موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

تصريحات مسؤولي السلطة وصحافة العدو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

توصي الأمهات في العادة أبناءهن، بأن يعدوا للعشرة عند الغضب، وقبل التكلم واتخاذ مواقف في حالات الغليان، أعتقد أن تصريحات الرئيس الفلسطيني، ومدير مخابراته بحاجة إلى العد للألف قبل الكتابة عنها،

ذلك أنها تتجاوز سقف ما هو منطق ومعقول بالمطلق، كان أحد أهداف اتفاقيات أوسلو المشؤومة، بناء أجهزة أمنية فلسطينية تريحها من عبء احتلالها الأمني للأراضي المحتلة عام 1967. لقد اعترف مسؤول المخابرات للسلطة الفلسطينية ماجد فرج في تصريحه لمجلة «ديفنسن نيوز» الأمريكية: بأن أجهزة السلطة الأمنية منعت ما يزيد على 200 عملية مقاومة ضد الاحتلال الصهيوني، وبأن التنسيق الأمني مع العدو لا يزال فاعلاً، إضافة بالطبع إلى الكثير من التباهي بالمحافظة على أمن الكيان.

 

حول الموضوع نقول: بدلاً من حماية شعبنا، المحتلة أرضه، والمغتصبة إرادته، والمحاصر دوما، بدلاً من حمايته من إرهاب جيش الاحتلال الفاشي، وقطعان مستوطنيه، ومن الإعدامات الميدانية بحق شاباتنا وشبابنا وأطفالنا، تقوم أجهزة السلطة الأمنية بحماية العدو، وهو ما يثبت صحة ما نقوله: في أن الأجهزة الأمنية للسلطة، أريد لها أن تكون وكيلاً أمنياً للاحتلال، هذا بالضبط ما رسمته اتفاقيات أوسلو. كذلك هو التنسيق الأمني مع الكيان، كل ذلك مخالف لقرارات المجلس المركزي في مارس/ آذار 2015 بوقف هذا التنسيق، وكذلك لقرارات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية. هذا أيضاً بالرغم مما وعد ويعد به رئيس السلطة محمود عباس مراراً، بأن السلطة ستقوم بوقف هذا التنسيق.

نقول أيضاً: نتحدى السلطة بوقف هذا التنسيق؟! فليس باستطاعته ذلك! لأن التنسيق هو أحد اشتراطات أوسلو وملحقاتها، ومثبت في الملحق الذي يحمل الرقم 3، نتساءل أيضاً: أليست أجهزة المخابرات الأمنية الفلسطينية بفعلتها تعمل على إجهاض انتفاضة شعبنا؟ هل من وجهة نظرها أن يقاوم شعبنا الاحتلال بالورود؟ وهو الذي يحتل أرضنا، ويذبحنا صباح مساء؟ إضافة إلى كل ذلك.. تقوم الأجهزة الأمنية «الموقرة» بقمع تظاهرات أبناء شعبنا ضد الاحتلال، بل وتعتقل العديد منهم.

تصريحات فرج تشكل تحدياً سافراً لمشاعر كل الفلسطينيين، خاصة في ظل الانتفاضة الشعبية، التي يقدم فيها شعبنا الأرواح ويبذل الدماء، ويخوض فيها مواجهةً قاسية مع سلطات الاحتلال «الإسرائيلي»، التي لا تتورع عن ملاحقة أبنائه وبناته وأطفاله وقتلهم، واعتقالهم والتضييق عليهم، حتى بعض «الإسرائيليين» استغربوا هذه التصريحات، إذ اعتبروا أنها تضر بالسلطة الفلسطينية، وتضعفها أمام شعبها، وتعريها أمام مواطنيها، وقد تؤدي إلى انقلاب بعض العاملين في الأجهزة الأمنية الفلسطينية على قيادتهم، إذ لا يروق هذا التنسيق الأمني لكثيرٍ من الفلسطينيين، الذين يعتبرونه خيانةً وتفريطاً، وتواطؤاً، كما يرى بعضهم، أن السلطة الفلسطينية لا تؤدي خدمات إلى الحكومة «الإسرائيلية»، وإن كانت تقبض ثمنها، وهو وجودها وبقاؤها، وامتيازاتها وصلاحياتها، والتسهيلات الممنوحة لها والحصانة التي تتمتع بها، وإنما تقوم بخدمة نفسها أولاً، وتحافظ بالتنسيق الأمني على وجودها أساساً، فهي أكثر تضرراً من «العنف» والأحداث الجارية والانتفاضة المتصاعدة التي تؤثر في الجانب الصهيوني الذي هو متضررٌ أيضاً، ولكن بنسبةٍ أقل.

