موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الأمم المتحدة تقبل استقالة رئيس بعثة المراقبين بالحديدة ::التجــديد العــربي:: تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها ::التجــديد العــربي:: موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية ::التجــديد العــربي:: مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: البشير في قطر أول زيارة خارجية له منذ انطلاق الاحتجاجات في السودان ::التجــديد العــربي:: إقرار مخطط "البحر الأحمر": 14 فندقا فخما بـ5 جزر سعودية ::التجــديد العــربي:: 10.6 مليار ريال أرباح سنوية لـ"البنك الأهلي" بارتفاع 9% ::التجــديد العــربي:: تعرف على حمية غذائية "مثالية" لصحة كوكب الأرض والبشر ::التجــديد العــربي:: ماذا يحدث عندما تتناول الأسماك يومياً؟ ::التجــديد العــربي:: جوائز الأوسكار على «أو أس أن» ::التجــديد العــربي:: كوريا الجنوبية تقصي البحرين من الدور الـ16 بكأس آسيا في الوقت الإضافي 2-1 ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يودع منافسات بطولة أمم آسيا أمس (الاثنين) إثر خسارته مباراته أمام المنتخب الياباني 1-0 ::التجــديد العــربي:: مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي::

تركيا في العراق: «ربط نزاع» لأربعة أهداف

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

من أين جاءت هذه المشكلة التي اسمها الموصل؟

 

بهذا تساءل البعض في تركيا بعيد الضجة التي ظهرت في إثر دخول 1200 جندي تركي بخمس وعشرين دبابة إلى منطقة بعشيقة شمال الموصل ، وقريباً من الحدود التركية.

 

القوة التركية اعتبرها الأتراك قوة حماية لعناصر تركية تدرب قوات البشمركة وعناصر من «الحرس الوطني» المنتمي إلى جماعات سنية.

التبريرات التركية غريبة بعض الشيء، ومثيرة لكثير من الابتسامات الصفراء. الغرابة هي في اعتبار أنقرة أنها لحماية العناصر التركية التي تقوم بمهام التدريب. لماذا الآن، ولماذا لم تشعر أنقرة بالحاجة إلى ذلك قبل الآن، برغم أن الوضع الأمني لقوات البشمركة والقوات الأمنية العراقية، ولا سيما بعد تحرير سنجار، أفضل بكثير من قبل؟.

أما الابتسامة الصفراء فهي في اعتبار أنقرة أنها ترسل مثل هذه القوة للمساهمة في محاربة تنظيم «داعش».

والتساؤل هو هل ستحارب تركيا «داعش» بعشرين دبابة؟ وإذا كانت أنقرة جادة فعلاً، فلماذا تذهب بعيداً ولا تحارب هذا التنظيم حيث يتواجد على الحدود التركية - السورية مباشرة بين جرابلس وأعزاز؟ ولماذا لم تحاربه عندما كان متواجداً على امتداد الحدود السورية مع تركيا؟ وعندما كان مسلحو التنظيم يفتكون بعين العرب (كوباني) وتل أبيض ومناطق أخرى مباشرة على الحدود التركية في سوريا؟ ولماذا لم تقصف مواقع «داعش» في سوريا؟ ولماذا لا تضبط حدودها، وهي المتهمة حتى من قبل أميركا وفرنسا وألمانيا بأنها مشرَّعة لها أمام عناصر هذه التنظيم؟

ومن طلب منها في الأساس أن تأتي إلى العراق لمحاربة التنظيم أو غيره؟ وكيف تسمح لنفسها بهذه الخطوة، التي أقل ما يقال فيها إنها لا تحترم سيادة الدول؟ ولماذا تقول إنها لن ترسل بعد الآن قوات إضافية إلى هذه القوة ما دامت تقول إنها تريد محاربة «داعش»؟ ألا يعني ذلك اعترافاً بأن القوة الأولى من 20 دبابة هي في وضع غير شرعي وقانوني؟

لماذا ترسل تركيا مثل هذه القوة المقاتلة، ولو كانت صغيرة، ولا فعالية لها في أي معركة؟

في تقديرنا أن تركيا أرادت من وراء هذه الخطوة أن تقوم بـ«ربط نزاع» لتحقيق أكثر من هدف:

1 ـ المناخ السائد في تركيا، أو لدى أوساط «حزب العدالة والتنمية» على الأقل، أن التطورات في المنطقة تتدحرج في اتجاه توسيع حدود الدولة الكردية في شمال العراق، واحتمال توسعها واتصالها جغرافياً بالكيان الكردي المتشكل في شمال سوريا.

