موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

الهبة الشعبية و«ذكرى الاستقلال»

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تزامن مرور خمسة وأربعين يوماً على اندلاع الهبة الشعبية في فلسطين المحتلة مع الذكرى السابعة والعشرين ﻟ«إعلان الاستقلال»! ففي الخامس عشر من العام 1988، أعلن الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات،

أمام المجلس الوطني الفلسطيني في دورته التي انعقدت في الجزائر، عن «قيام دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف»! وحلت المناسبة لهذا العام بعد أن شهدت شوارع مدن وبلدات وقرى فلسطين سقوط 85 شهيداً، ومئات الجرحى والمعتقلين، على أيدي قوات الاحتلال “الإسرائيلي” بدعم من الحكومة «الشريك في سلام الشجعان»، والشعب الفلسطيني أبعد ما يكون عن تحقيق أي من حقوقه الوطنية، وعن الحرية وتقرير المصير!

 

لم يأت «إعلان الاستقلال» من فراغ، بل كان استكمالاً لخطوات تخلت فيها منظمة التحرير الفلسطينية عن ميثاقها الوطني، وبالتالي عن برنامجها التحرري مع إقرار «برنامج النقاط العشر» الذي أقر واعتبر «البرنامج المرحلي» في العام 1974. وبين ذلك اليوم واليوم الثالث عشر من أيلول 1993، كانت الخطوات التراجعية قد استكملت، ووفرت الظروف لإعلان «اتفاق أوسلو»، الذي جاء بعد «الاعتراف المتبادل»، الذي تم بموجبه التنازل عن 78% من أرض فلسطين، وعلى أساس وعد بقيام «دولة فلسطين» على 22% من الأرض بعد خمس سنوات من إعلان ذلك الاتفاق السيئ! وها هي تكاد تكتمل (22) سنة على ذلك «الوعد» ليثبت أنه لم يكن يوماً مطروحاً للتنفيذ، ولتحل «ذكرى الاستقلال» والشوارع الفلسطينية مخضبة بدم الفلسطينيين!

كان «إعلان الاستقلال» بالطريقة والشكل والظروف التي أعلن فيها، خطأً سياسياً فادحاً أخذت الموافقة عليه من جزء من الشعب الفلسطيني بطرق معروفة، لكن معظم الشعب الفلسطيني كان يراه وهماً ولم يكن راضياً عنه. وقد تأكد ذلك من خلال عدم حصول أي تقدم على الأرض، وكانت نتيجته الوحيدة تلك «المفاوضات السرية» بين بعض قيادات منظمة التحرير وحركة (فتح)، والتي أسفرت، بعد خمس عشرة سنة، عن «اتفاق أوسلو» والتدهور الذي لحق بالموقف الفلسطيني خلالها. وإذا كان «إعلان الاستقلال» خطأ، فإن التوقيع على «اتفاق أوسلو» كان خطيئة، وثمرة الخطأ والخطيئة ماثلة للعيان!

لقد انتظرت الجماهير الشعبية التي أطلقت الانتفاضة الأولى، والتي كانت وراء عقد مؤتمر مدريد وبدء «عملية السلام في الشرق الأوسط»، سبع سنوات عجاف بعد «أوسلو»، وعندما تيقنت بفطرتها أن الأمر كله «كذب في كذب» أطلقت الانتفاضة الثانية، احتجاجاً ورفضاً للسياسة العقيمة التي جلبها «اتفاق أوسلو». وها هم شباب فلسطين الذين ولدوا وتربوا في ظل «الاتفاق»، يهبون ليرسموا ملامح الانتفاضة الثالثة بعد خمسة عشر عاماً من اغتيال الانتفاضة الثانية، مدللين على فشل السياسة الفلسطينية التي اتبعت فيما يقرب من ربع قرن والتي غصت بالأخطاء والخطايا التي ارتكبتها القيادة الفلسطينية النافذة، وكذلك مسجلة عجز «الفصائل» المسلحة عن تغيير المسار الخاطئ!

