موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الهبّة الفلسطينية.. وسؤال الإنقاذ

إرسال إلى صديق طباعة PDF


مع عجز الدولة الصهيونية عن وضع حد لما نسميه «هبّة ترويع الإسرائيليين» الفلسطينية التي دخلت شهرها الثالث، سمح جيش الحرب الإسرائيلي لجنوده أن يكونوا الادعاء والشهود والقادة ومنفذي الإعدام.

بل إن سياسيين إسرائيليين، من السلطة والمعارضة، يوصون حتى «المدنيين الإسرائيليين» المسلحين بالتأكد من قتل كل فلسطيني له علاقة بعملية! هم، إذن، يسعون لذبح «هبّة ترويع الإسرائيليين» الفلسطينية، فيما يحتم على الفلسطينيين - بالمقابل- العمل على إنقاذها بل وديمومتها. ومن خلال مطالعة مكثفة للأدبيات السياسية الإسرائيلية، نجدهم يقترحون:

 

أولا: تكثيف ما تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي منذ بدء «الهبّة» من عمليات التنكيل والاعتقالات والإعدامات الميدانية، والحصار الاقتصادي الخانق، وتدمير منازل منفذي العمليات، وسحب الإقامات من مواطني القدس، واستهداف أطفال الحجارة قتلا واعتقالا، وإقامة الحواجز على مداخل القرى والبلدات والمدن واقتحامها، والسكوت على (بل تشجيع) قطعان المستوطنين في اعتداءاتهم... إلخ.

ثانياً: خوض «إسرائيل» المعركة ضد ما يعتبرونه عدواً رئيسياً متجسداً فيما يسمونه «أدوات التحريض»، وذلك عبر إغلاق المحطات الإذاعية في الضفة الغربية. بل إن وزير الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلي (يوفال شتاينتس)، المقرب من رئيس الحكومة (بنيامين نتنياهو) دعا إلى قطع شبكة الإنترنت عن مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية ووقف بث إذاعة وتليفزيون فلسطين بحجة التحريض.

ثالثاً: إخراج الجناح الشمالي ﻟ«الحركة الإسلامية» في فلسطين 48 «عن القانون»، وهي الحركة التي تدير حملة «الأقصى في خطر» منذ 20 عاماً، مستهدفين ليس «الحركة الإسلامية» بمفردها بل كل فلسطينيي 48.

رابعاً: وهو الأمر المهم في «الإبداعات» الإسرائيلية، «البرهنة» للفلسطينيين، عبر الإعدامات الميدانية، أن أبناءهم «يذهبون هباءً ودون تحقيق الأهداف المنشودة» وأنهم «لن ينجحوا في كسر الروح المعنوية للمجتمع الإسرائيلي». وفي هذا يقول الكاتب الإسرائيلي اليميني (عيران ليرمان) في مقال بعنوان «لا تعطوهم الجوائز»: «عملية الردع الأكثر أهمية لا تحدث في ساحة العملية أو في الخطوات التي تتخذها الحكومة، بل تتجسد في تصميم الإسرائيليين والسياح على الاستمرار في الحياة بكل قوتها».

خامساً: خلق «ميزان خاسر» للفلسطينيين من خلال إبعاد أُسر منفذي العمليات في الضفة الغربية ضد أهداف إسرائيلية إلى قطاع غزة. وقد جاء هذا ضمن قرار وزير الحرب (موشي يعالون) باتخاذ أربع خطوات ضد الفلسطينيين: اعتقالات واسعة في صفوف «حماس» في الضفة الغربية لعدم تمكينها من تنظيم نفسها والمشاركة في الأحداث القائمة، ومنع العمال الفلسطينيين من دخول مجمع غوش عتصيون الاستيطاني، وإلغاء تصاريح أقرباء منفذي العمليات، إضافة لدراسة إمكانية ترحيل المحرضين من الضفة الغربية إلى قطاع غزة.

وفي الاتجاه المعاكس، على الفلسطينيين السعي لإنقاذ «الهبّة»، بل وديمومتها، عبر:

أولا: تطبيق قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير بوقف التنسيق الأمني مع قوات الاحتلال، والعودة إلى الوحدة الوطنية، مما يترتب عليه دعم السلطة الفلسطينية «الهبّة» والمسارعة إلى بناء جبهة موحدة للمقاومة الشعبية تتسع يوماً بعد آخر، عقب تجاوز الانقسام الفلسطيني الداخلي البائس. فهل نطلب المستحيل؟! وبدون هذا الشرط الأساسي، كيف نساعد «الهبّة»؟!

ثانياً: تفعيل الدور العربي الإسلامي، دولا وشعوباً، للمساعدة في شرح حيثيات وطبيعة «الهبّة»، عبر التحرك في المنابر الدولية بما يساعد على رفع معنويات المنتفضين.

ثالثاً: تعميق التعاون مع قوى التضامن الدولي، وعلى رأسها حركة مقاطعة الاحتلال الاسرائيلي حول العالم BDS (حركة المقاطعة، وسحب الاستثمارات، وفرض العقوبات) حيث إن الدعم السياسي الإعلامي له مفاعيل مؤثرة ولطالما نجح في نقل المعاناة وتحفيز مشاعر الشباب في وجه مساعي «التيئيس» الإسرائيلية.

رابعاً: ضرورة تحفيز الفصائل الفلسطينية لقوى «الهبّة»، عبر الإسهام في إيجاد إطار قيادي موحد والعمل على ضمان ديمومتها بعيداً عن الإعلام، وعدم الاكتفاء بالموقف الإعلامي اللفظي، مع الحرص على عدم إخراج «الهبّة» الجماهيرية عن إطار «أسلحة» السكين والدهس وإلقاء زجاجات المولوتوف والمواجهة بالحجارة. هذا، إضافة إلى ضرورة تنويع العمل المقاوم، لكن بدون أي عسكرة. وفي هذا السياق، نتمنى ألا تكون الكاتبة الإسرائيلية «عميره هاس» (المعروفة بصدقية معلوماتها ومشاعرها تجاه الفلسطينيين وحقوقهم) دقيقة فيما تقول من أن «الجميع داخل التنظيمات وخارجها يعارضون العمليات الفردية، خصوصاً من القاصرين، لكنهم لا يتجرأون على معارضتها بشكل علني»! وإن صحت أقوالها، فإن الأمر - عندئذ- جد خطير، خاصة أن (هاس) تشير إلى الحالة الراهنة مستخلصة: «غياب التنظيمات الفلسطينية السياسية كقوة لها وزن في المجتمع الفلسطيني، على عكس الدور الذي لعبته هذه التنظيمات في الانتفاضة الأولى».

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24685
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255286
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر619108
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55535587
حاليا يتواجد 2670 زوار  على الموقع