موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

مفارقة دعم الخارج وخذلان الداخل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

من فواجع هذا الزمن العربي الذي تعيشه الأمة حدوث المفارقة الموجعة التالية: ففي الوقت الذي يزداد فيه تضامن المجتمعات غير العربية مع القضية الفلسطينية يتراجع التضامن العربي الرسمي والشعبي مع الشعب العربي الفلسطيني ومع قضية العرب الأولى بالنسبة لفلسطين المحتلة من قبل الصهيوني الفاشي المستعمر.

 

في مجتمعات الغرب تتضاعف أعداد الأكاديميين الجامعيين والحقوقيين وأصحاب الضمائرالإنسانيين المقاطعة للأنشطة الصهيونية التي تدعوهم لحضورها سلطات الاحتلال والمندِّدة بالممارسات الثأرية الهمجيًّة الإرهابية التي تمارسها يومياً تلك السلطات تجاه شعب فلسطين.

وبين الحين والآخر نسمع صوتاً إنسانياً شجاعاً، مثل صوت وزيرة خارجية السويد الجريئة الملتزمة الغاضبة، وهو يعرّي إدًّعاءات الآلة الإعلامية الصهيونية ومناصريها بشأن لعب الصهاينة المستوطنين دور الضحية المسكينة بينما هم في الواقع من سارقي الأرض وما فوقها وما تحتها، ومزوُّري تاريخ فلسطين العربية وشعبها العربي.

وفي أميركا الجنوبية يقف الزعيم السياسي تلو الزعيم وهو يهاجم ما يفعله التمييز العنصري الديني الثقافي الصهيوني بأبسط حقوق معيشة الإنسان الفلسطيني اليوميه، فلا يخاف من غضب اللًوبي الصهيوني الأميركي، ولا من سلطة مؤسسات المال العولمية المنحازة دوماً للجلاد القاتل السجان المعذُب المدعي زوراً وبهتاناً بالدفاع عن دولة أقيمت على أرض مغتصبة وفوق أشلاء جثث وأنهار من الدماء.

أنظر إلى الفرق بين تلك المشاهد الملتزمة بقيم الإنسانية، وفي مقدّمتها قيمة العدالة الحقوقية والأخلاقية، وبين المشاهد المخجلة في أرض العرب.

في أرض العرب تقف شامخة سفارات أو مكاتب تمثيل للكيان الذي تقطر من يده دماء الإخوة المضطهدين، فيها يدعى مسئولون صهاينة لحضور مناسبات واجتماعات وندوات عربية، فيها يذهب بعض الرسميين العرب لحضور اجتماعات مؤسسة إيباك في واشنطن والتي تدعم بدون أدنى تحفُظ كل الممارسات الإرهابية البربرية الصهيونية بحق شعب فلسطين، فيها يجرى تنسيق يومي بين أجهزة مخابرات هذه الدولة العربية أو تلك مع أجهزة الاستخبارات الاغتيالية من مثل الموساد، فيها تغمض بعض الحكومات أعينها عن رؤية البضائع الصهيونية وهي تعرض في الأسواق ليذهب ريع أرباحها لبناء المزيد من آلات ومعدّات الماكنة العسكرية الهائلة الحامية للوجود الاستيطاني الصهيوني في فلسطين المحتلة، في مجتمعاتها العربية يخيم السكون الشعبي العاجز اللامبالي الذي كان فيما مضى يخرج الملايين الغاضبين المساندين الملتزمين بقضية أمتهم الأولى بينما يعجز الآن عن تجييش بضعة آلاف في هذه العاصمة العربية أو تلك، وأخيراً في هذه المجتمعات لا تخجل أقلام ولاحناجر أن تعتبر قضية فلسطين قضية تراثية تخطّاها الزمن وعلت فوقها عبثية التناحر الطائفي السُّني - الشيعي المجنون المبتذل.

الآن، إذ يحتفل وطن العرب وأجزاء من مجتمعات العالم بالتضامن مع الشعب العربي الفلسطيني تبدوهذه المفارقة ما بين المشاهد العربية والمشاهد غير العربية أكثر إيلاماً وفجيعة بسبب تصادف احتفالات التضامن العربي والدولي مع توقٌّد النضال الشبابي الفلسطيني، غير العابئ بالموت وفقدان متاع الدنيا الزائل الحقير عندما يتزامن مع العيش الذليل والكرامة المهانة، توقُّد نضاله ضد التوحُش الحيواني المجرم الذي تمارسه الصهيونية ضده وضد شعبه.