وتشيع أوساط سلطة «العدالة والتنمية» أن إدارة إقليم كردستان بوارد أن تضم مدينة الموصل ومنطقتها بعد تحريرها من «داعش» إلى إقليم كردستان العراق، كما فعل الأخير بضم كركوك ومن بعدها سنجار بعد تحريرها. وفي ظل توازنات قوة غير متكافئة في منطقة الموصل، قد يلجأ الأكراد إلى هذه الخطوة التي تعتقد تركيا أنها تشكل خطراً على أمنها القومي. إرسال هذه القوة رسالة إلى أن لتركيا دوراً في تقرير مستقبل الموصل بعد تحريرها، وفي مستقبل الدولة الكردية، لذا فإن أنقرة تريد أن يكون لها دور في التحرير غصباً عن الجميع، لكي تنسب لنفسها فضلاً لا تريده في الأساس إلا لغايات مضمرة.

٢ ـ إن تركيا، مع تصاعد الحديث عن تحرير الموصل، تدرك أن الوضع في المنطقة العربية السنية في العراق، إن جاز التعبير، مقبل على تغييرات تتصل برسم خريطة جديدة للعراق، تكون المنطقة السنية هذه ذات وضع خاص، سواء اسمه حكم ذاتي أو فدرالية أو غير ذلك. وتريد تركيا أن تغتنم فرصة الانقسام العراقي لكي تفرض نفسها لاحقاً حامية وراعية للكيان السني الجديد. وهذا يستهدف النفوذ السعودي، والدور السعودي، قبل النفوذ الإيراني. أي في إطار التنافس والصراع على زعامة العالم السني في شقه العراقي، خصوصاً أنه لن يسمح لقوات «الحشد الشعبي» الشيعي في أن يدخل المناطق السنية في حال تحريرها، وإرسال القوة التركية الآن رسالة قوية في اتجاه السعودية على وجه الخصوص.

تركيا والموصل: الغرق في التفاصيل مرة أخرى؟

وفي بُعد متصل بهذا، برز بيان الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي الذي ندد بدخول القوة العسكرية التركية إلى العراق. وهذه رسالة امتعاض سعودية ـ مصرية ـ إماراتية تصعّد من حدة التوتر بين الطرفين التركي والخليجي اللذين لا يجمع بينهما سوى اللحظة الزمانية والمكانية في سوريا، والعداء للرئيس السوري بشار الأسد، فيما هما مختلفان على كل القضايا الأخرى.

3 ـ جاء إدخال القوة التركية بعد التوتر مع كل من روسيا وإيران جراء إسقاط الطائرة الروسية في 24 تشرين الثاني الماضي. ولقد اختارت أنقرة منطقة لا يحلق فوقها الطيران الروسي، كما لا يستطيع الجيش العراقي الوصول إليها، لا براً ولا يستطيع قصفها جواً لعدم وجود طائرات حربية حقيقية لدى سلاح الجو العراقي. وهو ما يجعل تركيا بمنأى عن الاستهداف العملياتي المباشر. أما استهدافها من قبل البشمركة فليس وارداً، بسبب العلاقة الخاصة التي تربط «رئيس» إقليم كردستان مسعود البرزاني بتركيا ورجب طيب أردوغان بالذات بسبب المصالح النفطية، كما العداء المشترك بينهما لزعيم «حزب العمال الكردستاني» المعتقل عبدالله أوجلان.

لذا فإن تركيا تريد أن توجه رسالة إلى إيران وروسيا بأنها حاضرة، وذات نفوذ ودور في منطقة أخرى غير سوريا، بل ربما قادرة على أن تمارس فيها دوراً أكبر من سوريا جراء العلاقة مع سنة العراق والبرزاني. وهو ما يدفع موسكو وطهران، بنظر أنقرة، لتأخذ في الاعتبار عنصر التوازن التركي هذا، وبالتالي التخفيف من حدة الحملة الروسية والإيرانية التي تستهدف تركيا.

4 ـ إلى هذه الأهداف الثلاثة، فإنه يجب ألا يغيب عن البال أن الموصل لا تزال حاضرة في العقل السياسي التركي منذ أن ضُمت رسمياً إلى العراق، وفقاً لاتفاقية العام 1926 بين تركيا والعراق وبريطانيا.

والكل يتذكر كيف كانت مسألة الموصل تُنبش من الأرشيف، وتثار على المستوى الشعبي من وقت لآخر كما حصل أثناء حرب الخليج الثانية في عهد الرئيس «العثماني الأول» الراحل طورغوت اوزال، وكما يحصل الآن في عهد الرئيس «العثماني الثاني» رجب طيب أردوغان. ولا يغيب عن بال تركيا هذا التطلع حيث في ظل الفوضى الشرق أوسطية والحديث عن تغيير الخرائط، فربما تسنح الفرصة وتستطيع أنقرة اقتطاع الموصل ومحيطها على الأقل لتضمه إلى الجغرافيا التركية. ومع أن هذا الاستنتاج يبدو للبعض مبالغاً فيه، وربما هو كذلك إلى حد ما، لكن استمرار حضوره في العقل التركي والإعلام التركي يجب ألا يُهمَل من حسابات الآخرين مهما كان هذا التطلع واهماً على أرض الواقع.

