موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

الإسلام الغائب وأزمة التاريخ..!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كل أطفال المسلمين يعتقدون أنهم مسملون؛ ثم بعد سنوات يكتشف هؤلاء الأطفال أنه كونهم مسلمين لا يكفي فلابد من تفاصيل جديدة تضاف إلى إسلامهم مع ان الإسلام أركانه خمسة لا أكثر ، وتلك التفاصيل الإضافية ليست إضافات على الأركان الخمسة أو في تفاصيل تشريعية ثابتة في مصادر الإسلام الرئيسة إنما هي نتيجة طبيعية لتكاثر الفرق والجماعات.

 

عبر التاريخ الإسلامي الذي انطلق قبل أربعة عشر قرناً نقف اليوم على كم هائل من التفاصيل الدقيقة التي يجب أن يعرّف بها كل مسلم نفسه قبل أن يؤذن له بدخول الإسلام والولوج في حوزته، فهناك الكثير من الطرق والوسائل والجماعات والمذاهب والطوائف لابد من أن يكون كل مسلم منتمياً لأحدها ولعل هذا يقودنا إلى سؤال مهم: هل يوجد اليوم من بين المسلمين من يعرف نفسه بأنه مسلم فقط..؟.

الفرضية التاريخية المعقدة ان هناك من يعتقد انه يوجد لديه لوحده إسلام نقي بلا تفاصيل وفرق وجماعات، وهذا الادعاء لم يحدد نوعية النقاء وأدلته التي جعلت من إسلامه نقياً دون غيره..؟، سيكون من الصعب التحاور في ذلك إذا كانت كل مجموعة أو فرقة أو أي شكل من أشكال التفاصيل العقدية التي عرفناها في الإسلام تدعي الحقيقة وتنسبها لنفسها فقط تحت فرضية انها فرقة ناجية.

تاريخياً هذا التفاوت الثقافي والتنوع والتفرق والتقسم الذي حدث في جميع الأديان السماوية السابقة للإسلام تؤكد هذه الحقيقة التاريخية، ولن يكون الإسلام استثناء من بينها لذلك فإن البحث عن الإسلام الغائب يجب أن يسلك طريقاً مختلفاً عن محاولة جمع شتات هذا التفرق الفكري في منتجات العقيدة الإسلامية عبر التاريخ، وفكرة الإسلام الغائب التي أطرحها هنا لا تبحث عن إسلام غائب لم نعثر عليه بقدر ما تبحث عن إنتاج خطاب إسلامي يعيد قراءة مأسسة الإسلام وعلاقاته بالمنظور الثقافي من حوله.

المشكلة الأكبر اليوم أنه لا يوجد مسلم بلا انتماء لفرقة او مجموعة أو مذهب وهذا كما ذكرت تاريخياً أمر طبيعي ونتاج طبيعي لعمليات التفسيرات الفكرية للخطاب الديني بل جميع الأديان التوحيدية عبر التاريخ، إذاً التعدد قضية تاريخية ثابتة والاختلاف منهج بشري ولكن السؤال لذي لابد وأن يكون منطلقاً لهذا التحليل يقول: ماهي الوسيلة الأكمل للتخفيف من معاناة الإسلام اليوم من هذا التعدد والتفاوت..؟ من المعروف أن التعدد والتفاوت يمنح الكثير من الخيارات للمنتمين ويعطي مساحات كبرى تشبع التفاوت الفكري والثقافي بين المنتمين للدين الواحد.

لازال المسملون لا يسمحون لبعضهم في التنقل من مذهب إلى آخر أو من جماعة إلى أخرى وهذه أزمة إسلامية تخلق الكثير من العقبات، وهذا نتيجة طبيعية لحجم الصراعات التي سادت هذه الجماعات منذ اللحظات الأولى في التاريخ الإسلامي وحتى اليوم، كل الجماعات أو الفرق أو المذاهب في العالم الإسلامي اليوم تعتبر أن انتقال شخص مسلم من فرقة مسلمة إلى فرقة مسلمة أو من مسار إلى مسار أو مذهب إلى مذهب هو جدل في الحق وخروج من الكفر إلى الإيمان أو العكس، بمعنى دقيق وصلنا إلى مرحلة أصبحت كل فرقة وجماعة ومذهب إسلامي يجسد الإسلام في نهجه دون غيره لذلك يعتبر من هم خارج هذه المنظومة مخالفاً وخارجاً عن الدين في بعض الأحيان.

لا يوجد مسلم في العالم يستطيع أن يعترف أنه مسلم فقط فلابد من حاضنة لنوعية إسلامه الذي ينتمي إليه وهذا أمر طبيعي كما يحدثنا التاريخ وهذا حدث مع كل الأديان التوحيدية، إذاً الأديان عبر تاريخها تمر بهذه المرحلة حيث تغيب عن مرجعيتها ألى أن يتم إيقاف عملية التنافس بين جماعاتها لتعود إلى الواقع كما حدث في تاريخ المسيحية.

