موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي:: كم بيضة يجب أن نتناولها يوميا؟ ::التجــديد العــربي:: 27 مؤلفاً يوقعون إصدارتهم اليوم على منصات معرض الرياض للكتاب ::التجــديد العــربي:: اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي::

تفجيرات باريس.. وعودة الدين للسياسة في أوروبا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تَشكّل تاريخُ أوروبا الحديثة على مبادئ سياسية انتهت إلى فصل الدين عن الدولة في مراحل تاريخية استغرقت ما يقارب من أربعة قرون، وكانت أوروبا قد أطلقلت مشروع الحريات عبر مساهمة مفكري تلك القرون الذين رسموا خارطة الطريق لذلك التحول الحضاري للعالم الغربي الذي يفخر بتلك المبادئ التي قامت عليها فكرة تحقيق الحريات والعدل والمساواة عبر الشعوب التي صنعت ديمقراطياتها التي أنتجت حضارة الغرب التي غيرت مفاهيم الإنسانية لشعوبها.

 

عملت أوروبا بأكملها بما في ذلك الغرب البعيد (أميركا) خلال القرنين الثامن والتاسع عشر على ترسيخ مبادئها الجديدة خلف شعارات إنسانية صنعت الفرق في العالم الغربي بشكل مختلف غيّر مفاهيم كبيرة حول الإنسانية والحرية والعدالة والديمقراطية من خلال قدرتها على ترسيخ مبادئها القائمة على الفصل بين الدين والسياسة.

استمر العالم الغربي يتبنى هذه المفاهيم في كل دوله وفق إطار متعدد، وتحوّل المشروع العلماني الأوروبي إلى مشروع دولي ونموذج سياسي استطاع أن يتخذ له مكاناً بارزاً في كل أنحاء العالم ولم يكن وصول هذا المشروع الحضاري الذي يعتمد العلمانية مقتصراً على دول معينة فقد رحبت تركيا الإسلامية التي كانت تحكم العالم الإسلامي بهذا المشروع وتبنت العلمانية حتى هذا اليوم كمنهج سياسي وإستراتيجية بعيدة المدى لديها مساحات للاختلاف، ولكن ذلك لا يساهم أبداً في تغيير مبادئ علمانية بناها وأسس لها وطبقها (أتاتورك).

حتى الثمانينات الميلادية من القرن الماضي لم يكن هناك مواجهات مباشرة بين الغرب العلماني والشرق الأوسط الثيوقراطي إلى حد كبير وبعد هذا التاريخ حيث ولدت القاعدة بدأ التاريخ يعد لمواجهة جديدة سوف تتطلب عودة الصراع بين الدين والسياسية في أوروبا ولكن هذه المرة بشكل مختلف وليس المعنى هنا إمكانية تحول أوروبا من جديد إلى العصور الوسطى والتراجع عن فكرة فصل الدين عن الدولة، فهذا أمر مستحيل تاريخياً.

ولكن يجب الإشارة هنا إلى أن التنظيمات المتطرفة من القاعدة وحتى داعش والمتشددين في العالم العربي والإسلامي ومن ينعتون أنفسهم بتمسكهم بعقيدتهم في إطارها السياسي، كل هؤلاء انطلقوا ولا زالوا في مشروعاتهم المتشددة يؤكدون على فكرة أن حربهم المقدسة هي حرب الفكر القائل بفصل الدين عن الدولة وعلى رأس ذلك ظاهرة (الصحوة) التي اجتاحت الشرق الأوسط، وقدمت تعريفات مشوههة للمنهج السياسي الغربي وتطوره الحضاري مع أن الغرب لم يكن ساعياً إلى ضرورة تطبيق هذه المبادي في أي بقعة من العالم فبقيت اختيارية، لقد كانت ظاهرة الصحوة تمثل الحملة الإعلامية لنشر التشدد والتطرف نيابة عن الكثير من جماعات الإسلام السياسي.

المشروع الداعشي من خلال الفكر الذي تطرحة يقوم على إعادة تأهيل المسملين من أجل حرب مقدسة ضد الغرب وفتوحات موعودة لمدن أوروبية، والمتابع لصحيفة (دابق) التي تصدر باللغة الإنجلنزية لتنظيم داعش كما تشير الكثير من مراكز البحوث الدولية يجدها تتحدث بشدة عن معركة فاصلة وحرب مقدسة، طرفاها المسملون والغرب تحديداً كما تدعي داعش.