ما المطلوب كرد ضد العدّو الدراكولي مصّاص الدماء، وكمساندة للشقيق المنهك المثخن بالجروح؟

دعنا من أنظمة الحكم العربية، فهي لن تغلق سفارة، ولن تستدعي سفيراً كاحتجاج، ولن توقف أيُ شكل من أشكال التطبيع العلني أو الخفي، ولن تتوقف عن استجداء الوساطة الصهيونية لإقناع أميركا بالتفضّل بتوزيع الابتسامات أو بيع السلاح أو السكوت عن انتهاكات حقوق العباد، ولن تسحب مبادرة السلام العربية الشهيرة المحتضرة الذليلة ولن تجرؤ لعقد اجتماع قمة لقول «لا» واحدة لأي عربدة أو جريمة أو اغتصاب إضافي للأرض والعرض.

لكن ماذا عن الشعب العربي؟

ألا يستطيع أن يتظاهر ويطالب حكوماته بتغيير نهج تعاملها الحالي، غير القومي، مع العدو الصهيوني؟ ألا يستطيع، في أقل الأحوال، أن يشعر إخوانه في فلسطين في شتى المناسبات بأنه يساند نضالاتهم ويخاصم عدوهم ولا يتنازل عن عروبة فلسطين وعن رجوعها إلى أحضان أمتها العربية؟ ألا يستطيع أن يساعد مالياً حتى لا تنجح القوى الصهيونية في امتلاك الأراضي الفلسطينية وتهجير سكان فلسطين بسبب العوز والجوع وقلة الحيلة؟

قوى الشعب العربي السياسية تستطيع أن تفعل الكثير ولكنها لا تفعل، بل تردد مقولة أتباع موسى لنبيّهم: «إذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون»

إن جزءاً من أهداف الفوضى التي فرضت على الوطن العربي وأمته هو أن ينشغل الناس عن قضية فلسطين وعن الخطر الصهيوني وأن يعطى الوجود الصهيوني فترة راحة ليرسّخ وجوده أكثر فأكثر؛ لكن الحقيقة التي يجب أن نعيها أن الوقوف في وجه أطماع الصهيونية لا ينفصل عن نضال الأمة من أجل استقلالها وتحرُرها ونهوضها الحضاري وخروجها من عار تخلّفها التاريخي.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

الأسرى الفلسطينيون والتمسك بالأمل

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 16 فبراير 2019

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ليست قضية إنسانية فحسب، فهي تشكل أحد أهم...

ألغام مؤتمر وارسو

عبدالله السناوي

| السبت, 16 فبراير 2019

في مؤتمر وارسو، الذي ترعاه الولايات المتحدة، لإحكام الحصار الاقتصادي والسياسي على إيران وتسويق «صف...

نعم لرفع الحصار عن غزة، ولكن ليس بأي ثمن

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 16 فبراير 2019

  رفع الحصار أو تخفيفه حق لأهل غزة وواجب على كل فلسطيني وعلى كل إنسان ...

مؤتمر وارسو بين استهداف المقاومة والتطبيع مع الاحتلال

د. زهير الخويلدي

| السبت, 16 فبراير 2019

  مرة أخرى تنظم مؤتمرات في أماكن محددة من العالم من طرف قوى مهيمنة يكون ...

المنطقة بعد وارسو وسوتشي «المزيد من الشيء ذاته»

عريب الرنتاوي

| السبت, 16 فبراير 2019

  في توقيت متزامن، أنهى مؤتمرا وارسو وسوتشي أعمالهما الخميس الفائت، من دون أن يترتب ...

جهاز القضاء وتصاعد الإرهاب اليهودي

عوني صادق

| الخميس, 14 فبراير 2019

    ليس في القول مبالغة إن قيل: إن الكيان الصهيوني «كيان إجرامي»، فقد قام على ...

لا يهم إن كانت ديمقراطية أو ديكتاتورية

جميل مطر

| الخميس, 14 فبراير 2019

    سئلت فاحترت، وفي غمرة الحيرة لم أجب. سئلت وأنا الملم ببعض أفرع علم السياسة، ...

مواجهة موضوع العلوم المهمل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 14 فبراير 2019

    عبر القرنين الماضيين، طرح العديد من المفكرين العرب موضوع الإصلاح والتجديد كمدخل لخروج أمتهم ...

العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته

راسم عبيدات | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    العدوان على شعبنا الفلسطيني في مدينة القدس لم يطل فقط الأحياء بل وحتى الأموات،فالمحتل ...

ماذا عن اللاجئين الفلسطينيين في البيان الوزاري؟

هيثم أبو الغزلان | الأربعاء, 13 فبراير 2019

    تشكّلت الحكومة اللبنانية بعد طول انتظار، قدّم مسؤولون فلسطينيون التهنئة بتشكيلها، ولكن البيان الوزاري ...

"الفراغ الأميركي" لا يملأه الأكراد فهل يحاول الأتراك؟

د. عصام نعمان

| الأربعاء, 13 فبراير 2019

    دونالد ترامب يتوقع «تحرير» كامل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية» داعش في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14991
mod_vvisit_counterالبارحة52662
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع67653
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر849365
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65003818
حاليا يتواجد 3968 زوار  على الموقع