يستنكر بعض الصهاينة وخصوصاً من يسمون ب «اليساريين» منهم، إصرار السلطة الفلسطينية على التمسك بالتنسيق الأمني المهين والمذل، ويرون أنه معيبٌ بحقها، ومخجل لها أمام شعبها، فقد كتبت زهافا غلؤون رئيسة حركة ميريتس الصهيونية: «نتنياهو يريد أن يقول من خلال سياساته في الضفة الغربية إن التحقير فقط ينتظر المعتدلين من الفلسطينيين، لذا لا يتردد في أن يبصق على عباس في كل فرصة ممكنة».

ويقول الجنرال شاؤول أرئيلي القائد الأسبق لقوات جيش الاحتلال «الإسرائيلي» في قطاع غزة، وأحد منظري معسكر «السلام» الصهيوني «إن إصرار عباس على التعاون الأمني مع» «إسرائيل»، لم يسفر إلا عن مصادرة مزيد من الأراضي الفلسطينية وتهويدها»، وأن «نتنياهو جعل من عباس أضحوكة في نظر أبناء شعبه، فبدلاً من أن يكافئه على ضبط الأوضاع الأمنية، فإنه يعاقبه بمصادرة أراضي الضفة». ويقول يوسي ميلمان، معلق الشؤون الاستخبارية في صحيفة معاريف «إن «إسرائيل» معنية بتكريس مكانة السلطة ككلب حراسة يلتزم بتعليمات دولتنا، التي تجد نفسها في حلٍ من تقديم أية تنازلات». ويؤكد المحلل السياسي حنان كريستال ذو التوجهات اليسارية، «أن محصلة التعاون الأمني الذي يعكف عليه عباس مع «إسرائيل»، ستكون دوماً صفر بالنسبة للفلسطينيين، ولو قدم عباس رؤوس قادة حماس على طبق من ذهب لنتنياهو، فلن يوقف الاستيطان ولن يسمح بإقامة دولة فلسطينية».

«الإسرائيليون» في أمس الحاجة إلى هذا التنسيق الأمني، فهو أهم ما أنتجته اتفاقية أوسلو، وأول ما تم الالتزام به والتأكيد عليه، ولعله سيكون آخر ما سيتم التخلي عنه، إنه عماد الاتفاقية وأساسها، وهو مبرر وجود السلطة الفلسطينية وضامن بقائها، إذإن السلطة الفلسطينية لا تملك قرار الرفض والاعتراض، إنما عليها الطاعة والقبول، والإذعان والاستسلام، وإلا فلا مكان لها ولا وجود لاسمها، ولا امتيازات لقياداتها، ولا حصانةً لرجالها.

الرئيس عباس يتباهى بأنه هو الذي أعطى الأوامر لفرج، بمنع عمليات المقاومة، وهو «لا يريد أن يجره أحد إلى معركة هو ليس بحاجة إليها»، و«بأن التنسيق الأمني مقدس»... الخ. نذكر الرئيس: بأنه هدد مرار بوقف التنسيق الأمني مع «إسرائيل»! وإحدى هذه المرات: في خطابه من على منبر الأمم المتحدة. لا نلوم الرئيس، فهو الذي يسمي مقاومة شعبنا «عنفاً» ويسمي ما يدور ﺑ«مربع العنف»، وهو يتفاخر «بأنه مهندس اتفاقيات أوسلو»، كل ذلك ورئيس الوزراء الصهيوني يصدر الأوامر اليومية، بالمزيد من قتل الفلسطينيين ووزير حرب العدو يتباهى بمضاعفة الاستيطان والتنكيل بشعبنا، نورد ذلك من دون تعليق!

***

fayez_rashid@hotmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«أنهار العسل والحليب» لا تتدفق دائما مع الاستثمار الأجنبى..!

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| السبت, 23 فبراير 2019

    فلنبدأ هذا المقال بسؤال افتتاحى مهم: ما هى العوامل الرئيسية المفسرة لتدفق الاستثمار من ...

لقاء موسكو الفلسطيني .. يدعو للأسف

د. فايز رشيد

| السبت, 23 فبراير 2019

    في جولة جديدة لتجاوز الانقسام, واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية, جرى لقاء لكافة الفصائل الفلسطينية, ...

ضحايا العنصرية وأشد ممارسيها!

د. عصام نعمان

| السبت, 23 فبراير 2019

    يزعم اليهود، أنهم كانوا دائماً ضحايا التمييز العنصري، ولاسيما في «الهولوكوست» على أيدي الألمان ...

إدلب... لماذا التأجيل؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 فبراير 2019

    القمة التي انعقدت في 15 فبراير/شباط 2019 في سوتشي، بين رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، ...

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9970
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع9970
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1090348
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65244801
حاليا يتواجد 5724 زوار  على الموقع