التنوع والاختلاف الإسلامي بجميع مذاهبة واختلافاته تاريخياً كله نشأ وولد وترعر في ميدان الفكر السياسي وهذا ماجعله صعب المراس شديد الاستقلال مدعياً للحقائق المطلقة، كما أن التكاثر الفكري في نشوء جماعات وفرق جديدة في الإسلام عبر التاريخ شكل أزمة كبرى حيث لازال التنافس محتدماً في خطوط المقدمة لنيل نظرية الفرقة الناجية واحتكارها، وظائف الخطاب الإسلامي لم تتغير منذ قرون حيث ظل يعيد إنتاج ذات الخطاب وذات الأدوات.

الإرهاب وتنامي العنف المنسوب الى الإسلام كل ذلك يصعّد عملية غياب الإسلام ولكن يجب أن نعترف أنه لا يوجد إسلام غائب في الحقيقة؛ فالإسلام كدين هو مكتمل الأركان، ولكن ما الذي يفتقده المسملون اليوم..؟، ما يفقتده الإسلام هو عملية تاريخية لكسر حدة التنافس في عملية البحث عن الحقيقة العقدية، بالإضافة إلى أن الإسلام يجب أن يخرج من ميدان السياسة بعملية فكرية ماهرة، وإذا ما تحقق ذلك سوف يتوقف التنافس بين المجموعات والمختلفين لأنه إذا ماحدث ذلك فلن تكون السياسة مسرحاً للتنافس بين الفرق والإيديولوجيات.

العالم الغربي تحديداً يتداول فكرة الأزمة الإسلامية، وهل الإرهاب مرتبط بالإسلام أم مرتبط بالفرق المنتجة في داخل الإطار الإسلامي، لذلك نجد الغرب يوزع الاتهامات على الجماعات والفرق الإسلامية (السلفية الأصولية الجهادية، الوهابية، الشيعة، الخ..) بأنها سبب الإرهاب، الغرب وفي سبيل محاربته للإرهاب يتحاشى وصم الإسلام بالإرهاب وهذه حقيقة فالإسلام كدين ليس له علاقة بالإرهاب وكذلك المسيحية أو غيرها من الأديان.

مايفعله الغرب اليوم يشكل عملية مقلقة حيث يوجه اتهاماته بشكل موسع لكل ماهو سلفي أصولي سني أو شيعي، صحيح هناك منظمات إرهابية مثل القاعدة أو داعش أو من يماثلهما لديهم تفسير مباشر للعنف الذي يتم تحويله على شكل عمليات إرهابية، ولكن علينا ألا نلوم الغرب فيما يفعله تحت ذريعة اننا ندافع عن الدين الإسلامي، نحن في الحقيقة نتجاوز فكرة الدفاع عن الدين ونتجه دون إحساس وبتلقائية عالية للدفاع عن فرقنا ومذاهبنا وجماعاتنا وهذه حقيقة لا يمكن انكارها.

هذه الحقيقة ولدت لدينا مساراً فكرياً معقداً لأننا أصبحنا أمام سؤال مهم وصعب هل نحن ندافع عن الإسلام أم عن فرقنا ومجموعاتنا الخاصة التي ننتمي إليها..؟، هذه الحقيقة جعلت الغرب أيضا لا يدرك من أين تأتي عمليات الإرهاب ضدة ومن ينفذها وإلى أي مسار إسلامي ينتمي، المشهد الفكري والثقافي في العالم الإسلامي مشهد تتصارع فيه أفكار وثقافات انقسمت وتكاثرت منطلقة من دين واحد، كل هذه المعطيات جعلت الغرب الذي يهاجمنا يحصل على أدلته ضد بعض جماعاتنا من خلال رصده للهجوم التاريخي الدائم بين الجماعات الإسلامية وكلما كانت الأدلة أكثر وضوحاً ضد جماعة بعينها أو منهج بعينه فإنه يتم استخدامها.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

القوميون السوريون وقضية فلسطين

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    شغلت قضية فلسطين حيزاً رئيسياً من اهتمام المفكرين والساسة والغيورين على قضايا الوطن والأمة ...

المونديال.. سياسة وتجارة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تغير كل شيء في عالم اليوم على كل الصعد. تطور التكنولوجيا كان حاسماً في ...

القرن الـ21 للصين

محمد عارف

| الخميس, 12 يوليو 2018

    لا أنسى قط النقل التلفزيوني المباشر لمشهد دموع «كريس باترن»، آخر حاكم بريطاني لمستعمرة ...

لماذا تطورت اليابان وتأخرنا؟!

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 9 يوليو 2018

    عندما ودعت اليابان بطولة كأس العالم المقامة حاليا في روسيا بخسارتها في آخر ثماني ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم786
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33449
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر397271
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55313750
حاليا يتواجد 3657 زوار  على الموقع