موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

الإسلام الغائب وأزمة التاريخ..!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كل أطفال المسلمين يعتقدون أنهم مسملون؛ ثم بعد سنوات يكتشف هؤلاء الأطفال أنه كونهم مسلمين لا يكفي فلابد من تفاصيل جديدة تضاف إلى إسلامهم مع ان الإسلام أركانه خمسة لا أكثر ، وتلك التفاصيل الإضافية ليست إضافات على الأركان الخمسة أو في تفاصيل تشريعية ثابتة في مصادر الإسلام الرئيسة إنما هي نتيجة طبيعية لتكاثر الفرق والجماعات.

 

عبر التاريخ الإسلامي الذي انطلق قبل أربعة عشر قرناً نقف اليوم على كم هائل من التفاصيل الدقيقة التي يجب أن يعرّف بها كل مسلم نفسه قبل أن يؤذن له بدخول الإسلام والولوج في حوزته، فهناك الكثير من الطرق والوسائل والجماعات والمذاهب والطوائف لابد من أن يكون كل مسلم منتمياً لأحدها ولعل هذا يقودنا إلى سؤال مهم: هل يوجد اليوم من بين المسلمين من يعرف نفسه بأنه مسلم فقط..؟.

الفرضية التاريخية المعقدة ان هناك من يعتقد انه يوجد لديه لوحده إسلام نقي بلا تفاصيل وفرق وجماعات، وهذا الادعاء لم يحدد نوعية النقاء وأدلته التي جعلت من إسلامه نقياً دون غيره..؟، سيكون من الصعب التحاور في ذلك إذا كانت كل مجموعة أو فرقة أو أي شكل من أشكال التفاصيل العقدية التي عرفناها في الإسلام تدعي الحقيقة وتنسبها لنفسها فقط تحت فرضية انها فرقة ناجية.

تاريخياً هذا التفاوت الثقافي والتنوع والتفرق والتقسم الذي حدث في جميع الأديان السماوية السابقة للإسلام تؤكد هذه الحقيقة التاريخية، ولن يكون الإسلام استثناء من بينها لذلك فإن البحث عن الإسلام الغائب يجب أن يسلك طريقاً مختلفاً عن محاولة جمع شتات هذا التفرق الفكري في منتجات العقيدة الإسلامية عبر التاريخ، وفكرة الإسلام الغائب التي أطرحها هنا لا تبحث عن إسلام غائب لم نعثر عليه بقدر ما تبحث عن إنتاج خطاب إسلامي يعيد قراءة مأسسة الإسلام وعلاقاته بالمنظور الثقافي من حوله.

المشكلة الأكبر اليوم أنه لا يوجد مسلم بلا انتماء لفرقة او مجموعة أو مذهب وهذا كما ذكرت تاريخياً أمر طبيعي ونتاج طبيعي لعمليات التفسيرات الفكرية للخطاب الديني بل جميع الأديان التوحيدية عبر التاريخ، إذاً التعدد قضية تاريخية ثابتة والاختلاف منهج بشري ولكن السؤال لذي لابد وأن يكون منطلقاً لهذا التحليل يقول: ماهي الوسيلة الأكمل للتخفيف من معاناة الإسلام اليوم من هذا التعدد والتفاوت..؟ من المعروف أن التعدد والتفاوت يمنح الكثير من الخيارات للمنتمين ويعطي مساحات كبرى تشبع التفاوت الفكري والثقافي بين المنتمين للدين الواحد.

لازال المسملون لا يسمحون لبعضهم في التنقل من مذهب إلى آخر أو من جماعة إلى أخرى وهذه أزمة إسلامية تخلق الكثير من العقبات، وهذا نتيجة طبيعية لحجم الصراعات التي سادت هذه الجماعات منذ اللحظات الأولى في التاريخ الإسلامي وحتى اليوم، كل الجماعات أو الفرق أو المذاهب في العالم الإسلامي اليوم تعتبر أن انتقال شخص مسلم من فرقة مسلمة إلى فرقة مسلمة أو من مسار إلى مسار أو مذهب إلى مذهب هو جدل في الحق وخروج من الكفر إلى الإيمان أو العكس، بمعنى دقيق وصلنا إلى مرحلة أصبحت كل فرقة وجماعة ومذهب إسلامي يجسد الإسلام في نهجه دون غيره لذلك يعتبر من هم خارج هذه المنظومة مخالفاً وخارجاً عن الدين في بعض الأحيان.

