موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي:: أمير الكويت يفتتح مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد ::التجــديد العــربي:: وزير الخارجية المصري يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: «أرامكو السعودية» تستحوذ بالكامل على «أرلانكسيو» ::التجــديد العــربي:: مصر: ارتفاع صافي الاحتياطيات النقدية الأجنبية إلى 42.5 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: تشكيليون: منيرة موصلي «حالة خاصة».. أضاءت بألوانها عتمة الحياة ::التجــديد العــربي:: مهرجان «أفلام السعودية» ينطلق في الدمام بمارس ويبدأ في استقبال المشاركات ::التجــديد العــربي:: «معرض جدة»: يخطو إلى الأمام... ويمزج ما بين كتاب وفنون تصويرية ::التجــديد العــربي:: فيتامينات ضرورية للراغبين في الإقلاع عن التدخين ::التجــديد العــربي:: تحديد 2 مارس موعدا لمواجهة كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة ::التجــديد العــربي:: منتخب فلسطين يتعادل مع الأردن ويحافظ على آماله الضعيفة في كأس آسيا ::التجــديد العــربي:: الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله ::التجــديد العــربي:: مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن ::التجــديد العــربي:: الشرطة الفرنسية: توقيف 43 شخصا في احتجاجات "السترات الصفراء" في باريس ::التجــديد العــربي:: مقتل وجرح فلسطينيين برصاص الاحتلال ::التجــديد العــربي:: انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل رجلي إطفاء ويصيب العشرات ::التجــديد العــربي::

جردة حساب عريقاتية!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


سبق لي وإن كتبت بانني لست مغرماً بالتوقف أمام تصريحات تصدر تباعاً عن كبير مفاوضي سلطة اوسلوستان الفلسطينية تحت الاحتلال، وأحد رموزها، الدكتور صائب عريقات، لاسيما تلك التهديدية والوعيدية منها.

ذلك مني، وهو ما نوَّهت به في حينها، لأنها، بالإضافة إلى كونها المحكومة بتوجُّهها ومنطقها ولكنتها وحدودها الأوسلوية المعهودة، تظل كعادتها الممنوعة من الصرف، أو التي لا تقبض أصلاً ممن هو يوجُّهها إليهم، وهما طرفان: الأول الصهاينة، الذين لا ينفك يحاورهم ولو على الهواء إن لم يتسن له ذلك سراً، و"مجتمعهم الدولي"، الذي على اريحيته يعلِّق مصير مسيرته السلمية الافتراضية، والتي يختصرها بمقولته الشهيرة "المفاوضات حياة". والثاني، الساحة الفلسطينية لهدف استهلاكي وايهامي لم يعد له، لاسيما في راهنها المنتفض، من مردود أو جدوى.

 

بيد أنني احياناً اجد نفسي مكرهاً، أو تجبرني عجائب المفارقات العريقاتية التي لا ينضب معينها، على التوقف امامها، نظراً لأنها، وفي كل حالاتها تظل لسان حال توجُّه انهزامي كارثي هو، من أسف، لازال قائماً ومستمراً. كما أنها تعبِّر أيضاً عن حال سلطة بلا سلطة في ظل احتلال، حبيسة في قفصها الأوسلوي، ممسكة، شئنا أم ابينا، بالقرار الوطني الرسمي معها في محبسها الذي لا تريد مبارحته.

في مؤتمر "ميد 2015" في روما قدَّم عريقات ﻟ"مجتمع نتنياهو الدولي" جردة حساب استجدائية مستثيراً نخوته وحاضاً إياه على القيام بمسؤليته التي تستوجبها عنده رعايته لمسيرته السلمية الافتراضية، والتي لم يعد يذكرها بالخير سواه، قال: "لقد مر 23 عاماً وأنا اعد الفلسطينيين بالحرية والكرامة، ما الذي حققته لشعبي؟! بدل مئتي ألف وحدة استيطانية يوجد الآن 600 الف. ورئيس الوزراء الإسرائيلي يفاخر بالتأكيد لن تكون هناك دولة فلسطينية في عهدي".