ولا يتسع المجال الآن لاستعراض كل الأخطاء والخطايا التي ارتكبتها القيادات الفلسطينية، والتي أنتجت الوضع الرث الذي تعيشه القضية الوطنية، لكن يكفي التركيز على خطيئتين فرختا كل التنازلات منذ مؤتمر مدريد و«اتفاق أوسلو» وحتى اليوم، وهما: الاكتفاء بالمفاوضات أسلوباً وحيداً، والمراهنة على الموقف الأمريكي، المنحاز منذ البداية للعدو «“الإسرائيلي”»، كراع للمفاوضات و«عملية السلام»! وها هي الهبة الشعبية تطوح بهما معاً، وما زالت القيادات الفلسطينية تتمسك بهما، وتفكر في الطريقة التي تتخلص بها من الهبة وشبابها، ولا تفكر في الاستفادة مما اجترحه الشباب للتكفير عن خطاياها والإمساك بزمام المبادرة والتخلص من فيروس الخراب الضارب في الوضع الفلسطيني، على الأقل من أجل إنهاء الاحتلال!

لا تزال القيادات الفلسطينية تتمسك بالمفاوضات، وتسعى لاختلاق أي سبب لاستئنافها كرد على الهبة الشعبية! ولا تزال هذه القيادات تنتظر «تقييماً وردّاً» من الإدارة الأمريكية، لعلها تقدم لها الحل!! كانت تنتظر زيارة رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو إلى واشنطن ولقائه مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وما سيخرج منه ! وفي حديث لعضو اللجنة المركزية لحركة (فتح)، عباس زكي، لإحدى الصحف، بعد انتهاء زيارة نتنياهو، قال: «الرئيس محمود عباس لن يقدم على أي قرار حاسم، لأنه ينتظر تقييم الإدارة الأمريكية لنتائج لقائها مع نتنياهو، وما ستطرحه الإدارة في هذا الإطار من اقتراحات لحل الأزمة الراهنة»!

ويتابع عباس زكي قائلاً: إن «عباس كان ينتظر رسالة من الأمريكيين، لكن خطاب أوباما جاء أسوأ من خطاب نتنياهو. وبالتالي فإن كل القرارات قيد التنفيذ»!! أي قرارات؟ عباس زكي يقصد «تهديدات» الرئيس، التي ترجمها المجلس المركزي في بيان له قبل شهرين، وكذلك التي جاءت في بيان للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير قبل أسبوعين، وتشمل «مراجعة العلاقات مع “إسرائيل” على كل المستويات، السياسية والاقتصادية والأمنية»، كما جاء في البيانات! لكن أحداً، بطبيعة الحال، لا يأخذ تهديدات عباس، أو قرارات المجلس المركزي، أو توصيات اللجنة التنفيذية، مأخذ الجد.

من الواضح أن لا فائدة ترتجى من انتظار القيادات الفلسطينية، فليس لديها ما ينفع رداً على الإجراءات “الإسرائيلية”، أو تغييراً في سياساتها الاستسلامية، والرد عند الشباب الذين عليهم وفي قدرتهم، إن كانوا يريدون تغيير الوضع، أن يستمروا في الضغط على «السلطة» وقوات الاحتلال، وليس من طريقة أخرى!

***

awni.sadiq@hotmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

همروجة تطبيعية!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  لم تعد قمة "تحالف دولي سياسي واقتصادي وعسكري" ضد إيران.. تضاءلت إلى "قمة وارسو ...

صراع «الجنرال» نتنياهو للفوز

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معروف عن بنيامين نتنياهو ضآلة خبرته العسكرية، فهو أدّى خدمة العلم في الجيش لمدة عام...

حول الدولة الوطنية

د. حسن مدن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

    بصرف النظر عن المسارات والتجليات المختلفة لتشكّل الدولة الوطنية العربية، إلا أن هذه الدول ...

«البريكسيت» وترشيد الديمقراطية

د. أحمد يوسف أحمد

| الاثنين, 18 فبراير 2019

    مازالت الجماعة السياسية البريطانية غارقة إلى أذنيها في معضلة البريكسيت ما بين الخروج من ...

أوجلان.. ما الذي بقي وما الذي تغير؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 فبراير 2019

مساء الاثنين في 15 فبراير/ شباط 1999 تعرضت السيارة التي كانت تقل زعيم حزب الع...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20677
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع246894
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1028606
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65183059
حاليا يتواجد 3162 زوار  على الموقع