موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
قائمة المناطق التي استهدفتها قوات الإحتلال في قطاع غزة حتى اللحظة ::التجــديد العــربي:: دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف ::التجــديد العــربي:: ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع ::التجــديد العــربي:: صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى ::التجــديد العــربي:: ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78 ::التجــديد العــربي:: «أرامكو» تنجز معمل الفاضلي العملاق للغاز والكهرباء خلال أشهر بطاقة 2٫5 مليار قدم وبتكلفة 50 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: الطاقة" وهيئة تطوير مكة تبدآن الخطوة الأولى لتنفيذ مشروع الفيصلية للطاقة الشمسية ::التجــديد العــربي:: موسم الشرقية يطلق «ليالي ثقافية» بالأحساء ::التجــديد العــربي:: تناول الفطر مرتين أسبوعيا قد "يقلل خطر تدهور صحة دماغ" لدى المسنين ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي::

اللاجئون فرصة المستقبل

إرسال إلى صديق طباعة PDF


حين تقول المستشارة الألمانية انجيلا ميركل بمناسبة احتفالها بأعياد رأس السنة الميلادية عن اللاجئين القادمين الى بلادها كفرصة للمستقبل، فهذا يعني بوضوح مدى الحاجة الفعلية لبلادها لأيد عاملة تدير عجلة اقتصاد ألمانيا وتطورها.

ويعبر التصريح المختصر عن ان اللغط والصراخ حول الازمة والتدفق وغيرها كان للاستهلاك والتغطية والرد المبطن على ما يمكن ان تحاسب عليه هي والحكومات الأوروبية التي لها يد فيما وراء الاسباب الاخرى التي دفعت هذه الجموع للهجرة واللجوء الى اوروبا. فرصة المستقبل ليست كلاما منثورا انها مفردات لها معانيها الفعلية في اوروبا خصوصا ومصيرها التاريخي. فعلى مدار الزمن وفي كل حولياته تقدم مراكز الابحاث الاوروبية اوراقا وتوصيات عن تلك الحاجة الضرورية لديمومة اوروبا بشريا وما يتبعها من مستلزمات اخرى عبر هذا التعويض البشري المجاني لها. فلماذا اذا كل تلك الضجة الاعلامية والصراخ الغربي والعنصري ضد اللاجئين والمهاجرين الى الغرب عموما؟!.

 

قبل الاجابة او البحث فيها، لابد من ذكر ان قضية اللجوء والهجرة التي اجتاحت العالم في الاعوام الاخيرة هي ليست جديدة وإنها تعكس الأوضاع التي تنطلق منها وتقدم اسبابها التي تشترك فيها عوامل كثيرة من ابرزها ما تتحمل مسؤوليته حكومات الغرب ذاتها، لاسيما ما يجري في البلدان العربية والإسلامية والإفريقية التي تشتعل فيها نيران الحروب والصراعات الداخلية والأهلية والتي تقصفها تحالفات الحكومات الغربية وخدمها وتجرب فيها صناعاتها العسكرية القاتلة والمحرمة والممنوعة قانونيا، مصحوبة بدعم حكومات في المناطق المشتعلة والساخنة بما تملك من المال والنفط والقواعد العسكرية ومخازن السلاح والعتاد والرجال ايضا. هذه كلها تقود الى ما يصير مشهدا صارخا مدعوما بآلة الاعلام والتقنية الاعلامية التي تبث على مدار الساعة صور السيول البشرية ومجموعات الغرقى والموتى في البحار او في البراري والغابات المسيجة على الحدود والقرارات والاجتماعات والمؤتمرات المخادعة ودموع التماسيح المفضوحة. هذا الكلام الألماني رد صريح عليها وتعرية كاملة بلا رتوش او مسوغات اخرى.