جردة الحساب هذه لم تك من جاردها لأول مرة، وسمعنا بمثلها مراراً من رئيس سلطته، وهى في كل الحالات اعترفات غير مقصودة بكارثية نهج تفريطي، وأقله، بفشل توجُّه عبثي يترتب على اصحابه منطقياً، أو في الحالات الطبيعية، الاعتذار من شعب عبثوا بقضيته على امتداد 23 عاماً، والاعتزال، أو استئذانه بالرحيل، مع مطالبته بمحاكمتهم، وهو على أي حال قد حكم عليهم، ومعه حكم التاريخ عليهم سلفاً... وكعادته أيضاً، وازى عريقات شكاواه المريرة لمن هم لا يلتفتون اليها عادةً بكيل من تهديداته المعتادة، والتي لم تك لتعنهم بأكثر ما عنتهم شكواه. لوَّح لهم هذه المرة بفزاعة رائجة عندهم هذه الأيام هى الإرهاب. قال لهم "إذا سقط الفلسطينيون المعتدلون"، الذين هم نحن، فإن الفراغ الذي سيتركه هو وابومازن سيملؤه "تنظيم الدولة"، وليخيفهم أكثر حذَّرهم بأن أول ما سيفعله هذا البديل هو أنه "سيبدأ بقتل الإسرائيليين"، ونبههم متسائلاً: و"من من بين مئات ملايين العرب سيعارض ذلك"؟!

في ردهم على عريقات سرّب الصهاينة ما أعترفت مصادر السلطة به لاحقاً، وهو عقده للقائين سريين مع سلفان شالوم نائب نتنياهو، تما في شهري يوليو واغسطس على التوالي في كلٍ من عمان والقاهرة وبرعاية من المخابرات الأردنية والمصرية. في اللقاء الأول، اقترح عريقات مفاوضات سرية حول ترسيم الحدود، والإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى، ووقف الاستيطان، وتنفيذ المحتلين لالتزاماتهم للعودة لطاولة المفاوضات. وفي الثاني، ابلغ شالوم عريقات برفض مقترحاته... ولم يرفضوها فحسب، بل إلى جانب الإعدامات الميدانية اليومية على الحواجز والطرقات، اعلنوا عن الشروع في بناء 55548 وحدة تهويدية لتوسيع مستعمراتهم في الضفة، وتحويل صغرى منها إلى كبرى، وبناء مستعمرتين جديدتين، هما "جفعات ايتام" جنوب بيت لحم، و"ترونوت بروش" شمال وادي الأردن، ومن هذه الوحدات 12 الف وحدة في القدس، والبلدة القديمة بالذات، لوصلها ﺑ"معالية ادوميم"، و8300 وحدة في المنطقة المسماة أوسلوياً "a1" القريبة من القدس، ستقسم الضفة نهائياً إلى قسمين وتنهي وهم "حل الدولتين" عند عريقات، واجمالاً أكثر من نصف هذه الوحدات التهويدية المزمع بنائها تقع شرقي الجدار التهويدي العازل، ولاحقاً تم الإعلان عن مصادرة خمسماية دونم جنوبي نابلس وضمها إلى المستعمرات هناك... فبماذا رد عليهم عريقات؟!

أخبرنا بأنهم قد اجتازوا كل الخطوط الحمر، لكنه لم يقل لنا كم عدد هذه الخطوط، وماذا فعل عندما اجتازوا أولها ليصلوا إلى ما بعد آخرها؟! وتوعَّد كعادته، وفي هذه المرة أنذر، بأنه وقبل نهاية هذا العام "سيكون هناك قرارات حاسمة وهامة، تتعلق بوقف كل اشكال العلاقات الأمنية والسياسية مع الاحتلال"... والعام انتهى، والقرارات لم تتخذ، وللأمانة هو لم يقل لنا أي عام يقصد... أما على ارض الواقع فلأول مرة تمارس السلطة بلا سلطة سلطتها في ظل الاحتلال، لكن فقط بتطوير تنسيقها الأمني معه لمحاصرة الانتفاضة إلى حماية حواجزه الأمنية مباشرةً، والمدهش أنه في حين يعتذر نتنياهو لأبي مازن لأن جنوده وهم يسرحون ويمرحون في رام الله لم يوفروا حرمة بيته، يقمع حرس الرئاسة المتظاهرين والصحافيين لإبعادهم عن حاجز "بيت إيل"، الذي حوَّلته الأجهزة الدايتونية بلباسها الرسمي والمدني، على طريقة المستعربين، إلى مربع أمني محرَّم على الملثمين ورماة الحجارة والصحافيين وسيارات الإسعاف... ومعهم قادة الفصائل المشاركين تظاهراً، أو ركوباً لموجة الانتفاضة عن بعد درءاً عن تنظيماتهم كلفة خوضها.

