى الفشل التام وتنتهي حقبة تاريخية في حياة العرب إلى لا شيء؟ والجواب هو نعم، لكن من الممكن أيضاً وصولها أو وصول بعضها إلى نجاحات تاريخية مبهرة في تحقيق أهدافها الكبرى.

غير أنَّ الفشل والنجاح سيعتمدان على غياب أو توافر الإرادة الواعية الكفؤة عند من سيقودون وينظمون ويجيشون، وعند من سيساندون بالنضال والتضحيات، وحتى بالاستشهاد.

لن تستطيع قوة في الدنيا، خارجية أو داخلية أو كلتاهما، منع شعوب من أن تريد، إذا عرفت وفعّلت ما تريد من خلال إرادة لا تضعف أمام العواصف. وهذا رهان المستقبل الذي بدأ منذ خمس سنوات.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم38438
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع71101
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر434923
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55351402
حاليا يتواجد 3542 زوار  على الموقع