تفجيرات باريس التي حدثت وراح ضحيتها الكثير من الأبرياء ووجدت الكثير من التعاطف المستحق دولياً، تفتح باب الأسئلة التاريخية الصعبة والمسؤولية الدولية، للوقوف بحزم أمام جماعات متطرفة يتوفر لها الكثير من المؤيدين، من المؤكد أن الغرب لا يتحدث عن مواجهة مع المسملين أو الدين الإسلامي كما يعتقد الكثيرون، فكرة أن الغرب يحارب الإسلام هذه فكرة لا يمكن الإيمان بها.

لذلك يبقى السؤال ماذا يعمل الغرب في العالم أجمع..؟، الغرب والدول القوية لديها مهام فرضتها طبيعة العلاقات الدولية والمصالح والاستراتيجيات، لذلك هي تتبنى إدارة العالم عبر مشروعات متعددة ونحن جزء من هذا العالم الذي يتعامل معه الغرب كمشروع استراتيجي تلعب فيه القيم الاقتصادية والاستراتيجية دوراً كبيراً، فلذلك لابد من إدارة هذه البقعة الشرق أوسطية كغيرها من قبل الحضارة التي تسود العالم وفقاً لهذه المعطيات وهذا ليس حصراً على منطقتنا العربية بل مشروعات الغرب السياسية متعددة ومتوفرة في كل أنحاء العالم.

المشروع الغربي في العالم الإسلامي يواجه تحدياً كبيراً من خلال مجموعات متطرفة لديها أهداف تدميرية فيما يخص الثقافة الغربية، والعالم الغربي يحاول جاهداً أن يجد تفسيراً منطقياً لمعنى التطرف ومعنى التشدد، وفي المقابل أيضاً يحاول هذا العالم كما نحن في العالم الإسلامي أن نجد تفسيراً دقيقاً لمعنى الاعتدال في قضايا عقدية حساسة شكلت جزءاً كبيراً في تاريخ وثقافة الإسلام.

المشروع العربي في الشرق الأوسط والذي يعمل مع القوى العالمية من خلال المنظمات الدولية للوصول إلى إدارة صحيحة للمشروع العربي الإسلامي واجه تحديات كبرى ولا زال ولم يستطع أن يوجد تفسيرات مقنعة لكيفية التعاطي مع المنظومة الثقافية التي تتحكم بالمجتمعات الإسلامية، وآلياتها، السؤال الأكثر إيلاماً للجميع في المنطقة هو معرفة الخط الفاصل بين التطرف والاعتدال وهذا جوهر الأزمة الحقيقية للشعوب العربية الإسلامية.

فرنسا التي قادت ثورة تاريخية لن ينساها العالم (1789) تواجه اليوم أسئلة صعبة فقد وضعت مفاهيم تلك الثورة (الحريات والعدالة والمساواة) مساراً تاريخياً صلباً قاوم كل محاولات التغيير حتى من المتطرفين اليمينين في أوروبا، هذه المفاهيم جلبت لفرنسا ملايين المسملين وتحديداً بعد الحرب العالمية الأولى، حيث يعيش في فرنسا اليوم نسبة تتخطى سبعة ملايين مسلم ومن المتوقع أن تصل نسبة المسملين في أوربا الى 8% بحلول العام (2030) معظمهم سوف يعيشون في فرنسا وبلجيكا وسوف يشكلون 10% من ساكني هاتين الدولتين.

ماذا يعنى ذلك وكيف يمكن ربطه بقضية عودة المواجهة بين الدين والسياسة في أوروبا، وخاصة إذا كانت فرنسا التي تعتبر رمز الحرية في أوروبا والعالم هي من يجب عليه التفكير بعمق حول عودة الدين لمواجهة السياسة ولكن هذه المرة من خلال الإسلام وليس المسيحية، التطرف والإرهاب سوف يخلق المواجهة الحقيقية بين متشددي فرنساء وأوروبا عامة وبين المسملين الذين اصبحوا جزءاً كبيراً من التكوين الديمغرافي في أوروبا.

