موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

الإسلام الغائب وأزمة التاريخ..!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كل أطفال المسلمين يعتقدون أنهم مسملون؛ ثم بعد سنوات يكتشف هؤلاء الأطفال أنه كونهم مسلمين لا يكفي فلابد من تفاصيل جديدة تضاف إلى إسلامهم مع ان الإسلام أركانه خمسة لا أكثر ، وتلك التفاصيل الإضافية ليست إضافات على الأركان الخمسة أو في تفاصيل تشريعية ثابتة في مصادر الإسلام الرئيسة إنما هي نتيجة طبيعية لتكاثر الفرق والجماعات.

 

عبر التاريخ الإسلامي الذي انطلق قبل أربعة عشر قرناً نقف اليوم على كم هائل من التفاصيل الدقيقة التي يجب أن يعرّف بها كل مسلم نفسه قبل أن يؤذن له بدخول الإسلام والولوج في حوزته، فهناك الكثير من الطرق والوسائل والجماعات والمذاهب والطوائف لابد من أن يكون كل مسلم منتمياً لأحدها ولعل هذا يقودنا إلى سؤال مهم: هل يوجد اليوم من بين المسلمين من يعرف نفسه بأنه مسلم فقط..؟.

الفرضية التاريخية المعقدة ان هناك من يعتقد انه يوجد لديه لوحده إسلام نقي بلا تفاصيل وفرق وجماعات، وهذا الادعاء لم يحدد نوعية النقاء وأدلته التي جعلت من إسلامه نقياً دون غيره..؟، سيكون من الصعب التحاور في ذلك إذا كانت كل مجموعة أو فرقة أو أي شكل من أشكال التفاصيل العقدية التي عرفناها في الإسلام تدعي الحقيقة وتنسبها لنفسها فقط تحت فرضية انها فرقة ناجية.

تاريخياً هذا التفاوت الثقافي والتنوع والتفرق والتقسم الذي حدث في جميع الأديان السماوية السابقة للإسلام تؤكد هذه الحقيقة التاريخية، ولن يكون الإسلام استثناء من بينها لذلك فإن البحث عن الإسلام الغائب يجب أن يسلك طريقاً مختلفاً عن محاولة جمع شتات هذا التفرق الفكري في منتجات العقيدة الإسلامية عبر التاريخ، وفكرة الإسلام الغائب التي أطرحها هنا لا تبحث عن إسلام غائب لم نعثر عليه بقدر ما تبحث عن إنتاج خطاب إسلامي يعيد قراءة مأسسة الإسلام وعلاقاته بالمنظور الثقافي من حوله.

المشكلة الأكبر اليوم أنه لا يوجد مسلم بلا انتماء لفرقة او مجموعة أو مذهب وهذا كما ذكرت تاريخياً أمر طبيعي ونتاج طبيعي لعمليات التفسيرات الفكرية للخطاب الديني بل جميع الأديان التوحيدية عبر التاريخ، إذاً التعدد قضية تاريخية ثابتة والاختلاف منهج بشري ولكن السؤال لذي لابد وأن يكون منطلقاً لهذا التحليل يقول: ماهي الوسيلة الأكمل للتخفيف من معاناة الإسلام اليوم من هذا التعدد والتفاوت..؟ من المعروف أن التعدد والتفاوت يمنح الكثير من الخيارات للمنتمين ويعطي مساحات كبرى تشبع التفاوت الفكري والثقافي بين المنتمين للدين الواحد.

لازال المسملون لا يسمحون لبعضهم في التنقل من مذهب إلى آخر أو من جماعة إلى أخرى وهذه أزمة إسلامية تخلق الكثير من العقبات، وهذا نتيجة طبيعية لحجم الصراعات التي سادت هذه الجماعات منذ اللحظات الأولى في التاريخ الإسلامي وحتى اليوم، كل الجماعات أو الفرق أو المذاهب في العالم الإسلامي اليوم تعتبر أن انتقال شخص مسلم من فرقة مسلمة إلى فرقة مسلمة أو من مسار إلى مسار أو مذهب إلى مذهب هو جدل في الحق وخروج من الكفر إلى الإيمان أو العكس، بمعنى دقيق وصلنا إلى مرحلة أصبحت كل فرقة وجماعة ومذهب إسلامي يجسد الإسلام في نهجه دون غيره لذلك يعتبر من هم خارج هذه المنظومة مخالفاً وخارجاً عن الدين في بعض الأحيان.

