موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

رجب طيّب أردوغان: الإنجازات والردّات!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ارتبط اسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالإنجازات والانتصارات. حتى العام 2011 لم يكن هناك من سيرة تضاهي سيرته. دخل الى العالم العربي كما لو أنه عربي، والى أوروبا فاتحاً كما لو أنه خليفة محمد الفاتح. واصطفاه الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش ليكون رئيساً مشاركاً للشرق الأوسط الكبير.

 

عرف أردوغان كيف يتجاوز معلّمه نجم الدين أربكان. عرف ان إطاحة العلمانية لا تكون بمواجهتها مباشرة، وأنه لا بد أولاً من كسر درع المؤسسة العسكرية، وهذا لا يكون بالقوة بل بفعل الإرادة الشعبية. يعرف أن الغرب لن يستطيع مواجهته حين يواجهه بقوة صندوق الاقتراع.

هذا المجدد داخل الحركة الإسلامية في تركيا، وتحديداً داخل تيار أربكان منذ أن انقسم بين تقليديين وتجديديين بزعامة عبدالله غول في العام 1999 ومن بعدها عبر إنشاء «حزب العدالة والتنمية»، تدرج في التكتيك السياسي. كانت الغاية عنده تبرر الوسيلة. كان اختزالاً لنموذج مكيافيللي.

كان السؤال المركزي لدى أردوغان هو كيف يمكن أن نتمكن من السلطة ولا ننزل منها.

التحصين الشعبي لمشروعه كان في صلب تكتيكه، وهذا لا يكون إلا بالمزيد من الحريات والديموقراطية والتنمية الاقتصادية. كانت السنوات الأولى هي الأساس. اندفع بقوة لتعزيز الحريات، عبر تشديد شروط إغلاق الأحزاب وحظر العمل السياسي على الزعماء. وبلغت الذروة الرمزية للحريات في إنهاء معاناة المحجبات والسماح لهن بدخول الجامعات، كما في أن يكنّ وزيرات ونائبات، منهياً أحد أكبر عناوين التوتر بين العلمانيين والإسلاميين.

واندفع أردوغان في إطلاق الوعود في أكبر مشكلتين عانت منهما تركيا: المشكلة الكردية والمسألة العلوية. اعترف بوجود قضية كردية في العام 2005، وخفف من بعض القيود على استخدام اللغة الكردية وفتح الباب أمام قوانين إعفاء وتوبة وندم، وما الى ذلك من تسميات. فنال المزيد من دعم الأكراد الانتخابي، لتصل نسبة التأييد له وسط الأكراد الى حوالي الثلث. وعمل لاحقاً على إطلاق عملية تفاوض مباشرة مع زعيم «حزب العمال الكردستاني» عبدالله أوجلان، وغالبا ما كانت تحصل عمليات وقف نار مواكبة للمفاوضات.

ودعا أردوغان الى طي صفحة الماضي في التعامل مع المسألة العلوية، ونسج علاقات مع زعمائهم، ورشّح مرة أحد مفكريهم ليكون نائباً في البرلمان. وعقد من أجل حل المسألة عشرات المؤتمرات وورشات العمل.

وكان له إنجاز غير مسبوق في العلاقة مع المؤسسة العسكرية. نجح أردوغان في العام 2010 في أن ينهي نفوذ المؤسسة العسكرية في الدستور والقوانين، لينزع عنها المسوّغات القانونية للانقلابات العسكرية. وما كان له ذلك لولا غض الولايات المتحدة النظر عن خطوة معاقبة المؤسسة العسكرية التي رفضت المشاركة في غزو العراق، فكان العقاب في استفتاء 12 أيلول العام 2010. أيضاً كانت هذه خطوة تحظى بدعم الاتحاد الأوروبي في سياق مسار تعزيز الحريات والديموقراطية، حيث كان قد نال بسبب هذا المسار مكافأة من الاتحاد الأوروبي ببدء مفاوضات العضوية الكاملة في العام 2005.

