موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

ايزنكوت وما يعجز عن تعريفه!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


"هذه الموجة غير متوقَّعة، وغير قابلة للاحتواء أو التعريف". بهذه العبارة وصَّف الجنرال غادي ايزنكوت، رئيس اركان جيش الاحتلال الصهيوني، الانتفاضة الشعبية الفلسطينية الراهنة، عاكساً بذلك، ليس رأيه أو رأي جيشه فحسب،

وانما خلاصة ما توصَّلت إليه تقييمات كافة اذرع المؤسسة الأمنية في الكيان الصهيوني الغاصب في فلسطين المحتلة... إنه ذاته ما لا تتجاهله، وإن هي تحاول أن تتفادى التصريح به في حومة مزايداتها الداخلية، أغلب المستويات السياسية الحاكمة أو المعارضة في هذا الكيان.

 

في تعريفه لها بالموجة، اعتراف ضمني بكونها ليست سوى محطة من محطات مواجهة نضالية فلسطينية متواترة للاحتلال، أي أنها إن هي لاحقة لما سبقنها فلسوف يكون لها لاحقاتها اللائي لن يتوقف تتاليهن ما بقى هذا الاحتلال، أو هذا الكيان الغاصب قائماً.

أما أنها قد كانت بالنسبة لهم غير متوقَّعة، فما هو بالأمر غير المعروف. لقد عكس هذا أيما انعكاس تفاجؤهم وارتباكهم المشهودان بدايةً، وذعرهم البائن الذي تأتى عنه جنونهم القمعي، أو ردة فعلهم الوحشية المستمرة طيلة ما بعد اندلاعها وحتى راهننا.

وإذ يقول بأنها "غير قابلة للاحتواء"، يعترف الجنرال الصهيوني بعجز وفشل آلة قمعه المنفلتة، والتي يردفها التعاون الأمني الأوسلوي، في وئد هذه الحالة الثورية النضالية المتواصلة التي هي في شهرها الثالث، وإن هو نجح بالتعاون لا القمع حتى الآن في محاصرتها.

... في القمع والبطش ارتقى بمعهوده السابق إلى جديده المتمثل في الاعدامات الميدانية اليومية، التي تقول الاحصائيات الأخيرة أن 68% منها قد وقعت على الحواجز العسكرية، 84% منها كانت اعدامات مباشرة، و19% من ضحاياها هم من الأطفال. وفي توصيف هذه الإعدامات يقول شاهد من اهله هو جدعون ليفي، في صحيفة "هاآرتس": “إنهم يقتلون من يحمل السكين أو حتى المقص، ومن يضع يديه في جيبه، أو يفقد السيطرة على سيارته. يقتلون بلا تمييز - نساء، رجال، شباب وشابات- يطلقون النار عليه وهم مازالوا يقفون على ارجلهم، وأيضاً بعد "تحييدهم"، يطلقون النار من اجل القتل للعقاب، للتنفيس عن الغضب للانتقام”.

... هذا الفشل تجلى في بدء تخليهم عن سياسة اعتقال الشهداء، بمعنى احتجاز جثامينهم اشهراً ورفض تسليمها لذويهم إلا بعد إقرار هؤلاء باستلامهم ودفنهم ليلاً، للحؤول دون تشييعهم جماهيرياً، وكذا عدم فتح بيوت عزاء لهم، وكله تفادياً لما يستتبع من مواجهات مع المحتلين، ثم اضطرارهم الآن للعودة عن هذه السياسة، أو الإفراج عن الشهداء بتسليمهم لذويهم، بعد أن رفض ذووهم استلامها وفق هذه الاشتراطات، وعجَّل من هذه العودة ثبات عدم جدواها لجهة التقليل من من تصاعد الانتفاضة، بل على العكس كان من شأنها أن اسهمت في تأجيجها.

وإذ هذه الانتفاضة عند الجنرال الصهيوني وكيانه الغاصب غير متوقعة وغير قابلة للاحتواء، فهى ايضاً عنده عصيَّة على التعريف... في عجزه هذا بحد ذاته ما يعكس رائع هذا الإعجاز النضالي الفلسطيني التليد المتمثل دائماً، ولاسيما في المنعطفات المصيرية بالذات، في القدرة الأسطورية على ابتكار مستجد ومناسب الأشكال والسبل النضالية المتاحة والمتوائمة مع ظروف هذا الشعب المناضل المستفرد به، والتى أقل ما يقال فيها أنها الصعبة والمشوبة بقدر غير مسبوق من التعقيدات واختلال الموازين لصالح عدوه، لاسيما في مثل راهن هذه المرحلة العربية والفلسطينية الأسوأ والأردأ في تاريخ مجمل الصراع على فلسطين.

هذا الإعجاز النضالي المبهر، الذي عجز جنرال دموي مثل غادي ايزنكوف عن تعريفه، لا يتمثل فحسب في مبتكر اشكاله المستجدة وغير المتوقعة، كالسكاكين الطاعنة والدواليب الداهسة، وسائر ما يتجلى في راهن العمليات الفدائية الفردية المتواصلة وما ستتطور اليه مستقبلاً، وإنما في هذه القدرة العنيدة على الاستمرار في ظل كل هذا الحجم الهائل من منفلت البطش وجنون القمع وشهوة التقتيل، الذي يعضده موضوعياً، ومن أسف، بذل السلطة الأوسلوية مستطاعها في محاصرة انتفاضة شعبها، ليس بمنع محازبيها ومنتفعيها من الالتحاق بها فحسب، وإنما بمواصلة أجهزتها مطاردتها للمقاومين، وموالاتها لشائن التنسيق، أو التعاون، الأمني مع الاحتلال، أو، وموضوعياً أيضاً، تحالفها معه لوئدها، وأقله محاصرتها واعاقة شموليتها... يضاف اليه، ومن أسف أيضاً، أن الفصائل التي لاتني في كيل التمجيد للانتفاضة قد اكتفت بما تكيل وركنت إلى مجرَّد الترحم على شهدائها، إما عجزاً منها، أو درءاً لكلفة الالتحاق بها. وعليه، فشلت حتى في ركوب موجتها.

... رائع الحملة الشعبية التكافلية الجامعة للتبرعات الهادفة لإعادة بناء منازل عائلات الشهداء التي يهدمها العدو، أو ما كان المفترض أنه من واجب السلطة، التي لم تجروء، أو كما هو المتوقع من مثلها، على الإقدام عليه، كما لم تسارع الفصائل لكي تتبناه، ولم يلتفت إليه عرب المرحلة بعد أن نسو ا قضيتهم القومية وشعبها، ما هى إلا واحدة من تجليات مثل هذا الإعجاز النضالي العنيد وتجدد اشكاله الدالة على اسطورية صمود شعب مناضل ولا محدودية عطاءاته وتضحياته المنداحة إلى مستويات غير مسبوقة، بحيث يعجز واحد كالجنرال ايزنكوت عن مجرَّد تخيلها، وبالتالي لايقوى بكل ما يتوفر له من قوة على احتوائها، ومن ثم يصعب على من هم مثله تعريفها.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29036
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع266497
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر755710
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49411173
حاليا يتواجد 4481 زوار  على الموقع