بدخول القوة التركية إلى شمال العراق تؤكد أنقرة مرة أخرى انتقالها من سياسة القوة الناعمة إلى سياسة القوة الخشنة، ومن ادّعاء حماية سيادتها ولثوان بوجه الطائرات الروسية إلى انتهاك سافر ووقح للسيادة العراقية، وعلى الملأ. وإذا كان من مسؤولية واضحة تقع على تركيا، فإن المسؤولية الأكبر تقع على الحكومة العراقية التي لا تزال عاجزة عن حماية سيادة أراضيها ومتواطئة في التماس سبل تأسيس جيش قوي خارج الارتهان للإملاءات الأميركية، ومقصرة عن إقامة نظام سياسي واجتماعي خارج الفساد والعدالة وشراكة كل المكونات.

 

د. محمد نور الدين

أكاديمي وكاتب لبناني متخصص في العلاقات العربية التركية

 

 

شاهد مقالات د. محمد نور الدين

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء

News image

أجرى رئيس وزراء الأردن عمر الرزاز اليوم الثلاثاء تعديلاً حكومياً شمل أربع حقائب بينها الس...

تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي

News image

حددت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، خطواتها القادمة بشأن خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي (بر...

الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها

News image

لقي خمسة خبراء أجانب في مجال إزالة الألغام مصرعهم في حادث انفجار ألغام في الي...

موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مواطنين روس لاتهامهم بالتورط في ...

مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية

News image

أفادت وكالة "سانا" أن سيارة مفخخة انفجرت اليوم الثلاثاء في ساحة الحمام بمدينة اللاذقية شما...

موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن موسكو لن تشارك في قمة وارسو الدولية بشأن الشرق الأ...

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مَن المسؤول عن القضية الفلسطينية؟!

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 22 يناير 2019

    تتعرض القضية الفلسطينية إلى أخطار جدية، مصيرية، خارجية وداخلية. وإذا اختصرت الخارجية، سياسيا، بما ...

غاز المتوسط بين مِطرقة الصّراع وسِندان التعاون والتطبيع

د. علي بيان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    المقدمة: يعتبر البحر الأبيض المتوسط مهدَ الحضارات، وشكَّل منذ القدمِ طريقاً هامّاً للتجارة والسفر. ...

أطفال من أطفالنا.. بين حدي الحياة والموت

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في خضم هذا البؤس الذي نعيشه، لم تضمُر أحلامُنا فقط، بل كادت تتلاشى قدرتنا ...

المختبر السوري للعلاقات الروسية - التركية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 21 يناير 2019

    ليس مؤكَّداً، بعد، إن كانت الاستراتيجية الروسيّة في استيعاب تركيا، ودفعها إلى إتيان سياسات ...

«حل التشريعي».. خطوة أخرى في إدارة الشأن العام بالانقلابات!

معتصم حمادة

| الاثنين, 21 يناير 2019

  (1)   ■ كالعادة، وقبل انعقاد ما يسمى «الاجتماع القيادي» في رام الله (22/12)، أطلت ...

وعود جون بولتون المستحيلة

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 21 يناير 2019

    يبدو أن الانتقادات «الإسرائيلية» المريرة لقرار الرئيس الأمريكي بالانسحاب المفاجئ من سوريا، قد وصلت ...

الحبل يقترب من عنق نتنياهو

د. فايز رشيد

| الاثنين, 21 يناير 2019

    إعلان النيابة العامة «الإسرائيلية» قبولها بتوصية وحدة التحقيقات في الشرطة لمحاكمة نتنياهو، بتهم فساد ...

لم يعد هناك خيار امام العالم العربى سوى ان يتغير بقرار ذاتى او ان يتغير بقرار من الخارج!

د. سليم نزال

| الاثنين, 21 يناير 2019

    العولمة تضرب العالم كله و تخلق عاما مختلفا عما شهدناه من عصور سابقة .اثار ...

ديمقراطية الاحتجاج وديمقراطية الثقة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في الوقت الذي دخلت فيه حركة «السترات الصفراء» في فرنسا أسبوعها العاشر بزخم منتظم، ...

كوابيس المجال التواصلي الرقمي القادمة

د. علي محمد فخرو

| الأحد, 20 يناير 2019

منذ عام 1960 تنبأ الأكاديمي المنظِّر مارشال مكلوهان بأن مجيء وازدياد التواصل الإلكتروني سينقل الأ...

سنين قادمة وقضايا قائمة

جميل مطر

| الأحد, 20 يناير 2019

أتفق مع السيد شواب رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي ومؤسسه على أننا، أي البشرية، على أبو...

التحالف الإستراتيجي في خطاب بومبيو

د. نيفين مسعد

| الأحد, 20 يناير 2019

كانت مصر هي المحطة الثالثة في جولة وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو التي شملت ثما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16801
mod_vvisit_counterالبارحة51507
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع160568
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1107862
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63712259
حاليا يتواجد 4583 زوار  على الموقع