لكن الإنجاز الأكثر ثباتاً وتأثيراً كان في المجال الاقتصادي، حيث نجح أردوغان في أن ينقل تركيا الى مصاف الاقتصادات العشرين الأولى في العالم، وأطلق العنان لمشاريع ضخمة، مثل قناة اسطنبول الموازية لمضيق البوسفور والمطار الثالث فيها، كما الجسر المعلق الثالث في القسم الشمالي من البوسفور. ونجح في أن يرفع معدلات النمو الى 8 في المئة، ومستوى الدخل الفردي الى عشرة آلاف دولار والناتج القومي الى 800 مليار دولار، ورفع من حجم الصادرات والواردات لتصل الى أكثر من 400 مليار دولار، وخفض نسبة البطالة وشق آلاف الكيلومترات من الطرق.

كان نجاحاً اقتصادياً شهد له الجميع، ونجح حتى في تلافي التأثيرات القاتلة للأزمة المالية العالمية في العام 2009 والسنوات التي تلت. إنجازات حمت رصيده الشعبي، ففاز في جميع الانتخابات البلدية والنيابية والرئاسية التي أجريت، باستثناء انتخابات 7 حزيران العام 2015 التي فاز فيها «حزب العدالة والتنمية» بالمركز الأول، وبفارق كبير عن الحزب الثاني، ولكنها نسبة كانت غير كافية ليتفرد بالسلطة، إلا بعد إجراء انتخابات مبكرة عاد بعدها بقوة الى السلطة بنسبة 49 في المئة.

وتكاملت إنجازات الداخل مع إنجازات في السياسة الخارجية، كان عنوانها الأكبر «صفر مشكلات»، حيث نجح أردوغان في أن ينسج علاقات سياسية وشخصية مع كل العالم تقريباً، وحقق اختراقات تاريخية مع قبرص واليونان وأرمينيا، وتحولت العلاقات مع سوريا والعراق وايران وروسيا الى استراتيجية كادت تتهاوى أمامها الحدود الجغرافية المرسومة. وما كان من مشكلة، إقليمية أو دولية، إلا وكان لتركيا يد في محاولة حلها، وفي مقدمها الوساطة بين سوريا وإسرائيل. وهذه العلاقات كانت مساعداً أساسياً في تحقيق النجاحات الاقتصادية.

.. ولكن

في السنوات الأربع الأخيرة انقلب السحر على الساحر. المسيرة المظفرة تعثرت، والنموذج بات في خبر كان. حتى في المجال الاقتصادي كان التراجع الكبير، الذي وإن لم يصل الى حافة الانهيار غير أنه يترنح تحت وطأة المتغيرات الداخلية والخارجية. النمو بالكاد يقارب الثلاثة في المئة. الناتج القومي يتراجع. نسبة البطالة تزداد، والاستثمارات الأجنبية تتراجع. ومتوسط الدخل الفردي تراجع ألفي دولار على الأقل. أما الفساد فاستشرى وضرب حتى العائلة الحاكمة.

«النموذج» انتهى في الداخل. الحريات باتت طي التاريخ. تركيا بأكملها تحولت الى سجن مفتوح. بات عدم تحمل النقد الميزة الأهم لأردوغان. عشرات الدعاوى فتحها على منتقديه، والتهمة لمن يعارضه جاهزة: الخيانة والتآمر. لم تكن انتفاضة جيزي مجرد عصيان واحتجاج، فقد تحولت إلى رمز والى ما قبل جيزي وما بعدها. والرجل النظيف لم يعد كذلك. الحريات في ذروة قمعها.