بدأ تزايد عدد المهاجرين عام 2014، حسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لماذا هذا التاريخ ومن وضعه او سجله عنوانا؟. ومن رتب ويجب ان يتحمل المسؤولية عنه؟ وقد وصل أكثر من مليون لاجئ ومهاجر إلى أوروبا بحرا، منذ بداية عام 2015، دخل 80 في المائة منهم عبر اليونان، وأغلبهم من جزيرة لبسوس. من سهل لهم الطريق؟ وهو يعرف ان اغلبيتهم قدم من تركيا (844 ألف منهم)، أما البقية فقد عبروا البحر الأبيض المتوسط من ليبيا ومصر ثم إيطاليا. فهل هذه الارقام والأعداد حسابية فقط؟. واعتبرت المفوضية أزمة المهاجرين هذه الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية. وتناقلتها وسائل الاعلام كغيرها، بل زادت عليها الصور المنقولة عنها او من فترات غيرها وأضاف لها مرتزقة الاعلام تلوينات وتعليقات اخرى تصب كلها في الغاء الابعاد الانسانية والدفع في جعلها ازمة بسبب واحد دون التفكير بكل ما احاط ويحيط بها.

جاء في موقع مفوضية الأمم المتحدة على الانترنت أن «عددا متزايدا من المهاجرين يجازفون بحياتهم على قوارب مهترئة، للوصول إلى أوروبا». ويشرح الموقع أن «أغلبية اللاجئين يغامرون بحياتهم لأنهم بحاجة إلى حماية دولية، أو هاربون من الحرب، والعنف والقمع في بلادهم». ويمثل السوريون 49 في المائة من اللاجئين، وما نسبته 21 في المائة فتأتي من أفغانستان وما تبقى من بلدان مختلفة آسيوية وافريقية وحتى اوروبية شرقية. أما عدد الضحايا الذين غرقوا أو فقدوا فهو 3735 شخصا في عام واحد، والأعداد لم تتوقف، لا في الهجرة ولا في الموت.

كم استغل موضوع اللاجئين اعلاميا ودوليا؟ ومن تحدث عنه، في الاغلب ابتعد عن الاسباب الكامنة وراءه، ولم تكن التعبيرات التي وصف بها في عمومها تتطابق مع قسوة ومأساة ما حصل ويجري امام الجميع. التصريحات الاوروبية المتأخرة تقدم بعض اجوبة ناقصة عما حصل وحدث. انطونيو غوترز، رئيس مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة صرح إن جذور أزمة الهجرة في أوروبا ترجع إلى فشل الدبلوماسية. وقال – وهو يتنحى عن منصبه بعد عشر سنوات من العمل – لبي بي سي إن المجتمع الدولي فقد كثيرا من قدرته على منع الصراعات، وحلها في الوقت المناسب. ودعا غوترز إلى دفعة دبلوماسية من أجل السلام. وحذر من أن نظام اللجوء في أوروبا يواجه خطرا جديا بالانهيار. وقال إن التمويل الطوعي للمناشدات الإنسانية غير كاف، وينبغي أن يحل محله نظام عادل قابل للتنبؤ بما يحدث، تساهم فيه كل البلدان. كلام المسؤول الاممي قبل تنحيه لا يعبر عن حلول ولا يضيف كثيرا، ولكنه بأي اعتبار توصيف لبعض ما احاط بالمعاناة التي شاهدها بنفسه وراقبها بحكم وظيفته. وهي في كل الاحوال مأساة انسانية.

ورد في اغلب التحليل السياسي، اضافة لادوار الحكومات الاوروبية وحليفاتها الداعمة لها، تسجيلا الى الدور التركي خصوصا، وما له من اثر في المشهد وما خطط له واستثمره الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحكومته للضغط على الاتحاد الأوروبي في فتح الحدود وتهريب اعداد كبيرة من اللاجئين، والسعي للتهرب من القضايا التي تتعلق بانتهاكات حقوق الانسان في تركيا، مع العمل على اعادة محادثات انضمام تركيا للاتحاد(!)، إلا أن تقارير اخرى أكدت تعرض اللاجئين إلى سوء المعاملة والاستغلال السياسي. وتشير تقارير إلى أن الحكومة التركية استفادت ماليا من الاتحاد الأوروبي بما يتعلق بأعداد اللاجئين السوريين، وغيرهم، والإنكار المتواصل لدورها في تعميق المشاكل والأزمات في المنطقة وصب الزيت على نيرانها المشتعلة.