... لا يعدل تصريحات وتهديدات عريقات وخطوطه الحمر إلا بيانات استنكارات الفصائل واحتجاجاتها ودعواتها للسلطة وأجهزتها ل"حماية شعبنا واحترام تقاليده"!!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد

News image

كشف القيادي في حركة فتح، عزام الأحمد، عن زيارة قريبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى...

ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست"

News image

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن شكه في أن يعيد الاتحاد الأوروبي التفاوض على اتف...

الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين

News image

أعلنت المملكة الأردنية عن موافقتها على طلب الأمم المتحدة استضافة عمّان اجتماع حول اتفاق تبا...

ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير

News image

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم في رسالة إلى الفرنسيّين إلى المشاركة في نقاش وطن...

الفنانة التشكيلية السعودية منيرة موصلي في ذمة الله

News image

"انا لله وإنا اليه راجعون، إنتقلت إلى رحمة الله الفنانة التشكيلية السعودية ‎منيرة موصلي، ومو...

مصر .. مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 6 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مَن المسؤول عن القضية الفلسطينية؟!

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 22 يناير 2019

    تتعرض القضية الفلسطينية إلى أخطار جدية، مصيرية، خارجية وداخلية. وإذا اختصرت الخارجية، سياسيا، بما ...

غاز المتوسط بين مِطرقة الصّراع وسِندان التعاون والتطبيع

د. علي بيان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    المقدمة: يعتبر البحر الأبيض المتوسط مهدَ الحضارات، وشكَّل منذ القدمِ طريقاً هامّاً للتجارة والسفر. ...

أطفال من أطفالنا.. بين حدي الحياة والموت

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في خضم هذا البؤس الذي نعيشه، لم تضمُر أحلامُنا فقط، بل كادت تتلاشى قدرتنا ...

المختبر السوري للعلاقات الروسية - التركية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 21 يناير 2019

    ليس مؤكَّداً، بعد، إن كانت الاستراتيجية الروسيّة في استيعاب تركيا، ودفعها إلى إتيان سياسات ...

«حل التشريعي».. خطوة أخرى في إدارة الشأن العام بالانقلابات!

معتصم حمادة

| الاثنين, 21 يناير 2019

  (1)   ■ كالعادة، وقبل انعقاد ما يسمى «الاجتماع القيادي» في رام الله (22/12)، أطلت ...

وعود جون بولتون المستحيلة

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 21 يناير 2019

    يبدو أن الانتقادات «الإسرائيلية» المريرة لقرار الرئيس الأمريكي بالانسحاب المفاجئ من سوريا، قد وصلت ...

الحبل يقترب من عنق نتنياهو

د. فايز رشيد

| الاثنين, 21 يناير 2019

    إعلان النيابة العامة «الإسرائيلية» قبولها بتوصية وحدة التحقيقات في الشرطة لمحاكمة نتنياهو، بتهم فساد ...

لم يعد هناك خيار امام العالم العربى سوى ان يتغير بقرار ذاتى او ان يتغير بقرار من الخارج!

د. سليم نزال

| الاثنين, 21 يناير 2019

    العولمة تضرب العالم كله و تخلق عاما مختلفا عما شهدناه من عصور سابقة .اثار ...

ديمقراطية الاحتجاج وديمقراطية الثقة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في الوقت الذي دخلت فيه حركة «السترات الصفراء» في فرنسا أسبوعها العاشر بزخم منتظم، ...

كوابيس المجال التواصلي الرقمي القادمة

د. علي محمد فخرو

| الأحد, 20 يناير 2019

منذ عام 1960 تنبأ الأكاديمي المنظِّر مارشال مكلوهان بأن مجيء وازدياد التواصل الإلكتروني سينقل الأ...

سنين قادمة وقضايا قائمة

جميل مطر

| الأحد, 20 يناير 2019

أتفق مع السيد شواب رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي ومؤسسه على أننا، أي البشرية، على أبو...

التحالف الإستراتيجي في خطاب بومبيو

د. نيفين مسعد

| الأحد, 20 يناير 2019

كانت مصر هي المحطة الثالثة في جولة وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو التي شملت ثما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22851
mod_vvisit_counterالبارحة49166
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115111
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1062405
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63666802
حاليا يتواجد 4179 زوار  على الموقع