موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

توضيح لمن يرغب التصحيح

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ليس جديدا ما يتردد في الأغلب الأعم من وسائل الإعلام الناطقة باللغة العربية من مفردات يراد منها أن تكرس في الوعي الجمعي وتتحول إلى وقائع لا فرصة للنقاش ولا الحوار حولها، تردد وبشكل ملفت يدعو إلى التفكير بها بترو وموضوعية.

مثلها مثل التعمد في تشويه مفردات اخرى ومحاولات تلطيخها بمعان ودلالات لا تعبر عنها أو لا تستقيم معها ولكنها تفرض هكذا وعبر من ادعو يوما انهم حملتها او الداعين لها وبان معدنهم الرديء في التطبيق والواقع العملي لها ومن سير الأحداث والتطورات. كما هو حاصل مع الحرية والعدالة والكرامة والديمقراطية وحقوق الإنسان. ورغم أنها الأكثر صخبا وتداولا الآن في وسائل الاعلام بمختلف انواعها وتعدد مواقعها ومنطلقاتها إلا انها لا تطرح نفسها او ما يراد منها كما ترغب الأجندة المتخفية وراءها او انها لا تستطيع ان تستمر طويلا ككذبة جحا عن حماره. ويبدو من خلال ما يرى منها أنها جزء جبل الجليد الظاهر من حملة واسعة وهجوم إعلامي مكثف يراد منه اهداف مقصودة وضمن خطط معلومة ومخفية ولكنها كلها في إطار المشاريع الأكبر للعراق والمنطقة ومَن وراءها. ولتمريرها وتكريسها في الوعي اليومي للناس، تجهز لها المعدات وتيسر لها الوسائل وترسم بهذا الأسلوب الذي يعتمد على كثرة تكراره وتقديمه بأشكال متعددة. من بين هذه الأخبار ما يتصدر القول أو الترديد عن “الدولة الاسلامية في العراق والشام/ داعش” وإنكار صيرورتها وتأسيسها أو من استفاد منها وجهز لها الأرضية والدعم المادي والبشري وتعامل معها كناطق باسمه او محرك لأغراضه ومساعيه في العراق وسوريا وعموم المنطقة، والادعاء بان المجموعات الإرهابية الموجودة هي مجموعات استخبارية صنعتها إيران، واليوم يشمل الحديث والاتهام لروسيا معها. والإصرار على التصريح بان الصور التي تتناقلها وسائل الإعلام عن جرائم داعش هي فبركات إيرانية أو روسية تستهدف اهل السنة، هكذا بكل حماقة وغباء سياسي وإيديولوجي وأخلاقي.

 

اذا كان كل ما سبق صحيحا فلماذا يبقى المشهد السياسي العراقي كما هو منذ وضعه في إطار العملية السياسية المعروفة؟. هل يمكن ان يكون كل هذا خداعا بصريا سياسيا؟!، وكيف تقبل عملية سياسية وفيها هذا التجاوز والانتهاك لحقوق ومستحقات وشعارات معلنة؟!. هل هذه عملية سياسية أم سوق هرج؟!. ام لأنها عملية اميركية لا يمكن مناكفتها وإزعاج الأسياد؟! ولماذا الحج إلى واشنطن والعودة بخفي حنين والصمت بعدها او التحرك حسب اشارات الريموت كونترول؟!. وأسئلة كثيرة تحرج مطلقي ومروجي تلك المفردات، أو هكذا المفروض أخلاقيا.

ما سبق ذكره، ورد في مقالات رأي لكتاب يعلنون انهم مع خيارات الشعب العراقي ومع مقاومته ضد الاحتلال الأميركي البريطاني في حينه، ومع نضال الشعوب العربية في تحولاته. كما حصل في لقاءات تلفزيونية في الفضائيات الموجهة والمتخادمة مع تلك المخططات الصهيو أميركية اساسا. وكان من بين اولئك المتنكبين لهذه المهمات الجديدة رجال دين وأسماء كانت تزعم انها من داعمي خط المقاومة والمشاريع الوطنية العراقية التي يهمها امن واستقرار العراق وحمايته من العدوان والتفتيت والتقسيم، بينما تبرعت وتبارزت في تلك المقابلات واللقاءات والمواقع الالكترونية والتواصل الاجتماعي للحديث عن الدفاع عن “أهل السنة والجماعة” التي يراد اجتثاثهم وترحيلهم من العراق، وأحيانا عن داعش ولكن بمواربة لفظية مفضوحة، وفرض التحكم الشيعي الصفوي والإيراني عليهم وعلى العراق. هل صحيح هذا؟ كيف يقنع نفسه قبل غيره من يتشدق بمثل هذا الكلام/ الهراء/ الهذيان؟!.