هذا غيض من فيض ما يتكشف بعد كل ما حصل وما جرى. فكل من اسهم في المأساة يبحث عن فرصته ومصالحه، ولكن من يعيد الضحايا لأهاليهم او يتذكرهم بعد الان؟!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف

News image

اعتبرت وزارة الخارجية السورية اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة الاحتلال على الجولان السوري الم...

ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل

News image

وقع ترامب وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال الصهيوني على مرتفعات الجولان السورية المحتلة ، في حضور ...

جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع

News image

أعلن جيش الاحتلال بدء استهداف مواقع حماس في غزة، وقد سمع دوي انفجارات ضخمة في ...

صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى

News image

قالت شرطة الإحتلال إن صاروخا أطلق من قطاع غزة، أصاب منزلا وسط الارض المحتلة، وأسفر ...

ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78

News image

ذكرت وسائل إعلام رسمية صينية أن عدد قتلى انفجار هائل وقع الأسبوع الماضي في مصن...

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

سباق على الرهانات بين العرب والإسرائيليين

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 26 مارس 2019

    ردود الفعل العربية الغاضبة, التى فجرها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب اعترافه بفرض إسرائيل سيادتها ...

تصعيد عسكري وهدنة مثيرة للفتنة

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 26 مارس 2019

    حالة التوتر وتهديد إسرائيل لغزة وحركة حماس بالويل والثبور بعد إطلاق ثلاثة صواريخ من ...

السيدة النبيلة وشعبها السمح

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 26 مارس 2019

    منذ سنوات عديدة حدثني أحد أقربائي عن رغبته في الهجرة إلى نيوزيلندا، ولما أبديت ...

المجتمع المدني والتأسيس للدولة المدنية

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 25 مارس 2019

    إن حديثنا عن قيم الدولة المدنيّة, التي هي بالضرورة قيم الليبرالية التي ناضلت الطبقة ...

في تلازم العنف والتعصّب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 25 مارس 2019

    غالباً ما اقترن التعصب بالعنف في التاريخ فأتى مفصوحاً عنه في فعل ما، من ...

! الحضارة الانسانيه فى ازمة حقيقية !

د. سليم نزال

| الاثنين, 25 مارس 2019

    اشعر بالتقزز من الذين يضعون الصراعات الحالية فى اطار دينى بل و يساهموا فى ...

هل يحق التظاهر في ظل الحصار؟

منير شفيق

| الاثنين, 25 مارس 2019

    عندما اندلعت تظاهرات في قطاع غزة تحت شعار "بدنا نعيش"، وقوبلت بتفريقها بالقوة، تعالت ...

المشروع القومي الذي أهدرناه

عبدالله السناوي

| الاثنين, 25 مارس 2019

    في ٢٦ يوليو ١٩٥٦، ولدت زعامة جمال عبد الناصر بميدان المنشية، الذي تعرض فيه ...

التواصل الاجتماعي ونهاية السياسة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 25 مارس 2019

    أثبتت دراسة جديدة في فرنسا ارتباط نزعة الكراهية المتنامية في المجتمعات الغربية وظاهرة التواصل ...

عناصر التنمية: الأمن

سعيد لعريفي

| الأحد, 24 مارس 2019

  بعد أن حاولنا توضيح بعض المعالم في علاقة النخب مع الشعوب، واعتبرنا أن الشكل ...

حركة حماس والحراك ضد الضرائب وزيادة الأسعار

د. أيوب عثمان

| الأحد, 24 مارس 2019

  إذا كانت الأوضاع المعيشية قد ظل ترديها منذ سنوات في ازدياد حتى وصلت حداً ...

«حجيج» الجنرالات إلى دمشق

عريب الرنتاوي

| الأحد, 24 مارس 2019

  ثلاثة جنرالات أموا دمشق الأسبوع الماضي... وزير الدفاع الروسي الجنرال سيرغي شويغو، وقبله الجنرال ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15971
mod_vvisit_counterالبارحة31421
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع75797
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر866041
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66296122
حاليا يتواجد 1815 زوار  على الموقع