إن اختيار باريس للتفجير بها من قبل تنظيم داعش لم يكن عشوائياً ولم يكن فكرة مباشرة حول دور فرنسا بحرب داعش تحديداً، داعش تعمدت أن تجعل فرنسا تتذوق طعماً أكثر إيلاما من غيرها، خدمة لأهدافها وتحضيراً لحربها المقدسة، وهذا سوف يفتح باباً للحوار الفكري في الغرب يعيد تقييم الطبيعة التي يتمتع بها المسملون في أوروبا ودولها على رأسها فرنسا حيث سنجد في المستقبل القريب تقييماً متعمداً للمسملين والإسلام لمعرفة ماهو التأثير الأكثر لدى المسلمين في فرنسا وغيرها، هل هو تأثير مبادى الثورة الفرنسية والحضارة الأوروبية، أم أن المسلمين في الغرب يستجيبون لتأثيرات دينهم أكثر من تأثيرات متطلبات الحضارة الغربية والنتيجة المنتظرة هي التي سوف تفتح عودة الدين للسياسة في أوروبا ولكن هذه المرة عبر دين جديد..، سؤال آخر هل تنجح أوروبا في مهمتها كما نحجت تاريخياً أم سوف تنتظر حجم وكيفية المواجهة المنتظرة مع المسلمين في أوروبا ومع الإسلام الأوربي..؟

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية

News image

وسط إجراءات أمن استثنائية شملت منعاً للتظاهر في مناطق محددة في باريس ومدن أخرى، تنط...

مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة

News image

أكدت مصر على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الد...

الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي"

News image

ألقت الشرطة الألمانية القبض على عشرة أشخاض للاشتباه بهم في التخطيط لهجوم "إرهابي".واعتُقل العشرة بعد...

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

القمة العربية والمطالب الثورية

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 24 مارس 2019

    أول مرة تنعقد القمة العربية في تونس منذ نجاح الثورة الشعبية في الإطاحة بالحكم ...

الجزائر … أبعد من رئاسة

د. موفق محادين

| الأحد, 24 مارس 2019

    تضم المعارضة طيفاً واسعاً لا يقتصر على رموز الحرس الجديد بل يمتد أحياناً إلى ...

أميركا تهوّد هضبة الجولان

د. فايز رشيد

| الأحد, 24 مارس 2019

    ذكرت وكالات الأنباء, أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب, كتب تغريدة على حسابه, أعلن فيها: ...

كيف ولماذا عادتْ موسكو إلى الشرق الأوسط من البوّابة السورية؟

فيصل جلول

| السبت, 23 مارس 2019

    يُعزى الموقع الجديد الذي تحتله روسيا إلى الرئيس فلاديمير بوتين، ودوره الفعّال في وقف ...

تأثيرات «عام العدس» على الشعب العراقي!

هيفاء زنكنة

| السبت, 23 مارس 2019

  لا أظن أن هناك مواطنا، خارج حدود العراق، سيحظى بهدية من حكومته، تماثل ما ...

حدود الدم في فلسطين

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 23 مارس 2019

    ما يجري من أحداث في فلسطين وخصوصا في قطاع غزة يتجاوز الخلافات الفصائلية وأزمة ...

تهدئتان لا تصنعان سلاماً ولا استسلاماً

د. عصام نعمان

| السبت, 23 مارس 2019

    ليس هناك وضع مستقر في غزة؛ إذ إن «إسرائيل» تثابر على التحرش والتعدي والقصف ...

تركيا والغرب والاستثمار الديني

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 مارس 2019

    ما بين مجزرة المسجدين في نيوزيلندا التي ذهب ضحيتها أكثر من خمسين شخصاً مسلماً ...

قبل أن نُصدم بعودة «داعش»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 22 مارس 2019

    يبدو أن التحذيرات التي أطلقها مسؤولون في قوات سوريا الديمقراطية «قسد» منذ أيام قليلة ...

هذا هو واقع الحال فى اوروبا !

د. سليم نزال

| الخميس, 21 مارس 2019

    المجتمعات المسلمة المهاجرة التى استقرت فى الغرب دفعت و تدفع ثمن انتشار الارهاب الاسلاموى ...

أخرجوا قطاع غزة من أزمته الراهنة

منير شفيق

| الخميس, 21 مارس 2019

    ما جرى في الأيام الفائتة في قطاع غزة من تظاهرات كان هتافها الأول "بدنا ...

كلام في الحرام الاجتماعي

عبدالله السناوي

| الخميس, 21 مارس 2019

    في صيف (١٩٥١) جرت مواجهات وصدامات في الريف المصري مهدت لإطاحة النظام الملكي بكل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25183
mod_vvisit_counterالبارحة30566
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع25183
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر815427
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66245508
حاليا يتواجد 2770 زوار  على الموقع