لا يوجد مسلم في العالم يستطيع أن يعترف أنه مسلم فقط فلابد من حاضنة لنوعية إسلامه الذي ينتمي إليه وهذا أمر طبيعي كما يحدثنا التاريخ وهذا حدث مع كل الأديان التوحيدية، إذاً الأديان عبر تاريخها تمر بهذه المرحلة حيث تغيب عن مرجعيتها ألى أن يتم إيقاف عملية التنافس بين جماعاتها لتعود إلى الواقع كما حدث في تاريخ المسيحية.

التنوع والاختلاف الإسلامي بجميع مذاهبة واختلافاته تاريخياً كله نشأ وولد وترعر في ميدان الفكر السياسي وهذا ماجعله صعب المراس شديد الاستقلال مدعياً للحقائق المطلقة، كما أن التكاثر الفكري في نشوء جماعات وفرق جديدة في الإسلام عبر التاريخ شكل أزمة كبرى حيث لازال التنافس محتدماً في خطوط المقدمة لنيل نظرية الفرقة الناجية واحتكارها، وظائف الخطاب الإسلامي لم تتغير منذ قرون حيث ظل يعيد إنتاج ذات الخطاب وذات الأدوات.

الإرهاب وتنامي العنف المنسوب الى الإسلام كل ذلك يصعّد عملية غياب الإسلام ولكن يجب أن نعترف أنه لا يوجد إسلام غائب في الحقيقة؛ فالإسلام كدين هو مكتمل الأركان، ولكن ما الذي يفتقده المسملون اليوم..؟، ما يفقتده الإسلام هو عملية تاريخية لكسر حدة التنافس في عملية البحث عن الحقيقة العقدية، بالإضافة إلى أن الإسلام يجب أن يخرج من ميدان السياسة بعملية فكرية ماهرة، وإذا ما تحقق ذلك سوف يتوقف التنافس بين المجموعات والمختلفين لأنه إذا ماحدث ذلك فلن تكون السياسة مسرحاً للتنافس بين الفرق والإيديولوجيات.

العالم الغربي تحديداً يتداول فكرة الأزمة الإسلامية، وهل الإرهاب مرتبط بالإسلام أم مرتبط بالفرق المنتجة في داخل الإطار الإسلامي، لذلك نجد الغرب يوزع الاتهامات على الجماعات والفرق الإسلامية (السلفية الأصولية الجهادية، الوهابية، الشيعة، الخ..) بأنها سبب الإرهاب، الغرب وفي سبيل محاربته للإرهاب يتحاشى وصم الإسلام بالإرهاب وهذه حقيقة فالإسلام كدين ليس له علاقة بالإرهاب وكذلك المسيحية أو غيرها من الأديان.

مايفعله الغرب اليوم يشكل عملية مقلقة حيث يوجه اتهاماته بشكل موسع لكل ماهو سلفي أصولي سني أو شيعي، صحيح هناك منظمات إرهابية مثل القاعدة أو داعش أو من يماثلهما لديهم تفسير مباشر للعنف الذي يتم تحويله على شكل عمليات إرهابية، ولكن علينا ألا نلوم الغرب فيما يفعله تحت ذريعة اننا ندافع عن الدين الإسلامي، نحن في الحقيقة نتجاوز فكرة الدفاع عن الدين ونتجه دون إحساس وبتلقائية عالية للدفاع عن فرقنا ومذاهبنا وجماعاتنا وهذه حقيقة لا يمكن انكارها.

هذه الحقيقة ولدت لدينا مساراً فكرياً معقداً لأننا أصبحنا أمام سؤال مهم وصعب هل نحن ندافع عن الإسلام أم عن فرقنا ومجموعاتنا الخاصة التي ننتمي إليها..؟، هذه الحقيقة جعلت الغرب أيضا لا يدرك من أين تأتي عمليات الإرهاب ضدة ومن ينفذها وإلى أي مسار إسلامي ينتمي، المشهد الفكري والثقافي في العالم الإسلامي مشهد تتصارع فيه أفكار وثقافات انقسمت وتكاثرت منطلقة من دين واحد، كل هذه المعطيات جعلت الغرب الذي يهاجمنا يحصل على أدلته ضد بعض جماعاتنا من خلال رصده للهجوم التاريخي الدائم بين الجماعات الإسلامية وكلما كانت الأدلة أكثر وضوحاً ضد جماعة بعينها أو منهج بعينه فإنه يتم استخدامها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2138
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع172594
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر685110
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57762659
حاليا يتواجد 3116 زوار  على الموقع