لا يوجد مسلم في العالم يستطيع أن يعترف أنه مسلم فقط فلابد من حاضنة لنوعية إسلامه الذي ينتمي إليه وهذا أمر طبيعي كما يحدثنا التاريخ وهذا حدث مع كل الأديان التوحيدية، إذاً الأديان عبر تاريخها تمر بهذه المرحلة حيث تغيب عن مرجعيتها ألى أن يتم إيقاف عملية التنافس بين جماعاتها لتعود إلى الواقع كما حدث في تاريخ المسيحية.

التنوع والاختلاف الإسلامي بجميع مذاهبة واختلافاته تاريخياً كله نشأ وولد وترعر في ميدان الفكر السياسي وهذا ماجعله صعب المراس شديد الاستقلال مدعياً للحقائق المطلقة، كما أن التكاثر الفكري في نشوء جماعات وفرق جديدة في الإسلام عبر التاريخ شكل أزمة كبرى حيث لازال التنافس محتدماً في خطوط المقدمة لنيل نظرية الفرقة الناجية واحتكارها، وظائف الخطاب الإسلامي لم تتغير منذ قرون حيث ظل يعيد إنتاج ذات الخطاب وذات الأدوات.

الإرهاب وتنامي العنف المنسوب الى الإسلام كل ذلك يصعّد عملية غياب الإسلام ولكن يجب أن نعترف أنه لا يوجد إسلام غائب في الحقيقة؛ فالإسلام كدين هو مكتمل الأركان، ولكن ما الذي يفتقده المسملون اليوم..؟، ما يفقتده الإسلام هو عملية تاريخية لكسر حدة التنافس في عملية البحث عن الحقيقة العقدية، بالإضافة إلى أن الإسلام يجب أن يخرج من ميدان السياسة بعملية فكرية ماهرة، وإذا ما تحقق ذلك سوف يتوقف التنافس بين المجموعات والمختلفين لأنه إذا ماحدث ذلك فلن تكون السياسة مسرحاً للتنافس بين الفرق والإيديولوجيات.

العالم الغربي تحديداً يتداول فكرة الأزمة الإسلامية، وهل الإرهاب مرتبط بالإسلام أم مرتبط بالفرق المنتجة في داخل الإطار الإسلامي، لذلك نجد الغرب يوزع الاتهامات على الجماعات والفرق الإسلامية (السلفية الأصولية الجهادية، الوهابية، الشيعة، الخ..) بأنها سبب الإرهاب، الغرب وفي سبيل محاربته للإرهاب يتحاشى وصم الإسلام بالإرهاب وهذه حقيقة فالإسلام كدين ليس له علاقة بالإرهاب وكذلك المسيحية أو غيرها من الأديان.

مايفعله الغرب اليوم يشكل عملية مقلقة حيث يوجه اتهاماته بشكل موسع لكل ماهو سلفي أصولي سني أو شيعي، صحيح هناك منظمات إرهابية مثل القاعدة أو داعش أو من يماثلهما لديهم تفسير مباشر للعنف الذي يتم تحويله على شكل عمليات إرهابية، ولكن علينا ألا نلوم الغرب فيما يفعله تحت ذريعة اننا ندافع عن الدين الإسلامي، نحن في الحقيقة نتجاوز فكرة الدفاع عن الدين ونتجه دون إحساس وبتلقائية عالية للدفاع عن فرقنا ومذاهبنا وجماعاتنا وهذه حقيقة لا يمكن انكارها.

هذه الحقيقة ولدت لدينا مساراً فكرياً معقداً لأننا أصبحنا أمام سؤال مهم وصعب هل نحن ندافع عن الإسلام أم عن فرقنا ومجموعاتنا الخاصة التي ننتمي إليها..؟، هذه الحقيقة جعلت الغرب أيضا لا يدرك من أين تأتي عمليات الإرهاب ضدة ومن ينفذها وإلى أي مسار إسلامي ينتمي، المشهد الفكري والثقافي في العالم الإسلامي مشهد تتصارع فيه أفكار وثقافات انقسمت وتكاثرت منطلقة من دين واحد، كل هذه المعطيات جعلت الغرب الذي يهاجمنا يحصل على أدلته ضد بعض جماعاتنا من خلال رصده للهجوم التاريخي الدائم بين الجماعات الإسلامية وكلما كانت الأدلة أكثر وضوحاً ضد جماعة بعينها أو منهج بعينه فإنه يتم استخدامها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1091
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع193123
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر974835
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65129288
حاليا يتواجد 2710 زوار  على الموقع