لكن الأكثر بروزاً هو السعي لتغيير النظام ليكون رئاسياً، تحصر السلطات فيه بيد رئيس الجمهورية. وحصر السلطات بيد فرد تحوّل إلى هاجس يومي لأردوغان. تخلص ميكيافيللي تركيا من شركائه في القوى اليسارية والديموقراطية، ومن ثم انتقل للتخلص من حلفائه داخل الحالة الإسلامية. بدأ بفتح الله غولين الذي بات يطلق على جماعته «منظمة فتح الله غولين الإرهابية»، وصدرت مذكرة اعتقال بحقه. وبعد ذلك انتقل الى رفيق دربه وإحدى رافعاته الأساسية الى السلطة والتمكن فيها، أي عبدالله غول، فأقصاه من الحزب ومن الحياة السياسية. لم يعد هناك في الحزب سوى الأمين على تمهيد الطريق للزعامة الفردية والاستبدادية، أي احمد داود اوغلو الذي أصبح بنعمة أردوغان رئيسا للحزب والحكومة.

تراجعت الديموقراطية. لا حل للمشكلة الكردية. مسار المفاوضات تحول الى عملية قتل منظمة وشاملة ﻟ«حزب العمال الكردستاني» وجمهوره في المدن والأرياف الكردية. المشكلة العلوية ازدادت تعقيداً. تحول العداء للهوية العلوية نهجاً ﻟ«حزب العدالة والتنمية». أما العلمانية فباتت أقل حضوراً مع ازدياد الطابع الديني في الدولة والحياة العامة، في انتظار التخلي عنها في الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية في العام 2023.

إذا كان انهيار النموذج في الداخل واضحاً جداً، فإن انهياره في الخارج أكثر وضوحاً. بعد مرحلة «صفر مشكلات»، لم يعد الآن من صديق لتركيا. كل العرب، باستثناء قطر، تحوّلوا الى أعداء لأردوغان. سقط المشروع في سوريا والعراق وفي مصر وفي تونس وليبيا، وسقطت العلاقات مع السعودية والإمارات والخليج عموماً. ليس في الأمر مزاجية لكنها ردة الفعل على سعي «العثماني» الجديد لكي يتفرد بالهيمنة على المنطقة على أسس مذهبية واتنية وإيديولوجية. لم يبقِ رأس النموذج جاراً أو صديقاً له. حتى روسيا الجارة الكبيرة والاستراتيجية تجرأ بالأمس عليها في خطأ هو الأكبر له في السنوات الأخيرة. والنموذج «الناعم» تحول الى حاضنة للمجموعات والتيارات التكفيرية الأكثر تطرفاً ودموية في المنطقة.

من نموذج كان يمكن التطلع اليه، حوّل أردوغان تجربته في السلطة الى نموذج فارغ وبائس، إلا من هوس شخصنة السلطة واستعادة سلطنة بائدة. ومن سياسات «صفر مشكلات» في المنطقة مع الجميع الى سياسات كراهية واستقطاب تشكل خطراً كبيراً على السلام والأخوة والاستقرار في المنطقة. من الإنجاز الى الردة.. هذه هي حكاية النجاح التي انتهت الى كارثة وموضع تندر.

 

 

د. محمد نور الدين

أكاديمي وكاتب لبناني متخصص في العلاقات العربية التركية

 

 

شاهد مقالات د. محمد نور الدين

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

ما وراء قانون «الدولة القومية اليهودية»

د. عبدالاله بلقزيز

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    قانون «الدولة القوميّة» لِ «الشعب اليهوديّ» -الذي أقرَّتْهُ ال«كنيست» في 19 يوليو/‏تموز 2018- هو ...

صفقة وتحتضر واستهدافاتها تُنفَّذ!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    حديث الهدنة طويلة الأمد، المشروطة بعودة سلطة أوسلو ومعها تمكينها الأمني إلى القطاع، أو ...

أزمة التعددية القطبية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    لقد أصبح أسلوب الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» غير التقليدي في الحكم معروفاً بما فيه ...

لماذا تعثّرت خطط الأمم المتحدة للتنمية؟

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تشير الإحصاءات الرسمية المتداولة في أوساط الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون ...

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10611
mod_vvisit_counterالبارحة47348
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع169500
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر569817
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56488654
حاليا يتواجد 3951 زوار  على الموقع