ليست مفاجأة ما تبثه وسائل الإعلام من حوارات او تستضيف بقصد واضح شخصيات سياسية تضيف لنفسها صفة دينية أو اكاديمية أحيانا، وتعبر عما يجيش بداخلها وتبدأ بعويل وندب على انتهاك حقوق “اهل السنة والجماعة في العراق” وتجني إيران الصفوية وتابعتها الحكومة العراقية عليها، وتذكر ارقاما لعراقيين مدنيين انتهكت حقوقهم، بين إعدام او سجن او نزوح، وتختمها في الدقائق الأخيرة، ناسية ما قالته طيلة الوقت السابق، بان هناك في العراق شيعة عرب يتضامنون مع اخوانهم السنة ورجال دين ايضا، معترفين ومناقضين انفسهم بان كل كلامهم السابق تهويمات في الهواء وهذيان موجه أو رسائل مكررة لأصحاب الشأن في كل ما يحصل في العراق الآن.

في مقالات موضوعاتها في عناوينها وحوارات تلفزيونية، تردد: جيش يقصف شعبه.. او حاكم يقتل شعبه… تكرر فيها ما سبق ان قيل كثيرا وردد في الكتابات واللقاءات والأخبار على جميع وسائل الاعلام الناطقة بالعربية، من مفردات باتت خطابا مقصودا وموجها بببغاوية واضحة، حول وصف الجيش، فإذا كان كذلك، فالعنوان الذي يقول: جيش أو حكومة او حاكم يقصف شعبه؟ ينسى او يجهل ان الهاء تعود اليه هنا، أي ان الشعب كما هو الجيش نسب إلى الحاكم او السلطة أو القيادة، حسب عائدية حرف الهاء. وبالتأكيد لا يقصد من يردد هذه المفردات ذلك، ولكن هذه اللغة العربية، فهل يعقل هذا؟. أم هي نكاية اللغة وقباحة الاستخدام..؟!. وفي هذه الحالة، التشدق في وسائل الإعلام المعروفة المصادر والاتجاهات، يظل صراخا أو هذيانا متهافتا يفضح اصحابه ورهاناتهم وارتباطاتهم، وينتهي الى مصادرة لحق الشعب في مصيره ومستقبله، والتبرك به لمن ليس له الحق في ذلك، أخلاقيا وقانونيا وشرعا وشرعيا.

الإنكار والتملص من المسؤولية وتغليف الوقائع بالرغبات المشبوهة الهدف لا يستمر دائما وقد يقع أو يصب في خدمة التشدد والتطرف وتخريب الأمن والاستقرار لكل البلاد والعباد، ويعبر عن نوازع وشحن طائفي، ويحمي المجرمين والقتلة ويدعم الإرهاب ومشاريع أعداء الشعب والوطن.

الحديث عن المطالب الواضحة عامة وسبل انجازها مطلوب ومسؤولية لا مهرب منها ولا تتحقق بروح التشكي والتظلم والعنف الدموي، كما يعرف كل من يهمه الأمر فعلا!..

هذا مجرد ايضاح لمن فاته التصحيح لما اخطأ فيه قولا أو فعلا.. الحقائق مكشوفة. الاعتراف بالخطأ فضيلة.. وليس الصواب ببعيد عمن يبحث عنه بصدق وإخلاص وروح وطنية حقا.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (2 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    اراد المؤلفان التأكيد على أهمية مراكز الفكر كلاعب أساسي في الديمقراطية إلا أنهما استمرا ...

حول «البريكسيت» والديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    يثير الجدل المحتدم الراهن في المملكة المتحدة حول الخروج من الاتحاد الأوروبي قضية بالغة ...

تداعيات التجديد النصفي للكونجرس

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

    فوز الديمقراطيين برئاسة مجلس النواب الأمريكي كان متوقعاً، نتائج الانتخابات هي استفتاء على أداء ...

مفارقات ثلاث في التجربة اليسارية العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    دخلت الماركسيّة المجال العربيّ- في بدء اتصال العرب بها- في سنوات ما بين الحربيْن. ...

الإسلام والمواطَنة الشاملة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    في الكلمة التي تقدم بها الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس تعزيز منتدى السلم ...

انتهى عصر السلم الأميركي ليخلّف فراغاً خطيراً

جميل مطر

| الاثنين, 19 نوفمبر 2018

    شاهدت مع ملايين المشاهدين إحدى الحلقات الأخيرة في مسلسل نهاية «عصر السلم الأميركي». امتدت ...

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30626
mod_vvisit_counterالبارحة50244
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع130449
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر950409
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60734383
حاليا يتواجد 4774 زوار  على الموقع